غضب في الجيش الهندي من اعتداءات جماعات هندوسيه"حماية الأبقار" على المسلمين

رئيس التحرير
2019.05.19 17:36

 

 
 

أعرب عدد من عناصر الجيش الهندي عن قلقهم إزاء تصاعد الاعتداءات التي تمارسها جماعات هندوسية تحت اسم "حماية الأبقار" بحق المسلمين وطائفة الداليت (الجزء الأدنى في النظام الطبقي الهندوسي بالهند).

ووجه نحو 114 جندياً في الجيش الهندي رسالة مفتوحة، الإثنين 31 يوليو/تموز 2017، إلى رئيس الوزراء ناريندرا مودي؛ لتأكيد أن الاعتداءات ضد الأقليات تتعارض مع مبادئ الجيش، ودستور البلاد.

وقال الجنود: "نحن شهود على اعتداءات غير مسبوقة في المجتمع، ولن نتمكن من التغافل عنها، يمارسها عدد من (حماة الأبقار) من الهندوسيين"

أضافوا بالقول: "سنكون شركاء في إلحاق الضرر ببلدنا في حال لم ندعم القيم الليبرالية والعلمانية التي يتبناها دستورنا".

وأشاروا إلى أن "جوهر الديمقراطية وقوتها، يكمنان في تنوع المجتمع وكون المعارضة ليست خيانة".

كما أعلن الجنود دعمهم لحملة "ليس باسمي" التي تمكنت من حشد مئات المواطنين من مختلف المدن الهندية؛ لإظهار اعتراضهم على تصاعد الاعتداءات والجرائم بحق المسلمين في الهند من قِبل جماعات "حماية الأبقار"، والتي وصلت لحدّ القتل.

ويمثّل الهندوس الذين يقدسون الأبقار ويمنعون بيعها وأكلها، نحو 80% من إجمالي سكان الهند البالغ عددهم أكثر من مليار و300 ألف نسمة، وفق تقديرات 2015.

بينما يعيش في الهند نحو 154 مليون مسلم (14% من السكان)؛ ما يجعل الهند أكبر دولة تضم أقلية مسلمة في العالم.

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
عراقية تضرب بالدف للسحور في السليمانية بإقليم كردستان «يوروفيجن» ينتهي في إسرائيل برفع علم فلسطين  خلال البث المباشر  في ميدان الشام... "رمضان السنة غير كل سنة"! حفيدة أم كلثوم تغنّي افرح يا قلبي بالأحمر لنتذكر كيف تعيش كمصريّة وتأسر الملايين بصوتها “الذهبي” في “أرابز غوت تالنت كرنفال الريو :الالاف الراقصين بالريش والبريق في الشوارع رقص وسياسة درج : “عصابات” لبنانية في ألمانيا حمد : لقاء نتنياهو بوزراء عرب عرس جاء بعد خطوبة ونتنياهو يُحرج أصدقاء الجلسة المغلقة المطبعين بتسريب فيديو أفضل طريقة للاحتفال بعيد الحب واغربها تيلان بلوندو ..تتوج بلقب أجمل فتاة على الأرض للمرة الثانية خلال 11 عاماً! من يجمع جورج وسوف وزياد الرحباني؟