ï»؟

صاروخ كوريا الشماليّة يَبُث الرّعب في اليابان والعالم ويتَحدٍّى ترامب ؟؟

رئيس التحرير
2018.10.19 00:29

 

مجلس الأمن يجتمع بشكلٍ عاجل بعد إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً فوق اليابان.. الحرب ستبدأ بإشارة من إصبعه.. كوريا الشمالية تهدد أميركا: أسلحتنا على أهبة الاستعداد بانتظار إشارة الزعيم.. حقائق عن جزيرة "غوام" التي قد تنفجر الحرب العالمية بسببها
 
 
عندما يَستخدم الرئيس دونالد ترامب التّعبير الأثير إلى قلبه، الذي استخدمه أكثر من عشر مرّاتٍ مُنذ دُخوله البيت الأبيض رسميًّا أول هذا العام، وهو “أن كل الخَيارات مَفتوحة”، في تعاطي حُكومته مع التهديد الكوري الشّمالي الباليستي الأحدث لإدارته وحُلفائها في شرق آسيا، فإن هذهِ العبارة فَقدت معناها، ولم تَنجح في إرهاب أو تخويف الرئيس كيم جونغ أون، أو تُوقف تجاربه النوويّة والباليستيّة، بل بدأت تُعطي نتائج عكسيّةٍ، والمَزيد من الإحراج للإدارة الأمريكية.
أفاق اليابانيون من النّوم في ساعةٍ مُبكرةٍ صباح اليوم الثلاثاء (السادسة صباحًا)، على رسائل نصيّةٍ على هواتفهم المَحمولة، بَعثت بها حُكومتهم تُطالبهم بالحَذر واللّجوء إلى المَلاجِئ والأماكن الآمنة، لأن صاروخًا باليستيًّا من كوريا الشماليّة يُحلّق فوق رؤوسهم، وصفّارات الإنذار أطلقت العَنان لعَويلها، ومحطّات التلفزة تُطالب المُواطنين بعدم الاقتراب من أي أجسامٍ مشبوهة، وضرورة الاتصال بالشرطة في حال رصدها.
الصاروخ الباليستي الكوري الشمالي حلّق فوق اليابسة الشماليّة اليابانيّة لمُدّة دقيقتين فقط قبل أن يَسقط في البحر، ولكنّه أحدث زلزالاً أمنيًّا واقتصاديًّا وسياسيًّا، وَصلت تداعياته إلى أوروبا والعُمق الأمريكي، فالبورصات شَهدت حالةً من الهَلع، وسجّلت انهياراتٍ مَلحوظةً في شرق آسيا وأمريكا وأوروبا، ولجأ بعض المُستثمرين إلى ملاذاتٍ آمنةٍ مثل الذهب والفرنك السويسري تحسّبًا للأسوأ.
إطلاق هذا الصاروخ الكوري، جاء ردًّا على العُقوبات الاقتصاديّة التي فَرضتها الولايات المتحدة على بيونغ يانغ، عبر مجلس الأمن الدّولي قبل أسبوعين، ومن المُتوقّع أن تُكلّف الخزينة الكورية الشمالية مليار دولار إضافي، لكن انهيار البورصات الأمريكية والأوروبية واليابانية والكورية الجنوبية، زاد عن عشرات المليارات من الدولارات من الخسائر في الدقائق الأولى لإعلان النبأ.
الرئيس كيم جونغ أون، وبإطلاق هذا الصاروخ، وفي هذا التوقيت، أراد أن يقول لواشنطن، أنه مُستمرٌّ في تجاربه النووية والباليستيّة، وأنه جادٌ جدًّا في تهديداته بالانتقام من أمريكا وحُلفائها في حال تعرّضت بلاده لأي هُجوم، وأن تلويحه بضرب القاعدة العسكرية الأمريكية النووية في جزيرة غوام في المُحيط الهادي، تهديدٌ جدّيٌ وليس “مزحة”.
هذه هي اللّغة الأقوى التي تَفهمها الولايات المتحدة، وتُربك كل حساباتها، وتُثير حالةً من الرّعب في صُفوف حُلفائها، فكوريا عانت من التدخّل الأمريكي، ودَفعت ثمنًا باهظًا وصل إلى حوالي خمسة ملايين قتيل، وتقسيم الجزيرة، ومن هُنا فإن من حق كوريا الشمالية أن تمتلك أسباب القوّة والرّدع لحماية نفسها من أي عُدوانٍ أمريكي جديد، سواء كان تقليديًّا أو نوويًّا.
الطريق الأقصر للسلام في كوريا، وكل أنحاء العالم، هو التّراجع عن الغَطرسة، والتهديدات باستخدام القوّة، والانخراط في حوارٍ جدّي، يكون أبرز عناوينه الاعتراف بحَق الشعوب في امتلاك قوّة الرّدع، والدّفاع عن النفس، وعلى قدم المُساواة، والشعب الكوري الشمالي على رأسها.
لسنا من دُعاة الحرب، ونُؤمن إيمانًا راسخًا في هذه الصحيفة “رأي اليوم” بالحِوار والسّلام، ولكن عندما تكون هناك إدارة أمريكية يَقودها زعيمٌ مُتهوّرٌ، جاهلٌ، أحمق، يُؤمن بالحروب كأقصر الطرق للوصول إلى الصفقات التجارية الماليّة، فإن العالم كُلّه يجب أن يتوحّد في مُواجهته وإدارته لمَنع شُروره التي تُهدّد بالدّمار الشامل، في أجزاءٍ عديدةٍ من كَوكبنا.
 
اخيرا يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً عاجلاً حول كوريا الشمالية بعد ظهراليوم  الثلاثاء 29 أغسطس/آب 2017 في نيويورك، بناء على طلب طوكيو وواشنطن، بعد إطلاق بيونغ يانغ صاروخاً حلق فوق اليابان، يأتي ذلك فيما تم الإعلان عن ميلاد الطفل الثالث للزعيم الكوري كيم جونغ-أون.
 
وتأتي الدعوة إلى عقد هذا الاجتماع بعد اتفاق رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الأميركي دونالد ترامب على "تصعيد الضغوط على كوريا الشمالية" وفق ما قال آبي.
 
وصرح آبي في طوكيو إثر مكالمة هاتفية استمرت زهاء أربعين دقيقة مع الرئيس الأميركي "علينا فوراً عقد جلسة طارئة في الأمم المتحدة وزيادة الضغط على كوريا الشمالية".
 
وبحسب رئيس الوزراء الياباني، فإن ترامب كرر "الالتزام القوي للولايات المتحدة، بنسبة 100% إلى جانب حليفتها اليابان" بعد هذا "التهديد غير المسبوق".
 
كما شدد آبي على أهمية دور الصين وروسيا في حض كوريا الشمالية على "تغيير سياستها".
 
وبالتزامن مع التصعيد الكوري ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) الثلاثاء 29 أغسطس/آب 2017 أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون رزق بابنٍ ثالثٍ بينما اختفت زوجته من المناسبات العامة لأشهر العام الماضي.
 
وقالت الوكالة نقلاً عن نواب كوريين جنوبيين أبلغوا من قبل الاستخبارات الكورية الجنوبية أن السيدة الأولى ري سول-جو وضعت في شباط/فبراير الماضي ابنهما الثالث.
 
ولم تظهر زوجة الزعيم الكوري الشمالية علناً لأشهر في 2016 ما أطلق تكهنات تشير إلى أنها قد تكون حاملاً.
 
وتفيد تقارير سابقة لجهاز الاستخبارات الكوري الجنوبي أن كيم جونغ-أون تزوج من ري سول-جو في 2009. وقد رزقا بأول أبنائهما في السنة التالية ثم بطفل ثان في 2013.
 
والمعلومات التي تتحدث عن العائلة الحاكمة منذ ثلاثة أجيال في كوريا الشمالية ضئيلة. وكان نجم كرة السلة الأميركي السابق دنيس رودمان المصدر الوحيد للمعلومات حول الطفل الثاني لكيم وهو ابنة تدعى جو-آي.
 
وبعد زيارة لكوريا الشمالية في 2013، روى رودمان أنه حمل الرضيعة ووصف الزعيم الكوري الشمالي بأنه "أب صالح" و"عائلته جيدة".
 
وكيم يظهر في مناسبات عامة أكثر من كيم جونغ-إيل الذي كان منغلقاً على نفسه. لكن التفاصيل المتعلقة بحياته الخاصة والتاريخ الدقيق لولادته أو لزواجه ليست معروفة.
 
وذكرت الاستخبارات الكورية الجنوبية أن والد زوجته أستاذ جامعي ووالدتها طبيبة.
 
وقد زارت كوريا الجنوبية في 2005 لتشجيع الفرق الكورية الشمالية في بطولة آسيا لألعاب القوى.
 
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين!