كم مرة تغسل بيجامة نومك؟ومتى كانت المرة الأخيرة

رئيس التحرير
2017.11.22 06:52

 

 جدل أثير في المملكة المتحدة بين المتعصبين لضرورة غسل البيجامة كل يوم بعد النوم بها، وهؤلاء الذين يَرَوْن أن المؤشر للغسيل مرتبط برائحة البيجامة… إنها قضية أهم مما تتصور تترتب عليها نتائج صحية وبيئية خطيرة.

تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية حاول التوصل للمعدل المناسب لغسل البيجامة من وجهة نظر علمية، ولكن اللافت في التقرير أنه تبيَّن أن الأعزب أقل حاجة لغسل بيجامته من المتزوج.

 

في عام 2015، كشف استطلاع رأي أجرته شركة المراتب "إرغوفليكس" وشارك فيه نحو 2500 شخص تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 30 عاماً أنَّ الرجال ينتظرون نحو 13 ليلة في المتوسط لغسل بيجاماتهم، بينما تنتظر النساء نحو 17 ليلة.

 

ومؤخراً، جرت مناقشة مليئة بالحماس الزائد بين مجموعةٍ من مرتادي موقع "مامزنيت" لتبادل النصائح التربوية في المملكة المتحدة، حول ما إن كان ينبغي علينا غسل بيجامات النوم بعد ارتدائها كل يوم.

 

تبيَّن أنَّه يوجد بالفعل أناسٌ يغسلون بيجامات النوم يومياً. وهو ما ظهر جليّاً في تعليق أحد أعضاء معسكر النظافة قائلاً: "الناس يعرقون في أسرَّتهم، ومعظمهم يذهب إلى النوم دون أن يغتسل، نظراً لاغتساله في الصباح. وهذا سببٌ كاف بالنسبة لي لغسل بيجاماتي يومياً".

 

ولكن جادل عددٌ كبير من "الكريهين" بأنَّهم لا يرون مشكلةً في الانتظار لأيام أو حتى لأسابيع لغسل بيجاماتهم.

 

أحد المحددات الرئيسية للمدة التي ينتظرها هؤلاء الناس قبل غسل بيجاماتهم هو على ما يبدو مدى سوء رائحتها؛ إذ قال 41% من النساء و50% من الرجال إنَّه ما لم تفح رائحةٌ سيئة من بيجاماتهم، فلا يوجد بالنسبة لهم ما يستدعي غسلها.

 

 

أيٌّ من الفريقين على حق؟

 

تقول سالي بلومفيلد، رئيسة المنتدى العلمي الدولي للنظافة المنزلية: "جميعنا نحمل أنواعاً معينة من الكائنات الحية، والتي ربما تكون ضارة بالنسبة لنا لو انتقلت للمكان الخاطئ، وقد تكون ضارة بالنسبة للآخرين لو انتقلت إليهم أيضاً".

 

"لماذا نغسل ثيابنا في المقام الأول؟ لأنَّنا لا نريد أن تنتقل تلك الكائنات للآخرين".

 

وتتضمن تلك الكائنات بكتيريا الجلد، والتي تشمل أنواعاً عديدة، منها المكورات العنقودية الذهبية، أحد الأسباب الشائعة لالتهابات الجلد. وهناك كذلك الكائنات الفطرية، هي المسؤولة عن مرض قدم الرياضي. وأيضاً البكتيريا البرازية، مثل الإيكولايّ، التي تُسبب عادةً اضطرابات المعدة. وتشمل كذلك الخميرة، التي يمكن أن تُسبِّب مرض القُلاع.

 

 

لن تصدق ماذا تفعل هذه الخبيرة عندما تنام؟

 

سالي، التي تقول إنَّها لا ترتدي أي ملابس في أثناء نومها، تغسل ملاءات أسرَّتها مرةً في الأسبوع تقريباً، بالرغم من أنَّها تعيش في بيتها مع شخصٍ واحد فقط هو زوجها، وهو ما تراه عاملاً حاسماً شديد الأهمية في تلك المسألة.

 

فبعض الناس أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، والبعض الآخر يحملون كائناتٍ خطيرة وضارة. وإن كنتَ تعيش مع أطفالٍ صغار، أو كان هناك شخصٌ مريض في عائلتك، فإنَّ الحاجة إلى غسل ملابس النوم بانتظام تصبح أكثر إلحاحاً طبقاً لسالي.

 

يجب أن تُغسل الملابس في درجة حرارة 60 درجة مئوية أو 40 درجة مئوية باستخدام مُنتج يحتوي على مسحوق مُبيِّض الأكسجين النشط، وذلك لقتل البكتيريا ونزعها من الملابس.

 

وملء غسالتك بالملابس، وهو ما سيحدث لو كنتِ تغسلين بيجامات عائلتك المكونة من خمسة أفراد كل صباح، بالإضافة لكل ما يحتاج للغسيل في المنزل، لن يؤدي الغرض المطلوب، وربما يؤدي لنشر الكائنات الضارة في مناطق أخرى.

 

هذا بالإضافة إلى أنَّ بعض الكائنات الضارة، مثل الحشرة المسؤولة عن نشر مرض نوروفيروس، يمكنها البقاء على الأقمشة الجافة لأسابيع.

 

 

الشخص الأعزب

 

ماذا إذاً عن الشخص الأعزب النمطي، الذي يعيش لأسابيع ويرتدي يومياً نفس البيجامة دون غسلها؟ هنا، طبقاً لسالي، يكون الخطر أقل، لأنَّ الكائنات التي نحملها لا تهدد صحتنا إلا إذا انتقلت لمكانٍ خاطئ.

 

وتضيف سالي: "كلما اتسخت بيجاماتك أكثر، زاد احتمال انتقال تلك الكائنات من أمعائك لمسالكك البولية على سبيل المثال. لا يمكنك أن تقول إنَّه لا يوجد خطر، لكنَّ الخطر ضعيف نسبياً".

 

ولكن، على أية حال، يجب أخذ مسألة النظافة الشخصية في الاعتبار. وتقول سالي: "ستبدأ رائحة ملابسك الداخلية وبيجاماتك في أن تسوء، وستمنحك شعوراً سيئاً ما لم تغسلها بانتظام".

 

 

ما العدد المثالي لغسيل بيجامتك؟

 

أما عمَّا تعنية فكرة الانتظام، فترى سالي أنَّه يكفي غسل الملابس مرةً في الأسبوع، ما لم تكن البيجامات أو غيرها من الملابس التي يحتك بها جسدك مُلطخة بصورةٍ واضحة.

 

ويمكنك بالطبع غسل ملابسك عدداً أكبر من المرات في الأسبوع الواحد، لكن عليك أخذ مسألة البيئة في الاعتبار: فغسل وتجفيف الملابس في غسالتك كل يومين يُنتِج نحو 440 كيلوغراماً من ثاني أكسيد الكربون كل عام، وهو ما يكافئ الكمية الناتجة عن السفر من لندن إلى غلاسكو في اسكتلندا ذهاباً وإياباً.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..