عيد الجلاء ال67

رئيس التحرير
2019.08.23 13:45

مع حلول عيد الجلاء في سورية  ولله في خَلقِه شؤون فمن حيث لا تَدري تزلزلتِ الحدودُ الإيرانيةُ الباكستانيةُ فاهتزَّ الخليجُ ارتدادياً وسجّل مِقياسُ ريختر ثمانِي درجاتٍ جعلت مِن زَلزالِ اليومِ بعدَ زلزالِ الأسبوعِ الفائت الأقوى منذ أربعينَ عاماً في المقابل استرجعت أميركا زَلزالَ أيلولِها في نَيسانَ بضَرَباتٍ طاولت خطَّ النهايةِ في ماراتون بوسطن.. فواستها إيران وفي المواساةِ غَمزٌ على مَن دعمِ الإرهابِ بلسانِ الناطقِ باسمِ وزارةِ خارجيتِها بقولِه أن لا أحدَ في أيِّ ظرفٍ كان يجبُ أن يَدعمَ الإرهابَ والتطرّفَ سواءٌ أكان في الولاياتِ المتحدةِ أم في الشرقِ الأوسط . البرقيةُ الإيرانيةُ سيَفُكُّ رموزَها  الرئيسُ السوريُّ بشار الأسد في مقابلةٍ مسجَّلةٍ ستَبُثُّها الإخباريةُ السورية ومما سُرّب منها قولُ الأسد: إنّ مَن يظنّون أنّهم يقودونَ العالمَ اليومَ سيقفونَ في نهايةِ الرَّتَل ولن ننتظرَ مِن أحدٍ أن يُعلنَ موافقتَه أو عدمَ موافقتِه على الحوار فمسارُ الحوارِ قائمٌ ومَن يُردْ أن يلتحقَ به فليلتحق وهو أصدرَ عفواً عن كلِّ الذين ارتكبوا جرائم أما العفوَ عن معتقلي الرأيِ فليس عفواً عند المَقِدرة.

وعودة الى سورية التي لم تعرف الاعياد منذ ثلاث سنوات "الاستقلال عيد ..كل عام وسوريه بخير ... الاستقلال يؤخذ  ولايعطى ..يطل عيد الجلاء ا في ذكراه السابعة والستين, ذكرى جلاء المستعمر الفرنسي عن أرض الوطن,قيم الجلاء لمّا تزل موّارةً في وجدان السوريين، الذين يجسدونها اليوم وقفة عزّ بوجه كل من يحاول النيل من عزهم نحن جزء من شعب سورية الأبية كنا وما زلنا وسنبقى اليد التي تحمل راية العز, راية الوطن , راية سورية..
كل سوري مقيم او مغترب هو يوسف العظمة و سلطان باشا الاطرش و ابراهيم هنانو و صالح العلي
تراب هذي الأرض سيبقى عصيٌ على الدخلاء ... سورية لاتحني هامتها لعدو.. ولاتستكين لغاصب .

الرحمة لجميع شهداء وطننا
تحيا سوريا
mohamedzayem@gmail.com
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الازمة الى متى ؟ هل استيقظ اهل دمشق على الانفجار!!


بعيدا عن سياسة النأي بالنفس ومحاولة الاجابة على كل من يسألني وكل من التقيه حول مايجري في سورية والى متى وما احتمالات مسارات الأزمة؟؟ من المفترض عند محاولة الإجابة مثل هذا التساؤل الصعب أن نترك العقل مشرعا على الاحتمالات الممكنة كافة والتي من خلالها يمكن أن نرسم صورة المستقبل..
ويبدو لي أننا ونحن نحاول الاجابة أن نتخلى عن الأماني التي غالباً تجري بما لاتشتهي سفننا وعدم تجردنا من الواقعية المرة التي تترافق عادة مع الحقائق الصعبة.. كما أنه من الواجب على أي محاولة للإجابة عن هذا التساؤل الصعب أن نتجرد من التقافز كالكنغارو فوق الجراح والخيال وأن نتلصق بالواقع بكل ما فيه من ألم لا يكاد سوري إلا ويعانيه بشكل ما.ولعلني استعير هنا ماذكره زميلنا نبيه البرجي  فهو يفي بغرض مااريد : تثبت دمشق مجدداً أن إرادة الحياة لديها أقوى من مخالب الموت عند أعدائها.
وقد أفرزت الأزمة الاستثنائية التي تعصف بالبلد منذ عامين ونيف تحديات كبرى تواجه جميع الأنشطة الاقتصادية، ولاسيما ما يتعلق بالعقوبات..
 تصور  ان السلطة في سوريا انتقلت الى ايدي هؤلاء البرابرة. ولقد راجعنا اسماء الضحايا الذين جلّهم من اهل الشام القدامى، ولا ينتمون الى المناطق التي تقول « جبهة النصرة» بتطهيرها من الزنادقة والهراطقة ومن اهل الشرك، فماذا تعني دمشق التي هي لنا ثوب القلب، وثوب الروح، لحفاة القلب ولحفاة الروح؟ لسنا مع بقاء النظام، ولسنا مع ابدية اي نظام، وقد لاحظ احد شعرائنا «بكاء البنفسج» وهو يتابع مشاهد الربيع العربي وحيث السنونو ترتدي وجه الغراب. لكننا نسأل اولئك الذين، وبحجة التعاطف مع الشعب السوري، ومع الديمقراطية في سوريا، اقاموا معسكرات للبرابرة ونقلوهم بالحافلات المكيفة الى مواقع محددة جرى اعدادها لهم داخل سوريا، فيما يحاولون الآن خداع الناس بحكومة انتقالية لا تتمثل فيها « جبهة النصرة»…هوذا النظام البديل. صناعة الاشلاء. بدت دمشق، دمشق صلاح الدين الايوبي ومحيي الدين بن عربي والقديس حنانيا،مدينة واحدة، كفكفت دموعها، وكفكفت اشلاءها، وقررت كلها الوقوف في وجه البرابرة. لا نقول هذا دفاعاً عن نظام طالما كتبنا عن اخطائه وعن خطاياه، وانما لان هذا هو الواقع فعلا. استيقظ اهل دمشق على الانفجار. الاهم انهم استيقظوا على تلك الحقيقة المدوية، وهي ان هؤلاء هم «حكامنا الجدد». الآتون من اقاصي جهنم فعلاً.

mohamedzayem@gmail.com

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل