الأعاصير تعيد ترامب إلى «سيف»نقاشات المناخ؟

رئيس التحرير:عن الحياة
2017.11.22 21:39

 

حمد مغربي 
على رغم تقاطعهما في التشديد على جهود إدارتيهما في مواجهة الكوارث التي خلّفتها الأعاصير الأخيرة، فإن الرئيسين دونالد ترامب وإيمانويل ماكرون يتفارقان كليّاً في النظرة إلى علاقة الأعاصير بالمناخ. إذ لم يفت ماكرون التشديد على علاقة اضطراب المناخ باشتداد الظواهر المتطرفة فيه على غرار العواصف المدارية القاسية والأعاصير المدمّرة.
في المقابل، لم ينبس ترامب ببنت شفة عن ذلك الأمر الذي يقرّه معظم علماء المناخ. وبات موقفه شبيهاً بما عاناه الرئيس الجمهوري اليميني السابق جورج دبليو بوش بعد إعصار «كاترينا» في 2005، مع ملاحظة أن الموقف الحاد المعادي للمناخ يجمع أيضاً بين بوش (الإبن) وترامب، إذ ألغى ترامب في وقت مبكر من رئاسته توقيع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما على «اتّفاق باريس- 2015». وضرب ترامب عرض الحائط بالاتفّاق الذي جمع جهوداً عالميّة لمكافحة التلوّث المتصل بظاهرة ارتفاع حرارة الأرض، وهي التي تؤثّر في تشكّل الأعاصير وقوّتها.
وفي وقت مبكر من رئاسته أيضاً، ألغى بوش (الابن) توقيع سابقه الرئيس الديموقراطي بيل كلينتون على «اتّفاق كيوتو» (1997) الذي سعى لإلزام الدول بمكافحة التلوّث المسبب للاضطراب في المناخ.
وعندما ضرب الإعصار «كاترينا» مدينة نيو أورليانز، وجد بوش نفسه في مأزق سياسي، إذ جاءت قوة الإعصار (5 درجات) أعلى من المعدل المعتاد. في البداية، مرّ الهواء القاتل ومياهه الدافقة. وقبل أنّ يتنفس أحد الصعداء، انهار الحاجز الرئيسي في المدينة الذي يعبر فوق الشارع المركزي فيها، ويتيح التحكّم في تصريف مياه بحيرة «بونتشارترين» القريبة منها. وتدفقت المياه التي كانت تمور بفعل الإعصار وأمطاره. وكمثل حجارة الدومينو، انهار نظام من الحواجز المائيّة كان يحمي المدينة أيضاً من مياه نهر «المسيسيبي» الهائل. وفي المنطقة بين الشارع المركزي وقناة الري المتّصلة بالمسيسيبي، توقّفت المضخّات العشرين عن شفط المياه. وتجمعت مياه ضخمة. ثم كان ما كان. وسرعان ما انداحت أسئلة صعبة لم تتأخر في البروز في وجه بوش وإدارته المكتظة بالمحافظين الجدد. لماذا انهار الحاجز الرئيسي في الشارع المركزي؟ لماذا توقّفت المضخّات؟ ما مدى ملاءمة إجراءات السلطات المركزيّة والمحليّة لمواجهة الأعاصير المتوقعة دوماً في منطقة خليج المكسيك؟
أسئلة كثيرة لم تتأخر في البروز كعنصر سياسي، خصوصاً عندما تركت إجاباتها تأثيرات قويّة في المجتمع والاقتصاد والسياسة والثقافة في أميركا. وبسرعة، جرى الربط بين سياسات التقشّف الحكومي التي سارت بها رئاسات جمهوريّة كثيرة منذ زمن الرئيس رونالد ريغان الذي كان محوطاً بثلة من الليبراليين الجدد الذين انتقل بعضهم (خصوصاً ديك تشيني) إلى إدارة بوش (الابن) أيضاً. بقول آخر، ظهر من يقول إن التقشّف الحكومي المديد (المدعوم دوماً من الجمهوريّين)، كان عنصراً رئيسياً في ضعف الاهتمام بتجديد البنية التحتيّة في طول بلاد «العم سام» وعرضها.
 
إنّه الماء ... إنّه الماء
بعدها بسنوات، وصل باراك أوباما إلى البيت الأبيض كأول رئيس أفريقي- أميركي في تاريخ الولايات المتحدة. وآنذاك، ربطت بعض التحليلات السياسيّة بين ذلك الاختراق التاريخي والنقاشات التي رافقت الإعصار «كاترينا» وكوارثه.
في صورة عامة، يبدو ترامب بعد ضربات «هارفي» و «إيرما» في وضع أقل حرجاً من سلفه الجمهوري بوش (الابن). إذ طلب موازنة حكوميّة ضخمة كان متوقّعاً من الأكثرية الجمهورية أن تسقطها في الكونغرس، لولا أن لجأ ترامب إلى تحالف الضرورة مع خصومه الديموقراطيّين!
في المقابل، لم يكن تجديد البنية التحتيّة في الولايات المتحدة موضوعاً مفضّلاً في الحملة الانتخابيّة لترامب، على عكس منافسته آنذاك هيلاري كلينتون. وعبّر اهتمام كلينتون عن ميل عام مستمر لدى الحزب الجمهوري للاهتمام بالبنيّة التحتيّة، وعدم ترك شأنها ليكون حكراً حصريّاً على أيدي الشركات الكبرى في القطاع الخاص، وهو الموقف الذي يميل إليه الجمهوريّون عموماً.
ربما تشي صور غرق مدينة هيوستن رابعة مدن أميركا تحت مياه أمطار حملها الإعصار «هارفي» بمفارقة من نوع آخر، إذ يصح القول إنها تتحدّث عن قصور البنية التحتيّة في الاستعداد للفيضانات في منطقة معرّضة لها باستمرار. ولكن هناك شيئا آخر. الأرجح أنّها تركت أيضاً انطباعاً بهشاشة العمران المديني في القرن الـ21 حيال الطبيعة التي يؤذيها الإنسان باستمرار. وهناك الفارق بين تقدّم الولايات المتحدة في سبل العيش المعاصر وأدواتها وبناها ومعطياته، وتأخّر دول كبنغلادش أو الهند عنها، لكن «هيوستن» بدت كأنها مدينة تئن تحت فيضانات في البلدين الأخيرين.
في منحى آخر، كرّرت هيوستن سوابق التنافر بين الحواضر الحديثة والماء الذي هو أساس الحياة على الأرض. فقد تشاركت مع مدن أوروبيّة في صيف 2005 الذي حمل مياهاً فائضة في أمطار صيفيّة فيها، ودرسدن التي غرقت في الحرب العالمية الثانية بعد انهيار سدودها بضربات الطيران البريطاني، ونيو أورليانز بعد إعصار «كاترينا»، وسومطرة في مياه الـ «تسونامي»، وبعض مدن الخليج العربي في الشتاء المنصرم وغيرها. يلوح شبح الموت في تلك الصور، كأن مدن الحضارة المعاصرة تعاكس أيضاً مسار الحضارة القديمة التي كانت الأنهار مهدها الأول كالنيل والفرات والغانج والنهر الأصفر وغيرها. ألا يوجب ذلك التناقض تفكيراً عميقاً بأبعاده؟
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..