اتفاق أستانا حول مناطق خفض التوتر في سوريا والمعارضة مستفزة فمن اسكتها؟

رئيس التحرير
2017.11.12 09:38

 أعلنت وزارة الخارجية التركية، الجمعة 15 سبتمبر/أيلول 2017، إقامة منطقة خفض توتر في إدلب (شمال سوريا)، مشيرةً إلى أن قوات مراقبة من روسيا وإيران تركيا ستنتشر هناك.

فقدأصدرت روسيا وتركيا وإيران باعتبارها الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا، بيانا مشتركا حول آلية عمل مناطق خفض التوتر في هذا البلد.

 

وهذه هي أهم نقاط البيان الذي صدر في ختام الجولة السادسة لمحادثات حول سوريا المنعقدة في عاصمة كازاخستان أستانا في 14-15 من الشهر الحالي:

* إعلان إقامة مناطق خفض التوتر، وفقا للمذكرة المؤرخة في 4 مايو/أيار 2017، في الغوطة الشرقية، وبعض أجزاء شمال محافظة حمص، وفي محافظة إدلب، وبعض أجزاء المحافظات المتاخمة لها (اللاذقية، وحماة، وحلب) وبعض أجزاء جنوب سوريا.

* التأكيد على أن إقامة مناطق خفض التوتر إجراء مؤقت، ستكون مدة سريانه 6 أشهر في البداية، قابلة للتمديد تلقائيا بإجماع الدول الضامنة.

* إقامة مناطق خفض التوتر لا تمس سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها.

* نشر قوات لمراقبة خفض التوتر وفقا للخرائط المتفق عليها في أنقرة في 8 سبتمبر، وبموجب شروط نشر هذه القوات التي وضعتها لجنة العمل المشتركة، في المنطقة الآمنة بإدلب وأجزاء من المحافظات المجاورة لمنع وقوع اشتباكات بين الأطراف المتنازعة.

* تشكيل لجنة إيرانية روسية تركية مشتركة لتنسيق عمل قوات المراقبة.

* العزم على مواصلة الحرب ضد داعش وجبهة النصرة وجماعات وكيانات أخرى مرتبطة بداعش والقاعدة داخل مناطق خفض التوتر وخارجها.

* ضرورة الاستفادة من مناطق خفض التوتر لتأمين إيصال سريع وآمن ودون إعاقة للمساعدات الإنسانية.

* حث الأطراف ذات صفة المراقبين في عملية أستانا وغيرهم من أعضاء المجتمع الدولي على دعم عملية خفض التوتر وبسط الاستقرار في سوريا، بما في ذلك عبر إرسال مساعدات إضافية للشعب السوري والمشاركة في عملية إعادة إعمار البلاد.

* دعوة الأطراف المتنازعة، وممثلين عن المعارضة السورية والمجتمع المدني لاستغلال الظروف الملائمة الناشئة لتفعيل الحوار بين السوريين والدفع إلى الأمام بالعملية السياسية تحت الرعاية الأممية في جنيف وغيرها من المبادرات.

* عقد الجولة المقبلة للمحادثات الدولية حول سوريا في أستانا في أواخر أكتوبر/تشرين الأول من هذا العام.

 
 
المعارضة السورية مُستَفَزّة... ما الذي اسكتها؟!
 
 
  • صورة من الارشيف
    صورة من الارشيف
 
 
اختتمت اليوم اعمال اجتماع استانة بجولته السادسة، ببيان مشترك للدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا وهي روسيا وتركيا وإيران، اوضح آلية العمل في مناطق خفض التوتر.
وعلى الرغم من ان الفصائل المعارضة جميعها كانت مشاركة، إلا انها كانت مستاءة من نتائج المؤتمر وخاصة في موضوع ادلب بعد ضمها الى مناطق خفض النزاع والاتفاق على نشر قوات للمراقبة وفقا للخرائط المتفق عليها في أنقرة في 8 ايلول. اعتبرت المعارضة ان الامر كالقرارات السابقة "صب في مصلحة ايران" إلا انها لم تسجّل اي تحفظات ولم تبدِ اي تعليق على الواقع كما جرت العادة في المؤتمرات السابقة.
عدم التفاعل مع المؤتمر من قبل المعارضة السورية جاء، وفقا لما يقول الصحافي السوري المعارض غسان ياسين لموقع "الجديد"، بعد ايمان المعارضة بأن ما نتج عن هذا المؤتمر او غيره هو ثمرة اتفاقيات وقرارات دولية، و حتى ولو سجّلت المعارضة او النظام السوري اي تحفظات، لن تؤثر على نتيجته.
بدوره يرى القيادي في المعارضة السورية عبد الرحمن الحاج ان نتيجة المؤتمر "مستفزة وسيكون هناك عقبة كبيرة في تطبيق الاتفاق"، لافتا في اتصال مع موقع "الجديد" الى انه على الرغم من ان المعارضة كان لديها معرفة مسبقة بنتيجة المؤتمر وارسلت ممثلين لها، إلا انها غير مهتمة فيه بالمعنى الايجابي للكلمة".
خلال ست جولات لهذا المؤتمر، امور عديدة تغيرت على الساحة، ما دفع بعض الدول الى تحويل اهتمامها عن الملف السوري او تغيير حساباتها، يتابع الحاج، "الدول التي من المفترض ان تكون حليفة المعارضة -كدول الخليج- منهمكة بأمورها الخاصة وملفاتها العالقة كملف اليمن والازمة الخليجية. ويبدو ايضا ان هناك تحولات في وجهة نظر بعض الدول في التعاطي مع الدور الروسي، وهذا ما منح المؤتمر زخماً جديدًا على المستوى السياسي".
كما يرى الحاج في الصمت الخليجي دليلا على القبول بالتوجه الجديد وان كان هناك تحفظ من دول الخليج على الدور الايراني في اماكن سيطرة المعارضة.
تعتبر المعارضة السورية مسار المفاوضات سيئاً منذ بدايته وغير محبب، وفقا لتوصيف الحاج، الذي يعرب عن مخاوفه من دورَي روسيا وإيران الجديدين، واللذين من الممكن ان يؤديا الى فقدان المعارضة للمنطقة وربما الى خسائر جديدة لها.
يختم الحاج لافتا الى ان الفصائل المعارضة انجرّت الى المؤتمر في ظروف معينة واضطرت الى التعامل معه، وهي الان تقوم بمراجعات وتحاول ان تجد الطريقة المناسبة للتعامل مع جنيف المرتقب.
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..