السعودية تفرج عن 7 من 208 شخصيات متهمة بالفساد وحجم الاختلاسات وصلت 100 مليار دولار

رئيس التحرير
2017.11.22 11:58

 مصدر سعودي: غسل الأموال وتقديم رشى وابتزاز بعض المسؤولين واختلاسات التهم الموجهة للأميرين الوليد بن طلال ومتعب بن عبدالله.. هيومن رايتس ووتش: حملة توقيف مسؤولين سعوديين دون تحديد أساس للاحتجاز قد تكون متصلة أكثر بصراعات سياسية

 

bin talal mouteb

دبي – الرياض ـ وكالات:

  أشارت منظمة هيومن رايتس ووتش الاربعاء الى احتمال أن تكون حملات التوقيف الاخيرة في السعودية والتي طالت عشرات الشخصيات بتهمة الفساد “متصلة بصراعات سياسية” في المملكة.

أوقفت السلطات السعودية السبت وزراء ورجال أعمال وأمراء من بينهم الملياردير الوليد بن طلال ووزير الحرس الوطني السابق الامير متعب بن عبد الله.

وقالت سارة ويتسون مديرة قسم الشرق الاوسط لدى المنظمة ان “انشاء جهاز جديد ضد الفساد وحملة الاعتقالات في منتصف الليل تثير مخاوف حيال تنفيذ السلطات السعودية اعتقالات جماعية دون تحديد أساس للاحتجاز″.

وتابعت ويتسون ان وسائل الاعلام السعودية تضع “هذه التدابير في إطار حملة محمد بن سلمان ضد الفساد، لكن تشير هذه الاعتقالات إلى أنها قد تكون متصلة أكثر بصراعات سياسية”.

ودعت المنظمة السلطات الى تحديد اسباب الاعتقالات وتقديم الادلة ضد كل من الشخصيات المعنية والحرص على ضمان حقوقها القانونية.

مع ان المنظمة اشادت برغبة السلطات في التصدي للفساد الا انها شددت على ان “لطريقة الصحيحة هي التحقيقات القضائية الدؤوبة ضد الجرائم الفعلية، وليس الاعتقالات الجماعية في فندق فخم”.

وتسري تكهنات حول مكان توقيف المشتبه بهم ويتم تداول فندق ريتز كارلتون في الرياض بشكل مكثف.

 

وكشف مصدر في المملكة العربية السعودية، التهم الموجهة إلى الأمير ورجل الأعمال، الوليد بن طلال، ووزير الحرس الوطني السابق، الأمير متعب بن عبدالله، الموقوفين ضمن حملة لمحاربة الفساد أدت لتوقيف عشرات الأمراء والمسؤولين الكبار.

وقال المصدر لـ”سي ان ان”، إن الوليد بن طلال، يخضع لتحقيق في قضايا “غسيل أموال وتقديم رشى وابتزاز بعض المسؤولين”، في حين أن الأمير متعب بن عبدالله، قيد التحقيق بملفات اختلاس وتوظيف وهمي، على حد تعبيره.

ولفت المصدر، التي قالت الـ”سي ان ان”، إنه طلب منها عدم الكشف عن اسمه لحساسية الملف، إلى أن نتائج التحقيقات مع الموقوفين في الحملة التي تقوم بها بلاده ضد الفساد “ستُـعلن فور الانتهاء منها”.

 

وأشار إلى أن وزير الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبدالله، أوقف بسبب اتهامه بقضايا اختلاس وتوظيف وهمي وإرساء مشاريع مختلفة، ومنها عقود تشغيل وصيانة على شركاته الخاصة، مضيفاً أن من أبرز القضايا المتهم فيها الأمير متعب “عقود غير شرعية بعشرة مليار دولار لأجهزة اتصال وملابس عسكرية واقية من الرصاص تفوق قيمتها عشرة أضعاف نفس الملابس في وزارتي الدفاع والداخلية”.

 

ونفى المصدر “معارضة الأمير متعب لتولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد كما تدعي بعض وسائل الإعلام”، مضيفا أن الأمير متعب “كان أول المبايعين والصور الفوتوغرافية والتلفزيونية تشهد بذلك”، فيما أوضح أخوه الأمير تركي، أوقف بتهم التدخل في مشروع قطارات الرياض وتهم فساد في المشروع ذاته واستغلال نفوذ في ترسية مشاريع على الشركات التابعة له بشكل مباشر وغير مباشر”.

 

وانتقد المصدر بعض وسائل الإعلام التي قالت إن هذه الإجراءات لها أهداف أخرى وغير دقيقة”، مؤكداً أن “هدفها الأساسي، كما أعلن من قبل، هو استئصال الفساد ومحاسبة المفسدين تنفيذاً للأمر الملكي، وكما قال ولي العهد بأنها لن تستثني أحدا سواء كان أميراً أو وزيراً أو كائنا من كان”.

 

 

النائب العام السعودي: الإفراج عن 7 وحجم الاختلاسات وصلت 100 مليار دولار والنشاط التجاري العادي لم يتأثر وتم تجميد حسابات شخصية

 

 

saoud mojab

الرياض ـ وكالات: قال النائب العام السعودي، سعود المعجب، إنه تم الإفراج عن سبعة أشخاص من أصل 208 أوقفوا بقضايا فساد دون توجيه اتهامات لهم، مشيرا  إلى أن حجم الاختلاسات في القضايا المنظورة بلغ 100 مليار دولار.

وأشار المعجب إلى أنه تم استدعاء 208 أشخاص في المجمل لاستجوابهم فيما يتعلق بتحقيقات الفساد.

وأكد النائب العام أن النشاط التجاري العادي لم يتأثر بالتحقيقات ولم يتم تجميد سوى حسابات مصرفية شخصية.

وقال: “السلطات لن تكشف النقاب عن أي تفاصيل شخصية أخرى في الوقت الحالي لحماية الحقوق القانونية للمشتبه بهم”.

وكانت  أفرجت السلطات السعودية، الخميس 9 نوفمبر/تشرين الثاني، عن 7 أشخاص من الذين تم استدعاؤهم في وقت سابق.

 

وذكر النائب العام السعودي أن التحقيقات تشير إلى أن الأموال التي تم تبديدها في قضايا فساد لا تقل عن 100 مليار دولار في عمليات فساد واختلاس خلال العقود الماضية.

 

 |
النائب العام السعودي: تم الإفراج عن سبعة من هؤلاء الأشخاص البالغ عددهم 208 دون توجيه اتهامات لهم

 

ولفت إلى أن النشاط التجاري العادي لم يتأثر بالتحقيقات، وأنه لم يتم تجميد سوى حسابات مصرفية شخصية.

 

وأكد النائب العام أن السلطات لن تكشف النقاب عن أي تفاصيل شخصية أخرى في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن الهدف من ذلك هو حماية الحقوق القانونية للمشتبه بهم.

Saudi billionaires race to get their assets out of the kingdom before officials seize $800 BILLION of funds

  • At least 11 princes and 38 former government ministers have now been detained
  • They have all had their bank accounts frozen and risk having their assets seized
  • Some are now said to be trying to sell their assets for cash or liquid holdings 
  • Saudi Arabias government said it will confiscate assets involved in corruption 

Some of Saudi Arabias richest families are in talks with banks and asset management companies to shift their fortunes so that their money and properties are not captured by the anti-corruption sweep. 

So far at least 11 princes and 38 former government ministers have been detained in the crackdown ordered by Crown Prince Mohammed bin Salman, though there are said to be more names on the hit list. 

They have all had their bank accounts frozen and risk having their assets and properties seized by the government as it attempts to flush out fraud in Saudi Arabia.

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman attends the Future Investment Initiative (FII) conference in Riyadh, on October 24, 2017. With the purge, Crown Prince Mohammed bin Salman appears to have centralised power to a degree that is unprecedented in recent Saudi history

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman attends the Future Investment Initiative (FII) conference in Riyadh, on October 24, 2017. With the purge, Crown Prince Mohammed bin Salman appears to have centralised power to a degree that is unprecedented in recent Saudi history

While some wealthy Saudis are selling investments in neighbouring countries to turn them into cash or liquid holding overseas, according to half a dozen sources close to the trade deals who talked to Bloomberg.  


The uncertainty in the region has also had an impact on investors, who are selling off their stock pushing the indexes lower. 

On Tuesday, Gulf investors sold $92.5 million worth of Dubai stocks, the most since February. 

As the net is cast wider by government officials, the hierarchy are said to be eyeing up cash and assets worth around $800billion, according to Wall Street Journal who quoted sources close to the matter. 

It is believed the number of those detained has now reached more than 60, but that the government is watching more notable figures.  

 

Prince Al-Waleed bin Talal is one of the men who has been detained

Prince Al-Waleed bin Talal is one of the men who has been detained

Saudi billionaire Prince Al-Waleed bin Talal - who is one of the richest men in the world and owns the British capitals top hotel the Savoy - is one of the men who has been detained.

He also owns the huge Kingdom Tower in Riyadh - a 99-storey skyscraper which features a Four Seasons hotel, luxury apartments and a shopping maul. 

The Saudi information ministry stated the government would seize any asset or property related to the alleged corruption, meaning Londons Savoy hotel could become state property in the kingdom.

Meanwhile, in an astonishing move, Saudi Arabia princes fleeing the purge have been offered asylum in Yemen by the same rebels they are bombing. 

Houthi rebels have made the offer of political asylum to princes and a source told Al Jazeera on Tuesday that any Saudi prince or national seeking refuge would be welcomed by Yemen, their brotherly neighbour.

We are ready to offer sanctuary to any member of the Al Saud family or any Saudi national that wants to flee oppression and persecution, the source said.  

 

The Kingdom Tower in Riyadh, owned by Saudi billionaire Al-Waleed bin Talal

The Kingdom Tower in Riyadh, owned by Saudi billionaire Al-Waleed bin Talal

The Saudi information ministry yesterday sought to reassure investors the sweeping anti-corruption purge would not affect businesses, including those with ties to arrested suspects, as authorities appeared to widen the crackdown.

Dozens of high-profile figures including princes, ministers were arrested at the weekend in the biggest purge of the kingdoms elite in modern Saudi history.

The crackdown has triggered uncertainty among businesses that could intensify capital flight or derail reforms, experts say, at a time when the kingdom is seeking to attract badly needed investments amid a protracted oil slump.

Authorities have frozen the bank accounts of the accused and warned that any assets related to the corruption cases would be seized as state property.

The Saudi royal family arrests: Those detained in the anti-corruption purge include Prince Miteb, Prince Turki and Prince Alwaleed (circled in red)

The Saudi royal family arrests: Those detained in the anti-corruption purge include Prince Miteb, Prince Turki and Prince Alwaleed (circled in red)



كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..