الكساد الاقتصادي يخفّض أجور مومسات بريطانيا إلى النصف

رئيس التحرير
2019.06.24 14:47

fقرير يحذّر من الخطر على سلامة العاملات الشخصية


ثبت في بريطانيا على الأقل أن التأثيرات السلبية المؤلمة التي بات الناس حول العالم يعيشونها في ظل الأوضاع الاقتصادية القاسية وصلت درجة زعزت فيها كل شيء... بما في ذلك المهنة الأقدم في التاريخ.

صلاح أحمد  من لندن: وجدت المومسات في بريطانيا خيارا واحدا أمامهن إن كان لهن أكل لقمة العيش كالبقية، وهو خفض أسعارهن بنسبة لا تقل عن 50 في المائة.

وفي تقرير أعده مجلس بلدية ويستمنستر في لندن بتمويل من وزراة الصحة، جاء أن «سوق الجنس البريطانية صارت مشبّعة بسبب عاملين متضافرين: الانخفاض الحاد في الطلب، والزيادة الحادة في العرض».

ولهذا، يحذر التقرير، فقد لجأت العاملات في هذا المجال الى ممارسات وتقديم خدمات إضافية معظمها يشكل تهديدا خطيرا على الصحة».

ويقول التقرير أيضا إن تردي الأحوال المعيشية «أجبر العاملات في مجال الجنس على قبول زبائن لا يقبلن بهم عادة بسبب نوايا الشر الواضحة في مسلكهم. وفي أغلب الأحوال فإن الأمر ينتهي بهن– خاصة مع قبولهن الاستثنائي لتلك الممارسات الإضافية – للتعرض الى درجات مخيفة من العنف».

ونقلت صحيفة «تايمز» البريطانية عن نِكي آدمز، الناطقة باسم «رابطة المومسات الانكليزية»، قولها إن الرابطة تتفق مع التقرير في ما يورده من أن أسعار المهنة انخفضت الى النصف على الأقل.

وعزت هذا الى «حالة الفقر التي باتت تعيشها العاملات في مجال تجارة الجنس».

وقالت آدمز إن إجرات التقشف التي أدت الى خفض هائل في الإنفاق الحكومي ودعم السلع الرئيسية وإعانات الرفاه الاجتماعي تعني أولا إن العاملة لا تجد الزبائن الذين تعتمد عليهم في عيشها اليومي. كما تعني، ثانيا، أنها غير قادرة على العثور على وظيفة بديلة خاصة في جو العطالة الذي يسود البلاد».

ويقول التقرير إن الباحثين وجدوا أن عددا كبيرا ومضطردا من المومسات في حي سوهو اللندني – التابع لبلدية ويستمنستر ويعتبر القلب النابض في صناعة الجنس البريطانية – بتن يتعرضن لمختلف أشكال العنف بما فيها النهب بالإكراه والممارسات الجنسية الخطيرة والاعتداء الجسدي من لدن زبائنهن.

أما المقلق، تبعا للتقرير، فهو أن هؤلاء العاملات يمتنعن عن فتح بلاغات عن هذه المخالفات الخطيرة لدى الشرطة بسبب خوفهن من ردة الفعل التي ستتعامل بها معهن هذه الأخيرة لدى علمها أنهن مومسات في الواقع.

ويزداد هذا الطين بلّة وسط عاملات الجنس المقيمات بشكل غير شرعي اللائي يتجنبن أي احتكاك مع الشرطة أو مع سلطات الهجرة خشية افتضاح أوضاعهن.

ويقترح التقرير، في بعض بنود توصياته الرامية لحل المشكلة، أن يُصنّف الاعتداء على المومسات بشكل أو آخر – بما فيه إجبارهن على ممارسات غير مألوفة – في باب «التحريض على الكراهية» الذي يعتبره القانون جريمة جنائية.

لكن الناطقة باسم «رابطة المومسات الانكليزية» قالت إن هذا الإجراء – برغم حسن النيّة وراءه - «سيكون أجوف وأشبه باعتبار العنصرية تحريضا على الكراهية، لأنه لم يخفّض مستوى التجاوزات العنصرية في المجتمع قيد أنملة».

وأضافت الناطقة باسم الرابطة قولها إن المشكلة الحقيقية «تتعلق بالشرطة لأنها تتحيز ضد المومسات حتى عندما تكون آثار العنف واضحة عليهن كالشمس».

وقالت إن ما يؤكد هذا هو أن عددا من العاملات في مجال الجنس أبلغن الشرطة باعتداءات تعرضن لها، وانتهى بهن الأمر أمام المحاكم بتهم إدارتهن شبكات الدعارة».
-

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا