ï»؟

قصة حركة انتشرت بين ملايين البشر وتفاعلت معها شخصيات بارزة

رئيس التحرير
2018.04.26 03:09

 في تلك البقعة الملتهبة على أطراف العاصمة السورية دمشق، حيث تحولت 110 كيلومترات إلى ما يشبه العيش في الجحيم، فلا أصوات فيها سوى صفير الصواريخ والقذائف، وبكاء الصغار، لا يعلم الطفل الذي كان سبباً في انتشار صور لأناس أخفوا فيها أحد عينيهم، أن ملايين البشر على شبكة الإنترنت يجسدون مأساته.


قصة الطفل كريم


في يوم دموي، يعده سكان غوطة دمشق "اعتيادياً بالنسبة لهم"؛ نظراً إلى عيشهم في منطقة محاصرة منذ نحو 5 سنوات من قِبل النظام السوري، وتتعرض للقصف المتواصل- انقلبت حياة الطفل كريم (عمره شهران ونصف) رأساً على عقب.

لم تغتل القذيفة التي أصابته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي والدته فقط؛ بل اغتالت أيضاً عينه اليسرى وكسرت جمجمته، وتركت ندوباً على جبينه، قال سوريون إنها تختصر الكثير من الكلام عن مآسي الحرب التي يعيشها الأطفال السوريون.

فقد الطفل الكريم عينه نتيجة فقدانها العصب البصري وقطع التروية عنها، وبحسب الطبيب الذي عالج الطفل عقب إصابته بالقذيفة، فإنه لم يكن هنالك من خيار إلا إزالة العين، مشيراً إلى أنه حتى الآن، "لم يعثروا على كرة جل (اصطناعية) لوضعها مكان العين التي لا تزال فارغة"، بحسب ما قاله لوكالة الأناضول.

والمأساة التي يعيشها حالياً الطفل كريم، ليست سوى جزء من مآسٍ أخرى يعيشها نحو 400 ألف مدني يعيشون بغوطة دمشق في ظروف إنسانية مأساوية، جراء الحصار المفروض عليهم والتصعيد العسكري ضد المنطقة التي يعيشون فيها.

ويقول السكان المحليون في غوطة دمشق، إن المُصاب منهم جراء القصف مُرشح لأن يكون ميتاً؛ بسبب خلو مناطقهم من المستشفيات المُجهزة، والاكتفاء ببضع مستشفيات ميدانية تتوافر فيها إمكانات طبية لا تفي دائماً بالغرض أمام الحالات الحرجة للمصابين والمرضى.


تعاطف كبير


انتشرت قصة الطفل كريم في غوطة دمشق وآلَمَ كل من شاهده؛ وهو ما دفع ناشطين في غوطة دمشق إلى التحرك لتسليط الضوء على معاناته، عبر تصوير أنفسهم وهم يضعون يدهم على إحدى عينَيهم؛ للتضامن مع فقدان الطفل عينه.

لم تنتشر صور التضامن بين السوريين فقط، فصوَّر عرب متضامنون مع الطفل أنفسهم أيضاً، إلى أن ظهرت صور مشابهة في القارة الأوروبية وأميركا، وأصبحت حملة "التضامن مع كريم" من أبرز الحملات للتعاطف مع ضحايا الحرب في سوريا خلال الأيام الماضية، وهي مستمرة حتى اليوم.

وتفاعل المتضامنون مع قصة الطفل في أبرز 3 وسوم، #متضامن_مع_كريم، و#عيوننا_لكريم، و#solidaritywithkarim، وكان من بين المتضامنين شخصيات معروفة على المستويَين العربي والعالمي.

مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة، ماثيو رايكروفت، ظهر خلال وجوده في مقر المنظمة الدولية، واضعاً يده على عينيه، ونقل حساب الخارجية الريطانية على موقع تويتر قول رايكروفت: "حين نجتمع في مجلس الأمن ونحذر بأن عدم اتخاذ إجراء يعني وفاة مزيد من الناس، وقصف مزيد من المدارس، وتشويه مزيد من الأطفال.. فهذا هو ما نعنيه. يجب إنهاء قصف وحصار الغوطة الشرقية (غوطة دمشق).

كذلك، نشر رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، صورةً له على حسابه في تويتر وقد غطى عينه، وكتب وسم #SolidaritywithKarim.

كما انضم إلى الحملة أيضاً، وزير الزراعة والثروة الحيوانية التركي أحمد أشرف فاقي بابا، ونشر صورة له على حسابه في تويتر وعينه معصوبة، وأرفقها بوسم "صغيري كريم نحن نراك" بالتركية.

ووصلت حملة التضامن إلى ميدان الرياضة؛ إذ نشر لاعب فريق أرسنال الإنكليزي، المصري محمد النني، صورة له على حسابه في تويتر، أعرب فيها عن تضامنه مع الطفل كريم. كما فعل الشيء نفسه اللاعب الفرنسي المشهور فرانك ريبيريه.

وكان من بين أبرز العرب الذين تضامنوا مع مأساة الطفل السوري، المطربة اللبنانية إليسا التي نشرت صورة لها وهي تغطي عينها، وقالت إنها تطلق "نداءً تويترياً" للتضامن مع كريم.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، قالت إن أكثر من 5 ملايين مستخدم للإنترنت تفاعلوا مع حملة "التضامن مع كريم"، ولفتت الصحيفة إلى أنها استندت في إحصائها إلى موقع "Keyhole" الشهير، المتخصص في متابعة ورصد "الهاشتاغات".


معاناة كريم لم تنتهِ


ويواجه الطفل كريم حالياً خطراً آخر إلى جانب فقدانه عينه، فقد يضطر المتضامنون معه إلى أن يضعوا كفهم الثاني على العين الأخرى؛ لأن الطفل معرض لخطر فقدان البصر؛ لكون شبكية عينه الثانية مهددة وبحاجة لعناية طبية مفقودة في غوطة دمشق.

وناشد والد الطفل العالم لإنقاذ ابنه من فقدان بصره بشكل كامل، ويخشى من حدوث ما هو أسوأ، بحسب ما قاله لـ"الأناضول". 

وأشار أبو كريم إلى أن الأطباء أبلغوه أن ابنه بحاجة إلى العلاج خارج الغوطة؛ حتى لا تصاب شبكية عينه الثانية فيفقد بصره، لافتاً إلى أن الأطباء في الغوطة بذلوا أقصى جهودهم، لكن شروط الحصار المفروض على المنطقة لا يسمح بأكثر من ذلك.

ويشير والد الطفل إلى أن أكثر من 200 طفل في غوطة دمشق يعانون، ويصارعون الجوع والحصار من أجل البقاء على قيد الحياة بالغوطة، في انتظار شعاع أمل يحملهم خارجها للحصول على العلاج.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ترى خطاب التحريض والكراهية وراء تنامي الهجمات المسلحة بالولايات المتحدة؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث أوبرا هل تهزمه وتصبح سيدة البيت الأبيض ؟ترامب سافوز ولااعتقد انها ستترشح