ï»؟

أهم فضائح الكتاب الذي هز ترامب.. سر تعيينه للنساء كمستشارات وما يقوله الجمهوريون عن أولاده داخل البيت الأبيض

رئيس التحرير
2018.08.14 00:24

اهتزَّ البيت الأبيض والشعب الأميركي المتشكك دائماً، الأربعاء 3 يناير/كانون الثاني، حينما نشرت صحيفة الغارديان
 
 
 
 البريطانية التفاصيل الأولى لكتاب مايكل وولف الجديد: "نارٌ وغضب: ما يحدث داخل البيت الأبيض في عهد ترامب".
 
كان كتاب وولف مُتوقَّعاً بشكل كبير لأنَّه استطاع التواصل على نطاقٍ واسع مع الجناح الغربي في البيت الأبيض، وادعى أنه أجرى نحو مئتي حوار صحفي. وإليكم فيما يلي ملخص بعض الإفشاءات الرئيسية في الكتاب، بحسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، السبت 6 يناير/كانون الثاني 2018.
 
 
حملته الانتخابية
 
وفقاً لما كتبه وولف، لم يظن أحدٌ من مؤيدي ترامب أنَّه كانت لديه أي فرصة في هزيمة هيلاري كلينتون، بل كان من المُتوقَّع أن يستغل هزيمته لزيادة ثروته، وشهرته، وإقامة شبكة تلفزيونية من إنتاجه. كان مستشاروه الرئيسيون يريدون ضمان وظائف لهم إما في التلفزيون أو الساحة السياسية.
 
وفي فقرة نالت صدىً قوياً الآن، نقل الكتاب عن مايكل فلين، مستشار الأمن القومي أنَّه قال لأصدقائه، إنَّ تلقي 45 ألف دولار أميركي من الروس مقابل إلقاء خطاب ما "لن يمثل أي مشكلة إلا إذا فزنا".
 
الزواج
 
كانت ميلانيا ترامب من بين أولئك الذين اعتقدوا أنَّ زوجها لن يفوز، وفي ليلة الانتخابات كانت "تبكي، لكنَّها لم تكن تزرف دموع الفرح".
 
للرئيس وزوجته الثالثة غرفتا نومٍ منفصلتين (وهي المرة الأولى منذ عهد كينيدي أن يكون للرئيس وزوجته غرفتان منفصلتان). وفي يوم التنصيب، يكتب وولف أنَّ ترامب "كان يتشاجر بشكل واضح مع زوجته، التي كانت على وشك البكاء وتنوي العودة إلى نيويورك".
 
يصف وولف أيضاً طريقة ترامب المزعومة في إغواء النساء المتزوجات: كان يستجوب أزواجهن بشأن الخيانة، ويغويهم بـ"فتياتٍ قادمات من لوس أنغليس في الساعة الثالثة"، بينما يضع زوجاتهم على مكبر الصوت.
 
البيت الأبيض
 
صارت غرفة نوم ترامب تحتوي على ثلاث شاشات تلفزيون، بعد أن أصرّ على تثبيت اثنتين أخريين.
 
ويكتب وولف: "إذا لم يكن يتناول عشاءه في تمام 6:30 مساءً برفقة ستيف بانون، كان يستلقي في الأغلب في سريره بحلول ذلك الوقت تقريباً ويتناول البرغر بالجبن، ويشاهد شاشاته الثلاث أثناء إجرائه مكالماتٍ هاتفية -كان هاتفه هو طريقة تواصله الأساسية مع العالم- مع مجموعةٍ صغيرةٍ من الأصدقاء، الذين كان يُدوِّنون ارتفاع وانخفاض مستوى غضبه خلال المساء، ثم يقارنون ملاحظاتهم ببعضها".
 
تورَّط ترامب في خلافٍ حاد مع جهاز الخدمة السرية الأميركي، فكان يريد وضع قفل على باب غرفة نومه، لكنَّ الوكالة المسؤولة عن أمن ما قد يكون أكثر المباني أمناً في العالم لم توافق على ذلك.
 
همّ الرئيس "بتوبيخ طاقم التدبير المنزلي لرفع قميصه من على الأرض"، وفرض مجموعة من القواعد الجديدة: ممنوع على أحد لمس أي شيء، بالأخص فرشاة أسنانه. (ظل خائفاً لفترةٍ طويلة من الإصابة بتسمم، لهذا كان يحب أن يأكل من ماكدونالدز، مع أنَّ أحداً لم يكن على دراية بمجيئه، وكان الطعام معداً مسبقاً بأمانٍ تام). كان يلقن طاقم التدبير المنزلي أيضاً مواعيد محددة لتغيير ملاءات سريره، وكان يزيل غطاء سريره الخاص بنفسه".
 
مستوى ذكائه
 
يقدم وولف تفاصيلَ دقيقة عن المحاولات الفاشلة لإطلاع ترامب على السياسة المحلية أو الأجنبية، أو حتى أساسيات الدستور الأميركي.
 
يقول سام نونبرغ، الذي كان مساعده لبعض الوقت: "كنا قد وصلنا إلى التعديل الرابع قبل أن يبدأ في شد شفتيه بأحد أصابعه، وتلتف عيناه للخلف"، في إشارة لعدم فهمه.
 
شعره
 
كانت تصفيفة شعر ترامب الشهيرة مصدر سخرية الكتاب، تحديداً من ابنته إيفانكا.
 
يكتب وولف أنَّ إيفانكا "اعتادت وصف الطريقة التي أصبح بها شعر دونالد ترامب على هذه الشاكلة لأصدقائها. كان برأسه رقعة خالية من الشعر تماماً -وهو جزء محصور تكوَّن بسبب جراحة تقليص فروة الرأس- تحيطها دائرة من الشعر تشبه الفراء من جانبي الرأس ومقدمته، والتي تجتمع نهاياتها ببعض ناحية المركز، ثم تُصفف إلى الخلف، وتُثبَّت بمثبتات الشعر.
 
أمَّا اللون، الذي وصفته إيفانكا بأنَّه مضحك، فهو نتيجة استعمال منتج يُدعى Just for Menيغمق لونه كلما تُرك على الرأس.
 
كان التسرع إذاً هو سبب لون شعر دونالد ترامب البرتقالي.
 
صورته عن نفسه
 
في إحدى فقرات الكتاب التي ربما تكشف أنَّ دونالد ترامب يرى قدراته السياسية على حقيقتها، الأمر الذي كان مثار تساؤل طيلة الوقت، يقتبس وولف من حوار دار بين دونالد ترامب وبين مسؤول أجنبي لم يكشف عن اسمه يسأله: "ماذا يعني مصطلح حثالة البيض؟"، فأجاب ترامب: "إنَّهم أشخاص مثلي تماماً، لكنَّهم فقراء".
 
صحته العقلية
 
يُشكِّك معظم مساعدي البيت الأبيض، وحتى أفراد الأسرة الحاكمة، في قدرة ترامب، البالغ من العمر 71 عاماً، على تأدية عمله. فزُعم أنَّ ترامب مثلاً لم يستطع التعرف على جون بينر، رئيس مجلس النواب الأميركي السابق، عندما رُشِّح لمنصب رئيس الأركان. يكتب وولف أيضاً أنَّ الرئيس يكرر نفسه باستمرار، بالأخص بشأن ما يقوله عنه مذيعو الأخبار في ذلك اليوم.
 
كتب وولف في أحد الأعمدة الصحفية لموقع Hollywood Reporter هذا الأسبوع، أنَّ الرئيس "الذي اعتاد وضع طبقات كثيفة من مساحيق التجميل" لم يستطع التعرُّف على "مجموعة من أصدقائه القدامى" في أحد احتفالات انتهاء الموسم بمنتجع مار آلاغو الأميركي.
 
روسيا
 
كان بانون هو المصدر الرئيسي لوولف فيما كتبه بشأن كيفية تجاوب البيت الأبيض مع قرار ترامب بإقالة جيمس كومي، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي، من منصبه -الذي يقول إنَّه صدر بإيعازٍ من إيفانكا وكوشنر- وتعيين روبرت مولر، المُحقِّق الخاص، بدلاً منه.
 
ينكر بانون بشدة تورطه في أي من المزاعم المتعلقة بروسيا، لكنَّه لا يعفي غيره من المسؤولية: كان الاجتماع في برج ترامب "خيانة" لأميركا، و"غير وطني"، و"مُقزِّز"، وكان ترامب "بالتأكيد" على درايةٍ بالاجتماع الذي ضمَّ دونالد ترامب الابن، وجاريد كوشنر، صهر ترامب وكبير مستشاريه، وبول مانافورت، المدير السابق لحملة دونالد ترامب. يقول بانون، إنَّ الرئيس ربما يكون قد التقى الروس بنفسه.
 
ويشير أيضاً إلى أنَّ ترامب لم يفهم قط المشكلات التي ورَّطَ نفسه فيها بشأن روسيا، ويدعي أنَّ تهم غسيل الأموال، كالتي نفاها مانافورت، هي ما سيزيد من سوء موقفه في تحقيق مولر، الذي ربما يمتد ليشمل دويتشه بنك، وإمبراطورية كوشنر من العقارات.
 
ونقل وولف عن روجر آيلز، الرئيس التنفيذي السابق لقناة فوكس نيوز قوله لترامب: "يجب أن تهتم بقضية روسيا. أنت تحتاج إلى أخذ هذا على محمل الجد يا دونالد".
 
وردَّ ترامب بأنَّ "جاريد يتولى مسؤولية ذلك. كل شيء على ما يرام".
 
الجمهوريون
 
تشمل محاولات السيطرة على ترامب شون سبايسر، السكرتير الصحفي السابق للبيت الأبيض، قائلا إنَّه كان "سعيداً أنَّه لم يكن جزءاً من ذلك" عندما اجتمع أفراد الأسرة الحاكمة، والمساعدون المُقرَّبون في طيارة الرئيس، لكتابة بيان مضلل حول الاجتماع الذي عقد في برج ترامب مع مجموعةٍ من الروس.
 
كان حلفاء ترامب يقتصرون على كريس كريستي، حاكم نيوجيرسي، ورودي جولياني، عمدة نيويورك السابق، اللذين رغبا في مناصب كبرى بالإدارة، لكنَّه رفض طلب كلٍّ منهما، وأشارت إيفانكا ترامب أنَّ السبب هو رغبة جاريد في الانتقام لوالده بعد إصدار كريستي قراراً بإلقائه في السجن.
 
النزاعات الداخلية
 
كان رد ترامب على ميلر أحد أهم أسباب سخرية الموظفين بشأن صحته العقلية، ونُقل عن الرئيس نفسه سخريته من جميع مَن حوله، بمن فيهم ابناه -اللذان يلقبهما موظفو البيت الأبيض بـ "عدي وقصي" على أسماء ذرية صدام حسين- وابنته.
 
يكتب وولف: "أصبح هناك الآن قدر لا بأس به من الضحك المتواري حول الأسماء التي يدعو بها الموظفون ترامب. فكان ستيف منوشين، وزير الخزانة، ورينس بريبوس، رئيس الأركان السابق، يلقبانه بـ"الأحمق". بينما كان غاري كوهن، المستشار الاقتصادي، يصفه بـ"المغفل للغاية"، ولقّبه هيربرت ماكماستر، مستشار الأمن القومي، بـ"الغبي"، وغيرهم الكثيرون".
 
وكان بانون ضمن معارضي كوشنر وإيفانكا، فيما وصفه هنري كيسنجر، مستشار الأمن القومي في ظل إدارة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون، بأنَّها "حرب بين المنتمين إلى اليهودية وغير المنتمين".
 
ويبدو أنَّ أكثر الأزواج المكروهين هما كوشنر وإيفانكا ترامب، إذ كتب وولف أيضاً أنَّ الزوجين تعرَّضا لسخريةٍ شديدةٍ، بسبب أنَّ "أول رئيسة للبلاد لن تكون هيلاري كلينتون، بل إيفانكا ترامب".
 
كاتمات أسراره
 
يحمل مستشارو ترامب الخارجيون مشاعر مماثلة، فيقال إنَّ رجل الأعمال روبرت مردوخ وصف ترامب بأنه "شديد الحماقة"، بينما نفى توم باراك وصفه لترامب بأنَّه "ليس مجنوناً فحسب، بل غبياً أيضاً". وقيل إنَّ آيلز كان يدعم ترامب بشكلٍ ما، لكنَّه توفي في مايو/أيار 2017.
 
ويناقش وولف أيضاً فكرة تفضيل ترامب للنساء، ليكُنَّ مساعداته المُقرَّبات، وتعد هوب هيكس، وكيليان كونواي إحدى النماذج البارزة، فيقول: "كان يحتاج إلى معاملةٍ خاصة.. خاصة جداً. وقد أوضح لأحد أصدقائه، بشيء من الإدراك، أنَّ النساء كن يفهمن ذلك أكثر من الرجال. فعلى وجه الخصوص، فهمت النساء اللواتي وصفن أنفسهنَّ بأنهنَّ متسامحات، أو متغافلات، أو مستمتعات، أو مضادات لكراهيته غير المعلنة تجاه النساء، وإيحاءاته الجنسية المستمرة، التي كانت بصورةٍ ما، غير لائقة، ووقحة في أحيانٍ كثيرة، ومشوبة بلمحة أبوية.
 
بانون
 
يكتب وولف أنَّ بانون، المصدر الرئيسي الذي رجع إليه في الكتاب، كان المسؤول الوحيد عن خطاب ترامب الافتتاحي الذي طالب فيه بوقف "المذبحة الأميركية"، الذي ألقاه راسماً التعبير الذي أصبح شهيراً به على وجهه، وهو تعبير محاط بالغضب الشديد يعرف جميع المستشارين المختصين أنَّهم يجدر بهم أن يخشوه.
 
مع ذلك، قد يُعرِّض كل هذا الجدل المثار منصب بانون في شبكة بريتبارت الإخبارية للخطر، فقد سحب كل من روبرت وريبيكا ميرسر، المدافعين عن الملياردير، رعايتهما.
 
الغارديان
 
نصح بانون المؤيدين من قبل بقراءة هذا المنشور لفهم طريقة "تفكيرهم". وبفضل وولف، نعلم الآن أنَّه "على الرغم من أنَّها إحدى الصحف الرائدة باللغة الإنكليزية التي تميل إلى الاتجاه اليساري، كانت الغارديان مع ذلك "الصحيفة المفضلة" للمستشار الرئيسي السابق.
 
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث