ï»؟

دمشق تهدد تركيا وتفضح واشنطن"وحكمٌ ترامب بالإعدام على فلسطينين وعلاقتة بممثلة أفلام إباحية

رئيس التحرير
2018.02.21 01:46

  أحدث المستجدات الاخبارية المتفرقة من مختلف اهم المواقع العالمية

  دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية
 
 دمشق لواشنطن: أياديكم ملطخة بدماء السوريين ووجودكم العسكري في البلاد غير شرعي ولسنا بحاجة لدولاراتكم لإعادة الإعمار وسياساتكم تخلق فقط الدمار والمعاناة
 
  تركيا: لن نسمح أبداً بتشكيل جيش إرهابي على حدودنا الجنوبية وننسق مع روسيا وإيران بشأن عملية جوية في عفرين.. ورئيسا الأركان والاستخبارات التركيين يتوجهان إلى موسكو 
 
باقون في سوريا.. أميركا تلمّح إلى استمرار قواتها داخل الأراضي السورية لتأمين مصالحها إلى أجل غير مسمىTylrswnأعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في خطاب له، الأربعاء 17 يناير/كانون الثاني، استراتيجية بلاده في سوريا، موضحاً الخطوات التي ستتخذها أميركا من أجل الحفاظ على وحدة سوريا
 
   البنتاغون يؤكد انه يواصل تدريب قوات أمن محلية من اجل تحسين الأمن و لا يعمل على انشاء "جيش" كردي في سوريا 
 
  ماكرون يشيد بـ”السلوك البناء” للمعارضة السورية خلال مفاوضات جنيف وذلك بعد استقباله وفداً من المعارضة في قصر الاليزيه
 
تيلرسون: سنواصل وجودنا العسكري في سوريا حتى زوال "الدولة الاسلامية" تماما ولن نكرر خطأنا في العراق عام 2011 وسنأخذ مخاوف تركيا بعين الاعتبار ونحن بحاجة اليها في تأسيس مستقبل سوريا 
 
  تركيا تتجه إلى تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة وتعزز الحدود عسكريا مع سوريا والأمن القومي التركي يؤكد: لن نسمح بتشكيل ممر إرهابي على حدودنا وسيتم اتخاذ كافة التدابير اللازمة في هذا الصدد 
 
الدفاع الجوي السعودي يعترض ويدمر صاروخا باليستيا في سماء نجران أُطلق من اليمن وهو الرابع خلال الأسبوعين الأخيرين والخامس منذ بداية العام.. والتعاون الإسلامي تعقد اجتماعاً طارئاً لبحث المسألة.. ومقتل 3 جنود سعوديين في معارك مع الحوثيين على الحدود مع اليمن 
 
  الملك سلمان يبحث مع وزير عراقي العلاقات الثنائية والتأكيد على أهمية مجلس التنسيق السعودي العراقي في تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات
 
السيسي يدعو إثيوبيا والسودان لتجاوز حالة الجمود التي تعتري المفاوضات الفنية لسد النهضة ويرفض ان تكون قضية المياه "معادلة صفرية" 
 
  الإمارات تتقدم بمذكرتي إحاطة إلى مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ضد قطر لتعريض حياة المدنيين للخطر 
 
"جنين" الفلسطينية.. ليلة ساخنة على وقع عملية عسكرية إسرائيلية ادت الى استشهاد فلسطيني وإصابة إسرائيليين اثنين في اشتباك مسلح بالمدينة بعد اقتحامها 
 
  الدعاية الجهادية مستمرة رغم الجهود لقمعها على شبكات التواصل الاجتماعي .. منصات صغيرة وتطبيقات رسائل قصيرة مشفرة حتى لو كانت لا تؤمن الوصول الى عدد كبير من الاشخاص
 
سفير السعودية لدى اليمن يصل بشكل مفاجئ إلى عدن من أجل لقاء المسؤولين هناك وبحث تطورات الأوضاع الشاملة في البلد 
 
  روسيا تبدأ تسليم منظومات صواريخ "إس- 400 تريومف"  دفاع جوي للصين وذلك بموجب صفقة تعود لعام 2014  
 
  انطلاق فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر "الأزهر العالمي لنصرة القدس"  بمدينة نصر والذي ينظمه الأزهر الشريف بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين
 
قمة فرنسية بريطانية تطغى عليها المخاطر الامنية ولندن اعلن زيادة مساهمتها المالية لمراقبة الحدود في كاليه 
 
نتنياهو: بعد محادثات مع ناريندرا مودي قررت الهند استئناف عملية شراء صواريخ "سبايك" المضادة للدبابات من إسرائيل بقيمة 500 مليون دولار
 
قطر: جاهزون لأي اعتداء ومتمسكون بالحوار وبمبادرة أمير الكويت كنهج لحل الأزمة الخليجية..
 
"حكمٌ بالإعدام".. فلسطينيون يندِّدون بقرار ترامب حول الأونروا: كرامتنا وأمننا في خطر
 
طالبت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وهي الوكالة الرئيسية التي تقدم المساعدات إلى ملايين اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط، على نحو عاجل، بالحصول على الدعم الدولي، الأربعاء 17 يناير/كانون الثاني 2018، بعد يوم واحد من إعلان الخارجية الأميركية عن عزمها خفض مساعداتها السنوية التي تقدمها إلى الوكالة.
وكتب المفوض العام للوكالة بيير كراهنبول على موقع تويتر: "بعد عقود من العطاء السخي، يؤدي خفض المساعدات الأميركية إلى وكالة الأونروا إلى تعرض الوكالة إلى أكبر أزمة مالية في تاريخها. أدعو الدول الأعضاء بالأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف، والتأكيد للاجئين الفلسطينيين على أهمية حقهم ومستقبلهم".
وفي بيان أكثر تفصيلاً إلى وسائل الإعلام، ذكر كراهنبول أن المساعدات الأميركية التي بلغت 60 مليون دولار، أي أقل من نصف الدفعة المستحقة البالغة قيمتها 125 مليون دولار، تقل إلى حد كبير عن المعدلات السابقة، وتعرض "كرامة وأمن ملايين اللاجئين الفلسطينيين المحتاجين للمساعدات الغذائية العاجلة وغيرها من وسائل الدعم" إلى الكثير من المخاطر، وفق ما ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية.
والولايات المتحدة هي الممول الأكبر للأونروا. وصرَّحَت إدارة ترامب بأن ذلك يضغط في اتجاه إصلاحاتٍ من المنظمة لم تُحدَّد بعد، فيما تسعى للحصول على مساهمةٍ أكبر من دُولٍ عربيةٍ.
كرامة وأمن اللاجئين في خطر
وفي مخيم النصيرات للاجئين في غزة، ذكر أحمد العسار البالغ من العمر 42 عاماً أن أسرته المكونة من ثمانية أفراد تتلقى المساعدات من الأونروا منذ نحو 12 عاماً.
وقال العسار: "أعمل بدوام جزئي في مجال البناء، ولكن ذلك العمل لا يكفي لتغطية كافة مصروفاتي. وسوف يكون أي خفض في المساعدات بمثابة حكم بالإعدام على اللاجئين في غزة. ولا يكاد يوجد مجال عمل أو وظائف. ولا يحصل هؤلاء الذين يعملون لدى السلطة الفلسطينية سوى على المعاش، بينما يحصل موظفو حركة حماس على ربع الراتب الشهري فقط.
ووصفت إحدى سكان المخيم، وهي زاهية مقداد، خفض المساعدات باعتباره "قراراً سياسياً محضاً" لن يؤذي سوى المواطن العادي.
وقالت مقداد: "حدث خفض سابق في حجم المساعدات خلال السنوات الأخيرة. وفي حالة إجراء خفض آخر، سوف يعاني النساء والأطفال والشباب، وليس رجال السياسة".
وكان قرار الولايات المتحدة بالحد من المساعدات التي تقدمها إلى الوكالة الأممية جاء في أعقاب تهديد الرئيس ترامب هذا الشهر بمنع المعونة، إذا ما رفضت السلطة الفلسطينية المشاركة في عملية السلام التي تتولى الإدارة الأميركية رعايتها.
وكتب ترامب على موقع تويتر: "تدفع الولايات المتحدة للفلسطينيين مئات الملايين من الدولارات سنوياً. ومع ذلك، حينما يرفض الفلسطينيون المشاركة في عملية السلام، فلماذا نسدد تلك المبالغ المالية الطائلة إليهم؟"
اعتبر الفلسطينيون تهديد ترامب بمثابة ابتزاز، ودليل آخر على انحياز إدارته لصالح إسرائيل. وبعد اعتراف الرئيس بالقدس عاصمةً لإسرائيل، أشار الفلسطينيون إلى أن الولايات المتحدة ليست وسيطاً أميناً في عملية السلام. وأدى ذلك الإعلان إلى إثارة الاحتجاجات في المنطقة، ما أدى إلى مصرع جندي إسرائيلي و17 فلسطينياً على الأقل.
وفي كلمته التي ألقاها يوم الأحد في رام الله، انتقد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إسرائيل وترامب، واعتبر اتفاق السلام الذي ترعاه الولايات المتحدة بمثابة "صفعة القرن"، وقال إن الفلسطينيين سوف يردون الصفعة.
مانحون جدد
وذكرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت، أن خفض المساعدات لا يستهدف معاقبة أحد، ولكنه بمثابة نظرة فاحصة للإدارة الأميركية تجاه الأونروا، في محاولة للتأكد من حسن إنفاق المساعدات حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من الحصول على أفضل الخدمات".
وقالت أيضاً إن الإدارة شعرت أنه "ينبغي أن تكون هناك مشاركة في تحمل تلك الأعباء".
وأضافت نويرت: "كانت الولايات المتحدة في الماضي هي الجهة المانحة الوحيدة لوكالة الأونروا. ونود أن تتقدم البلدان الأخرى وتشارك بالفعل في المساعدات المقدمة إلى الأونروا".
وقال كريس غانيس، المُتحدِّث الرئيسي باسم المنظمة: "نتواصل بالتأكيد مع المانحين الرسميين، وكذلك مع العالم العربي، ومع مانحين غير تقليديين للأسواق الناشئة ومع أفراد، على أمل تغطية الناقص من الدعم المُقدَّم لنا".
وتحرَّكَت إدارة ترامب، التي سبَّبَت عجزاً يبلغ نحو 150 مليون دولار من ميزانية المنظمة البالغة ما يقرب من 1.25 مليار دولار، وجذبت الانتباه مُجدَّداً نحو المنظمة الممتدة التي تعمل بشكلٍ شبه حكومي في مناطق في الشرق الأوسط، وكانت تُهاجم بشكل مثيرٍ للجدل في أغلب فترات تاريخها. وقد أعادت بذلك الأسئلة السياسية المُتكرِّرة حول تحديد من يستحق وصف لاجئ - وعن الدور الأنسب للمنظمة المُكلَّفة برعايتهم.
وتُقدِّم الوكالة خدماتٍ تعليمية وصحية وترفيهية إلى الفلسطينيين الذين فرَّ أسلافهم أو أُجبِروا على ترك منازلهم حينما نشأت دولة إسرائيل منذ 70 عاماً. وتقع مخيمات اللاجئين التابعة للوكالة في الضفة الغربية المحتلة وغزة والأردن ولبنان وسوريا.
وذكر مدير وكالة الأونروا في غزة ماثياس شميل "إننا ندعم مليون شخص بالغذاء. وتعد الولايات المتحدة أكبر جهة مانحة لنا... وسوف تكون الأمور على ما يرام خلال الربع السنوي الأول ونأمل أن يتسع الوقت لنا لإقناعهم على تغيير رأيهم و/أو العثور على جهة مانحة أخرى".
طالما ذكرت إسرائيل أن وكالة الأونروا تساعد على استمرار مشكلة اللاجئين الفلسطينيين بدلاً من حلها، ما يؤدي إلى إطالة أمد النزاع وجعل عملية السلام ضرباً من ضروب المستحيل.
وذكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع وزاري مؤخراً، أن وكالة الأونروا تدعم "قضية حق العودة من أجل القضاء على دولة إسرائيل".
التنازل عن حق العودة
وقال نتنياهو: "الأونروا تريد أن تتحدى العالم وتخلق وضعاً يتواجد به أحفاد اللاجئين، ممن يخضعون لرعاية الوكالة دون أن يكونوا لاجئين أنفسهم. وسوف يمضي 70 عاماً أخرى ليصبح لهؤلاء الأحفاد أحفاد آخرون؛ ومن ثم، ينبغي أن تتوقف هذه السخافة".
وذكر منير مقدح، أحد المسؤولين الأمنيين بمخيم عين الحلوة، أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، أن القرار يعد بمثابة "محاولة لدفعنا للتنازل عن مطلبنا بالعودة". وأضاف "لن يحدث ذلك. فلن نتنازل عن حقنا في العودة إلى أراضينا".
وذكر مقدح أن قيادة المخيم تعقد اجتماعات مكثفة بشأن الخطوات الواجب اتخاذها في ضوء هذا القرار.
وقال: "وفي غضون ذلك، سوف ندعم المقاومة داخل فلسطين المحتلة بشتى السبل".
وقد حذرت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية منذ عهد طويل من تفكيك الوكالة وتصفيتها خشية أن تتفاقم الأزمات القائمة بالفعل، وخاصة في قطاع غزة الذي يعاني الفقر المدقع، بما يثير التطرف ويشعل فتيل العنف ويضعف القيادة الفلسطينية.
وذكر حسام زملط، رئيس الوفد الفلسطيني إلى الولايات المتحدة، أن "وقف المساعدات الغذائية والتعليم عن اللاجئين الضعفاء لا يحقق سلاماً دائماً وشاملاً".
وقال "ينبغي ألا يكون حصول اللاجئين والأطفال الفلسطينيين على الخدمات الإنسانية الأساسية، مثل الغذاء والرعاية الصحية والتعليم، خاضعاً للمساومة، بل لابد أن يكون التزاماً أميركياً ودولياً".
وقال زملط إنه باستبعاد القدس من المفاوضات ثم محاولة إلغاء قضية اللاجئين الفلسطينيين من خلال تقويض الأونروا، "فإن ترامب يحذو حذو نتنياهو".
وذكرت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن إدارة ترامب "تستهدف القطاع الأكثر ضعفاً من الشعب الفلسطيني وتحرم اللاجئين من حقهم في التعليم والرعاية الصحية والمأوى والحياة الكريمة".
وقال إنها تسعى بذلك إلى "خلق ظروف تؤدي إلى المزيد من زعزعة الاستقرار في أنحاء المنطقة".
وكانت منظمة الأونروا قد تأسَّسَت عام 1949 لمساعدة أولئك الذين طُردوا أو هُجِّروا من بيوتهم إبان حرب 1948. ومع أنها كانت قد تأسَّسَت على أن تكون مؤقتة، فقد عرَّفَت مفهوم اللاجئين تعريفاً فضفاضاً، وتوسَّعَت فيه عبر الزمن. ويقول منتقدون إن فارقاً جوهرياً بين المنظمة وبين مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين، وهو أن المنظمة تتيح بشكلٍ روتيني توارث وصف لاجئ عبر الأجيال. وهناك فارقٌ آخر وهو أنها لا تزيل من قوائمها أسماء اللاجئين الذين حصلوا على جنسياتٍ من دولٍ أخرى، ولهذا فالأعداد دائماً في ازدياد.
 
وهكذا زاد التعداد السكاني للاجئين الفلسطينيين من نحو 700 ألف، قد طُرِدوا من بيوتهم أثناء حربي 1948 و1967، إلى أكثر من 5.2 مليون فلسطيني، يعيشون اليوم في مخيمات تديرها الأونروا في غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسوريا.
 2018018

برامج

 

بي بي سي ترند

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ترى خطاب التحريض والكراهية وراء تنامي الهجمات المسلحة بالولايات المتحدة؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك متحف يرفض طلب ترامب استعارة لوحة لـ"فان غوخ" ويعرض عليه بدلاً منها مرحاض  صورة طائرة التجسس الاميركيه الاحدث أوبرا هل تهزمه وتصبح سيدة البيت الأبيض ؟ترامب سافوز ولااعتقد انها ستترشح أهم فضائح الكتاب الذي هز ترامب.. سر تعيينه للنساء كمستشارات وما يقوله الجمهوريون عن أولاده داخل البيت الأبيض  قصة حركة انتشرت بين ملايين البشر وتفاعلت معها شخصيات بارزة