ï»؟

عالم الرجل يحتفل بعيد المرأة

رئيس التحرير
2018.12.15 15:57

 

- لكل النساء المختلفات..لأولئك اللواتي يحاربن "التقاليد البالية" وينتصرن لأنفسهن ولبنات جيلهن. لكل امرأة قررت أن تبني نفسها وتتحدى الطريق المرسوم لها منذ طفولتها، لكل امرأة وقفت وقالت "لا" بصوت عال جداً.

لكل النساء "القويات" واللواتي يشعرن بفقدان الأمل أحياناً، والإحباط أحياناً أخرى، واللواتي لا يقبلن العنف ويواجهنه، لأولئك اللواتي يُكملن الطريق برغم كل المشقات، وللكثيرات اللواتي يحببن الحياة بكل ما فيهن من أمل وقوة..ألف تحية باليوم العالمي للمرأة وكل يوم.

 

العالم يحتفل بعيد المرأة

طغى أريج وعبير الورد المهدى لأروع ممثلات للجنس اللطيف في العالم، على كل ما عداه بمناسبة حلول عيد المرأة العالمي.


فأوّل احتفال أُقيم بهذه المناسبة كان يوم 28 فبراير عام 1909 بمدينة نيويورك الأمريكية، وذلك من قبل الحزب الاشتراكي الأمريكي تخليدا  لذكرى إضراب الاتحاد الدولي لسيّدات ملابس العمال، وخلال شهر أغسطس عام 1910 تمّ تنظيم مؤتمر دولي للمرأة في مدينة كوبنهاغن الدنماركية من قبل الاشتراكي الألماني لويز زيتز، وتمّ فيه تكريم مائة امرأة من سبعة عشر بلداً، وتمّ الاتفاق خلال المؤتمر على تعزيز المساواة في الحقوق بين الرّجل والمرأة.
بدأ 8 مارس يوما للتضامن مع المرأة العاملة ،ثم أصبح عيدا عالميا يجسد معاني الجمال والتضحية والأمومة والصبر.
  وقد فرضت الحركة النسائية المناضلة من أجل الحقوق الاجتماعية والسياسية هذا العيد كعيد عالمي، على الرغم من أن الأمم المتحدة لم تعترف به إلا قبل سنوات.

شارك في 19 مارس عام 1911 أكثر من مليون شخص في النّمسا، والدنمارك، وألمانيا، وسويسرا في الاحتفال بهذه المناسبة، ونظّمت النساء في فيينا مظاهرة رفعن فيها اللافتات، للمطالبة بحق المرأة في التصويت، والعمل، وتولي المناصب العامة، كما احتججن على التمييز الجنسي في التوظيف.

خلال هذه الآونة أصبح يوم المرأة العالمي عيدا شعبياً بعدما دعت إليه الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة في يوم 8 مارس ليكون يوماً لحقوق المرأة، والسلام العالمي، وفي الوقت الراهن ونتيجة الانفتاح الكبير الذي شهده العالم تولّت المرأة الكثير من المناصب العامة، وأصبح لها دورٌ مجتمعي يصعب تجاهله.
في عام 1975 ، تم اعتراف الأمم المتحدة رسميا بيوم 8 مارس كيوم للكفاح من أجل المساواة بين المرأة والسلام في جميع أنحاء العالم ، واليوم يتم الاحتفال بهذا العيد في معظم دول العالم.

ويتفق جميع الخبراء على أن باقات الورد، الزنبق، الزعفران، النرجس تشكل أفضل هدية للنساء في عيدهن العالمي يوم مارس.

ويخلص للخبراء للقول: من الصعب جداً تقديم توصيات حول الهدايا التي يجب تقديمها لممثلات الجنس اللطيف في عيدهن ، لأن هذا يتوقف على نوع العلاقة التي تربطك بالمرأة التي تود معايدتها في اليوم العالمي للمرأة ، وما تريد التعبير عنه بهدية.

 ما يحبونه هو ما يحبونه ، فقط أولئك الذين يقدمون هذه الهدايا يمكن أن يعرفوا. لكن تذكروا دائما المثل الصيني العميق برمزيته: إن أريج الورد يبقى دوما ملتصقا باليد التي تقدمه.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو