ï»؟

امواج :لا كيميائيّ ولا مَن يصابون؟هل تكفي عبارة sorry ؟

رئيس التحرير
2018.12.12 03:54

 ماذا لو أظهرتِ النتائجُ أن لا كيميائيّ ولا مَن يصابون؟ ماذا سيقولونَ لناسِهم؟ هل تكفي عبارة sorry؟ ام أنّ أمريكا ومَن خلفَها بريطانيا وفرنسا تريدُ تقليمَ ظافرِ دولِ العالم وتقلقينَهم درسًا على مسمعِ الأممِ بأنّ ثلاثيةَ الحرب هي الأقوى وأنها فوقَ القوانين.فيما أعلنَ المبعوثُ الأميركيّ لدى مُنظمةِ الحظْرِ الكيميائيِّ كينيث وورد أنّ روسيا ربما أفسدت موقِعَ الهجوم وقال تأخّرنا كثيرًا في إدانةِ الحكومةِ السوريةِ على ممارستِها حُكمَ الإرهابِ الكيميائيّ ومحاسبتِها دَولياً عن تلك الأفعالِ البشِعة لكنّ وزيرَ الخارجيةِ الروسيّ سيرغي لافروف نفى المزاعمَ بأنّ موسكو ربما أَفسدت َموقِعَ الهجوم. وأبعدُ مِن النفيِ السياسيِّ هناك الوقائعُ العلميةُ التي يَستحيلُ معها اللَّعِبُ بمَسرحِ جريمةٍ ذاتِ طابَعٍ كيميائيّ وبهذهِ السُّرعة فأثارُ الموادِّ السامة يُمكنُ تعقّبُها مِنَ التّربةِ والشَّجَر والحَجرِ والألبسةِ والهواءِ والمُستشفى الذي استقبلَ المُصابين.. والأهمُّ مِن المصابينَ أنفسِهم فإما أن مندوبَ أميركا لدى منظمةِ حظرِ الاسلحةِ الكيميائية ليس خبيرًا بمجاله وإما أنه حازَ شهادةَ خبيرٍ مزورةً في أفضلِ حالاتِه.. وفي كلا الاحتمالين هناك حُكمٌ مسبّقٌ يُصدرُه قبل وصولِ لجانِ التحقيقِ إلى موقِعِ الجريمةِ المفترضة وأولُ الواصلينَ اليومَ وفدٌ مِن صِحافةِ وَكالةِ رويترز العالمية البريطانيةِ المَقرِّ والمَنشأ وقد أجرى الوفدُ مَسحاً صِحافيًا لدوما والمُستشفى المَيدانيِّ الذي استقبل حالاتِ الكيميائيّ المزعومِ يومَ السابعِ مِن نَيسان الحالي وقد نَقلت الوَكالةُ عن الطبيب ِالمناوب في ذلك اليوم أنّهم عالجوا حالاتِ اختناقٍ من جراءِ الغُبارِ والردمِ والدُّخانِ والحرائق وتعاملنا معها كعلاجٍ عرَضيّ.. لكنّ بعضَ الأشخاص أطلقوا شائعاتٍ حولَ أَعراضٍ كيميائيّة. العيّنةُ الصِّحافيةُ مِن التربةِ السياسيةِ تُعطي مؤشرّاً الى ما عدّته روسيا "فبركة فيلم" لكنّ أيَّ نهايةٍ لهذه الدراما حولَ أزْمةِ لِجانِ التفتيش إلى دوما؟ فالعدوانُ الثلاثيُّ وقعَ مِن دونِ الاستنادِ إلى دليل وانزلقَت واشنطن ولندن وباريس إلى قرارٍ عن سابقِ إصرارٍ بلا تحكيم.. وعليه فإنّ المشتبهَ فيه الأولَ في عرقلةِ وصولِ المُفتشين إلى دوما هم الثلاثيُّ الأميركيُّ البريطانيُّ والفرنسيّ.. لأنّ عينّاتِ المحققين سوف تضعُ نهايةً للكِذبةِ الغربية 

 

ولان المثل الشعبي يقول انا واخي على ابن عمي وانا واخي وابن عمي على الغريب ...مهما كان ظلم اقرباء الدم ولذا لابد ان نكون معهم  ضد كل معتد

بلادي وإن جارت علي عزيزة … وأهلي وإن ضنوا علي كرام

اذا فجراً وخُلسةً عن غفوة العالم ارتفع أدرينالين الجنون فكان القرارُ بالضربة لكنّ فجرَ الشام كان فوّاحاً بعِطرِ ياسَمينِه الذي لم يئنّ والصواريخَ المجنحةَ لم تَكسِرْ خجلَ دمشق الطائراتُ ضرَبَت وهربت والشعبُ خرج محتفلاً بخيبةِ أمم ٍغيرِ متّحدةٍ إلا في الموافقةِ على وأدِ الشعوب وضربِ حضاراتِها تؤدي فروضَ الطاعةِ للأقوى ولا تلوي إلا على القلقِ بعدَ وقوعِ الواقعة.عَرَفَ ترامب ومعه فِرقةُ الردّادةِ البريطانيةُ الفرنسية مكانةَ المسلحين الذين يقدّرُ عدَدُهم بعشَراتِ الآلافِ عندَ خاصرةِ العاصمةِ السورية ورأَوا فيهم مادةً جاهزةً للانقضاضِ على دمشق وربما احتلالِها وتغييرِ نظامِها لكنّ الرياحَ سارت بما لا تشتهي أنفسُ ثلاثيِّ العُدوانإذ غيّرت روسيا ومعها النظامُ مسارَ الريح أحبطا المخطّطَ وأفرغا الغوطةَ ودوما مِن الإرهابيين الذين سيعودونَ بالتأكيد إلى بلادِ المَنشأ فكانت الضربةُ الاستعراضيةُ الخاطفة على مواقعَ شُبّه لهم بأنها كيميائية. لم ينتظرْ سيدُ البيتِ الأبيض ومعه دولُ المناداةِ بحقوقِ الإنسان كي يَنتهيَ فريقُ اللَّجنةِ الدَّوليةِ الى حظرِ الأسلحةِ الكيميائيةِ مِن إعدادِ تقريرِه بعدَ مُهمةٍ انطَلَقَتِ اليوم فأصابتِ الصواريخُ الذكيةُ والجميلةُ عملَ مراقبي اللَّجنةِ وشكّلت إهانةً واحتقاراً للشرعيةِ الدَّولية. وإمعاناً في إذلالِ العرب جاءت الضربةُ على مشارفِ قِمةِ الرياض ووسَطَ انقسامِ البيتِ العربيِّ على نفسِه. في أولِ تغريدةٍ له كتَبَ ترامب المُهمةُ أُنجزت معرباً عن فخرِه بالجيشِ الأميركيِّ الذي لن يكونَ له نظيرٌ بفعلِ مِلياراتِ بيتِ المالِ المُسلم وانبرى البنتاغون محتفياً بإطلاقِ مئةٍ وخمسةِ صواريخَ على ثلاثةِ أهداف ولمرةٍ واحدة هدفُها القضاءُ على داعش ولا تستهدفُ تغييرَ النظامِ في سوريا فرنسا قالت إنّ الرسالةَ وصلت إلى النظام السوري بريطانيا اشتعلت بسجالٍ داخلي بين رئيسةِ وزرائِها تيريزا ماي التي ألغت وجودَ المعارضة السورية بقولِها لا يمكنُ أن يمتلكَ أيُّ طرفٍ غيرِ النظام سلاحاً كيميائياً وبين رئيسِ حزب العمالِ جيرمي كوربين الذي ردّ بأنّ القنابل لا تنقذُ أرواحَ المدنيين روسيا دعت إلى جلسةٍ طارئةٍ لمجلس الأمن ووزيرُ خارجيتها حَشر الدولَ المعتدية في بيت ِاليك لكونِها نفّذت الضربةَ بناءً على معلوماتٍ مِن التواصل الاجتماعي. ومعَ ذلك فإنّ الضربةَ لم تُفسدْ في ودّ الاتفاقِ الأميركيّ الروسي قضية إذ إنّ الصواريخَ لم تجنحْ صوبَ القواعدِ الروسية على الأراضي السورية ومرّت من الخاصرةِ الأضعف فوق الأجواء اللبنانية وبنك الأهداف عمّمَ بالبريدِ السريع فتولت واشنطن إبلاغ تركيا والكرملن أقام خطاً ساخناً مع قصرِ الشعب فأعلنت دمشقُ تلقيَها إنذاراً مبكراً للضربة هذه المنظومةُ المبكرة سمحت للدفاعات السورية بأن تكونَ بأبهى صورةٍ لم تبلغْها القُبةُ الحديديةُ نفسُها فالدفاعات اعترضت وابلا من الصواريخ وغيّرت تصنيفَها من ذكية الى غبية .. ومكافأةً لمعركةِ التصدي أعلنت روسيا أنها تبحثُ تزويدَ سوريا منظومةَ ال أس ثلاث مئة وقد أَعذرَ من أنذر.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو