ï»؟

"أيقونة العرب"عهد التميمي وامها تتنفّسان الحرية!دونِ أن تثورَ لهما مدينةٌ عربيةٌ واحدة و4حكايات بعد الإفراج

رئيس التحرير
2018.12.12 05:04

  

قد تصبح “عهد التميمي” أهم ايقونة في تاريخ القضية الفلسطينية لأسباب عديدة، أهمها أمها. تلك السيدة التي وجهت رسالة لعلها الاعمق منذ سنوات التي توجهها ام للآباء.
والدة عهد التميمي قالت على شاشة “سكاي نيوز” عربية خلال استضافة ثنائية لها وابنتها مع مهند الخطيب (مُحاوِر القناة الأبرز): “خوفنا على أولادنا ما راح يحميهم، خلينا نحررهم من سلطتنا الابوية ونسلحهم بالمعرفة لمواجهة الاحتلال، ثم الجيل الصاعد سيستطيع تحرير الوطن”.
عند هذه الجملة لوالدة عهد يمكن ان نتوقف كثيرا وندرك لماذا كانت عهد تبتسم في المعتقل، ولماذا كانت العائلة “راضية مرضية” رغم اسر معظم أبنائها. فالأسرة حرّة جداً، وانجبت احراراً لا تخشى عليهم الموت او الاعتقال، لا بل وترى بتحرير الأطفال من السلطة الابوية اساساً لتحرير الأرض.
بالنسبة لي ومع كل احترامي لتجربة عهد القوية والمختلفة، فأمها هي الايقونة، هي الام التي تقرّ ضمناً بفشل القيد والتقييد وتسوق الأمثلة على الشاشات، هي تلك المرأة التي لا تشعر بالخزي لان ابنتها بشعر مكشوف- كما حاول البعض ان يروّج- ولا تختفي خلف الشاشات ليظهر الاب.
ببساطة.. هنا تبدأ الحرية، ومن الحرية تسطع شمس التحرير!
 
في الذاكرةِ الحية.. وحربِ الاحتلالِ الإسرائيليِّ الدائمة  أطلِقَت سلُطاتُ الاحتلال  سراحَ المُناضلة الفِلَسطينية.. عهد التميمي.. صبيةِ الضفائرِ الشُّقْر.. بنتِ فِلَسطينَ التي رُفعَ لها أذانُ العصر وقرِعَت لأجلِها أجراسُ نصر عهد الغاضبةُ خارجَ المعتقل.. الباسمةُ داخلَ أسْرِها.. بعد ان اتنظرُتها  قلوبُ ناسٍ أحبتْها.. أبعدَ مِن أسوارِ فِلَسطين لأنها أصبحت رمزَ المقاومة.. ايقونةَ الصمود.. العاتيةَ  على الاستفزاز .. عهد التي اعتَقلت سجانيها وقدّمتهم الى العالَمِ على صورةٍ مَن ينتهكُ حريةَ الاطفال لكنّ بنتَ التميمي عرّت كذلك رجالًا وزعماءَ عرباً.. وهي إذ تخرجُ الى الحريةِ .. فذلك بفضلِ صمودِها وحدَها.. ومن دونِ أن تثورَ لها مدينةٌ عربيةٌ واحدة.
 
 
 
نعم افرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن الاسيرة الفلسطينية عهد التميمي 17 عاما، ووالدتها ناريمان، بعد أن قبعتا 8 أشهر في السجن بتهمة إعاقة عمل ومهاجمة جنود الاحتلال.
 
 
 
وبعد الإفراج عنها، انتقلت عهد ووالدتها إلى قريتهما النبي صالح، حيث كان في استقبالهما حشود من أهالي القرية وعائلتها.
 
 
 
وكانت قد عهد اعتقلت في 19 كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو ظهرت فيه مع ابنة عمها نور التميمي وهما تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة منزل ببلدة النبي صالح 
 
 
 
 رام الله، وتطلبان منهما مغادرة المكان وتقومان بركلهما وصفعهما.
 
عهد التميمي ووالدتها بين "رنتيس" و"جباره".. قصة تسليم"هوليودية"
 

أول تصريح لعهد التميمي

وعقب انفكاكها من الطوق، الذي فرضه الصحفيون عليها، أدلت عهد بتصريح أكدت فيه أنها ستستمر في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وتعهدت للصحفيين بعقد مؤتمر في وقت لاحق تعرض فيه الرسائل التي حملتها من الأسرى الفلسطينيين.

 

نعم افرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي عن الاسيرة الفلسطينية عهد التميمي 17 عاما، ووالدتها ناريمان، بعد أن قبعتا 8 أشهر في السجن بتهمة إعاقة عمل ومهاجمة جنود الاحتلال.

 

 

وبعد الإفراج عنها، انتقلت عهد ووالدتها إلى قريتهما النبي صالح، حيث كان في استقبالهما حشود من أهالي القرية وعائلتها.

 

 

وكانت قد عهد اعتقلت في 19 كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو ظهرت فيه مع ابنة عمها نور التميمي وهما تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة منزل ببلدة النبي صالح في

 

 

 رام الله، وتطلبان منهما مغادرة المكان وتقومان بركلهما وصفعهما.

 

 

عهد التميمي ووالدتها بين "رنتيس" و"جباره".. قصة تسليم"هوليودية"

أول تصريح لعهد التميمي

وعقب انفكاكها من الطوق، الذي فرضه الصحفيون عليها، أدلت عهد بتصريح أكدت فيه أنها ستستمر في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وتعهدت للصحفيين بعقد مؤتمر في وقت لاحق تعرض فيه الرسائل التي حملتها من الأسرى الفلسطينيين.

 

وقد اعتقلت القوات الإسرائيلية التميمي البالغ عمرها 17 عاما في 19 ديسمبر العام الماضي، بعد انتشار مقطع فيديو ظهرت فيه مع ابنة عمها نور التميمي، وهما تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة ببلدة النبي صالح الفلسطينية، وتطلبان منهما مغادرة المكان وتقومان بركلهما وصفعهما.

 

وأثار اعتقال التميمي، ومحاكمتها جدلا واسعا، ووصفتها وسائل إعلام ونشطاء حقوقيون بأنها "أيقونة فلسطين"، لما تميزت به من جرأة وثبات في الفيديو الذي ظهرت فيه وهي تصفع أحد الجنود الإسرائيليين وكذلك أثناء المحاكمة، رغم صغر سنها.

 

 

خاتم وأساور وآيس كريم.. أربع حكايات لعهد التميمي بعد الإفراج عنها

 
 
 
 

كانت لحظةً رهيبةً، صفير، وصراخ، وفرح، وبكاء.. أطلَّت عهد التميمي من باب السيارة الإسرائيلية العسكرية تعلو وجهها تلك الابتسامة الخافتة. ثم هوت إلى الأرض دفعة واحدة، وبدأت تحضّ أختاً أو صديقة أو أباً، والدموع تنهمر من عينيها. مشهد سريالي امتزجت فيه الطفولة مع شخصية تحوَّلت إلى أيقونة المقاومة الشعبية الفلسطينية. لكن، ومع ذلك، كانت عهد مليئة بالحكايات، بدأت بالأسورة التي ارتدتها في يدها، ووصلت إلى شقيقها الأسير، وانتهت بالثانوية العامة التي أتمَّتها داخل الأسر.

 
 
 

يوم أمس كان حافلاً بالنسبة لعهد وعائلتها، وكانت عهد التي دخلت السجن طفلة وخرجت منه فتاةً توزِّع ابتسامات ممزوجة بالدموع، لكن حملت الطفلة البريئة حكايات كثيرة.

شقيقي ما زال هناك

رغم فرحة عهد، ورغم فرحة أمها التي كانت معتقلة معها هي الأخرى وأفرج عنها يوم أمس، ورغم فرحة زوجها باسم، كانت الفرحة منقوصة. لأن وعد التميمي شقيق عهد ما زال معتقلاً. تقول ناريمان والدة عهد لـ «عربي بوست» رغم أنني خرجت أنا وابنتي من السجن، فإن القلب ما زال هناك، ابني وعد إلى الآن أسير، وأدعو له وللأسرى جميعاً بالحرية».

 

اعتقلت قوات الاحتلال شقيق عهد، في مايو/أيار الماضي، بذات التهم التي وُجهت لها هي ووالدتها، مثل التحريض، وضرب الجنود أو إلقاء الحجارة.

تقول عهد: «ليس فقط شقيقي الذي ما زال في الأسر، بل أشقائي كلهم هناك. كل الأسرى والأسيرات يعانون داخل السجن. وعلينا أن نواصل نضالنا من أجل إطلاق سراحهم».

وتعتقل قوات الاحتلال وفق نادي الأسير الفلسطيني 6500 فلسطيني حتى اليوم، فيما تم منذ احتلال فلسطين عام 1967 وحتى اليوم اعتقال أكثر من مليون فلسطيني.

دراستها توقفت، لكنها أتمّت من السجن

حين تم اعتقال عهد التميمي كان عمرها 17 عاماً، وكان من المفترض أن تؤدي امتحان الثانوية العامة، لكن اعتقالها حال دون ذلك. ولم يُخفِ باسم التميمي خوفَه على ابنته طيلة تلك الأيام. وقال لـ «عربي بوست»: «كنت متيقناً أن مستقبل ابنتي انتهى قبل صدور الحكم، لكنها وبحمد الله كانت مثابرة، وأدّت الامتحان داخل المعتقل».

وتسمح سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وتحت ظروف معينة، للأسرى الفلسطينيين، بالتقدم لأداء امتحانات الثانوية. واستغلَّت عهد الفرصة وتقدَّمت لأداء الامتحان. وقالت لـ «عربي بوست»: «أتممت الامتحان رغم ظروف الأسر ونجحت فيه. وسأدرس القانون لكي أطارد مجرمي الحرب الإسرائيليين وأقاضيهم على ما يرتكبون من جرائم ضد أبناء شعبي».

المفارقة أن عهد ومَن رافقنها من أسيرات، قدمن إلى الامتحان، وسمّين صفَّهن «صفّ التحدي». تقول: «تحدي للكل أنو احنا بنقدر رغم كل شي».

حكاية الأساور والخاتم

حكايات عهد كثيرة، كان منها أسورتان وخاتم، ارتدتها في يدها منذ اللحظة الأولى، ولها حكاية بدأت داخل سجن هشارون الذي أمضت فيه عهد ثمانية شهور. وهو واحد من سجنين للنساء الفلسطينيات تقيمهما إسرائيل، والآخر يدعى الدامون، وفيهما تقبع لليوم 63 أسيرة فلسطينية.

 
 
 

وحسب عهد، فإن أسورة كانت على معصمها مربوطة بخاتم يلف أصبعها،  كانت هدية من ممثلة المعتقل الذي كانت توجد فيه عهد، وفيها رسالة إلى العالم كله «حتى لو بقينا نحن النساء في السجن فإننا لن ننسى وطننا».

وعلى يدها الأخرى ارتدت عهد أسورة ثانية كتبت عليها كلمة «وعد»، شقيقها الذي لا يزال في سجون الاحتلال مع 350 طفلاً آخرين.

صمدت أمام الاحتلال، لكن ليس محل الآيس كريم

من بين الصور التي التُقطت لعهد التميمي أمس، صورة لها أثناء قيامها بأكل الآيس كريم.

     

 

صورة تعكس حرماناً داخل السجن استمرَّ لمدة عام كما تروي صديقتها مرح التميمي لـ «عربي بوست». صحيح أنها غدرتني مع باقي الرفيقات، لكنها أرادت أن تأكل الآيس كريم الذي تحب. تركت كل الفوضى والإرباك الحاصل حولنا أثناء لحظة الإفراج، وتسلَّلت مع صديقاتها إلى أحد المحال واشترت الآيس كريم وأكلته

 

 
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو