ï»؟

روسيا تغلق أجواء ومياه شرق المتوسط واتفاق الاسد ونصرالله للتّصدّي لأي عدوان

رئيس التحرير
2018.11.13 02:54

 ذكرت النشرة الدولية لتحذير الطائرات والسفن NOTAM، أن الأسطول الروسي سيغلق اعتبارا من مساء الجمعة منطقة المياه الدولية في البحر المتوسط عشية مناورات واسعة النطاق في المنطقة.وأوضحت أن سبب ذلك، يعود لتنفيذ مجموعة سفن حربية روسية رمايات صاروخية ومدفعية تدريبية في المنطقة.

 

وحددت النشرة، إحداثيات المنطقة المغلقة في المياه الدولية قرب الحدود البحرية السورية التي سيمنع فيها تحليق الطائرات المدنية ومرور السفن اعتبارا من الساعة السادسة من مساء الجمعة بتوقيت دمشق.

وغدا السبت ستبدأ في شرق المتوسط، مناورات بحرية روسية ضخمة ستستمر من 1 وحتى 8 سبتمبر ستشارك فيها سفن حربية وسفن إمداد، بقيادة الطراد الصاروخي "المارشال أوستينوف"، وطائرات حربية مقاتلة وقاذفة واستراتيجية.

 
 
  • الأسد ونصرالله (صورة قديمة)
    الأسد ونصرالله (صورة قديمة)
 
الى ذلك كشفت جريدة "الثبات" اللبنانية أن دبلوماسيًّا غربيًّأ في سلطنة عُمان كشف، استنادا الى معطيات استقاها من دائرة مقرّبة من سفير العدو الإسرائيلي في موسكو، أن تل أبيب تلقّفت إشارات عن قرار "غير مسبوق" لم تستطع من خلالها تحديد ما إذا نتج عن اتصال هاتفي أو لقاء مباشر جمع الرئيس السوري بشار الأسد والأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله في الأيام الأخيرة، يُبادَر بموجبه الى تنفيذه فورًا في حال نُفّذ عدوان على سوريا وتجاوز خطوط محور المقاومة الحمر.
 
وتابعت الجريدة: "وحيث من غير المُستبعد أن يخرقها حدث عسكريّ خارج حسابات الجميع، يهزّ تل أبيب أو إحدى عواصم الدول الخليجيّة التي استُحدثت فيها غرفة عمليّات مشتركة مع ضباط اسرائيليين تُدير المعارك ضدّ اليمن، وتجهله الإستخبارات الإسرائيليّة حتى الآن!".
 
وقالت إن الشخصيّة الدبلوماسيّة الغربيّة نقلت عن مصادر استخباريّة "جدّيّة" عدم استبعاد ان تطال الدفاعات الجويّة السوريّة هذه المرّة فيما لو جنحت الضربات المعادية الى تخطّي محظورات الحلف المقابل، مقاتلات واشنطن وحلفها بشكل مباشر، "وحيث من المرجّح الا تكون طائرات اسرائيليّة بعيدة عنها".
 
كتبت ماجدة الحاج:
 
"على وقع تواصل الحشود العسكريّة الضّخمة للجيش السوري وحلفائه بانتظار ساعة الصفر للبدء بأمّ وآخر المعارك السوريّة لتحرير ادلب- الورقة الأخيرة المتبقيّة بيد واشنطن وسائر المحور المعادي-، وربطا بازدياد الضّغوط الدّاخلية على الرئيس الأميركي دونالد ترامب، واشتداد حبل الإتهامات والفضائح على عنقه، ما يدفع الأخير الى ضرورة الفرار صوب حرب خارجيّة بات بأمسّ الحاجة اليها الآن.. سارع ترامب الى حشد كامل عدّته مع الثنائي الفرنسي والبريطاني إيذانا باقتراب ترجمة تهديداته ضدّ سورية، والتي من المرجّح -حسب اشارة محلّلين وخبراء عسكريين-، ان تكون "خاطفة وقاسية"، وان تطال الضّربات المُزمعة عددا من المواقع العسكريّة والحيويّة الهامة وسط وجنوب سورية، وصولا الى العاصمة دمشق.
 
ووسط معلومات تمّ تسريبها عن السفارة "الإسرائيليّة" في موسكو، كشفت عن مشاركة مُرتقبة خفيّة لمقاتلات "اسرائيليّة" اذا ما حصل العدوان، أُرفقت التسريبات برُزمة تحذيرات "عالية الجدّية" الى تل ابيب، من ردّ غير متوقّع -قد يكون خارج حسابات موسكو-، يهزّ المستعمرات المحاذية للحدود مع سورية ولبنان بالكامل!
 
وفي وقت وُضعت منظومات الدّفاع الجوّي السوري في حالة تأهّب قصوى تحضّرا لأيّ عدوان قد يُشنّ على سورية بين لحظة وأخرى، قابلته روسيا بحشد عسكري هو الأضخم منذ اخراطها عسكريا بشكل مباشر بالحرب السوريّة عام 2015 ، ليردّ بالمثل على الحشد المعادي الذي يرتكز على حوالي 70 طائرة استراتيجيّة مدمّرة قادرة على حمل 380 صاروخا مجنّحا تتواجد في مدارج الأردنّ والكويت وجزيرة كريت، عدا عن المدمّرات البحريّة-حسبما اعلنت الخارجيّة الروسيّة اليوم الخميس على لسان الناطقة باسمها ماريا زاخاروفا،، سارعت طهران بدورها الى التحرّك سريعا، وحطّ وزير دفاعها امير حاتمي بشكل مفاجئ في دمشق يوم الأحد الماضي على رأس وفد عسكري من كبار قادة الجيش الإيراني، موجّها رسائل الى "من يهمّه الأمر": الجهوزيّة تامّة للردّ على ايّ عدوان قد تتعرّض له سورية!
 
معلومات صحافيّة ايرانيّة اكّدت إتمام صفقة سوريّة-ايرانيّة في ثنايا الإتفاقيّة العسكريّة التي أبرمها الحليفان في دمشق، تعهّدت بموجبها طهران المباشرة بتوريد صواريخ ايرانيّة الى الجيش السوري، تتضمّن سربا من المقاتلات الإيرانيّة من طراز "كوثر" التي انتجتها ايران مؤخرا، والتي تتمتّع بقدرات قتاليّة عالية، وأُلحقت المعلومات بتسريبات عن مصدر عسكري روسيّ، كشف انّ الرّد الدّفاعي السوريّ هذه المرّة، سيُتوّج بدخول منظومة صاروخية "ستفاجئ الجميع-، ملمّحا الى انّ منظومة "أس300" الروسيّة، ستكون "دُرّة" الدّفاع الجوّي السوري على العدوان المُرتقب، وقد تمّ تموضعها "حيث يجب ان تكون"!
 
وتزامنا مع ما اوضحه الخبير العسكري الرّوسي الكسندر بيريندجييف، وفيه انّ ضربات العدوان هذه المرّة لن تُسدّدها المدمّرة الاميركية والطائرات الإستراتيجيّة وحسب، بل سيكون هناك "مدعوّون جدد"، رجّحت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسيّة، انّ يكون المطار العسكري الذي يقوم المهندسون الأميركيون بتطويره في مدينة الشدادي شمال شرق سورية،
 
يبقى الأهم في مضمون ما نشره موقع " توب وور" الروسي.. فاستنادا الى ما اسماه "احدث المعلومات الآتية من مصادر روسيّة"، فإنّ موسكو أعدّت رزمة "مفاجآت" للردّ على الضربات الأميركية-الأطلسيّة المُزمعة، موضحا انّ الطرّاد الصاروخي الروسي "مارشال اوستينوف" سيؤمّن منطقة حظر جوّي في منطقة طرطوس وقاعدة حميميم بوسائل الدّفاع الجوي "أس300 إف "فورت"، وسيضرب اي صواريخ محتملة عبر المجال الجوي اللبناني!

 ماذا قالت الصحافة العربية: ما هي السيناريوهات المحتملة في إدلب؟

 

ناقشت صحف عربية مصير محافظة إدلب بشمال غرب سوريا في ظل احتمال شن القوات الحكومية عملية عسكرية بدعمٍ روسي في آخر معاقل الجماعات المسلحة بالبلد.

 

يأتي هذا بالتزامن مع دعوة مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، إلى ضرورة ضمان إجلاء المدنيين عبر ممر إنساني إلى المناطق القريبة التي تسيطر عليها القوات الحكومية.

 

كما حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، من استخدام الأسلحة الكيمياوية، محذرا من أن أي عملية عسكرية في إدلب قد تؤدي إلى "كارثة إنسانية".

 

"ضجيج" حول إدلب

 

ناقشت صحيفة "المصري اليوم" ما قالت إنه "ثلاثة سيناريوهات لإنهاء أزمة إدلب".

 

وتقول الصحيفة: "يتجه السيناريو الأول إلى سيطرة النظام السوري عسكريًا على المحافظة، بينما يميل السيناريو الثاني إلى حل الأزمة بتوافقات سياسية، والثالث بقاء إدلب ضمن النفوذ التركي بالاقتسام مع النظام أو كاملة مع تنفيذها للشروط الروسية".

 

أما صحيفة "الأخبار" اللبنانية، فقالت إن "المعلومات التي رشحت خلال الأيام القليلة الماضية تحدثت عن العملية العسكرية ضد هيئة تحرير الشام والمتحالفين معها، كأمر واقع تسبقه محاولة تحييد الفصائل التي تملك الإرادة لدخول مسار الحل السياسي، عن المعارك".

 

وأضافت: "العمل على هذه التسويات في إدلب، وفق ما تكشف أروقة المشاورات في موسكو، ينقسم إلى مسارين منفصلين: الأول يجري عبر رعاية روسية ــ تركية ضمن إطار التعاون المشترك في أستانة، فيما تقود دمشق جهوداً عبر قنواتها الخاصة لإبرام مصالحات محلية مع وجهاء من أبناء بلدات إدلب وحماة وحلب".

 

وفي صحيفة "الحياة" اللندنية، يرى طوني فرنسيس أنه "على أهميتها الاستراتيجية، لم تحظ مواجهات الجنوب بالضجيج الحاصل اليوم حول إدلب. وغالبية هذا الضجيج تأتي من الجانب الروسي... فيما تكرر (روسيا) ليلاً نهاراً أن واشنطن ستضرب وهي تتهيأ عسكرياً عبر نشر صواريخها في البحر المتوسط والخليج العربي".

 

ويستدرك الكاتب: "إلا أن الضجة حول إدلب، أخذاً بالاعتبار المخاوف على المدنيين، بلغت حداً يجعل التساؤل حول ما تخفيه مشروعاً ومطروحاً بقوة. ولعل أبرز الأسئلة في هذا المجال يتعلق بمصير حليفي أستانة ودورهما بعد إدلب وخلال معركتها: إيران من جهة... وتركيا التي ستخسر الكثير من جهة أخرى".

 

وتوقع رياض نعسان أغا في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية أن تكون قضية إدلب "محل تنازع دولي خلال شهر سبتمبر... والخوف من أن يسارع الروس إلى الحل العسكري كما فعلوا في حلب، وهم اليوم يريدون الإسراع بإنهاء الملف السوري، وعودة اللاجئين والبدء بإعادة الإعمار لإعلان الانتصار الساحق... الخطر أن يتصاعد الصدام ويعزز احتمال تبدل خارطة العلاقات بين أقطاب أستانة، فضلاً عن احتمال تدخل أمريكي وغربي مفاجئ سياسياً، وربما يكون خاطفاً عسكرياً لخلط الأوراق وقلب الطاولة".

 

"مسرحية مفضوحة"

 

وبرزت في صحف سورية انتقادات للتحذيرات من استخدام النظام السوري لأسلحة كيمياوية.

 

ففي صحيفة "الثورة"، كتب أحمد حمادة، قائلا: "الإدارة الأمريكية العدوانية ومعها إدارات الغرب الاستعماري الغربي وأدواتهم الإقليمية... لم تتحمل عقولهم حجم الخسائر التي تلقوها فما كان منهم إلا استحضار الأوراق المهترئة ومنها ورقة الكيماوي الممجوجة".‏

 

كما قال رزوق الغاوي في صحيفة "الوطن" السورية: "لا شك أن مسرحية الكيميائي التي تحضّرها الإدارة الأميركية لسوريا ستكون آخر الأوراق الأمريكية الخاسرة والمتصلة بالمسألة السورية".

 

وفي سياقٍ متصل، قالت افتتاحية "الوطن" العمانية "مع ما يحضر له من مسرحية مفضوحة سلفا بحجة استخدام السلاح الكيماوي بدأت بعض القنوات الاعلامية المعادية لسوريا ليلة البارحة بالترويج لما يسمى بقصف الجيش السوري على محافظة إدلب بالفسفور في تكرار للدعاية المغرضة والحاقدة على إنجازات الجيش العربي السوري".

 

وأضافت الصحيفة "لقد بات تحرير إدلب على بعد مسافة بسيطة وكل من يعترض على تحرير المدينة هم الراغبون في إحداث مزيد من الدمار لهذا البلد العربي والشعب السوري الذي يعاني من ويلات الإرهاب منذ أكثر من سبع سنوات، لكن المسرحيات الهزلية لن تكون هذه المرة إلا أضحوكة لمن يدبرها ولن تنطلي على أحرار العالم".

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

 بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار..