ï»؟

ميسي يذل توتنهام وفوز الانتر وبورتو ومقتل ليفربول وثلاثية لاتلتيكو ودورتموند‎

رئيس التحرير
2018.10.15 10:33

 ميسي يضيء ملعب ويمبلي ويُسقط توتنهام وفوز الانتر وبورتو فضمن فعاليات المجموعة الثانية من منافسات دوري ابطال اوروبا، حقق نادي ​برشلونة​ الاسباني فوزاً مثيراً امام خصمه ​توتنهام​ هوستبيرز الانكليزي وبواقع 4-2 على ارضية ملعب ويمبلي وتألق النجم ​ليونيل ميسي​ بتمريراته الرائعة وتوغلاته الساحرة ليربك دفاعات الفريق الانكليزي وكانت المباراة قوية ومفتوحة من الجانبين ونجح ​الفريق الكتالوني​ من استغلال الفرص التي سنحت لهم بالرغم من معاندة القائم للنجم ليونيل ميسي في مناسبتين ولكن البرغوث الارجنتيني نجح في خطف ثنائية في اللقاء وبهذا الفوز حقق ​البرشا​ فوزه الثاني في هذه المجموعة.

 
وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي برشلونة حيث استغل فيليب ​كوتينيو​ هفوة دفاعية كبيرة من الحارس الفرنسي هوغو ​لوريس​ والذي خرج من مرماه وليسدد البرازيلي داخل المرمى الخالي ليمنح فريقه التقدم في الدقيقة 2 بعد تمريرة ساحرة من ليونيل ميسي وتمريرة حاسمة من ​جوردي البا​، وبعدها حاول لاعبو توتنهام استيعاب ما حصل معهم في الدقائق الاولى ولكن ابناء المدرب ​ارنستو فالفيردي​ نجحوا في مواصلة السيطرة على الكرة ليحدّوا من خطورة لاعبي الفريق الانكليزي، ولم ينجح ابناء المدرب ​ماوريسيو بوكتينيو​ من تهديد مرمى الكتالوني لتهدأ وتيرة اللقاء بشكل كبير بين الجانبين الا ان اتت الدقيقة 28 حين نجح ايفان راكيتيتش من خطف ​هدف رائع​ بعد تسديدة صاروخية سكنت شباك الحارس لوريس وتمريرة ساحرة من كوتينيو، وبعدها الغى ​حكم اللقاء​ هدف لتوتنهام بعد ارتطام الكرة بيد المدافع ​كيران تريبييه​ وبعدها تصدى الحارس ​مارك اندريه تير شتيغن​ لمحاولة خطرة من اريك ​لاميلا​ وتصدى بعدها الحارس لوريس لتسديدة خطرة من ميسي لينتهي هذا الشوط بتقدم برشلونة وبواقع 2-0.
 
 
 
وفي الشوط الثاني واصل لاعبو الفريق الكتالوني سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وتحصّل ليونيل ميسي على فرصة خطرة ولكن تسديدة البرغوث الارجنتيني ارتطمت بالقائم الايمن لمرمى توتنهام وواصل القائم الايمن تصديه للنجم الارجنتيني ليونيل ميسي حيث ارتطمت تسديدة الارجنتني بالقائم مرة اخرى، ومن هجمة مرتدة سريعة للسبيرز نجح هاري كاين من تقليص الفارق في الدقيقة 52 بعد تمريرة حاسمة من اريك لاميلا، ولكن فرحة جماهير ويمبلي لم تدم طويلاً حيث نجح ليونيل ميسي من خطف هدف ثالث للفريق الكتالوني في الدقيقة 56 بعد تمريرة حاسمة من جوردي البا، ولم تهدأ وتيرة ضغط ​البلوغرانا​ حيث واصل ابناء المدرب فالفيردي سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء واهدر ​لويس سواريز​ فرصة خطرة امام المرمى حيث تصدى له الحارس لوريس وشهدت الدقيقة 66 هدف لتوتنهام بعد تسديدة من الارجنتيني لاميلا ارتطمت بقدم المدافع كليمان لانغليت وتدخل شباك الحارس تير شتيغن، وبعدها نجح لاعبو برشلونة من الاستحواذ على الكرة لاطول فترة ممكنة للحدّ من فورة اصحاب الارض وحاول المدرب بوكتينيو اجراء التبديلات في صفوف فريقه لتحسين الاداء اكثر وبعدها هدأت وتيرة اللقاء لتغيب الخطورة على مرمى الفريقين، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة  سيطر لاعبو توتنهام على مجريات اللقاء وصغطوا بقوة في اطار سعيهم لخطف هدف التعادل وتحصّل لوكاس مورا على فرصة خطرة انقذها المدافع لاتغليت في اللحظة الاخيرة وبعدها ادخل المدرب فالفيردي نجمي الوسط ​رافينيا​ و​ارتورو فيدال​ مكان كوتينيو وارثر ونجح لاعبو برشلونة من قيادة المباراة الى بر الامان بهدف رابع عبر النجم ليونيل ميسي في الدقيقة 90 بعد تمريرة حاسمة من جوردي البا لتنتهي المباراة بفوز برشلونة وبواقع 4-2.
 
 
وفي مباراة اخرى ومن ضمن نفس المجموعة، حقق ​نادي انتر ميلان الايطالي​ فوزاً مهماً خارج قواعده امام ​ايندهوفن​ الهولندي وبواقع 2-1 في مباراة كبيرة قدمها ابناء المدرب ​لوتشيانو سباليتي​ والذي عادوا الى اجواء اللقاء بعد تأخرهم بهدف لينجحوا في معادلة النتيجة وخطف هدف الفوز ونقاط المباراة الثلاث.
 
وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي ايندهوفن والذين سيطروا على مجريات اللقاء ولاحت لابناء المدرب ​مارك فان بومل​ بعض الفرص الخطرة واهدر ستيفان بيرغوين فرصة خطرة امام المرمى قبل ان يتصدى الحارس ​سمير هاندانوفيتش​ لتسديدة قوية من بابلو روزاريو والذي نجح بعدها من خطف هدف التقدم للفريق الهولندي في الدقيقة 27 بعد تمريرة حاسمة من ​هيرفينغ لوزانو​، وبعدها ضغط لاعبو ​النيراتزوري​ بقوة من اجل ادراك التعادل واهدر ​ماتياس فيتشينو​ فرصة خطرة قبل ان يتألق الحارس جيرون زويت في تصديه لمحاولتين خطيرتين من المهاجم ​ماورو ايكاردي​ وفي الدقيقة 44 نجح راجا نايغولان من خطف هدف التعادل للانتر لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.
 
 
وبدأ الشوط الثاني بضغط كبير من قبل لاعبي النيراتزوري وكان ماورو ايكاردي قريب من منح ​الانتر​ هدف التقدم بعد تسديدة قوية تصدى لها الحارس زويت وبدوره تحصّل لاعب ايندهوفن غاستون بيريرو على فرصة خطرة ارتطمت بالقائم، وفي الدقيقة 60 نجح ايكاردي من خطف هدف التقدم للانتر بعد تمريرة حاسمة من فيتشينو، وواصل لاعبو الانتر خطورتهم وانقذ الحارس زويت فرصة خطرة من ايكاردي ليحرمه من هدف ثالث، وبدوره حاول لاعبو ايندهوفن القيام بردة فعل سريعة ولكن الحارس سمير هاندانوفيتش تصدى لمحاولة خطيرة من دونيل مالين ليحرمه من هدف محقق، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة احتدم الصراع اكثر بين لاعبي الفريقين وحاول لاعبو النيراتزوري اضاعة الوقت من اجل كبح فورة لاعبي ايندهوفن والذين ضغطوا بقوة لخطف هدف التعادل ولكن محاولاتهم باءت بالفشل لتنتهي المباراة بفوز الانتر وبواقع 2-1.
 
 
وضمن فعاليات المجموعة الرابعة من منافسات دوري ابطال اوروبا، حقق ​نادي بورتو البرتغالي​ فوزاً مهماً امام خصمه التركي ​غلطة سراي​ وبواقع 1-0 ليحقق الفريق البرتغالي فوزه الاول في المجموعة .
 
وكان الشوط الاول قوياً ومتكافئاً بين الجانبين وتحصّل لاعبو الفريقين على العديد من الفرص الخطرة وكان لاعبو غلطة سراي الاكثر خطورة في صناعة الفرص حيث اهدر لاعبو المدرب تيريم فرص سانحة للتسجيل في ظل تألق الحارس ​ايكر كاسياس​ والذي نجح في ابعاد اهداف محققة عن مرمى فريقه، وبدوره حاول لاعبو الفريق البرتغالي الضغط ولكن محاولاتهم باءت بالفشل لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.
 
 
 
 
ومع بداية الشوط الثاني تمكن بورتو من خطف هدف التقدم في الدقيقة 49 عبر المهاجم المالي ​موسى ماريغا​ بعد تمريرة حاسمة من نيكولاو تيليس وهذا الهدف منح الفريق البرتغالي اريحية اكبر في اللقاء وسط تراجع اداء لاعبي غلطة سراي وبعدها اهدر لاعبو بورتو فرصتين بارزتين لخطف اهداف اخرى في اللقاء حيث كان تيليس قريب من خطف هدف ثانٍ بعد ضربة حرة مرت بمحاذاة القائم وبعدها اهدر ​خيسوس​ ​كورونا​ انفرادية خطرة بعد تصدي رائع للحارس موسوليرا، وفي الدقائق الاخيرة فشل لاعبو غلطة سراي في محاولة العودة الى اجواء اللقاء وخطف هدف التعادل لتنتهي المباراة بفوز بورتو وبواقع 1-0
 
 
 
 
انسيني يقتل ليفربول في الدقيقة الاخيرة وثلاثية لاتلتيكو ودورتموند‎
 
 
انسيني يقتل ليفربول في الدقيقة الاخيرة وثلاثية لاتلتيكو ودورتموند‎
ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من منافسات دوري ابطال اوروبا، خطف نادي ​نابولي​ الايطالي فوزاً مستحقاً امام ​ليفربول الانكليزي​ وبواقع 1-0 على ارضية ملعب ​ساو باولو​ في مباراة تسيّدها ​الفريق الايطالي​ وسط غياب فعالية لاعبي ​الريدز​ ولم يقدم لاعبو المدرب ​يورغن كلوب​ الاداء المتوقع منهم لينقادوا الى الخسارة .
 
وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي نابولي والذين نجحوا من فرض ايقاعهم الهجومي بين جماهيرهم وكان لابناء المدرب ​كارلو انشيلوتي​ بعض الفرص الخطرة في ظل غياب فعالية لاعبي ليفربول هجومياً، وكان ابناء ساو باولو الطرف الافضل وتحصّل لورينزو انسيني على فرصة خطرة ولكن تسديدة الجولي الايطالي مرت بمحاذاة القائم، وبعدها واصل انسيني اهدار الفرص حيث فشل في منح فريقه هدف التقدم بعد تسديدة علّت العارضة بقليل، ولم ينجح ابناء المدرب يورغن كلوب في القيام بردة فعل كبيرة في هذا الشوط حيث تفوق لاعبو الفريق الايطالي على خصمهم الانكليزي وتصدى الحارس ​اليسون​ بيكر لمحاولة خطيرة من المهاجم اركادوز ​ميليك​ والذي بدوره اهدر فرصة اخرى امام المرمى بعد تصدي رائع من حارس ليفربول اليسون ولينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.
 
 
 
 
وفي الشوط الثاني سيطر لاعبو ليفربول على مجريات اللقاء ولكن فعاليتهم الهجومية غابت في ظل تفوق لاعبي نابولي في الهجمات المرتدة حيث هدد البولندي ميليك مرمى الحارس اليسون بتسديدة قوية ولكن الحارس البرازيلي تصدى له ببراعة كبيرة وواصل اليسون تصدياته المميزة حيث حرم فابيان روز من هدف محقق لنابولي بعد تصدي رائع، وواصل لاعبو الفريق الايطالي اهدار الفرص الواحدة تلو الاخرى وفشل خوسيه ​كاليخون​ من منح نابولي هدف التقدم بعد انفرادية خطرة ولكن تسديدة الاسباني جانبت القائم وبعدها فشل درايز ميرتينز من خطف هدف محقق لفريقه بعد تسديدة ارتطمت بالقائم الا ان اتت الدقيقة 90 حيث نجح لورينزو انسيني من خطف هدف قاتل لنابولي بعد تمريرة حاسمة من كاليخون لتنتهي المباراة بفوز نابولي وبواقع 1-0.
 
 
 
 
وضمن فعاليات المجموعة الاولى من منافسات دوري ابطال اوروبا، تمكن نادي ​اتلتيكو مدريد​ من تحقيق فوز مهم على ارضه امام ​كلوب بروج البلجيكي​ وبواقع 3-1 وقاد النجم الفرنسي ​انطوان غريزمان​ فريقه الى تحقيق الفوز بثنائية من النجم الفرنسي ليحقق ​الروخي بلانكوس​ فوزه الثاني في المجموعة.
 
وفي الشوط الاول فرض لاعبو الروخي بلانكوس سيطرتهم الكبيرة على مجرياته وكان لابناء المدرب ​دييغو سيميوني​ العديد من فرص التسجيل واهدر ​ساؤول نيغيز​ فرصة خطرة امام المرمى بعد تسديدة قوية جانبت القائم، وواصل لاعبو الاتلتيكو خطورتهم وكان لساؤول نيغيز رأسية قوية مرت بمحاذاة القائم قبل ان يتمكن انطوان غريزمان من خطف هدف التقدم للفريق الاسباني في الدقيقة 28 بعد تمريرة حاسمة من ​توماس ليمار​، وبعدها هدأ لاعبو الروخي بلانكوس من وتيرة ضغطهم ليمنحوا الفريق البلجيكي بعض المحاولات وتمكن ارنو غرونوفيلد من معادلة النتيجة في الدقيقو 39 بعد تسديدة قوية ولينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.
 
 
 
 
وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية من قبل لاعبي الاتلتيكو وتصدى الحارس ​كارلو ليتيكا​ لتسديدة قوية من ساؤول نيغيز وواصل الفريق المدريدي ضغطه في ظل تمركز لاعبي بروج في مناطقهم الدفاعية واهدر انطوان غريزمان فرصة خطرة بمواجهة الحارس ليتيكا قبل ان يتمكن المهاجم الفرنسي من خطف هدف ثانٍ للروخي بلانكوس في الدقيقة 67 بعد تمريرة حاسمة من ​دييغو كوستا​، وواصل لاعبو المدرب سيميوني ضغطهم الكبير على مرمى الخصم ولكن الحظ عاندهم في خطف اهداف اخرى وسط تمركز لاعبي بروج في مناطقهم الدفاعية، وفي الدقائق الاخيرة فشل لاعبو بروج من القيام بأي ردة فعل وفي الدقيقة 94 خطف كوكي الهدف الثالث للروخي بلانكوس لتنتهي المباراة بفوز اتلتيكو مدريد وبواقع 3-1.
 
 
وفي مباراة اخرى ومن نفس المجموعة، حقق نادي ​بوروسيا دورتموند​ فوزه الثاني في هذه المجموعة وذلك بعد ان نجح في خطف الفوز على ارضه في السيغنال ادونا بارك امام ​موناكو​ الفرنسي وبواقع 3-0 ونجح ​الفريق الالماني​ من خطف الثنائية في الشوط الثاني ليؤكد البداية القوية لابناء المدرب فافر في هذه البطولة.
 
وكان الشوط الاول قوياً من الجانبين وبدأ لاعبو موناكو بقوة ونجحوا في فرض ايقاعهم الهجومي في بداية اللقاء وهدد ابناء المدرب ​جارديم​ مرمى اسود الفيستفالين وكان ​يوري تيلمينز​ قريب من منح فريق الامارة التقدم بتسديدة قوية ولكن الحارس ​رومان بوركي​ تصدى له ببراعة كبيرة، وبعدها نجح لاعبو المدرب لوسيان فافر في السيطرة على مجريات اللقاء ولاحت لاصحاب الارض بعض الفرص الخطرة واهدر باكو ​الكاسير​ انفرادية خطرة امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم ولينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.
 
 
 
وفي الشوط الثاني تمكن دورتموند من خطف هدف سريع في الدقيقة 51 عبر جايكوب برون ​لارسون​ بعد تمريرة حاسمة من جايدون سانشو وهذا الهدف منح لاعبو دورتموند اريحية كبيرة في مجريات اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي موناكو في القيام بأي ردة فعل واهدر ​ماركو رويس​ فرصة خطيرة للفريق الالماني بعد تسديدة جانبت القائم، وفي الدقيقة 69 اهدر ​باكو الكاسير​ ضربة جزاء لاسود الفيستفالين ليخفق في منحهم هدف ثاني، وفي الدقيقة 72 نجح دورتموند من تعزيز تقدمهم بهدف ثاني عبر الاسباني الكاسير ليعوّض اخفاقه في ضربة الجزاء وفي الدقائق الاخيرة لم ينجح لاعبو موناكو في القيام بأي ردة فعل تذكر واختتم ماركو رويس النتيجة بهدف ثالث لدورتموند في الدقيقة 92 لتنتهي المباراة بفوز اسود الفيستفالين وبواقع 3-0.
 
 

ضمن فعاليات المجموعة الثانية من منافسات دوري ابطال اوروبا، حقق نادي ​برشلونة​ الاسباني فوزاً مثيراً امام خصمه ​توتنهام​ هوستبيرز الانكليزي وبواقع 4-2 على ارضية ملعب ويمبلي وتألق النجم ​ليونيل ميسي​ بتمريراته الرائعة وتوغلاته الساحرة ليربك دفاعات الفريق الانكليزي وكانت المباراة قوية ومفتوحة من الجانبين ونجح ​الفريق الكتالوني​ من استغلال الفرص التي سنحت لهم بالرغم من معاندة القائم للنجم ليونيل ميسي في مناسبتين ولكن البرغوث الارجنتيني نجح في خطف ثنائية في اللقاء وبهذا الفوز حقق ​البرشا​ فوزه الثاني في هذه المجموعة.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي برشلونة حيث استغل فيليب ​كوتينيو​ هفوة دفاعية كبيرة من الحارس الفرنسي هوغو ​لوريس​ والذي خرج من مرماه وليسدد البرازيلي داخل المرمى الخالي ليمنح فريقه التقدم في الدقيقة 2 بعد تمريرة ساحرة من ليونيل ميسي وتمريرة حاسمة من ​جوردي البا​، وبعدها حاول لاعبو توتنهام استيعاب ما حصل معهم في الدقائق الاولى ولكن ابناء المدرب ​ارنستو فالفيردي​ نجحوا في مواصلة السيطرة على الكرة ليحدّوا من خطورة لاعبي الفريق الانكليزي، ولم ينجح ابناء المدرب ​ماوريسيو بوكتينيو​ من تهديد مرمى الكتالوني لتهدأ وتيرة اللقاء بشكل كبير بين الجانبين الا ان اتت الدقيقة 28 حين نجح ايفان راكيتيتش من خطف ​هدف رائع​ بعد تسديدة صاروخية سكنت شباك الحارس لوريس وتمريرة ساحرة من كوتينيو، وبعدها الغى ​حكم اللقاء​ هدف لتوتنهام بعد ارتطام الكرة بيد المدافع ​كيران تريبييه​ وبعدها تصدى الحارس ​مارك اندريه تير شتيغن​ لمحاولة خطرة من اريك ​لاميلا​ وتصدى بعدها الحارس لوريس لتسديدة خطرة من ميسي لينتهي هذا الشوط بتقدم برشلونة وبواقع 2-0.

 

 

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو الفريق الكتالوني سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وتحصّل ليونيل ميسي على فرصة خطرة ولكن تسديدة البرغوث الارجنتيني ارتطمت بالقائم الايمن لمرمى توتنهام وواصل القائم الايمن تصديه للنجم الارجنتيني ليونيل ميسي حيث ارتطمت تسديدة الارجنتني بالقائم مرة اخرى، ومن هجمة مرتدة سريعة للسبيرز نجح هاري كاين من تقليص الفارق في الدقيقة 52 بعد تمريرة حاسمة من اريك لاميلا، ولكن فرحة جماهير ويمبلي لم تدم طويلاً حيث نجح ليونيل ميسي من خطف هدف ثالث للفريق الكتالوني في الدقيقة 56 بعد تمريرة حاسمة من جوردي البا، ولم تهدأ وتيرة ضغط ​البلوغرانا​ حيث واصل ابناء المدرب فالفيردي سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء واهدر ​لويس سواريز​ فرصة خطرة امام المرمى حيث تصدى له الحارس لوريس وشهدت الدقيقة 66 هدف لتوتنهام بعد تسديدة من الارجنتيني لاميلا ارتطمت بقدم المدافع كليمان لانغليت وتدخل شباك الحارس تير شتيغن، وبعدها نجح لاعبو برشلونة من الاستحواذ على الكرة لاطول فترة ممكنة للحدّ من فورة اصحاب الارض وحاول المدرب بوكتينيو اجراء التبديلات في صفوف فريقه لتحسين الاداء اكثر وبعدها هدأت وتيرة اللقاء لتغيب الخطورة على مرمى الفريقين، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة  سيطر لاعبو توتنهام على مجريات اللقاء وصغطوا بقوة في اطار سعيهم لخطف هدف التعادل وتحصّل لوكاس مورا على فرصة خطرة انقذها المدافع لاتغليت في اللحظة الاخيرة وبعدها ادخل المدرب فالفيردي نجمي الوسط ​رافينيا​ و​ارتورو فيدال​ مكان كوتينيو وارثر ونجح لاعبو برشلونة من قيادة المباراة الى بر الامان بهدف رابع عبر النجم ليونيل ميسي في الدقيقة 90 بعد تمريرة حاسمة من جوردي البا لتنتهي المباراة بفوز برشلونة وبواقع 4-2.

 

 

 

 

 

وفي مباراة اخرى ومن ضمن نفس المجموعة، حقق ​نادي انتر ميلان الايطالي​ فوزاً مهماً خارج قواعده امام ​ايندهوفن​ الهولندي وبواقع 2-1 في مباراة كبيرة قدمها ابناء المدرب ​لوتشيانو سباليتي​ والذي عادوا الى اجواء اللقاء بعد تأخرهم بهدف لينجحوا في معادلة النتيجة وخطف هدف الفوز ونقاط المباراة الثلاث.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي ايندهوفن والذين سيطروا على مجريات اللقاء ولاحت لابناء المدرب ​مارك فان بومل​ بعض الفرص الخطرة واهدر ستيفان بيرغوين فرصة خطرة امام المرمى قبل ان يتصدى الحارس ​سمير هاندانوفيتش​ لتسديدة قوية من بابلو روزاريو والذي نجح بعدها من خطف هدف التقدم للفريق الهولندي في الدقيقة 27 بعد تمريرة حاسمة من ​هيرفينغ لوزانو​، وبعدها ضغط لاعبو ​النيراتزوري​ بقوة من اجل ادراك التعادل واهدر ​ماتياس فيتشينو​ فرصة خطرة قبل ان يتألق الحارس جيرون زويت في تصديه لمحاولتين خطيرتين من المهاجم ​ماورو ايكاردي​ وفي الدقيقة 44 نجح راجا نايغولان من خطف هدف التعادل للانتر لينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

 

 

وبدأ الشوط الثاني بضغط كبير من قبل لاعبي النيراتزوري وكان ماورو ايكاردي قريب من منح ​الانتر​ هدف التقدم بعد تسديدة قوية تصدى لها الحارس زويت وبدوره تحصّل لاعب ايندهوفن غاستون بيريرو على فرصة خطرة ارتطمت بالقائم، وفي الدقيقة 60 نجح ايكاردي من خطف هدف التقدم للانتر بعد تمريرة حاسمة من فيتشينو، وواصل لاعبو الانتر خطورتهم وانقذ الحارس زويت فرصة خطرة من ايكاردي ليحرمه من هدف ثالث، وبدوره حاول لاعبو ايندهوفن القيام بردة فعل سريعة ولكن الحارس سمير هاندانوفيتش تصدى لمحاولة خطيرة من دونيل مالين ليحرمه من هدف محقق، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة احتدم الصراع اكثر بين لاعبي الفريقين وحاول لاعبو النيراتزوري اضاعة الوقت من اجل كبح فورة لاعبي ايندهوفن والذين ضغطوا بقوة لخطف هدف التعادل ولكن محاولاتهم باءت بالفشل لتنتهي المباراة بفوز الانتر وبواقع 2-1.

 

 

 

 

وضمن فعاليات المجموعة الرابعة من منافسات دوري ابطال اوروبا، حقق ​نادي بورتو البرتغالي​ فوزاً مهماً امام خصمه التركي ​غلطة سراي​ وبواقع 1-0 ليحقق الفريق البرتغالي فوزه الاول في المجموعة .

وكان الشوط الاول قوياً ومتكافئاً بين الجانبين وتحصّل لاعبو الفريقين على العديد من الفرص الخطرة وكان لاعبو غلطة سراي الاكثر خطورة في صناعة الفرص حيث اهدر لاعبو المدرب تيريم فرص سانحة للتسجيل في ظل تألق الحارس ​ايكر كاسياس​ والذي نجح في ابعاد اهداف محققة عن مرمى فريقه، وبدوره حاول لاعبو الفريق البرتغالي الضغط ولكن محاولاتهم باءت بالفشل لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.

 

 

ومع بداية الشوط الثاني تمكن بورتو من خطف هدف التقدم في الدقيقة 49 عبر المهاجم المالي ​موسى ماريغا​ بعد تمريرة حاسمة من نيكولاو تيليس وهذا الهدف منح الفريق البرتغالي اريحية اكبر في اللقاء وسط تراجع اداء لاعبي غلطة سراي وبعدها اهدر لاعبو بورتو فرصتين بارزتين لخطف اهداف اخرى في اللقاء حيث كان تيليس قريب من خطف هدف ثانٍ بعد ضربة حرة مرت بمحاذاة القائم وبعدها اهدر ​خيسوس​ ​كورونا​ انفرادية خطرة بعد تصدي رائع للحارس موسوليرا، وفي الدقائق الاخيرة فشل لاعبو غلطة سراي في محاولة العودة الى اجواء اللقاء وخطف هدف التعادل لتنتهي المباراة بفوز بورتو وبواقع 1-0

 

 

انسيني يقتل ليفربول في الدقيقة الاخيرة وثلاثية لاتلتيكو ودورتموند‎

 
 
انسيني يقتل ليفربول في الدقيقة الاخيرة وثلاثية لاتلتيكو ودورتموند‎

ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من منافسات دوري ابطال اوروبا، خطف نادي ​نابولي​ الايطالي فوزاً مستحقاً امام ​ليفربول الانكليزي​ وبواقع 1-0 على ارضية ملعب ​ساو باولو​ في مباراة تسيّدها ​الفريق الايطالي​ وسط غياب فعالية لاعبي ​الريدز​ ولم يقدم لاعبو المدرب ​يورغن كلوب​ الاداء المتوقع منهم لينقادوا الى الخسارة .

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي نابولي والذين نجحوا من فرض ايقاعهم الهجومي بين جماهيرهم وكان لابناء المدرب ​كارلو انشيلوتي​ بعض الفرص الخطرة في ظل غياب فعالية لاعبي ليفربول هجومياً، وكان ابناء ساو باولو الطرف الافضل وتحصّل لورينزو انسيني على فرصة خطرة ولكن تسديدة الجولي الايطالي مرت بمحاذاة القائم، وبعدها واصل انسيني اهدار الفرص حيث فشل في منح فريقه هدف التقدم بعد تسديدة علّت العارضة بقليل، ولم ينجح ابناء المدرب يورغن كلوب في القيام بردة فعل كبيرة في هذا الشوط حيث تفوق لاعبو الفريق الايطالي على خصمهم الانكليزي وتصدى الحارس ​اليسون​ بيكر لمحاولة خطيرة من المهاجم اركادوز ​ميليك​ والذي بدوره اهدر فرصة اخرى امام المرمى بعد تصدي رائع من حارس ليفربول اليسون ولينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

 

 

وفي الشوط الثاني سيطر لاعبو ليفربول على مجريات اللقاء ولكن فعاليتهم الهجومية غابت في ظل تفوق لاعبي نابولي في الهجمات المرتدة حيث هدد البولندي ميليك مرمى الحارس اليسون بتسديدة قوية ولكن الحارس البرازيلي تصدى له ببراعة كبيرة وواصل اليسون تصدياته المميزة حيث حرم فابيان روز من هدف محقق لنابولي بعد تصدي رائع، وواصل لاعبو الفريق الايطالي اهدار الفرص الواحدة تلو الاخرى وفشل خوسيه ​كاليخون​ من منح نابولي هدف التقدم بعد انفرادية خطرة ولكن تسديدة الاسباني جانبت القائم وبعدها فشل درايز ميرتينز من خطف هدف محقق لفريقه بعد تسديدة ارتطمت بالقائم الا ان اتت الدقيقة 90 حيث نجح لورينزو انسيني من خطف هدف قاتل لنابولي بعد تمريرة حاسمة من كاليخون لتنتهي المباراة بفوز نابولي وبواقع 1-0.

 

 

 

 

وضمن فعاليات المجموعة الاولى من منافسات دوري ابطال اوروبا، تمكن نادي ​اتلتيكو مدريد​ من تحقيق فوز مهم على ارضه امام ​كلوب بروج البلجيكي​ وبواقع 3-1 وقاد النجم الفرنسي ​انطوان غريزمان​ فريقه الى تحقيق الفوز بثنائية من النجم الفرنسي ليحقق ​الروخي بلانكوس​ فوزه الثاني في المجموعة.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو الروخي بلانكوس سيطرتهم الكبيرة على مجرياته وكان لابناء المدرب ​دييغو سيميوني​ العديد من فرص التسجيل واهدر ​ساؤول نيغيز​ فرصة خطرة امام المرمى بعد تسديدة قوية جانبت القائم، وواصل لاعبو الاتلتيكو خطورتهم وكان لساؤول نيغيز رأسية قوية مرت بمحاذاة القائم قبل ان يتمكن انطوان غريزمان من خطف هدف التقدم للفريق الاسباني في الدقيقة 28 بعد تمريرة حاسمة من ​توماس ليمار​، وبعدها هدأ لاعبو الروخي بلانكوس من وتيرة ضغطهم ليمنحوا الفريق البلجيكي بعض المحاولات وتمكن ارنو غرونوفيلد من معادلة النتيجة في الدقيقو 39 بعد تسديدة قوية ولينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

 

 

وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية من قبل لاعبي الاتلتيكو وتصدى الحارس ​كارلو ليتيكا​ لتسديدة قوية من ساؤول نيغيز وواصل الفريق المدريدي ضغطه في ظل تمركز لاعبي بروج في مناطقهم الدفاعية واهدر انطوان غريزمان فرصة خطرة بمواجهة الحارس ليتيكا قبل ان يتمكن المهاجم الفرنسي من خطف هدف ثانٍ للروخي بلانكوس في الدقيقة 67 بعد تمريرة حاسمة من ​دييغو كوستا​، وواصل لاعبو المدرب سيميوني ضغطهم الكبير على مرمى الخصم ولكن الحظ عاندهم في خطف اهداف اخرى وسط تمركز لاعبي بروج في مناطقهم الدفاعية، وفي الدقائق الاخيرة فشل لاعبو بروج من القيام بأي ردة فعل وفي الدقيقة 94 خطف كوكي الهدف الثالث للروخي بلانكوس لتنتهي المباراة بفوز اتلتيكو مدريد وبواقع 3-1.

 

 

 

 

 

وفي مباراة اخرى ومن نفس المجموعة، حقق نادي ​بوروسيا دورتموند​ فوزه الثاني في هذه المجموعة وذلك بعد ان نجح في خطف الفوز على ارضه في السيغنال ادونا بارك امام ​موناكو​ الفرنسي وبواقع 3-0 ونجح ​الفريق الالماني​ من خطف الثنائية في الشوط الثاني ليؤكد البداية القوية لابناء المدرب فافر في هذه البطولة.

وكان الشوط الاول قوياً من الجانبين وبدأ لاعبو موناكو بقوة ونجحوا في فرض ايقاعهم الهجومي في بداية اللقاء وهدد ابناء المدرب ​جارديم​ مرمى اسود الفيستفالين وكان ​يوري تيلمينز​ قريب من منح فريق الامارة التقدم بتسديدة قوية ولكن الحارس ​رومان بوركي​ تصدى له ببراعة كبيرة، وبعدها نجح لاعبو المدرب لوسيان فافر في السيطرة على مجريات اللقاء ولاحت لاصحاب الارض بعض الفرص الخطرة واهدر باكو ​الكاسير​ انفرادية خطرة امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم ولينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.

 

 

وفي الشوط الثاني تمكن دورتموند من خطف هدف سريع في الدقيقة 51 عبر جايكوب برون ​لارسون​ بعد تمريرة حاسمة من جايدون سانشو وهذا الهدف منح لاعبو دورتموند اريحية كبيرة في مجريات اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي موناكو في القيام بأي ردة فعل واهدر ​ماركو رويس​ فرصة خطيرة للفريق الالماني بعد تسديدة جانبت القائم، وفي الدقيقة 69 اهدر ​باكو الكاسير​ ضربة جزاء لاسود الفيستفالين ليخفق في منحهم هدف ثاني، وفي الدقيقة 72 نجح دورتموند من تعزيز تقدمهم بهدف ثاني عبر الاسباني الكاسير ليعوّض اخفاقه في ضربة الجزاء وفي الدقائق الاخيرة لم ينجح لاعبو موناكو في القيام بأي ردة فعل تذكر واختتم ماركو رويس النتيجة بهدف ثالث لدورتموند في الدقيقة 92 لتنتهي المباراة بفوز اسود الفيستفالين وبواقع 3-0.

 

 

Tottenham 2-4 Barcelona: Lionel Messi delivers masterclass at Wembley

NEW TOTTENHAM 2-4 BARCELONA - MARTIN SAMUEL AT WEMBLEY: The good news is, another 82,137 got to see Lionel Messi. They might not have felt that way, as they trooped away from Wembley Stadium. They might have been cursing him for what he did to their team. Yet time is a healer. And with time they will know what a privilege it was, to see the man on what may be his last visit to the capital. Who knows how much longer he has got, or where the draw will take him. This could be it for Messi in London. And if it is, what a way to go out. He was the difference, as he so often it on nights like this. Had he been in a white shirt, Tottenham would have won. His passing made Barcelonas first two goals, his wit and imagination secured the winner.


Napoli 1-0 Liverpool: Lorenzo Insigne seals win with late winner

NEW NAPOLI 1-0 LIVERPOOL - DOMINIC KING AT THE STADIO SAO PAOLO: Lorenzo Insigne scored a dramatic late winner to blow Champions League Group C wide open and leave Liverpool smarting after a night to forget in Naples. The game looked destined for a 0-0 draw when Dries Mertens missed its best opportunity when his effort from six yards crashed against the bar. But Callejons pin-point cross in the 90th was turned home by the diminutive Insigne to seal three points for the Italian side.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

PSG 6-1 Red Star Belgrade: Neymar steals the show with dazzling hat-trick

PARIS SAINT-GERMAIN 6-1 RED STAR BELGRADE: Paris Saint-Germain kick-started their Champions League campaign with a 6-1 rout of Red Star Belgrade on Wednesday evening at the Parc des Princes. Neymar gave PSG the perfect start, firing them ahead with an exquisite free-kick in the 20th minute before adding a fine second just moments later. And it got worse for the visitors in the first half, with Edinson Cavani and Angel di Maria adding two more.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تثق بنتائج الانتخابات في الدول العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك