الملك وولي العهد يلتقيان بومبيو وصفقة أمريكية سعودية تركية" لإغلاقِ ملف خاشقجي


2019.06.16 20:38

  ولي العهد السعودي يؤكد لبومبيو أن البلدين “حليفان قويان وقديمان” بعد بحث قضية اختفاء الصحافي السعودي خاشقجي… وواشنطن تقول أن السعوديين وافقوا على ضرورة القيام بتحقيق “شامل” ومناسب في اختفاء خاشقجي

   
الرياض ـ (أ ف ب) – أكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الثلاثاء خلال استقباله وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في الرياض أن البلدين “حليفان قويان وقديمان”، بحسب صحافيين يرافقون بومبيو. وقال ولي العهد السعودي لبومبيو “نواجه تحدياتنا سويا. في الأمس واليوم والغد”، بينما كان يستقبل بومبيو الذي يزور الرياض لبحث قضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي المختفي منذ أسبوعين بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول. وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن السعوديين وافقوا على ضرورة القيام بتحقيق “شامل” في قضية الصحافي جمال خاشقجي الذي اختفى منذ أسبوعين بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت للصحافيين في الرياض بعد لقاء وزير الخارجية مايك بومبيو مع نظيره السعودي عادل الجبير إن الطرفين اتفقا “على ضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف ومناسب”. والتقى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الثلاثاء، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي يزور المملكة حاليا لإجراء مباحثات بشأن قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي. ووفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، استقبل الملك سلمان وزير الخارجية الأمريكي في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض. وأضافت أنه جرى خلال اللقاء “استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين، وبحث الأوضاع الراهنة في المنطقة، والجهود المشتركة المبذولة تجاهها”. ولم تقدم “واس” أية تفاصيل أخرى بشأن فحوى اللقاء، غير أنها أشارت إلى أن اللقاء حضره مسؤولون سعوديون بارزون، بينهم وزير الخارجية، عادل الخبير، ووزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف، والسفير السعودي بأمريكا الأمير خالد بن سلمان، بجانب نائب وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية ديفيد هيل. وفي وقت سابق اليوم، وصل بومبيو الرياض، في زيارة غير محددة المدة، لإجراء مباحثات بشأن خاشقجي، وكان في استقباله الجبير، والأمير خالد بن سلمان. وكشفت الخارجية السعودية، عبر حسابها على “تويتر”، صورا للاستقبال تكشف عن لقاء جمع الجبير وبومبيو عقب الوصول. ومساء الإثنين، أعلن البيت الأبيض، أن بومبيو سيتوجه إلى السعودية للحديث مع الملك سلمان حول الصحفي المختفي. وأوضح أن الوزير سيزور تركيا عقب رحلته إلى السعودية. وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه وجّه وزير خارجيته للقاء العاهل السعودي “فورا” على خلفية قضية اختفاء خاشقجي. واختفت آثار الصحفي السعودي في 2 أكتوبر/تشرين أول الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه. وبينما قال مسؤولون سعوديون إن خاشقي غادر القنصلية بعد وقت قصير من دخولها، طالب الرئيس رجب طيب أردوغان المملكة بتقديم ما يثبت ذلك، وهو ما لم تفعله السلطات السعودية بعد بينما قالت إن كاميرات القنصلية “لم تكن تسجل” وقت دخول خاشقجي لها. ووافقت تركيا على طلب سعودي بتشكيل فريق تحقيق مشترك في القضية، وفي سياق ذلك أجرى فريق بحث جنائي تركي، مساء الإثنين، أعمال تحقيق وبحث في مقر القنصلية السعودية. فيما أصدرت أسرة خاشقجي، الثلاثاء، بيانا طالبت فيه بتشكيل لجنة تحقيق دولية لكشف حقيقة مزاعم مقتله بعد دخوله القنصلية. وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن مسؤولين أتراكَ أبلغوا نظرائهم الأمريكيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي داهل القنصلية، وهو ما تنفيه الرياض. وطالبت دول ومنظمات غربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الاوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة تهديدات واشنطن بفرض عقوبات عليها إذا ثبت تورطها في مقتل خاشقجي. وتتوالى ردود الأفعال عبر العالم، من مسؤولين ومنظمات، مطالبة بالكشف عن مصير خاشقجي، لتتصدر “مانشيتات” الصحف ونشرات الأخبار العالمية، بالتوازي مع التحليلات عن تداعيات هذه الأزمة على كل المستويات.

 

التقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض اليوم (الثلثاء)، وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية مايك بومبيو.
 
 
وجرى خلال اللقاء – بحسب وكالة الأنباء السعودية - استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، وبحث الأوضاع الراهنة في المنطقة، والجهود المشتركة المبذولة تجاهها.
 
حضر اللقاء، وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد العيبان، وزير الخارجية عادل الجبير.
 
كما حضره من الجانب الأميركي، نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هيل.
 
 
فريق البحث الجنائي يغادر القنصلية
 
 
 
وغادرت في وقت مبكر من صباح الثلاثاء، فرق البحث الجنائي التركية المشاركة في مجموعة العمل المشتركة المشكلة للتحقيق في قضية اختفاء خاشقجي، مقر القنصلية السعودية في اسطنبول.
 
 
وقد أمضت الفرق - بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول للأنباء - 9 ساعات كاملة داخل المبنى حتى تنهي عملها.
 
وأفادت تقارير بأن سيارتين لجمع القمامة تابعتين لبلدية منطقة بشيكطاش في اسطنبول، خرجتا من حديقة القنصلية وهما تحملان عينات من تربة الحديقة لفحصها.
 
 
وول تقارير غير مؤكدة بثتها وسائل إعلام أمريكية إن السعودية تعد للإقرار بأن خاشقجي توفي نتيجة استجواب أجري معه انتهى بطريقة خاطئة، وإن الغرض الأساسي كان خطف خاشقجي.
 
ونقلت شبكة الجزيرة الإخبارية عن مكتب المدعي العام التركي قوله إن المكتب عثر على أدلة تدعم الادعاء القائل بأن خاشقجي قتل داخل القنصلية.
 
وكان مصدر أمني تركي قد قال لبي بي سي في وقت سابق إن لدى مسؤولين أدلة بالصوت والصورة تثبت أن خاشقجي قتل هناك.
 
 



من هو جمال خاشقجي الذي شغل اختفاؤه العالم؟
 
 
وقد أدت قضية اختفاء الصحفي السعودي إلى توتر العلاقات بين السعودية وحلفائها المقربين في الغرب.
 
 
 
كيف كان رد فعل السعودية؟
 
 
وتزايد الضغط الدبلوماسي على السعودية من أجل تقديم تفسير كامل لما حدث.
 
محققون سعوديون وصلوا القنصلية قبل الفريق التركي
 
وأمر الملك سلمان الاثنين - بحسب ما نقلته وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول سعودي - "ببدء تحقيق داخلي بشأن خاشقجي اعتمادا على المعلومات الواردة من الفريق المشترك في اسطنبول".


التايمز: ترامب يمشي على حبل مشدود في قضية اختفاء خاشقجي
 
 
وقال المسؤول إن تعليمات صدرت للنيابة بالعمل بسرعة.
 
وقد قبلت تركيا الأسبوع الماضي اقتراح السعودية بتشكيل فريق عمل مشترك للتحقيق في اختفاء خاشقجي.
 
وكانت الحكومة السعودية قد رفضت بغضب الأحد "التهديدات" السياسية والاقتصادية بشأن اختفاء خاشقجي، وقالت إتها سترد على أي إجراء عقابي "بإجراء أكبر منه".
 
 
صحف عربية: "صفقة أمريكية سعودية تركية" لإغلاقِ ملف خاشقجي
 
 
 
تحدثت صحف عربية عن إمكانية التوصل إلى "صفقة" ثُلاثيّة، أمريكيّة تركيّة سعوديّة، لإغلاقِ ملف اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
 
وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن "قتلة خارجين عن السيطرة" ربما كانوا وراء اختفاء خاشقجي في تركيا.
 
"البَحث عَن كَبشِ فِداءٍ"
 
ويرى عبد الباري عطوان في "رأي اليوم" اللندنية أنه "عِندما يُعلِن الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب (أنّ عَناصِر غير مُنضَبِطة) قد تَكون وراء قتل الصِّحافي خاشقجي في القُنصلية السعوديّة في إسطنبول، وأنّ العاهل السعوديّ الملك سلمان بن عبد العزيز أكَّد له، وبشَكلٍ حازِمٍ، أنه لم يكن على عِلمٍ بأيِّ شَيء، فهذا يَعنِي أنّ البَحث عَن كَبشِ فِداءٍ لإلصاقِ الجَريمةِ بِه قد بَدأ، وأنّ صفقة ثُلاثيّة أمريكيّة تركيّة سعوديّة قد جَرى التَّوصُّل إليها لإغلاقِ هذا المَلف ورُبّما إلى الأبَد".
 
ويضيف الكاتب: "الصَّفَقات تتقدَّم على مبادئ حُقوق الإنسان، خاصَّةً بالنِّسبةِ إلى رَئيسٍ مِثل ترامب لا يُؤمِن إلا بالعُمولات، ولا يُجيد غَير ابتزاز السعوديّة ودُوَل خليجيّة، ونَهب مُعظَم ما لديها مِن مِليارات، فلم يَحصُل في تاريخ أمريكا أن مارَس أي زعيم أمريكيّ الابتزاز بهَذهِ الوَقاحة ... رَحِم الله جمال خاشقجي حَيًّا أو ميّتًا، ونَعتقِد أنّ السَّبق الصَّحافيّ القادِم الذي سيَحْتَل العَناوين الرئيسيّة هُوَ الكَشْف عَن جُثمانِه، ومَكانِه، وكَيفيّة قَتلِه في القُنصليّة السعوديّة .. والأيّام بَيْنَنَا".
 
وتقول "القدس العربي" في افتتاحيتها إن "تخبط التصريحات السعودية بين تهديد بفرض إجراءات مضادة، ثم تلطيف التصريح إلى درجة سحبه من التداول، بمثابة عوامل ضغط إضافية ومتلاحقة على الرياض. ولكن هذا الرضوخ لا يعني أن السلطات السعودية سوف تسلم بمسؤولية القنصلية، وبالتالي ولي العهد شخصياً، عن تصفية خاشقجي. ولا ينفي إمكانية تدبير كبش فداء من نوع ما، يحمل وزر الجريمة عن المجرم الفعلي والأول. ولا يلغي، أخيراً، احتمال (لفلفة) القضية بأسرها، بحيث تنجح مليارات دافوس الصحراء في طمس جريمة القنصلية".
 
ويقول حازم عياد في "السبيل" الأردنية إن "الإعلان عن زيارة مفاجئة سيقوم بها بومبيو إلى السعودية تعد مؤشرا مهما على دخول أزمة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي مرحلة حرجة وجديدة؛ فسيناريو البحث عن مخرج اتخذ منحى أكثر جدية، خصوصا بعد تغريدة ترامب التي قال فيها انه اتصل بالملك سلمان الذي نفى علمه بمصير خاشقجي، تغريدة سبقها إصدار الملك سلمان قرارا بفتح تحقيق داخلي يشرف عليه المدعي العام السعودي، فالتحقيقات ستطال كل من ورد ذكرهم في التحقيقات التركية، ومن الممكن أن تفضي إلى موجة كبيرة من التغييرات داخل السعودية".
 
ويخلص الكاتب إلى أن "أمريكا باتت معنية بوقف التفاعلات الداخلية والخارجية لأزمة اختفاء خاشقجي بحسم الأزمة بأسرع وقت ممكن وتقديم بدائل تنهي الأزمة قبل أن يظهر لاعبون جدد في المنطقة".
 
"حملة مسعورة"
 
أما الصحف السعودية فواصلت الدفاع عن المملكة ضد الاتهامات الموجهة للرياض بالمسؤولية عن اختفاء خاشقجي.
 
 
 
بومبيو يبحث القضية مع العاهل السعودي
 
ويقول أحمد عوض في "عكاظ" السعودية إن "هذه الحملة المسعورة على السعوديّة ومحاولة شيطنة بلد السلام ستفشل وتحمل في داخلها بوادر فشلها، حملة مسعورة يقودها الكذب والحقد والجنون، لكنّها كذلك واجهت شعباً سعودياً واعياً لحجم المؤامرة التي تستهدف الوطن، وواجهت قيادة حكيمة تعاملت مع مخاطر أشد تعقيداً من هذا الذي يحصل، لقد تكاتف وتلاحم السعوديون دفاعاً عن بلادهم وأكدوا أن الوطن وقيادته خط أحمر لا نقاش فيه، وجدّدوا عهد الولاء والثقة للقيادة".
 
ويضيف عوض: "ستنجلي الغُمّة وسنذكر حينها من وقف معنا ومن خذلنا ومن كان يبتزُ بلادنا ومن كان يلزم الصمت في انتظار من سينتصر، سنواجه من خذلونا وسنأخذ حق بلادنا، وستكون علاقتنا مع الآخرين قائمة على موقفهم معنا في هذه الأزمة".
 
 
ويقول يوسف الديني في "الشرق الأوسط" اللندنية إن قضية اختفاء جمال خاشقجي تحولت "من بعدَيها الجنائي والأمني وما يتصل بطبيعة العلاقات الدولية فيما يخص غياباً أو اختفاءً على أراضي دولة أخرى، إلى قضية استهداف للسعودية، الدولة الأكثر تأثيراً، ليس في صعيد المنطقة ودول العالم، بل تحولها إلى علامة فارقة لأعدائها والمناهضين لسياستها وحضورها الطاغي أخيراً على أكثر من صعيد، وهذا ما نلحظه بشكل كبير على مستوى البحث والتعليق والتداول لأي موضوع يخص السعودية اجتماعياً أو يتصل بالأحداث اليومية، فضلاً عن أن يكون بحجم اختفاء شخصية عامة بارزة في ظروف غامضة وغريبة".
 

Secretary of State Pompeo meets with Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman and King Salman in Riyadh for talks on fate of
murdered and dismembered journalist as Google becomes latest party to pull out of Davos in the Desert conference
 
 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Mike Pompeo (left and inside left) landed in Riyadh this morning and was immediately driven to meet King Salman over the crisis surrounding the alleged killing of Jamal Khashoggi, who vanished two weeks ago during a visit to the Saudi consulate. Reports last night suggested the kingdom may acknowledge the Washington Post writer was killed in the building in a botched interrogation gone wrong but would not concede the order came from the king or the Crown Prince Mohammed bin Salman (right and inset right). Turkish officials say they fear Khashoggi was killed and dismembered inside the consulate

 

Pompeo met Saudi Arabias Crown Prince Mohammed and King Salman on Tuesday over the alleged killing of journalist,

Jamal Khashoggi,


in Istanbul.

 

 

Pompeo landed in Riyadh and was immediately driven to meet the king over the crisis surrounding Khashoggi, who vanished two weeks ago during a visit to the Saudi consulate.

Turkish officials say they fear Khashoggi was killed and dismembered inside the consulate. 

Saudi officials previously have called the allegations baseless, but reports last night suggested the kingdom may acknowledge the Washington Post writer was killed there in an interrogation gone wrong.

During his meeting with King Salman today, Pompeo was told by the heir to the Saudi throne the US and Saudi Arabia are old, strong allies.

A statement on Saudi Press Agency said: During the meeting, historical relationships between the two countries were reviewed, and current situations in the region and joint efforts being exerted towards them were discussed.

 

US Secretary of State Mike Pompeo smiles and shakes hands with Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman in Riyadh today

 

Pompeo flew to the Saudi capital to discuss the disappearance of journalist Jamal Khashoggi where Crown Prince Mohammed bin Salman said the two countries were old, strong allies

 

Before meeting the crown prince, Pompeo met with his father King Salman and the Saudi foreign minister 

 

Saudi Arabias King Salman greets US Secretary of State Mike Pompeo in Riyadh on Tuesday. The pair are due to discuss the disappearance of dissident journalist Jamal Khashoggi

 

Mike Pompeo, left, begins his meeting with Saudi Arabias King Salman in Riyadh today. Khashoggi vanished two weeks ago during a visit to the Saudi consulate

Pompeo later thanked King Salman for his commitment to a thorough, transparent investigation of the Jamal Khashoggi disappearance, according to the US State Department.

After his talks with the king, Pompeo met with his powerful son, Crown Prince Mohammed bin Salman, where the two will have dinner, a US official said. 

The prince told Pompeo in front of the media: We are strong and old allies. We face our challenges together - the past, the day of, tomorrow.

As the pair met Pompeo greeted his host with a smile and gleefully shock his hand. 

Pompeo touched down in Riyadh while a Turkish forensic team were searching the inside of the consulate. 

Until yesterday, Riyadh had not allowed Turkish investigators to search the consulate - officially Saudi territory - with reports both sides were at odds over the conditions.

Last night technicians in forensic suits, gloves and covered shoes treated the diplomatic mission as a crime scene during their hours-long search, but it was not immediately clear what evidence they gathered.

As Pompeo disembarked from the plane in the Saudi capital he made no comments.

President Donald Trump dispatched Pompeo to speak to the monarch of the worlds top oil exporter over Khashoggis disappearance after speaking with King Salman yesterday. 

Trump himself said without offering evidence that the slaying could have been carried out by rogue killers, offering the US-allied kingdom a possible path out of a global diplomatic firestorm.

However any decision in the ultraconservative kingdom rests solely with the ruling Al Saud family.

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman, whom Khashoggi wrote critically about for The Washington Post and whose rise to power prompted the writer to go into a self-imposed exile in the United States, was absent from discussions.

 

Mike Pompeo (center left) meets with Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir (center right) in Riyadh ahead of talks with King Salman

 

US Secretary of State Mike Pompeo (center) walks with Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir (center right) shortly after arriving in Riyadh this morning 

 

Mike Pompeo as he leaves US soil to fly for crucial talks with the Saudi King Salman over the alleged killing of Washington Post journalist Jamal Khashoggi 

 

Pompeo arrived in the Saudi capital this morning to follow up Donald Trumps phone call with King Salman yesterday

 

Khashoggi (pictured in December 2014) vanished after visiting the Saudi consulate on October 2 to collect divorce papers so he could marry his Turkish fiancee 

Ayham Kamel, the head of the Eurasia Groups Mideast and North African practice said: The effort behind the scenes is focused on avoiding a diplomatic crisis between the two countries and has succeeded in finding a pathway to deescalate tensions.

Riyadh will have to provide some explanation of the journalists disappearance, but in a manner that distances the leadership from any claim that a decision was made at senior levels to assassinate the prominent journalist.

CNN reported that the Saudis were going to admit the killing had occurred but deny the king or crown prince had ordered it - which does not match what analysts and experts know about the kingdoms inner workings.

The New York Times reported that the Saudi royal court would suggest that an official within the kingdoms intelligence services - a friend of Prince Mohammed - had carried out the killing. 

According to the reported claim, the crown prince had approved an interrogation or rendition of Khashoggi back to Saudi Arabia, but the intelligence official was tragically incompetent as he eagerly sought to prove himself.

Both reports cited anonymous people said to be familiar with the Saudi plans.

 

Saudi Arabias Foreign Minister Adel al-Jubeir (right), Interior Minister Prince Abdel Aziz bin Saud bin Nayef (second right), the desert kingdoms ambassador to the United States, Prince Khaled bin Salman (second left), and state minister Musaed bin Mohammed al-Aiban at the meeting

 

Pompeo walks with Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir in Riyadh as he is taken to meet King Salman at Al-Yamama Royal Palace

 

Pompeo, left, shakes hands with Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir after arriving today in the Saudi capital 

 

Pompeo posed for pictures with Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir near pictures of the Saudi royal family 

 

Secretary of State Mike Pompeo with secret service personnel as he boards his plane to depart for Riyadh for talks over the disappearance of Jamal Khashoggi 

 

Reports claim Mohammed bin Salman, crown prince and minister of defense of the Kingdom of Saudi Arabia did not order the interrogation of Jamal Khashoggi that went wrong

 
 

Secretary of State Mike Pompeo heads to his plane at at Andrews Air Force Base to depart for meetings with Saudi Arabias King Salman in Saudi Arabia today

 

A Turkish forensic police officer shoots video in a room of the Saudi consulate in Istanbul yesterday. The kingdom was said to be about to admit the journalist was killed in a botched interrogation

 

Cleaning personnel wait to enter Saudi Arabias consulate before forensic Turkish forensic teams searched the building looking for clues king

 

Mike Pompeo smiled as he received a gift from his hosts during his visit to Riyadh today

 

Pompeo and the Saudi Foreign Minister walk through the ornate halls of the Al-Yamama Royal Palace in Riyadh

 

Trump suggested Khashoggi may have been murdered by rogue killers after he had a phone conversation with King Salman yesterday

 

Trump and Saudi Arabias King Salman bin Abdulaziz Al Saud at the Arabic Islamic American Summit at King Abdul Aziz International Conference Center in Riyadh last year

 

Turkish police officers arrive at the Saudi Arabias consulate in Istanbul last night as teams swept the building as part of the investigating in to the 

Saudi officials have not answered repeated requests for comment over recent days.

Saudi officials have been in and out of the building since Khashoggis disappearance on October 2 without being stopped. 

The UN human rights chief today called for the lifting of the immunity of officials who might be involved in Khashoggis disappearance.

Michelle Bachelet said: In view of the seriousness of the situation surrounding the disappearance of Mr. Khashoggi, I believe the inviolability or immunity of the relevant premises and officials... should be waived immediately.

Under the Vienna Convention, diplomatic posts are technically foreign soil that must be protected and respected by host countries.

Mechthild Prinz, an associate professor at the John Jay College of Criminal Justice who previously worked at the New York Citys Office of the Chief Medical Examiner, said forensics tests like spraying luminol, a chemical mixture, can expose blood left behind.

She said: It depends on how well they cleaned it up. Obviously, you dont want anybody to have a chance to clean it up, but very often people do miss blood.

When told a cleaning crew walked into the consulate before the team arrived, she replied: You saw that? Wow. Thats going to be a problem.

Turkey has wanted to search the consulate for days and permission apparently came after a late Sunday night call between King Salman and Turkish President Recep Tayyip Erdogan. 

In statements after the call, both praised the creation of a joint Saudi-Turkish probe.

Video playing bottom right...
Click here to expand to full page
 
 
Loaded: 0%
Progress: 0%
0:10
Pause
Unmute
 
Current Time0:10
/
Duration Time1:11
Fullscreen
ExpandClose
 

Turkish police officers gather as they prepare to enter the Saudi Arabias consulate in Istanbul, with Turkish crime scene investigators sweeping through the building 

 

Turkish police officers arrive to enter the Saudi consulate to search for clues into the disappearance of Jamal Khashoggi

 

A bouquet of flowers was left on the police barriers blocking the road to Saudi Arabias consulate

The Turkish inspection team included a prosecutor, a deputy prosecutor, anti-terror police and forensic experts, the state-run Anadolu news agency reported. 

Certain areas of the consulate were to remain off-limits, although officials would be able to inspect surveillance cameras, Turkish media reported.

Khashoggi has written extensively for the Post about Saudi Arabia, criticizing its war in Yemen, its recent diplomatic spat with Canada and its arrest of womens rights activists after the lifting of a driving ban for women. 

Those policies are all seen as initiatives of Prince Mohammed, the son of King Salman, who is next in line to the throne.

Prince Mohammed has aggressively pitched the kingdom as a destination for foreign investment, but Khashoggis disappearance has led several business leaders and media outlets to back out of the upcoming investment conference in Riyadh, called the Future Investment Initiative.

 

Turkish police officers prepare to enter the Saudi Arabias consulate. Turkish crime scene investigators dressed in coveralls and gloves entered the consulate yesterday

 

Security guards walk outside Saudi Arabias consulate in Istanbul yesterday as Saudi Arabia are expected to conduct a joint inspection of the consulate, where Saudi journalist Jamal Khashoggi went missing nearly two weeks ago

Google Cloud CEO Diane Greene, Dara Khosrowshahi, CEO of Uber, a company in which Saudi Arabia has invested billions of dollars, billionaire Richard Branson, JPMorgan Chase & Co Chief Executive Jamie Dimon and Ford Motor Company Executive Chairman, Bill Ford, have all pulled out of the kingdoms upcoming high-profile conference dubbed Davos in the Desert.

Trump previously warned of severe punishment for the kingdom if it was found to be involved in Khashoggis disappearance, which has spooked investors in Saudi Arabia and SoftBank, a Japanese firm that manages tens of billions of dollars for Saudi Arabia.

Trumps warning drew an angry response on Sunday from Saudi Arabia and its state-linked media, including a suggestion that Riyadh could wield its oil production as a weapon. 

 

Dara Khosrowshahi, chief executive officer of Uber, has pulled out of the the Future Investment Initiative - dubbed Davos in the Desert 

The US-based Soufan Center slammed Trumps approach, saying the US-Saudi relationship since the ascendance of Crown Prince Mohammed bin Salman demonstrates the problem with basing relationships on personalities over principles. 

The US president has been after King Salman and OPEC to boost production for weeks to drive down high crude oil prices, caused in part by the coming re-imposition of oil sanctions on Iran after the US withdrawal from thats countrys nuclear deal with world powers. 

Despite being the worlds largest oil exporter, selling a million barrels per day to the United States, Saudi Arabia would gain little from using black gold as leverage, according to Jean-Francois Seznec, a Senior Fellow at the Atlantic Councils Center for Global Energy.

That would completely destroy its image as a "reliable supplier" and undermine the kings powerful son, Crown Prince bin Salman, he said.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل