ï»؟

امواج:ماذا تعلمنا من حكايته :هذا أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي

رئيس التحرير
2018.11.18 09:36

  ببساطة “قتلُ صحفيٍّ واحد يعني استباحة دم الكلمة دوماً” والتساهل في قطرة الدم لصحافي واحد سيزيد فرصنا في الغرق في الكذب ووحل الرأي الواحد ويقلل من فرصنا في النجاة من الجهل.. والأهم فقتل الصحافة يعني مئات القتلى بلا توثيق ولا تذكير.. فما بالنا إن تم تقطيع الحقيقة إرباً وعلى أنغام الموسيقى دون أي إحساس؟!.

لعل اهم مافي قضيته ان ملايين الاشخاص عرب وغيرهم تفاعلوا مع المقال الاخير لجمال خاشقجي في الواشنطن بوست فشكرا لهم لان ذلك هو مايصنع الفرق ؟؟

 
لقد اعرب مدير جمال خاشقجي في الواشنطن بوست عن رايه بقوله ماخرجت عنه تبريرات المملكة السعودية عن مقتل جمال يعتبر تغطية وليس شروحات وتفصيلات وعلينا كصحفيين ازاء ماحصل مضاعفة  التمسك بمبادئنا في الدفاع عن حرية الراي والاعراب عن موقفنا بصراحة على ان ماحدث هو جريمة ضد المبادىء الانسانية تقتضي محاسبة ومعاقبة اصحابها مهما كانت مراكزهم فالقتله هم من اعطوا الامر بقتله لموظفيهم
ولايد من التاكيد على الدور الاميركي في هذه القضيه حيت ان اي تهاون من الحكومة الاميركية وعدم دعمها ووقوفها الى جانب الرأي لعام وحرية الصحافة وحرية الاديان وبقية المبادىء المعروفه التى تتغنى بها  فان الجرائم المماثلة ستستمر وتنتشر اكثر على يد انظمة اخرى غير السعودية وروسيا وايران وسوريه وبالتالي فان الفاعلين واصحاب الامرالسعوديين سيهربون بفعلتهم
ويجيب مدير جمال خاشقجي في الواشنطن بوست على سؤال : هل سياسة اميركا الخارجيه تعتمد على علاقتها بزعماء وملوك ورؤساء الدول وبقية الاشخاص الفاعلين في السلطة السياسيه ومثلها مواقف دول الغرب المتأرجحه حول  استخدام القيم الاخلاقية وحقوق الانسان وحرية التعبير والراي حسب مصالحها  ...وذلك مع اشخاص معينيين من العالم العرب مثل تركيا وقطر والسعودية وايران  واسرائيل والتغاضي عنها في دول اخرى كاليمن وليبيا ولبنان والاردن والمغرب وسوريه او حتى في كندا قائلا ؟؟؟
لاشك انها جميعا امور في غاية  الاهمية علينا الدفاع عنها  والا فان التغاضي عنها سيجعل مخترقيها يهربون بجرائمهم في عصر ترامب واصدقائه من زعماء الغرب ..الخ.
 
لقد بدأَ نوابٌ أميركيون فتحَ دفاترِ الماضي القريب ومقارنةَ تَجرِبةِ الحريري بقضيةِ الخاشقجي إذ قالَ النائب بوب كوركر إنّ وليَّ العهدِ السُعودي يرتكبُ أخطاء، من بينها اعتقالُ رئيسِ الحكومة ومقتلُ جمال الخاشقجي لكنّ الدفاعَ الأميركي عن وليِّ العهد جاءَ من رأسِ الدولة، عندما حَيّدَ الرئيس دونالد ترامب الأمير محمد بن سلمان من دائرةِ المعرفة والجبهةُ لنأيِ وليِ العهد عن حادثِ القنصلية اشتَعلت، وتجلّت في تصريحِ وزيرِ الخارجية عادل الجبير الذي رأى أنّ مقتلَ الخاشقجي حَدَثٌ جَسيم، لكنّ محمد بن سلمان لم يَكُنْ على عِلمٍ به وإذ أَبدى الجبير إصراراً على المحاسبة، كانتِ السُعودية تَنشُرُ الجُزءَ الثاني من مسلسل "ليلة الوفاة في القنصلية" وتحدّث مسؤولٌ سعوديٌ حكوميٌ كبير لوَكالةِ رويترز عن فريقٍ من خمسةَ عَشَرَ أمنياً أراد إقناعَ خاشقجي بالعودة إلى المملكة للحيلولةِ دونَ تجنيدِ أعداءِ البلاد للمعارضينَ السُعوديين ووَفْقاً للخُطّة كان َ خاشقجي سيُحتَجزُ في مكانٍ آمنٍ خارجَ اسطنبول بعضَ الوقت ثم يُفرَجُ عنه إذا رَفَضَ في نهايةِ الأمر العودةَ إلى بلاده وعندما رَفَعَ خاشقجي صوتَهُ أُصيبَ أعضاءُ الفريق بذُعر، وتحوّلَ الأمرُ إلى عِراكٍ معَه، فحاولوا إسكاتَهُ وقيّدوه وكَتَموا أنفاسَهُ لتهدئتِه، لكنّه مات ولُفّتْ جثُتّه بسَجادة وسُلِمت إلى متعاونٍ محلي، ولم يتِمَّ تقطيعُها كما تَردَّد روايةٌ على سَجادةٍ من بِساطِ الريح.. طارتْ واختفتِ الجثّة لكنّ الرئيسَ التُركي رجب طيب إردوغان وَعَدَ بتفاصيلَ وأدلةٍ يومَ الثلاثاء المقبل.
بالطبع الايام القادمه ستكشف عن تفاصيل الجريمة والاجابة على كل الاسئلة من قبل السعودية وتركيا وجميع الجهات وعلينا الاستماع الى شريط القتل واخراج الحقيقه ...اخيرا لاشك ان ماحصل يعتبر درسا كافيا لكل زعيم ورئيس وفي المقدمه الرئيس ترامب
 لقد عرف  الجميع اخر مستجدات قضية جمال خاشقجي  فقد قددّمتِ السُّعوديةُ روايتَها عن مقتلِ الصِّحافيّ جمال خاشقجي داخلَ قنصليتِها في إسطنبول هو "شِجار" إذن تسبّبَ "بوفاة" والمسؤولونَ عن التدافعِ الفكريّ هم مِن رُتَبٍ أمنيةٍ تبدأُ بنائبِ رئيسِ الاستخباراتِ نزولاً ومَن أعلى من هذه الرُّتَبِ ليسوا في موقِعِ الإدانة صادَقَ على هذهِ الرواية كلُّ مَن انضوى تحت لواءِ التحالفِ العربيِّ كاليمن بوجهِه الشرعيّ سُعوديًا والامارات وجُمهوريةِ مِصرَ العربية فيما لم يكن لدى الرئيسِ الأميركيِّ دونالد ترامب أدنى فرصةٍ للمفاضلة حيث تغلّبت الملياراتُ على الإدانات والسردُ السعوديُّ لما جرى في القنصليةِ كانَ بالنسبةِ إلى ترامب روايةً معقولة لكنها لم تكن كذلك في معسكرِ النوابِ الجُمهوريين والديمقراطيين على حدٍّ سواء ليندسي غراهام كان مشكّكاً مطالبًا بالحق بوب كوركر اعتبرَها روايةً غيرَ ذاتِ صِدقيّة كريس مورفي رأها منافيةً للعقل، باتريك ليهي اشتمَّ منها رائحةَ التستّر الأممُ المتحدة انزعجت وطالبت بتحقيقٍ نزيهٍ لكشفِ المتورطين منظمةُ العفوِ الدَّولية ُرأت في القِصةِ السُّعوديةِ تسترًا على عمليةِ اغتيالٍ مروّعة تُركياً وعدَت بحقيقةٍ شفّافة إسبانيا عبرت عن استيائِها, ألمانيا رفَضَت الروايةَ السُّعوديةَ كلَّها وطالبت بإيضاحات بريطانيا تأرجَحت على الكلام وقالت إنّها تبحثُ خطواتِها المقبلة أستراليا أعلنَت تراجعَها عن المشاركةِ في مؤتمرِ الاستثمارِ العالميِّ في الرياض هذه عيّنةٌ مِن آراءٍ كثيرة لم يُقنعْها الاخراجُ السعوديّ لكنّ الاهمّ هو ما سأله النائبُ الديمقراطيّ وعضوُ لَجنةِ الاستخبارات اريك سوالويل: أين الجثة؟ فمَن توصّل الى هذه الرواية وقَبض على تمانيةَ عَشَرَ متهمًا وأخرجَ الحقيقةَ إلى العلن لماذا لا يفرجُ عن الجثة أو يؤشّرُ إلى مكانِها ؟ وربطًا بهذا المعطى فإنّ تُركيا أعلنت عبرَ مسؤولٍ كبيرٍ مُضِيَّها في البحثِ عن جثةِ الخاشقجي وأنها ستعرفُ مصيرَه في وقتٍ ليس ببعيد وهو الوقتُ الذي سيكونُ كفيلاً بإنهاءِ التحقيقاتِ معَ ثمانيةَ عَشَرَ موقوفًا سُعوديًا وبإنجازِ الهندسةِ الأمنيةِ عَبرَ لَجنةٍ وزاريةٍ أُسندت إلى وليِّ العهدِ السُّعوديّ الأمير محمد بن سلمان لإعادةِ هيكلةِ رئاسةِ الاستخباراتِ العامة ورَحِمَ اللهُ جمال خاشقجي شهيدَ الحريات وأسكن الموقوفينَ فسيحَ الجنّات أما الذين جرى إعفاؤُهم مِن مُهماتِهم الأمنيةِ فقد شكروا للمملكةِ الثقةَ التي أولتهم إياها. عواملُ الثقة محليًا ليست بأفضلِ أحوالِها بعد انتكاسةِ الايمان والثقه بالمعايير الاخلاقيه وحقوق الانسان واهمها حرية التعبير والراي في عصر ترامب
 
 
جمال خاشقجي في آخر مقال بـ"واشنطن بوست": هذا أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي
 
- نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، الخميس، آخر مقال كتبه الإعلامي السعودي جمال خاشقجي قبل اختفائه في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بعد زيارته للقنصلية السعودية في إسطنبول
 
وقالت كارين عطية محررة قسم الآراء في "واشنطن بوست" إن هذا المقال وصلها من مترجم ومساعد خاشقجي في اليوم التالي لاختفائه. وأضافت أنها قررت تعليق نشر المقال على أمل أن يظهر خاشجقي، وتابعت بالقول إن عليها الآن تقبل أن ذلك لن يحدث. واعتبرت كارين عطية أن مقال خاشقجي الأخير يعبر عن التزامه وشغفه بالحرية في العالم العربي.   
 
وفي مقاله الذي جاء بعنوان " أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير"، بدأ خاشقجي بالإشارة إلى تقرير من مؤسسة "فريدم هاوس" عن الحريات في العالم لعام 2018، الذي أظهر أن دولة عربية واحدة مصنفة "حرة"، وهي تونس، ويليها الأردن والمغرب والكويت في المرتبة الثانية بتصنيف "حرة جزئيا"، وباقي الدول العربية "غير حرة"
 
وقال خاشقجي إنه "نتيجة لذلك، يعيش العرب داخل بلدانهم إما غير مطلعين أو مضللين. ولا يستطيعون مناقشة مشاكلهم التي يمرون بها يوميا، ناهيك عن مناقشتها في العلن"، مضيفا أن "قصة الدولة تسيطر على عقل العامة، ورغم أن الكثيرين لا يصدقون، فإن الأغلبية الكبرى تقع ضحية لهذه الرواية الزائفة، وهذا الوضع من غير المحتمل أن يتغير الوضع".
 
ورأى خاشقجي أن العالم العربي كان "مفعما بالأمل" خلال ربيع عام 2011. وقال: "كان الصحفيون والأكاديميون وعامة الشعب يفيضون بتوقعات لمجتمع عربي مشرق وحر في بلدانهم المحترمة. توقعوا التحرر من سيطرة حكوماتهم والتدخلات المستمرة والرقابة على المعلومات. هذه التوقعات سرعان ما تحطمت، وهذه المجتمعات بعضها عاد إلى وضعه السابق أو واجه ظروفا أكثر قسوة من ذي قبل".
 
وضرب خاشقجي مثلا بالكاتب السعودي صالح الشحي، قائلا إنه يقضي عقوبة السجن 5 سنوات بسبب مقال رأي، ومصادرة الحكومة المصرية لعدد من صحيفة "المصرية اليوم"، دون أن يثير ذلك ردود فعل محلية أو دولية قوية. وقال إنه "نتيجة لذلك، مُنحت الحكومات العربية حرية مواصلة إسكات الإعلام بمعدل متزايد".
 
وأضاف أن "هناك عدد قليل من الواحات التي لا تزال تجسد روح الربيع العربي، وتواصل حكومة قطر دعم التغطية الإخبارية الدولية مقارنة مع جهود جيرانها للسيطرة على المعلومات ودعم النظام العربي القديم)". وأضاف: "حتى في تونس والكويت، حيث الصحافة تصنف على الأقل حرة جزئيا، يركز الإعلام على القضايا المحلية وليس القضايا التي تواجه العالم العربي الكبير". وتابع بالقول: "إنهم مترددون في توفير منصة للصحفيين من السعودية ومصر واليمن. حتى لبنان، جوهرة التاج العربي، عندما يتعلق الأمر بالصحافة الحرة، سقط ضحية استقطاب ونفوذ حزب الله الموالي لإيران".
 
وأشار خاشقجي إلى "إذاعة أوروبا الحرّة"، قائلا إنها "نمت على مر السنين إلى مؤسسة حاسمة تلعب دورا هاما في تعزيز وإدامة الأمل في الحرية"، قائلا إن "العرب بحاجة إلى شيء مماثل". كما أشار إلى صحيفة "إنترناشيونال هيرالد تريبيون" التي كانت تصدرها "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست"، مضيفا أنها كانت "منصة للأصوات العالمية"
 
وأكد خاشقجي أن "العرب يحتاجون إلى القراءة بلغتهم الخاصة حتى يتمكنوا من فهم ومناقشة مختلف جوانب ومضاعفات الديمقراطية في أمريكا والغرب". وقال إن "العالم العربي بحاجة ماسة إلى نسخة حديثة من هذه المبادرة حتى يتمكن المواطنون من الاطلاع على الأحداث العالمية".
 
وأضاف أن "ما هو أهم من ذلك، نحن بحاجة إلى توفير منصة للأصوات العربية. نحن نعاني من الفقر وسوء الإدارة وسوء التعليم. إن إنشاء منتدى دولي مستقل ومعزول عن تأثير الحكومات القومية التي تنشر الكراهية من خلال الدعاية سيمكن الناس العاديين في العالم العربي من معالجة المشاكل البنيوية التي تواجهها مجتمعاتهم". 
 
تعليق على الصورة حول طريقة قتل جمال خاشقجي   
 
 Murdered Saudi journalist was killed in a chokehold
 
Murdered Saudi journalist was killed in a chokehold by team sent to drug and kidnap him then rolled up in a rug to dispose of - before one hitman dressed in his clothes to make it look like hed left consulate
 
Jamal Khashoggi (right and top left, on CCTV footage hours before he died) was killed in a chokehold and his body was rolled up in a rug and smuggled out of the Saudi consulate in Istanbul to be disposed of, a senior Saudi government official has revealed. Meanwhile, a member of the 15-man team sent from the kingdom to confront Khashoggi on October 2 dressed in his clothes to make it look like he had left the building alive. The senior government official laid out a new version of Khashoggis death that in many respects contradicts previous explanations as Saudi Arabia faced intensifying international scepticism over its story about the death of the journalist. The latest account, provided by a Saudi official who requested anonymity, includes details on how the team threatened Khashoggi with being drugged and kidnapped and then killed him in a chokehold when he resisted. Pictured bottom left, CCTV footage shows a van at the Saudi consulate in Istanbul on October
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

 بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار..