سعد هل ينقذ حكومة سعد؟ وحزب الله يشيّع قائداً ميدانياً سقط في سوريا

رئيس التحرير
2019.08.22 16:19

يَمُرُّ التأليفُ بمرحلةِ تَخثّرٍ في الدم اَو ما يعرفُ بالجلطةِ الوزرايةِ التي ضَرَبت رئةً مِن اثنتينِ في القفصِ الصدريِّ للحكومة  والى حينِ إتمامِ عملياتِ  التنفّسِ الصّناعيِّ السياسيّ فإنّ المسارَ متوقّفٌ حاليًا  فرئيسُ الجُمهورية قال  كلمتَه  والرئيس الحريري مشى سافرَ التكليفُ إلى فرنسا وستأتي خالتُنا فرنسا إلى بيروتَ يومَ الأحد في مُهمةٍ استطلاعيةٍ فيما تُركت عقدةُ نوابِ سُنةِ المعارضة الى باريها فمن سيُفتي في الحلّ؟ 
في تَعدادِ النوابِ السُّنة ِالعشَرةِ مِن خارجِ المستقبل تتكّونُ أمامَ اللبنانينَ مجموعةٌ لم توحّدْها الانتخاباتُ ولا نتائجُها  فالرئيس نجيب ميقاتي يغنّي على ليلاه  من دونِ أن ينشّزَ على المستقبل والنائب فؤاد مخزومي يعزِفُ منفردًا والنائب أسامة سعد لا يُطرَبُ إلى الجوقةِ الموسيقية ويستقرُّ النوابُ على ستة وإذا ما أُعيدَ قاسم هاشم الى بلد المَنشأ في كُتلةِ بري والنائب وليد السكرية الى كُتلةِ حِزبِ الله حيثُ الولاءُ الأولُ والأخير فإننا نصبحُ أمامَ كُتلةٍ مِن أربعةِ نواب تَضُمُّ كرامي والصمَد وطرابلسي ومراد يَحُقٌّ للكُتلةِ بوزير وَفقاً للمعاييرِ المنشودة لكنْ لماذا لا يُعملُ لضمِّ النائب أسامه سعد لتمتينِ الكُتلةِ وبلوغِها الرقْمَ خمسة وعندئذٍ لا يُمكنُ تجاوزُ تمثيلِها.
وابنُ مدينةِ صيدا وأبو الفقراء والصيادين لا يُمكنُ صيدُه سياسيًا إلا عَبرَ طرَفٍ مِن اثنين: الرئيس نبيه بري أو حزبِ الله الذي يراهُ خصومُه اليوم وقد أصبحَ في واجهةِ الاتهامِ بالتعطيل وبأخذِ البلدِ إلى مِنطقةِ العقوبات والكُتلةُ السُّنيةُ برياحِها الخُماسية ستُعطي دفعاً لطلبِ التوزير  وتَخرُجُ مِن مرحلةِ الاستجداء ومعها إحراجُ حِزب الله ووضعُه في موقِفِ القابضِ على روحِ الحكومة فعون لن يمثّلَهم والحريري قد يُمثّلُ بجُثثِهم ولا يقدِمُ على توزيرِهم وبري ترَكَهم عند منتَصَفِ طريقٍ ساحبًا يدَه المخزومي لم يفتتحْ فَرعاً للمساعداتِ السياسية والبلدُ على كفِّ نجيب الرئيس الصامت والمدوّي في صمتِه. 
 لم يتبقّ سِوى نائبِ صيدا الذي سبق وأعلنَ أنّه نائبٌ ليس سُنيًا ولكنّه نائبٌ برلمانيٌّ عن كلِّ صيدا وكلِّ لبنان أي إنه ممثّلٌ عن الأمة وليس عن السُّنة. ولأنّه كذلك فالأزْمةُ الوزاريةُ متوفقةٌ اليومَ على تمثيلِ واحدٍ يُخرِجُ الحكومةَ مِن غُرفةِ الإنعاش وإذا ما كانت هناك من نياتٍ فعليةٍ لاخراجِها فإنّ مَن يتولّى اِجراءَ الجراحة هو الرئيس نبيه بري الذي لا بدّ أنه يحتفظُ بمزيدٍ مِنَ الارانب ِالمخبّأةِ بدلاً من الفول والميكول والذي ابتدع الحلَّ للعُقدةِ الدُّرزية  لن يَغُصَّ بعُقدةٍ سُنية  أما أن تُرمى تُهمةُ تعطيلِ الحكومةِ في وجهِ حزبِ الله فهذا افتئات على جهةٍ واحدة لأنّ الجميعَ اشتركَ وعطّل وطمِعَ  وساهمَ في التأخير وكبّرَ الحجم ثُم تواضعَ الى آخرِ المُسمياتِ التعطيلية.
جمعيهم رفع السقوفكتل ٌ نيابية  أخطأت في تضخيم توقعاتِها، وتَسبّبت عن قصدٍ أو عن غيرِ قصدٍ بعرقلةِ ولادةِ حكومةِ العهدِ الأولى
خمسةُ أشهرٍ مِن التأليفِ ويكفي  فيما العالمُ اَمامَنا يتغيّر   مِن سوريا  الآخذةِ الى مستقبلٍ جديد  الى حربِ اليمنِ التي  تستعدُّ للإقلاعِ الى ضِفةِ السِّلم 
لكنّ نيرانَ اليمن ربما أطفأتْها دماءُ جمال خاشقجي  الرجلِ الذي ذَهب شهيدَ الكلمةِ الحرةِ والذي حرّر في الوقتِ عينِه بلادًا مِن نِيرِ قتلٍ وتشريدٍ وجوع 
جريمة ٌ أنقذت بلدًا  وقد تحقّقُ ما لم يكن ليحصُلَ في حياةِ خاشقجي  ليس في اليمن فحسْب بل في ترقّبِ الافراجِ عن عددٍ مِن مُعتقلي الرأيِ في السعودية لكونِ الغرب لم يعدْ يحتملُ تَبعاتِ حجبِ الحرياتِ وخنقِها تمامًا مثلِ ضيقِ نفَسِه السياسيِّ في تداعياتِ جريمةِ الحربِ على اليمن. 
وبتزامنٍ لافتٍ معَ هذهِ التطورات عادَ الأخُ الأصغرُ للمَلِك سَلمان الأمير أحمد بن عبد العزيز بعدما أثارَ جدلاً بانتقادِه الملِكَ ونجلَه وليَّ العهدِ محمّد بن سلمان وأكّدت مصادرُ لرويترز أنّ وليَّ العهد كان في استقبالِه
 
 
  
 
شيّع حزب الله احد قادته الميدانيين ابو الهدى شرف الدين الذي سقط في سوريا بموكب مهيب ومسيرة  تقدمها حمل الاكاليل والنعش الذي لف بعلم حزب الله وقدمت ثلة من المقاومين التحية العسكرية للشهيد.
انطلق موكب التشييع الذي جاب شوارع المدينة من مسجد الامام علي في بعلبك بحضور الوكيل الشرعي في حزب الله الشيخ محمد يزبك رئيس المجلس السياسي في حزب الله السيد ابراهيم امين السيد النائب علي المقداد وقيادات حزبية فعاليات ورجال دين. 
وصلى على الجثمان الوكيل الشرعي في حزب الله الشيخ محمد يزبك ووري الثرى في جبانة الشهداء.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل