ï»؟

ترمب تحدى CIA وأعلن ولاءه لولي العهد السعودي.. وخوفه على صفقات السلاح

رئيس التحرير
2018.12.19 00:48

 633 كلمة كتبت بأسلوب «أخرق»..وخوفه على صفقات السلاح غير مبرر

 

قالت صحيفة new york times  الأميركية إن بيان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول حمل العديد من علامات التعجب المكتوبة بأسلوب «أخرق» لا يبالي بالحقائق.

وعلّقت الصحيفة على البيان المثير للجدل، أن مساعدو ترامب أشاروا إلى أنه كتب هذا البيان بنفسه من 633 كلمة، يعكس آراءه الشخصية الراسخة، كمحاولة منه لإنهاء الجدل حول الرد الأميركي على مقتل خاشقجي. وذلك حينما قال إنه «من الوارد جداً أن يكون وليّ العهد السعودي على دراية بالحدث المأساوي للصحافي جمال خاشقجي»، مردفاً بقوله: «قد يكون وقد لا يكون!».

تقول صحيفة new york times إن الرئيس ترامب تحدَّى ببيانه هذا كل وكالات الاستخبارات في البلاد، وقدراً متزايداً من الأدلة، بإعلان ولائه الراسخ للسعودية، فقد أكد ترامب أن «مسؤولية وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان عن قتل جمال خاشقجي قد لا تُعرَف أبداً». مضيفًا: «قد لا نعرف أبداً جميع الحقائق المحيطة بقتل جمال خاشقجي، وعلى أية حال، إنَّ علاقتنا مع السعودية متينة».

وجاء بيان ترامب بعد أيام فقط من استنتاج وكالة المخابرات المركزية الأميركية أن وليّ العهد، وهو حليف وثيق للبيت الأبيض، هو من أعطى الأمر بقتل خاشقجي، الصحافي السعودي وكاتب المقالات في صحيفة The Washington Post الأميركية.

ولاقى البيان غضباً من أعضاء الكونغرس ونشطاء حقوق الإنسان، الذين اعتبروا القتل المروع بمثابة اختبار لرغبة أميركا في التغاضي عن جرائم حليف ذي قيمة استراتيجية. وحتى أقوى حلفاء ترامب في الكابيتول هيل (الكونغرس الأميركي) عبَّروا عن استيائهم.

فقد قال السيناتور ليندسي غراهام، عضو مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري عن ولاية كارولينا الجنوبية، في تصريح: «أظهر سلوك وليّ العهد، بطرقٍ متعددة، عدم احترام للعلاقة وجعله -من وجهة نظري- أكثر من مجرد شخصٍ مؤذٍ».

ويوم الثلاثاء 20 نوفمبر/تشرين الثاني، أرسل رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، الجمهوري بوب كوركر عن ولاية تينيسي، والديمقراطي البارز، روبرت ميننديز عن ولاية نيوجيرسي، رسالة إلى ترامب يطالبان فيها بأن تحدد الإدارة ما إذا كان الأمير محمد بن سلمان مسؤولاً عن مقتل خاشقجي.

وقال السيناتور تشاك شومر عن ولاية نيويورك، زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، إنه يتوقع أن يتخذ الكونغرس إجراءً ما، لكنه رفض أن يحدد هذا الإجراء. وقال في مقابلة: «ليس الديمقراطيون هم وحدهم المنزعجون، لكنَّ الجمهوريين غاضبون أيضاً».

ترامب يتبنى رواية منتقدي خاشقجي في المملكة

ابتعد الرئيس عن انتقاد الأمير محمد بن سلمان أو غيره من الزعماء السعوديين، واقترب من تبني رواية منتقدي خاشقجي في المملكة، وهي أنه كان عضواً في جماعة الإخوان المسلمين، «عدو الدولة» العازم على تقويض حُكم آل سعود.

وأصرَّ ترامب قائلاً: «قراري لا يعتمد بأية حال على ذلك، هذه جريمة غير مقبولة وفظيعة. وينفي الملك سلمان ووليّ عهده الأمير محمد بن سلمان نفياً قاطعاً أيَّ علمٍ لهما بتخطيط أو تنفيذ جريمة قتل خاشقجي».

وقال الرئيس الأميركي إن معاقبة السعودية ستجازف بفقدان 110 مليارات دولار من المبيعات العسكرية مع شركات Boeing وLockheed Martin وRaytheon وشركات صناعات عسكرية أخرى، بالإضافة إلى ما قيمته 340 مليار دولار من الاستثمارات أخرى، التي وافق السعوديون على تنفيذها منذ أن أصبح رئيساً.

إلا أن اقتصاديين ومحللين عسكريين قالوا إن هذه الأرقام مبالغ فيها لدرجة تجعلها خيالية، بحسب «نيويورك تايمز».

هجوم على إيران لغضّ الطرف عن جرائم السعودية

في حديثه عن المذنبين، قال ترامب إن «جرائم إيران تجاوزت أي شيء فعلته السعودية». وبدا من المؤكد أن كلماته ستؤدي إلى عزل تركيا، وهي عضو حلف الناتو التي صعَّدت في ضغطها على السعودية لتقديم رواية كاملة لما حدث لخاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

ترامب كان قد بدأ بيانه المثير بالقول: «العالم مكان خطير للغاية!»، قبل أن ينتقل إلى نقد السلوك الإيراني «الخبيث» في الشرق الأوسط. وألقى باللوم على إيران في قتل الأميركيين، ورعاية المنظمات الإرهابية وشن «حرب دموية بالوكالة على السعودية في اليمن».

وفي ما بدا أنه توضيحٌ لفكرته حول إيران، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، صباح يوم الثلاثاء 20 نوفمبر/تشرين الثاني، فرض عقوبات على 9 أهداف في ما قال المسؤولون إنه مخططٌ إيراني روسي لبيع النفط لنظام الرئيس السوري بشار الأسد واستخدام العائدات لتمويل الجماعات المسلحة المدعومة من إيران، مثل حماس وحزب الله.

وتبادل ترامب نظرات الاستياء مع مساعديه عندما سُئِلَ عمَّا إذا كان يعتقد أن الأمير لا يمكن أن يكون على دراية بالعملية المعقدة لقتل خاشقجي. إذ ضمت فرق متعددة من العملاء -تربط بعضهم علاقات وثيقة بالأمير- سافروا إلى إسطنبول على متن طائرات خاصة وحوَّلوا المقر الدبلوماسي إلى مسلخ.

ومع ذلك، فإن أياً من ذلك لا يفوق أهمية ما يعتبره ترامب منافع التحالف مع السعوديين الذي يعود إلى أيام فرانكلين روزفلت.

ونفى الرئيس أن يكون مدفوعاً بمكاسب شخصية. وقال للصحافيين لدى مغادرته مقر البيت الأبيض في بالم بيتش بولاية فلوريدا حيث يقضي إجازة عيد الشكر: «لا أُبرِم صفقاتٍ مع السعودية، لا أتلقى أموالاً من السعودية».

تصاعد دفاع ترامب عن الأمير محمد بن سلمان مع تزايد الأدلة التي تشير إلى تورطه. وفي مقابلة مع صحيفة The New York Times الشهر الماضي، أكتوبر/تشرين الأول، أقرَّ باحتمال تورُّط سعودي رفيع المستوى في القتل وقال إن هذا سيتطلب رداً «قاسياً».

إذ قال ترامب: «أعني، أنه سيئ، أمرٌ سيئ. لقد استأثرت هذه الجريمة بانتباه العالم للأسف».

وبعد ذلك بأسبوع، بعدما تغيَّر التفسير السعودي للقتل مرة أخرى، وصف ما يفعله السعوديين بأنَّه «التستُّر الأسوأ على الإطلاق»، وتعهَّد بأن الولايات المتحدة ستكتشف ما حدث لخاشقجي.

ولكن بعد ذلك أرسلت الحكومة التركية تسجيلاً صوتياً إلى الولايات المتحدة ودولٍ غربية أخرى، قال مسؤولو الاستخبارات إنَّه أشار إلى تورُّط محمد بن سلمان بدرجةٍ أكبر. بيد أن ترمب تخلَّى عن أي تظاهرٍ بأنَّه سيتبع الحقائق أينما كانت.

إذ قال إنَّه لم يستمع إلى التسجيل لأنَّه «مؤلمٌ ومُروِّع». وقلَّل من احتمالية أن يؤكِّد تقريرٌ أعدَّته إدارته ما إذا كان محمد بن سلمان هو المسؤول عن الجريمة.

وفي يوم الإثنين الماضي، قال ترامب إنَّ التحقيق كشف العديد من التفاصيل حول الجريمة. لكنَّه أوضح أن الأمر انتهى بفرض الإدارة الأميركية عقوباتٍ على 17 سعودياً الأسبوع الماضي، وتضم قائمة المُعاقَبين بعض المقربين من محمد بن سلمان، دون الأمير نفسه.

دفاع مستميت عن «الشريك المفضل»

يُذكَر أن ترامب، حتى قبل أن يتولى منصب الرئاسة، خصَّ الأمير محمد بالذكر قائلاً إنَّه شريكه المفضل في الشرق الأوسط. وبدأ صهره ومستشاره البارز جاريد كوشنر في رعاية الأمير البالغ من العمر 33 عاماً، الذي كان يسعى بشتى الطرق آنذاك ليكون وليّ عهد الملك سلمان.

إذ رأى كوشنر أن محمد بن سلمان مهمٌ للغاية في دفع خطة سلام بين إسرائيل والفلسطينيين كانت محور تركيزه في البيت الأبيض. ورأى مساعدو ترامب المتفائلون -بتشجيعٍ من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو- أن الأمير مهمٌ للغاية في تشكيل ائتلاف لعزل إيران.

أمَّا الحجة الاقتصادية التي يتشدَّق بها ترامب دفاعاً عن تحالفه مع السعودية، فهي محل شك لعدة أسباب. فعلى سبيل المثال، ادَّعى الرئيس أنَّه إذا ألغت الولايات المتحدة عقودها العسكرية مع السعودية، فسرعان ما ستملؤها روسيا أو الصين، قائلاً: «سيكون ذلك هديةً مباشرة رائعة لهما من الولايات المتحدة».

لكنَّ محللين عسكريين قالوا إنَّ الجيش السعودي يعتمد بشدة على المعدات الأميركية -التي تتضمَّن طائرات مقاتلة من طراز F-15 مسلَّحة بصواريخ جو-جو وصواريخ جو-أرض- لدرجة أنَّه سيكون من الصعب -إن لم يكن مستحيلاً- أن يتحول إلى مُورِّد بديل. وهذا الرأي أصحُّ الآن  تحديداً، في خضم حملة السعودية الجوية في اليمن.

هذا بالإضافة إلى أن بعض المحللين العسكريين ذكروا أنَّه من بين إجمالي قيمة صفقة مبيعات الأسلحة الأميركية إلى السعودية التي تبلغ 110 مليارات دولار -كما يزعم ترمب- بلغت قيمة المبيعات المحجوزة بالفعل 14.5 مليار دولار فقط، وقد يكون الرقم الحقيقي أقل من ذلك. أي أن السعوديين لم يُكملوا أي صفقة أسلحة كبرى منذ تولي ترمب منصب الرئاسة.

وأكَّد ترامب كذلك أن السعودية بالغة الأهمية في الحفاظ على أسعار النفط، إذ قال للصحافيين: «إذا أردتم أن تشهدوا وصول سعر برميل النفط إلى 150 دولاراً، فكلُّ ما عليكم فعله هو قطع علاقتنا مع السعودية».

ترامب يحاول تعقيد إنهاء الحرب في اليمن

ربما تكون أكبر نتيجة ستنجم عن بيان ترامب هي أنَّه سيُعقِّد جهود مستشاريه من أجل التعجيل بإنهاء الحرب في اليمن.

ففي الأسابيع الأخيرة، دعا بومبيو ووزير الدفاع جيم ماتيس جميع الأطراف إلى سُرعة إنهاء القتال الذي أسفر عن مقتل عشرات الآلاف من المدنيين وتسبَّب في مجاعة مُهلِكة. لكنَّ ترامب وضع المسؤولية بالكامل على إيران، قائلاً إنَّ «السعودية ستنسحب بكل سرور من اليمن إذا وافق الإيرانيون على الرحيل».

وقال بروس ريدل، الخبير المخضرم في شؤون المملكة السعودية والذي يعمل الآن في معهد بروكينغز: «حاول المستشارون الناضجون في الغرفة -بومبيو وماتيس- توجيه هذا النقاش حتى ينتقل من إسطنبول نحو اليمن.. لكنَّ الرئيس في وادٍ آخر، وكلُّ تركيزه مُنصَبٌّ على محمد بن سلمان». وأضاف: «سيقوِّض ذلك كل الجهود الوليدة للتوصُّل إلى تسويةٍ في اليمن».

 

 

 

 

 .. الرئيس الأميركي: علاقتنا هي مع السعودية

 

 
 

قال الرئيس دونالد ترامب إن جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي «فظيعة ولا تغتفر»، وأضاف ترامب في بيان للبيت الأبيض، مساء الثلاثاء 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، أنه بعد إجراء بحث مستقل «أصبح لدينا الكثير من التفاصيل عن جريمة قتل جمال خاشقجي» .

وأوضح الرئيس الأميركي أن أجهزة المخابرات الأميركية تواصل تقييم المعلومات بشأن مقتل خاشقجي، وقد يكون من الوارد جداً أن «ولي العهد السعودي كان لديه علم بهذا الحادث المأساوي، وربما لا».

وأشار الرئيس دونالد ترامب إلى أنه من المحتمل ألا نتمكن أبداً من معرفة جميع الحقائق المرتبطة بجريمة قتل خاشقجي.

وأضاف أن الملك سلمان وولي العهد «ينكران بشدة أي معرفة بالتخطيط أو تنفيذ جريمة قتل السيد خاشقجي».

علاقة أميركا هي مع المملكة العربية السعودية

وأكد دونالد ترامب أن الولايات المتحدة تعتزم أن تظل شريكاً راسخاً للسعودية، لضمان مصالح أميركا وإسرائيل والشركاء الإقليميين، مضيفاً أن إلغاء أميركا العقود الدفاعية مع السعودية سيفيد روسيا والصين.

وأكد ان السعودية تقدم مساعدة حاسمة للمساعي الأميركية لاحتواء الطموحات الإيرانية، فضلاً عن الالتزام بـ 450 مليار دولار من عقود الأسلحة الأميركية والاستثمارات الأخرى.

كما انها تساعد في بقاء أسعار النفط منخفضة، كما قال ترامب.

من جهة أخرى، قال الرئيس الأميركي إن الكونغرس «حر» في «الذهاب في اتجاه مختلف» بشأن السعودية زارتباطها بقضية جريمقة قتل جمال خاشقجي «لكنه سيدرس فقط الأفكار التي تتسق مع الأمن الأميركي».

وشدد على أن «علاقة أميركا هي مع المملكة العربية السعودية».

الرئيس دونالد ترامب أمام معضلة جديدة

وضعت جريمة قتل جمال خاشقجي، الرئيسَ الأميركي دونالد ترامب أمام معضلة جديدة، بعد استخلاص أجهزة الاستخبارات أن ولي العهد والحاكم الفعلي للسعودية محمد بن سلمان أصدر أمر القتل.

وأصبح على ترامب أن يقرر اعتماد هذا الاستنتاج، أو الاستمرار في تجنيب ولي العهد السعودي أي مسؤولية جريمة قتل جمال خاشقجي .

وتوقعت مصادر سياسية حالية وسابقة في واشنطن لصحيفة The Washington Post الأميركية، أن يتم تجاوز هذه الأزمة بضمان المصالح المشتركة والروابط الأساسية بين البلدين.

وقال مسؤول استخبارات أميركي سابق، رفض الكشف عن هُويته بسبب حساسية المسألة، إن الإدارة لو أقدمت على اتخاذ «إجراء جاد» ضد السعوديين، فإنَّ الرياض «ستشعر بحاجة للرد بطريقة ما، وبطريقة لا تؤدي إلى التصعيد.

فربما لن يكونوا داعمين بنفس القدر القائم الآن في سوق النفط، أو ربما يقومون بصفقة أسلحة كبرى من الروس أو الصينيين… ويمكننا أن نتقبل ذلك».

وقال المسؤول السابق إنَّ العلاقات الاستخباراتية بين البلدين سوف تصمد كذلك في وجه الضغط. وأضاف: «ما يحدث في كل حالة تقريباً يمكنني تذكُّرها، حين تمر علاقة سياسية بفترة مضطربة، هو أنَّ العلاقة الاستخباراتية تظل سالمةً… إنَّها بالغة الأهمية لكلا البلدين».

في ظل انقسام الإدارة الأميركية بشأن التعامل مع جريمة قتل جمال خاشقجي

وقبل ساعات من الكلمة المرتقبة للرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن استنتاجات CIA، يبدو البيت الأبيض منقسماً، حيث التزم كوشنر الصمت حيال القضية وحيال صديقه الأمير، كما استقالت مديرة قسم الشؤون الخليجية في البيت الأبيض كيرستن فونتنروز، بعد أن طالبت باتخاذ موقف قوي في جريمة قتل جمال خاشقجي .

وقد امتنع ترامب عن توجيه أي شبهة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان منذ قتل الصحافي السعودي الذي كان ينشر مقالات منتقدة للرياض في صحيفة «واشنطن بوست» وتقطيع جثته داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 تشرين الأول/أكتوبر.

لكن واشنطن فرضت عقوبات على 17 سعودياً يشتبه بضلوعهم في القضية، بينهم مسؤولان مقربان من ولي العهد

 

On the White House lawn the president said he was right not to sanction or blame Crown Prince Mohammed bin Salman for the journalists torture and death because Saudis invest in U.S. jobs. He doubled down on a lengthy written statement earlier and said that American jobs come first - then denied his own business dealings had anything to do with his decision. The CIA has concluded determined that MBS, Saudis de facto ruler, ordered the killing but Trump said take their business elsewhere and oil prices would go through the roof if he imposed a penalty on its regime. Washington Post journalist Khashoggi was tortured and killed in Saudis consulate in Istanbul by a team of agents who flew back to Saudi after it - one of them walking out of the building in the dead mans cloths after telling another agent it was spook

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش