ï»؟

دراسة عن النحل : لماذا يختفي ويقل عدده ويصمت أثناء كسوف الشمس الكلي تماماً

رئيس التحرير
2018.12.18 19:29

أظهر بحث جديد عن قاتل النحل : لماذا يختفي ويقل عدده ولماذا يصمت أثناء كسوف الشمس الكلي تماماً، ويتوقف كذلك عن الطيران، حتى إنه لم يتم رصد سوى «زنةِ» واحدةٍ من بين ملايين النحل التي خضعت للدراسة، حسب دراسة وبحث 

 

 

النحل يصمت أثناء كسوف الشمس الكلي تماماً.. والعلماء يكتشفون الخدعة التي يتعرض لها من الطبيعة

 

في أثناء أي كسوف للشمس يُحدث البشر جلبة كبيرة، ويعتبرونه حدثاً يستحق الاحتفاء، ولكن على عكس ضجة البشر، فإن النحل يصمت أثناء كسوف الشمس الكلي تماماً.

فقد أظهر بحث جديد أن النحل يصمت أثناء كسوف الشمس الكلي تماماً، ويتوقف كذلك عن الطيران، حتى إنه لم يتم رصد سوى «زنةِ» واحدةٍ من بين ملايين النحل التي خضعت للدراسة، حسب تقرير نُشر في موقع Science Alert.

وأخيراً تمكن البشر من دراسة سلوك النحل أثناء الكسوف عبر المواطنين العلماء  

على مر السنين، انتهز العلماء كل فرصة لدراسة سلوك الحيوانات في أثناء الكسوف الشمسي. فنحن نعلم الآن على سبيل المثال، أن الطيور وأسماك الشعاب المرجانية النهارية تنخفض أعدادها (في حين تبدأ الأسماك الليلية بالظهور).

أما العناكب التي تغزل النسيج الدائري فتنزل شبكاتها، وتتجمع الشمبانزي لإلقاء نظرة، في حين تعمل الأبقار على الرعي كالمعتاد.

لكن، لم يتم فعل الكثير لمراقبة سلوك النحل.

لذا، قرر باحثون من جامعة ميسوري الأميركية الاستفادة من علوم المواطنcitizen science (أنشطة علمية يشارك فيها هواة أو علماء غير محترفين)، من خلال دراسة سلوك النحل خلال كسوف الشمس الكلي الذي شهدته أميركا في 21 أغسطس/آب 2017.

وقام أكثر من 400 من العلماء الأكاديميين، والعلماء المواطنين، وطلاب المدارس بإنشاء 16 محطة مراقبة صوتية في مسار الكسوف الكلي، بولايات أوريغون، وأيداهو، وميسوري.

وكان دور هذه المحطات هو الاستماع وتسجيل أي أزيز للنحل.

واستخدموا ميكروفونات صغيرة للتنصت عليه

كان النظام الذي تم استخدامه في البحث قد تم اختباره ميدانياً، مؤخراً، من قِبل عالِم الأحياء في جامعة ميسوري، كانداس جالين Candace Galen، لتسجيل نشاط التلقيح من خلال الاستماع إلى أصوات النحل، والذي كان يتألف من ميكروفونات USB صغيرة.

وقد تم تعليقها في مناطق تتمتع بمستويات عالية من نشاط النحل بالتلقيح، وبعيدة في الوقت ذاته عن حركة الأقدام البشرية.

كما وضع الباحثون أجهزة استشعار للضوء ودرجة الحرارة في بعض المواقع.

ويقول جالين: «تم وضع الميكروفونات الدقيقة وأجهزة استشعار درجة الحرارة قرب الزهور قبل ساعات من كسوف الشمس».

 ويضيف مازحاً: «هذا تركنا أحراراً في وضع نظاراتنا الفاخرة والاستمتاع بالعرض»، حسب تعبيره.

المفاجأة: النحل يصمت أثناء كسوف الشمس الكلي، حتى إنهم لم يسجلوا سوى أزة واحدة فقط

عندما انتهى العرض، تمن إعادة الأجهزة إلى مختبر جالين؛ لدراسة البيانات التي تم جمعها حتى وقت الكسوف.

يقول جالين: «كنا نتوقع، استناداً إلى عدد ضئيل من التقارير في الأدبيات العلمية، أن نشاط النحل سينخفض مع تضاؤل الضوء خلال الكسوف وسيصل إلى الحد الأدنى في مجمله».

ويستدرك: «لكننا لم نتوقع أن يكون التغيير مفاجئاً إلى هذا الحد الكبير، وأن النحل سيستمر في الطيران حتى حدوث الكسوف الكلي، ثم يتوقف فقط».

فقد تبين أن النحل يصمت تماماً أثناء كسوف الشمس الكلي تماماً، ويتوقف نشاطه.

كان الأمر أشبه بـ «إطفاء الأنوار في المخيم الصيفي! لقد فاجأنا ذلك»، حسب قوله.

ففي جميع المواقع الـ16، تم تسجيل فقط أزة وحيدة لنحلة واحدة، خلال الكلي الكسوف.

والغريب أنه قبل الكسوف وبعده كان يسارع بالتحرك لمسافات بعيدة

لكن، ما حدث للنحل قبل الكسوف الكلي وبعده، خلال الوقت الذي كان فيه القمر يعتم ضوء الشمس تدريجياً، (وليس ما حدث في أثناء الكسوف نفسه) كان مثيراً للاهتمام أيضاً.

فقد طار النحل فترة أطول، والتي فسرها جالين بأنها كانت بسرعة طيران أبطأ.

وحاول العلماء تفسير هذه السلوكيات المتناقضة.

فقد تساءلوا ما الذي يجعل النحل يصمت أثناء الكسوف الكلي للشمس تماماً، في حين يسير مسافات أطول، ولكن بسرعة أبطأ قبل الكسوف وبعده.

التفسير يأتي من حيوانات أخرى

هناك حيوانات أخرى، كالطيور والأسماك، تبدو كأنها تتعامل مع الظلمة المفاجئة لكسوف الشمس على أنها نهاية اليوم.

وهذا هو التفسير المحتمل لما حدث، فالنحل ظن مع تباشير الكسوف أن اليوم ينتهي؛ ومن ثم فطيرانه البطيء جاء لأنه يميل إلى الطيران ببطء عند الغسق في أثناء عودته إلى الخلية.

لكن الدراسة أيضاً تخبرنا بشيء جديد عن طريقة عمل النحل.

يقول جالين: «لقد أعطانا الكسوف فرصة للتساؤل عما إذا كان السياق البيئي الجديد -في منتصف النهار، والسماء المفتوحة- من شأنه أن يغير الاستجابة السلوكية للنحل إلى الضوء الخافت والظلام».

ولكن يقول: «لقد وجدنا أن الظلام الكامل يثير السلوك نفسه في النحل، بغض النظر عن التوقيت أو السياق. وهذه معلومات جديدة عن طبيعة إدراك النحل».

فقد تبين أن النحل يصمت أثناء الكسوف الكلي للشمس؛ لأنه يتعرض للخداع من الطبيعية ويظن الليل قد حلَّ.

والآن، العلماء يستعدون للكسوف القادم بشكل أفضل

من المعروف أن الكسوف الكلي القادم للشمس في أميركا الشمالية سوف يحدث في أبريل/نيسان 2024.

وقبل ذلك، يأمل جالين تحسين نظام الصوت الخاص بالفريق البحثي؛ حتى يتمكن من التمييز بين أنواع رحلات النحل، سواء أكانت تحلّق حول الأعشاب أم تعود إلى مساكنها.

والهدف أن يتمكن الفريق من التأكد مما إذا كان النحل يتوجه بالفعل إلى البيت قبل الكسوف مباشرة أم لا.

 

A new study has shown that the behaviour of bees is greatly affected by pesticides making them incapable of foraging outside the nest. The study was published in American Science journal.

 

  • Experiment compared bees exposed to pesticides and bees who werent
  • Pesticide-exposed bees were less active and less likely to care for larvae
  • Exposure made it more difficult for bees to regulate their body temperature
  • United Nations warned 40% of planets insect pollinators risk global extinction

 

Pesticides can impair the behaviour of bumble bees and affect their ability to eat and rear their young, a new study has shown.

The research - which allowed humans to take a closer look at the bee in its environment - revealed how the pesticide neonicotinoid can harm its behaviour.

Neonicotinoids are a class of insecticides chemically similar to nicotine. The most commonly used to control weeds and pests are Bayer and Ortho products.

The findings add to a long-standing list of concerns about these critical creatures that pollinate 70 of the around 100 crop species that feed 90 per cent of the world. 

Scroll down for video 

The United Nations has warned that 40 percent of the planets insect pollinators risk global extinction, which would have serious implications for food production and ecosystem health

The United Nations has warned that 40 percent of the planets insect pollinators risk global extinction, which would have serious implications for food production and ecosystem health

The study, published in the journal Science, compared the behaviour of bees exposed to pesticides and bees who werent.

Researchers from placed cameras inside 12 specially made boxes that contained one chamber for a nest and another chamber for foraging.

Some bees were exposed to concentrations of the neonicotinoid imidacloprid similar to that expected in the environment. Others were not.

What they found confirmed what environmentalists had been warning for years; that pesticides are killing bees and threatening our livelihoods.

The pesticide-exposed bees were less social in a variety of ways than bees not fed nectar that contained neonicotinoids.

Exposure to the neurotoxic pesticide resulted in measurable changes in worker bee behaviour within the nest, said the report.

 

The workers were less active, less likely to feed and care for larvae, and more likely to be found towards the periphery of the nest.

However, the effects were particularly apparent at night, the bees showed further signs of inactivity.

Bees actually have a very strong circadian rhythm, said Dr James Crall, a postdoctoral fellow at Harvard University.

So what we found was that, during the day, there was no statistically observable effect, but at night, we could see that they were crashing.=

Experiments also showed that pesticide exposure made it more difficult for bees to regulate their body temperature, and to build a protective wax cap over the colony.

Almost all of our control colonies built that cap, Dr Crall said.

And it seems to be totally wiped out in the pesticide-exposed colonies, so they lose this capacity to do this functional restructuring of the nest.

Some of the bees used in the study were exposed to concentrations of the neonicotinoid while others were not. The pesticide-exposed bees were less social, less active and less likely to feed and care for larvae

Some of the bees used in the study were exposed to concentrations of the neonicotinoid while others were not. The pesticide-exposed bees were less social, less active and less likely to feed and care for larvae

WHAT ARE NEONICOTINOIDS?

Neonicotinoids (neonics) are a relatively new type of insecticide, used in the last 20 years to control a variety of pests, especially sap-feeding insects, such as aphids on cereals, and root-feeding grubs. 

The pesticides are most commonly used in farming 

Unlike contact pesticides, which remain on the surface of the treated foliage, systemics are taken up by the plant and transported to all the tissues (leaves, flowers, roots and stems, as well as pollen and nectar).

 The insecticide toxin remains active in the plant for many weeks

In the UK, five neonicotinoid insecticides are authorised for use in agriculture: acetamiprid; clothianidin; imidacloprid; thiacloprid; and thiamethoxam 

Neonics affect the central nervous system of insects. They bind to receptors of the enzyme nicotinic acetylcholine, causing excitation of the nerves, leading to eventual paralysis and death

Bees have a genetic vulnerability to neonics because they have more of receptors than other insects, as well as more learning and memory genes for their highly evolved system of social communication and organisation

Their findings add to mounting evidence of the harm posed by neonicotinoid pesticides.

The United Nations has warned that 40 per cent of the planets insect pollinators, particularly bees and butterflies, risk global extinction, which would have serious implications for food production and ecosystem health. 

The European Union states have voted against the use of three neonicotinoids - clothianidin, imidacloprid and thiamethoxam - in crop fields.

Use of neonicotinoids are used in farming on more than 140 crop varieties against pests in soil, seed, turf, timber as well as foliar treatments for cereals, cotton, legumes, potatoes, orchard fruits, rice and vegetables. 

France has gone even further and banned these three neonicotinoids plus thiacloprid and acetamiprid, both outdoors and in greenhouses.

The pesticides continue to be used in America, Canada and Australia although they are being put under pressure by conservationists and wildlife authorities.

In recent years, bees have been mysteriously dying off from colony collapse disorder, blamed partly on pesticides as well as mites, viruses, and fungi.

WHAT HAS HAPPENED TO THE BEES? 

Declines in recent months to honey bee numbers and health caused global concern due to the insects critical role as a major pollinator.

Bee health has been closely watched in recent years as nutritional sources available to honey bees have declined and contamination from pesticides has increased.

In animal model studies, the researchers found that combined exposure to pesticide and poor nutrition decreased bee health.

Bees use sugar to fuel flights and work inside the nest, but pesticides decrease their hemolymph (bee blood) sugar levels and therefore cut their energy stores.

When pesticides are combined with limited food supplies, bees lack the energy to function, causing survival rates to plummet.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش