ï»؟

مبعوث الرئيس الروسي الخاص :نقترب من تشكيل اللجنة الدستورية السوريه: ودي ميستورا يعلن الفشل والموافقة على 75 بالمئة من اللجنة

رئيس التحرير
2018.12.19 01:47

لافرينتيف: تشكيل اللجنة الدستورية السورية قريب من الانتهاء

 
 

 

 

 انتهت يوم الخميس جولة أستانا الـ 11 دون تحقيق أي تقدم في كل الملفات التي كان من المفترض أن تناقشها الدول الضامنة والنظام والمعارضة السورية، وتحديداً فيما يتعلق بتشكيل اللجنة الدستورية، لخلاف حاصل بين روسيا ودي مستورا، يتعلق بالثلث الثالث من اللجنة المعروف باسم "ثلث المجتمع المدني".وفق ما أفاد به أحد أعضاء وفد المعارضة سليم الخطيب الذي 

أوضح  أن المبعوث الأممي دي مستورا وضع ست معايير لقبول أسماء الثلث الثالث ممن اللجنة (ثلث المجتمع المدني)، في حين أصرّ الروس على ترشيح أسماء لهذا الثلث خارج معايير دي مستورا.الذي رفض المحاولات الروسية معتبراً أن ذلك "يفقد اللجنة الدستورية المصداقية".
ولفت  أن أهم ما في الجولات الحالية من أستانا "هو منع النظام من أي عمل عسكري على إدلب، كما نعوّل على الجهود المبذولة في ملف المعتقلين، بالإضافة إلى ربطنا عودة اللاجئين وإعادة الإعمار بخطوات حقيقية غير قابلة للتراجع عنها من قبل النظام باتجاه الانتقال السياسي".
المعروف إنه  تم التوافق حتى الآن على قرابة نصف أعضاء قائمة ديمستورا فقط، ولا يزال الخلاف متركزاً حول 21 شخصية متبقية.
وتشابهت البيانات الختامية لجولات أستانا الثلاث الأخيرة والتي أكدت على التزام الدول الضامنة "بوحدة أراضي سوريا، وسيادتها، واستقلالها، ومواصلة الحرب ضد الإرهاب، والحفاظ على وقف إطلاق النار في إدلب، وتهيئة الظروف اللازمة من أجل عودة اللاجئين والنازحين واطلاق سراح الأسرى".
وأعلن  دي مستورا  فشل الدول الضامنة "تحقيق تقدم ملموس للتغلب على الجمود المستمر منذ عشرة أشهر في تشكيل اللجنة الدستورية".
وأضاف "كانت هذه المرة الأخيرة التي يعقد فيها اجتماع في آستانة عام 2018، ومن المؤسف بالنسبة للشعب السوري، أنها كانت فرصة مهدرة للإسراع في تشكيل لجنة دستورية ذات مصداقية ومتوازنة وشاملة يشكلها سوريون ويقودها سوريون وترعاها الأمم المتحدة". غير ان مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا اعلن عكس ذلك .
 
لافرينتيف: تشكيل اللجنة الدستورية السورية قريب من الانتهاء
 
 
 
أعلن مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، أن العمل على تشكيل اللجنة الدستورية السورية قريب من انتهائه.وقال في مؤتمر صحفي في أعقاب الجولة الـ11 لمحادثات أستانا حول سوريا، اليوم الخميس: "إن تشكيل اللجنة الدستورية مسألة ذات أهمية كبيرة. ولا يزال العمل عليه مستمرا، ونقترب من الهدف المرغوب فيه، وهو تشكيل ثلثها من المجتمع المدني، وبعد ذلك سيكون من الممكن الحديث حول تشكيل اللجنة الدستورية التي تضم 150 شخصا".
 
وأكد أن روسيا تعتبر نتائج الجولة الحالية لمحادثات أستانا ناجحة.
 
وأضاف: "يعتبر الجانب الروسي نتائج الجولة الحالية إيجابية بشكل عام. لقد ناقشنا مجموعة كبيرة للغاية من المسائل ابتداء من الوضع على الأرض وحول إدلب وفي المناطق السورية الأخرى، والوضع العام فيما يخص الاستقرار".
 
وأعلن أيضا عن استعداد روسيا لمساعدة المعارضة السورية المعتدلة في القضاء على مسلحي جبهة النصرة.
 
وتابع: "إن روسيا جاهزة عند الحاجة لتقديم دعمها ومساعدتها للمعارضة المعتدلة في القضاء على هذه المنظمة في الأراضي السورية.
 
وأشار إلى أن مكافحة الإرهاب لا تزال مسألة حيوية بالنسبة لسوريا، قائلا إن "استمرار تواجد مسلحي جبهة النصرة في منطقة خفض التصعيد في إدلب أمر غير مقبول".
 
وأضاف: "يبلغ عدد هؤلاء المسلحين نحو 15 ألف شخص. هذا ما تعترف به المعارضة السورية المسلحة".
 
وردا على سؤال صحفي حول الموقف الروسي من التواجد العسكري الأمريكي شمال وشرق سوريا، عبر لافرينتيف عن اعتقاده بأن الأعمال الأمريكية في هذه المنطقة قد تؤدي إلى تقسيم سوريا.
 
وشدد أيضا أن موسكو تؤيد مشاركة كل الأطراف السورية، بما في ذلك الأكراد في التسوية السياسية في سوريا.
 
هذا وأكد أن روسيا تحاول إقناع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بضرورة إجراء تحقيق شامل في حادث قصف حلب باستخدام الذخائر الكيميائية.
 
 
 
فقد اختتمت اليوم الخميس، اجتماعات الجولة الـ11 من محادثات أستانا التي استمرت ليومين في العاصمة الكازاخية، لبحث وقف إطلاق النار في إدلب، وتشكيل لجنة صياغة الدستور، والإفراج عن معتقلين.
 
من جانبه، قال "رئيس وفد المعارضة" السورية إلى أستانا أحمد طعمة، إنه "ليس من الواضح بعد متى سيتم إنشاء اللجنة الدستورية ومتى ستبدأ أعمالها"، معرباً "عن أمله أن يتم ذلك قريباً".
 
بدوره قال أيمن العاسمي المتحدث باسم "وفد المعارضة"، إن روسيا ساندت النظام في بسط سيطرته على حمص وغوطة دمشق الشرقية ودرعا، وأضاف أن النظام لم يطلق سراح المعتقلين الذين تم الاتفاق على إطلاق سراحهم، لافتاً إلى أن المواطنين الذين يعيشون في المناطق التي انتزعها النظام من يد المعارضة فقدوا أوراقهم وثبوتياتهم ما حرمهم من حقوقهم كمواطنين.
 
شروط نظام الأسد
وكان نظام الأسد قد أرسل بداية نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري رسالتين إلى مجلس الأمن الدولي، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرس، وحدد فيها 4 شروط حول تشكيل اللجنة الدستورية، بحسب ما ذكرته صحيفة "الشرق الأوسط".
 
ونصت الشروط الأربعة على:
 
- "ضرورة الالتزام القوي بسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها أرضا وشعبا وأن لا مكان للإرهاب على الأراضي السورية".
 
- "يجب أن تتم العملية كلها بقيادة سورية وملكية سورية وعلى أساس أن الشعب السوري صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبله من دون تدخل خارجي ذلك انطلاقا من أن الدستور وما يتصل به شأن سيادة بحت يقرره السوريون بأنفسهم. بالتالي لا يمكن القبول بأي فكرة تشكل تدخلاً في الشؤون الداخلية السورية أو قد تؤدي إلى ذلك".
 
- "يجب عدم فرض أي شروط مسبقة أو استنتاجات مسبقة في شأن عمل اللجنة والتوصيات التي تقررها. اللجنة هي سيدة نفسها التي تقرر ما يصدر عنها وليس أي دولة وليس أي طرف مثل المجموعة الصغيرة التي حددت في شكل مسبق نتائج عملها (لجنة الدستور)".
 
- "يجب عدم فرض جداول زمنية أو مهل مصطنعة فيما يخص اللجنة. بل يجب أن تكون خطواتنا مدروسة وأن تشبع نقاشا لأن الدستور سيحدد مستقبل سوريا لأجيال قادمة. لذلك يجب عدم الاستعجال".
 
يشار إلى أن رئيس "الهيئة العليا السورية للمفاوضات"، نصر الحريري، أكد مؤخراً عن وجود عراقيل من قبل النظام، من خلال طرحه خمسة شروط لتشكيل اللجنة.
 
وقال إن النظام اشترط أن تكون له الأغلبية في اللجنة الدستورية، وأن يحوز على حق "الفيتو" فيها، وأن تكون الرئاسة بيده. كما اشترط النظام تعديل بعض مواد الدستور دون كتابة دستور جديد، أما الشرط الخامس، والأهم وفق الحريري، فهو أن النظام لا يريد أي دور للأمم المتحدة، وألا تكون العملية السياسية باشرافها وفق مقررات جنيف.
 
وتثير مفاوضات تشكيل "لجنة دستورية" مخاوف معارضين سوريين، يخشون من أنها ستنتج دستوراً لصالح النظام، ويسمح ببقاء الأسد في السلطة.
 
 
وكانت انطلقت يوم الأربعاء جولة جديدة من المباحثات في أستانا - الأناضول
 
 
انتهت يوم الخميس جولة أستانا الـ 11 دون تحقيق أي تقدم في كل الملفات التي كان من المفترض أن تناقشها الدول الضامنة والنظام والمعارضة السورية، وتحديداً فيما يتعلق بتشكيل اللجنة الدستورية، لخلاف حاصل بين روسيا ودي مستورا، يتعلق بالثلث الثالث من اللجنة المعروف باسم "ثلث المجتمع المدني".وفق ما أفاد به أحد أعضاء وفد المعارضة سليم الخطيب
وأوضح  أن المبعوث الأممي دي مستورا وضع ست معايير لقبول أسماء الثلث الثالث ممن اللجنة (ثلث المجتمع المدني)، في حين أصرّ الروس على ترشيح أسماء لهذا الثلث خارج معايير دي مستورا.الذي رفض المحاولات الروسية معتبراً أن ذلك "يفقد اللجنة الدستورية المصداقية".
ولفت  أن أهم ما في الجولات الحالية من أستانا "هو منع النظام من أي عمل عسكري على إدلب، كما نعوّل على الجهود المبذولة في ملف المعتقلين، بالإضافة إلى ربطنا عودة اللاجئين وإعادة الإعمار بخطوات حقيقية غير قابلة للتراجع عنها من قبل النظام باتجاه الانتقال السياسي".
المعروف إنه  تم التوافق حتى الآن على قرابة نصف أعضاء قائمة ديمستورا فقط، ولا يزال الخلاف متركزاً حول 21 شخصية متبقية.
وتشابهت البيانات الختامية لجولات أستانا الثلاث الأخيرة والتي أكدت على التزام الدول الضامنة "بوحدة أراضي سوريا، وسيادتها، واستقلالها، ومواصلة الحرب ضد الإرهاب، والحفاظ على وقف إطلاق النار في إدلب، وتهيئة الظروف اللازمة من أجل عودة اللاجئين والنازحين واطلاق سراح الأسرى".
 
وأعلن  دي مستورا  فشل الدول الضامنة "تحقيق تقدم ملموس للتغلب على الجمود المستمر منذ عشرة أشهر في تشكيل اللجنة الدستورية".
وأضاف "كانت هذه المرة الأخيرة التي يعقد فيها اجتماع في آستانة عام 2018، ومن المؤسف بالنسبة للشعب السوري، أنها كانت فرصة مهدرة للإسراع في تشكيل لجنة دستورية ذات مصداقية ومتوازنة وشاملة يشكلها سوريون ويقودها سوريون وترعاها الأمم المتحدة".
 
 
وكان أعلن مصدر في الوفد الروسي إلى محادثات أستانا حول سوريا، أن تشكيل اللجنة الدستورية السورية يتم بصعوبة، معرباً عن أمله في الموافقة على قائمة أعضائها قبل نهاية العالم الجاري.
 
ونقلت وكالة "إنترفاكس كازاخستان" عن مصدر مطلع على سير الجولة الـ11 من محادثات أستانا اليوم الأربعاء قوله: "عملية تشكيل اللجنة الدستورية تتم بصعوبة من كلا الجانبين. ولا نريد الاستعجال في هذا الأمر، وسنسعى لإقرار قائمة أعضاء اللجنة الدستورية مع حلول نهاية العام الجاري".
 
وأضاف: "لقد تمت الموافقة على 75 بالمئة من قائمة الأعضاء، ويتعين علينا حالياً الموافقة على 15 أو 16 مرشحا لعضوية اللجنة من ممثلي المجتمع المدني".
 
ومن جانب آخر، كشف مصدر في الوفد الروسي إلى اجتماعات أستانا عن نية روسيا بحث تبادل الموقوفين والمخطوفين في سورية، وذلك مع ممثلي أنقرة ودمشق والمعارضة السورية المسلحة قبل نهاية العام الجاري.
 
ونقلت وكالة "إنترفاكس – كازاخستان" للأنباء عن المصدر الروسي قوله اليوم الأربعاء: "نريد إتمام تبادل 50 شخصاً من كل طرف، وسنحاول تحقيق ذلك قبل نهاية العام الجاري".
 
وتابع: "سنقنع السوريين والأتراك والمعارضة بإطلاق هذه العملية. ندرك صعوبة هذه المهمة، لكن خطتها صارت جاهزة لدينا".
 
وبدأت في العاصمة الكازاخية أستانا، صباح اليوم، اللقاءات الثنائية في إطار الجولة الـ11 لاجتماعات الدول الضامنة بشأن الأزمة السورية. وبحسب الأناضول، يجري اللقاء الأول بين ممثلي روسيا ونظام بشار الأسد في فندق "ريتز كارلتون".
 
وفي كلمة قبل بدء الاجتماع، قال ألكسندر "لافرينتيف"، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، إنهم سيبحثون تشكيل اللجنة الدستورية والوضع في محافظة إدلب ومشاكل اللاجئين ومكافحة الإرهاب.
 
ومن المنتظر أن ينعقد اليوم أيضاً الاجتماع الـ6 لمجموعة العمل المعنية بإطلاق سراح المحتجزين في سوريا، فضلاً عن تقييم عملية تبادل الأسرى التي جرت بين النظام والمعارضة نهاية الأسبوع الماضي.
 
والثلاثاء، أعلنت الأمم المتحدة، في بيان، أن المبعوث الأممي إلى سوريا "ستافان دي ميستورا"، سيسعى من أجل التوصل إلى نتيجة ملموسة فيما يتعلق بتشكيل اللجنة الدستورية.
 
من جهة أخرى، قالت مصادر في المعارضة السورية، للأناضول، إن المعارضة المسلحة التي يمثلها رئيس الحكومة السورية المؤقتة السابق أحمد طعمة، ستؤكد بشكل خاص خلال اللقاء مع روسيا والأمم المتحدة، على عدم تشكّل المناخ المناسب من أجل عودة اللاجئين وإعادة إعمار البلاد، وعلى مواصلة النظام لاعتقالاته. وكانت روسيا طرحت هذه النقاط خلال الجولة السابق للمباحثات.
 
ويترأس الوفد الإيراني نائب وزير خارجية البلاد حسين أنصاري، فيما يمثل نظام الأسد، مندوبه الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري
 
 
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش