ï»؟

لبنان: ا مشروع أكبر من بلد

رئيس التحرير
2018.12.18 19:17

قبل ان تُشيّع َ ضحيتَها .. وارت الجاهلية ُ الفتنةَ في الثرى وتعالت على جُرحِها فودعت محمد بودياب من دونِ رصاص وبمراسم َارتقت الى مستوى احترامِ الحزنِ والرحيل ووداعِ الاحبة ارتفعتِ  الجاهلية  فوقَ سطحِ ارضِها الغاضبة واختارت السيرَ على وقعٍ جنائزي ففوضّت وئامَها الموقف .. الذي بدوره فوضّ امرَه لحزب الله يومُ الجبل وان جاء هادىءَ التشييع غيرَ انه ليس على ذاك الهدوءِ في السياسةِ والخلفيات التي كادت ان تُضرمَ النارَ في وطنٍ على فُوهةِ فتنة فقد حملت مواقفُ التشييع اتهامات ٍ بلغت حدَ النيةِ الجرمية بقتلِ وئام وهاب واستهدافِه شخصيا على ما روت زوجُته للجديد اما المُستَهْدَفُ فعيَّنَ خصومَه وتوعّدَهم من الحريري الى عثمان فحمود فيما علمتِ الجديدُ ان حزبَ الله يواصلُ مساعيَ الحلِ البارد عبرَ تأمينِ مخرجٍ  يُجنّبُ وهاب المثولَ بالقوةِ امامَ القضاء ولا يُحرجُ القضاءَ في الوقتِ نفسِه  لكن النائب محمد رعد انتقد القوةَ المؤللةَ تحتَ حجةِ  التبليغ وقال إن هذا أمرٌ فيه تجاوزٌ للقانون و كان يُخفي نيةَ اعتقالٍ واذلالٍ وتكسيرِ راس وسوقِ الشخصِ المطلوب  خلالَ أيامِ العطلِ ليبقى محتجزا حتى يَبيتَ ليومِ الإثنين والثلثاء وعَدّاً للايام فإن اليومَ التالي لغزوةِ الجاهلية لم يُظَهّر مواقفَ التيار الوطني او يبيّن خيطَه الازرق من الاصفر  وآثر الوزير جبران باسيل ان يسرحَ في البراري على دربِ المسيلحة وبين الطواحين في سياحةٍ بيئةٍ رياضية عدّها بالكيلومترات على التويتر لكّن العدلَ كان جاهزا واعلن الوزير سليم جريصاتي ان تحقيقا كاملا سيجري لاحداث الشوف وصولا الى ما جرى في الجاهلية  وسقوط المرحوم محمد بودياب وان المساءلةَ القانونيةَ لن تستثنيَ احدا في دولةِ القانون مهما علا شأنُه وتقديما للمساهمةِ العينيّةِ  في التحقيق كشف وزيرُ الداخلية نهاد المشنوق استنادا الى تقريرِ قوى الامن أنّ إطلاقَ النار العشوائي من قِبَلِ مسلّحين في الجاهلية هو الذي أدّى إلى إصابةِ ابو دياب في خاصرتِهِ ومن ثَم وفاتِه في المستشفى وهو الامرُ الذي نفاهُ وهاب مؤكدا ان الضحيةَ قضى برصاصِ الدولة اي بالسلاحِ الاميري  وبسلاحٍ اميري سياسيٍ اطلق "المير" طلال ارسلان  سهامَهُ على المختارة مؤّيداً الجاهلية ومؤنّباً فرعَ المعلومات مباركاً له هذه العَراضَةَ المُعيبة منتقداً الأمرَ الهَمَيوني والمسرحيةَ المقرفة  وقال: اذا كان وليد جنبلاط هو حامي الجبل فعلى امنِ الجبلِ السلام     هذه المواقفُ لا تَحجُبُ واقعا باتَ يرسمُ التساؤلَ عن الجهةِ التي وضعت لبنانَ عندَ خطوطٍ محظورة   فبعضلاتٍ امنيةٍ وبقرارٍ سياسي اخرق كادَ البلدُ ان يشتعلَ وان تتسللَ اليه العصبياتُ والفِتنُ ومواجهةُ الاهلين بامنِهم الوطني .. وفي هذا المسلكِ الخطر ابعدُ من ايادٍ محليةٍ  تُديرُ اللعبةَ .. فهنا لسنا سوى ادواتٍ تنفيذية لمشروعٍ اكبرَ من البلد .. يُرادُ منه ضربُ لبنانَ ببعضِهِ .. وبنازحيه واخذِهم رهينةَ اللعبِ بالنار والا كيف نُفسرُ التزامنَ بين الوضعِ الدولي المربك  .. .. سقوط استانة .. مساعي ترامب وصهرِهِ جاريد كوشنير ونتنياهو مع شبكةٍ عربيةٍ لزعزعةِ استقرارِ لبنانَ من بواباتِ حزبِ الله .. ثم  كلامُ وزيرِ خارجيةِ الفاتيكان ورسالتُه  المقلقة عن النازحين واوامر بقائِهم اميركيا واروبيا ..  ما يرسم لهاذا  الوطن لن يرده الى عصر الجاهلية فحسب بل كاد ان يرميه في الزمن الحجري .   والازمة هنا  لم تعد في التأليف ومستتبعاته .. بل في غيبوبة الوعي السياسيي .. والتصرف بعقلية الجاهلين عما يجري .
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش