ï»؟

باتريوت اردوغان تجبر ترامب سحب قواته من سوريا؟تعليق حركة الطائرات في أكبر مطارات بريطانيا وقصة "رونالدو السوري" واخبار متنوعه

رئيس التحرير
2019.01.15 18:24

 

لماذا قرر ترامب فجأة سحب قواته من سوريا؟ «واشنطن بوست»: الأمر مرتبط بالرئيس التركي

 

انتقدت صحيفة The Washington Post الأميركية الخطوة المفاجئة والفردية للرئيس دونالد ترامب بسحب القوات الأميركية من سوريا.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها، إن قرار ترامب المفاجئ قوّض عدة أهداف للسياسة الخارجية كان ترامب يدعمها، إذ يذكَر أنَّ الرئيس تعهَّد بإنهاء مهمة تدمير تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش)، لكنَّ الانسحاب سيترك آلافاً من مقاتلي التنظيم في مواقعهم.

وتعهَّد كذلك بدحر العدوان الإيراني في أنحاء الشرق الأوسط، لكنَّ قراره سيسمح لقواتها بالترسُّخ في البلد الذي يمثل حجر زاوية لطموحات طهران. وتعهَّد أيضاً بالدفاع عن إسرائيل، لكنَّ هذا البلد سيُترَك الآن وحيداً لمواجهة احتشاد إيران ووكلائها على حدوده الشمالية.

صاغوا خططاً للحفاظ على وجودهم في سوريا ثم تراجعوا عنها

وأشارت الواشنطن بوست إلى أن كبار مستشاري الرئيس للأمن القومي صاغوا عدة خطط من أجل الحفاظ على وجودٍ أميركي في سوريا، وطوروها بحرصٍ حتى يصل داعش إلى مرحلة لا يمكن بعدها أن تقوم له قائمة من جديد، وتسحب إيران قواتها، وهي الخطة التي دافعوا عنها حتى هذا الأسبوع. وقد أظهر ترامب مجدداً، لهم وللعالم، أنَّه لا سياسة أميركية أو التزاماً خارجياً بمأمن من نزواته.

ادَّعى ترامب أنَّ داعش هُزِم، لكن هذه ليست وجهة نظر وزارتي الدفاع والخارجية. فآلاف المقاتلين الجهاديين ما زالوا متركزين في سوريا، ويسيطرون على رقع من الأرض في وادي الفرات. وسيمنح أي انسحابٍ أميركي المتشددين فرصة لإعادة بناء أنفسهم، كما فعلوا في العراق بعد الانسحاب الأميركي السابق لأوانه، الذي أَمَرَ به الرئيس باراك أوباما.

وحتى أمس الأربعاء 19 ديسمبر/كانون الأول، كانت إحدى نقاط النقاش الرئيسية لكبار مسؤولي الأمن القومي الأميركي هي أنَّه «إذا كنا تعلَّمنا شيئاً على مدار السنوات، فهو أنَّ الهزيمة الدائمة لتنظيمٍ كهذا تعني أنَّك لا يمكنك أن تهزم فضاءه المادي وحسب، ثُمَّ تغادر»، على حد تعبير مبعوث وزارة الخارجية الخاص للحملة ضد داعش بريت ماكغورك الأسبوع الماضي.

 
 
خريطة توضح توزيع انتشار القوات في سوريا

وصاغ وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الأمر بطريقة أخرى، في سبتمبر/أيلول الماضي، قائلاً: «التخلُّص من الخلافة لا يعني أن تقول بعد ذلك بصورة عمياء: (حسناً، تخلَّصنا منها)، وتنسحب، ثُمَّ تتساءل لِمَ تظهر الخلافة مجدداً».

الانسحاب يعطي إيران وروسيا مكسباً لم يكن متوقعاً

برَّر ترامب بعضاً من أكثر قراراته إثارةً للجدل، بما في ذلك الدعم المتواصل لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بأنَّها ضرورية من أجل احتواء التهديد الإيراني للولايات المتحدة وحلفائها. لكنَّ الانسحاب من سوريا يمنح طهران وحليفتها روسيا مكسباً غير متوقع. إذ نشرت إيران آلاف المقاتلين وأفراد الميليشيات الحليفة في سوريا، وتتطلَّع إلى إنشاء ممر إلى لبنان والبحر المتوسط، وكذلك إنشاء جبهة جديدة ضد إسرائيل على طول مرتفعات الجولان. وفي رد فعلٍ على هذا التهديد،أعلن مستشار ترامب للأمن القومي جون بولتون، في الرابع والعشرين من سبتمبر/أيلول الماضي: «أنَّنا لن نغادر سوريا ما دامت القوات الإيرانية خارج الحدود الإيرانية، وهذا يشمل وكلاء وميليشيات إيران».

وتضيف الواشنطن بوست: لم تُدعَّم الطموحات الأميركية في سوريا بالموارد الملائمة قط، ويمكن المحاججة بأنَّ الكونغرس والرأي العام الأميركي لم يكونا مستعدين لدعم المهمة التي اقترحها بولتون، لكن يبدو أنَّ قرار ترامب جاء على عَجَل بسبب الخطاب الحربي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي هدَّد الأسبوع الماضي –وهذه ليست أول مرة- بشن عملية عسكرية ضد الأكراد السوريين، حتى على الرغم من تمركز القوات الأميركية حولهم.

وترى الصحيفة الأميركية أنَّ أردوغان خرج بمكاسب كبيرة عديدة من ترامب في الأيام الأخيرة، بما في ذلك بيع صواريخ باتريوت الأميركية، ووُعِد بإعادة النظر في إمكانية تسليم مُنافِسه فتح الله غولن من ولاية بنسلفانيا. ولم يفصح ترامب عمَّا إن كان حصل على أي شيءٍ في المقابل.

عناصر من القوات الأميركية في سوريا

وربما تكون القوات الكردية السورية، التي قاتلت إلى جانب الولايات المتحدة واضطلعت بدورٍ حاسم في تحرير معظم شرق سوريا من الجهاديين، أولى ضحايا قرار ترامب. إذ ستكون الآن هدفاً لهجومٍ عسكري تركي بعدما غدرت بها واشنطن. وستبعث تلك الطعنة في الظهر برسائل لا تُنسى لكل مَن يُطلَب منهم التعاون مع الولايات المتحدة في المعركة ضد الإرهاب، مفادها: واشنطن شريكٌ غير موثوق وخطير.

داعش لم يهزَم بعد!

من جانبها، ذكرت صحيفة The Guardian البريطانية أنَّ ادعاء ترامب بشأن هزيمة داعش يتعارض مع تقديرات إدارته نفسها. ففي أغسطس/آب الماضي، قدَّرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عدد المقاتلين التابعين لداعش الذين ما زالوا في سوريا بنحو 14500 مقاتل.

ونقلت الصحيفة البريطانية على لسان تشارلز ليستر، مدير مكافحة الإرهاب والتطرف بمعهد الشرق الأوسط، قائلةً: «هذه معلومات استخباراتية يُفترَض أنَّها كانت على مكتب ترامب بينما كان يعلن النصر هذا الصباح». وأشار ليستر إلى أنَّ داعش تبنّى مسؤولية هجومٍ في معقله بالرقة قبل دقائق فقط من تغريدة ترامب التي أعلن فيها هزيمة التنظيم.

 

 

 

 

وبعد خروج الأنباء، تُرِك مسؤولو البنتاغون ووزارة الخارجية الأميركية يتدافعون لتفسير التغيُّر المفاجئ في مسار السياسة الأميركية الذي قرَّر على مدار الصيف بقاء القوات في سوريا لضمان «الهزيمة الدائمة لداعش» والوقوف حصناً في وجه النفوذ الإيراني.

وبعد تغريدة ترامب وبيان البيت الأبيض، ألغت وزارة الخارجية إحاطة صحافية مُجدولة سلفاً. وبعد إصرار البنتاغون في البداية على ألّا شيء تغيَّر، أصدر بياناً ردَّد فيه حديث البيت الأبيض عن «المرحلة التالية من الحملة» على داعش، لكنَّه قال إنَّ الوزارة «فقط بدأت» عملية الانسحاب ولم تُقدِّم جدولاً زمنياً.

وخلف الكواليس، كانت قيادة البنتاغون ما زالت تحاول إقناع الرئيس بقبول انسحابٍ أكثر ترشيداً وتدريجياً، وذلك بحسب مصادر مطلعة على النقاشات.

من جانبه، يعارض بولتون القرار بقوة. ووصف مصدرٌ دبلوماسي بولتون بأنَّه «غاضب» من قرار الرئيس، حسبما ذكرت الصحيفة البريطانية.

 

  1. مطار غاتويك في بريطانيا: تعليق حركة الطائرات بعد تحليق طائرتين مسيرتين في محيط المدرج
  2. خبير في أمن الملاحة الجوية: الاضطراب في مطار غاتويك أثر على حركة الطائرات في المطارات الدولية
  3. سقوط أول قتيل في مظاهرات السودان المنددة بالغلاء
  4. مظاهرات السودان: تواصل الاحتجاجات المنددة بارتفاع الأسعار
  5. قصة "رونالدو السوري" في يوفنتوس
  6. هل غنى مايكل جاكسون "الحمد لله" قبل وفاته؟
 
 
تكتم شديد على مجريات التحقيق في ملف السجائر والتبغ بالاردن..قرار ب”حظر النشر”والحكومة تنفي تورط وزراء ونواب والشارع مصر على كشف كل التفاصيل والأسماء وطاقم التحقيق يغرق في الوثائق والارقام
الأردن.. مَن يريد لفريق الرابع الرحيل أولاً الشارع أم مراكز القوى؟: الرزاز بنصف تشكيلة مهدّدة بالإطاحة والحراك يستعد لـ “خميس جديد”.. عدوى المزاج البطيء والملل تستشري في فريق الحكومة.. وغياب للحنكة السياسية مع إشكالٍ حقوقي مع تزامن استقالة المنسق الحكومي لحقوق الانسان وتقرير المركز الوطني..
قرار ترامب “بصقة في وجه إسرائيل وخيانةً لها” وانتصار للأسد… تل أبيب بحالة من الهستيريا من انسحاب أمريكا لأنّه طلقة الرحمة على جميع رهاناتها الفاشِلة بسوريّة
ضمن الهرولة نحو التطبيع: وفد من الصحافيين العرب يزور إسرائيل ويحّل ضيفًا على أحزابٍ صهيونيّةٍ بالكنيست
في اول تعليق كردي على قرار واشنطن سحب قواتها من سوريا.. انسحابهم سيكون على حساب وجودهم المستقبلي في منطقة الشرق الأوسط وسيعلنون خسارتهم أمام حلف الشرق المتمثل بتركيا وروسيا وإيران
زعماء الأغلبية الحكومية يجتمعون عند سعد الدين العثماني بعد تأجيل لثلات مرات على خلفية أزمة انتخاب رئيس مجلس المستشارين وغداة تراشق بين المكونات وهيئات قضائية بسبب متابعة قيادي في العدالة والتنمية بتهمة المشاركة في قتل طالب يساري
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تؤيد عودة سوريا إلى الجامعة العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش