ï»؟

لبنان: أسماء وزراء الحكومة اللبنانية الجديدة.. «شبه نهائية»

رئيس التحرير
2019.03.20 10:07

 

 
 
 عِشرونَ عاماً مِن الإحصاءات الدقيقة لم تكن لتدقّقَ يوما في هُويةِ جواد عدرا ولا في ترشيحِه وزيرًا أجمعت عليه الإحصاءاتُ السياسيةُ لغايةِ كتابةِ هذه السطور/ وتقاطعَت عند اسمِ عدرا السياسياتُ مِن جهاتٍ أربع/ فرئيسُ الجُمهورية يحفظُ له ودًا تشاوريًا.. ووزيرُ الخارجية يتبناه..
 
والمرشّحُ ابنُ طرابلس يسكُنُ جغرافيا على مرمى غرفةٍ من بيتِ الوسَط مسقَطِ رأسِ الحريري سياسياً/ أما غالبيةُ أعضاءِ النوابِ السُّنة فليس لديها اعتراضٌ على الاسم بل على المبدأ.. فيما حِزبُ الله يَمشي بما يقرّرُه أركانُ دارة "أبو حسين"/
 
وبموجِبِ هذه الإحصائية فإنَّ عدرا كان الجوادَ الرابحَ لكلِّ الأطراف/ لكنّ طرحَ الاسم جاء في عمليةِ "كومندوس" مدروسة نفّذها الرئيس نبيه بري بواسطةِ مِغوارِه قاسم هاشم العضوِ السادسِ في اللقاءِ التشاوريّ/
 
فمِن حيثُ لم يَحتَسِبْ نوابُ المعارضةِ السُّنية جاءت ورقةُ قاسم لترسُمَ الدهشةَ على وجوهِ النواب.. الذين اجتَمعوا لدى منزلِ النائب عبد الرحيم مراد وأَجرَوا تقويماً للموقِفِ والاسم.. بعضُهم أبدى امتعاضاً..
 
وبعضُهم الآخرُ طرَحَ وضعَ شروطٍ على الاسم/ وأولُها التزامُه بكونِه وزيراً يمثّلُ النوابَ السّتةَ المعارضينَ لا أيَّ طرَفٍ ثانٍ/ وعَصَفت بالتشاوريّ الافكارُ ذاتُ التساؤل عن الحلِّ الذي صفّق له الجميعُ وتركَهم في حَيْرةٍ مِن أمرِهم/ وعن اجتماعِ "فحص الجواد" غاب النائب قاسم هاشم "مرسال المراسيل" بينَ عائشة بكار وعينِ التينة وبرّر تغيّبَه بأنه "مشغول"/ وقد عزت أوساطٌ متابعةٌ "انشغالاتِ" نائبِ الجَنوبِ الى التمعّن بالسيرةِ الذاتيةِ لجواد عدرا والتعرف عن كثبٍ إلى الشخصِ الذي رشّحه مندوبًا وزاريًا/
 
وخلطة الحلّ كانت في هذا الوقت تدورُ بينَ بعبدا وقصر بسترس وبيتِ الوسَط /حيث حَمَلَ المديرُ العامّ للأمنِ العامّ اللواء عباس ابراهيم تطوراتِ المِلفِّ الحكوميّ إلى وزيرِ الخارجية جبران باسيل لوضعِ اللَّمَساتِ الأخيرةِ على الحلّ/
 
وما إنِ انتهى اجتماعُ الخارجيةِ حتّى غادرها باسيل متوجّهاً الى بيتِ الوسَط للقاءِ الرئيس المكلّفَ سعد الحريري/ وتَبَعًا لما هو مرسوم وبعدَ تذليلِ عَقَباتِ توزيعِ الأسماءِ وَفقًا للطوائفِ فمِنَ المتوقّعِ إعلانُ التشكيلةِ في خلالِ يومَين/ لتبدأَ عندئذٍ أيامُ البيانِ الوزاريّ وجلسةِ الثقة// سبعةُ أشهرٍ مِن عُمرِ التأليف.. تنتهي بحلّ أعلن الرئيس بري أنه كانَ مطروحًا مِن ثلاثةِ أشهر/
 
فيما قال الوزير جبران باسيل إننا وصلنا إلى النتجية التي كان يمكنُ التوصّلُ إليها سابقًا// فعلى مَن نضعُ اليوم مسؤوليةَ التأخير وهدرِ وقتِ البلد؟ لماذا ضاعت سبعةُ أشهر.. ستةٌ منها على حساباتِ جنبلاط وجعجع.. وشهرٌ على حسابِ مَن كانوا يشتغلون ذَهابًا وإيابًا على حلِّ متوافرٍ وبينَ الأيادي/
 
فاسم جواد عدرا كان رئيسُ الجُمهورية أولَ مَن طرحه قبلَ شهرين.. ودقةُ الرجل ووقوفُه على خطوط الوسط دفعا إلى تبنيه شرقاً وغرباً/ وإذا كان خمسةٌ من اللقاءِ التشاوري قد فوجئوا بالاسم.. فإنّ "أرنب" نبيه بري التقطَ هذه المرة "الظرف" المغلّف بشخصية اعتادت أن تكونَ مصدرَ معرفةٍ للناس.. وقبل أن تدخلَ التاريخَ من معبرِ مُتحف نابو.. ستدخلُ مجلسَ الوزراء من بوابةِ التمثيل السنيِّ المعارض.. وهناك لن يشعرَ عدرا بالفرق مع حكومة "المحنطين" سياسياً.
 
يترقب اللبنانيون أن تبصر الحكومة الجديدة النور خلال الساعات القليلة المقبلة، بعد التغلب على كافة الأزمات التي عرقلت تشكيلها. وتعتبر هذه الحكومة، التي يترأسها رئيس تيار المستقبل سعد الحريري (سني)، الثانية في عهد الرئيس ميشال عون (ماروني).
 وقالت مصادر مطلعة على ملف تشكيل الحكومة، للأناضول، إن معظم الأسماء التي ستتولى الحقائب باتت واضحة. ويشغل منصب وزير الخارجية جبران باسيل، الذي يرأس التيار الوطني الحر (تيار مسيحي/ العهد)، ويتولى حقيبة الدفاع إلياس أبوصعب وهو أرثوذكسي من حصة العهد. ويحتفظ تيار المستقبل بحقيبة الداخلية التي سيتولاها السني البيروتي محمد مكاوي. بدورها ستحتفظ حركة أمل الشيعية بحقيبة المال، 
 
وسيعود الوزير الحالي علي حسن خليل لتوليها. ويسمي تيار المستقبل الوزراء محمد شقير (اتصالات)، مصطفى علوش (شؤون نازحين)، فيوليت خيرالله الصفدي (وزارة دولة)، وعادل أفيوني (لم تحسم حقيبته) ويسمي فريق رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر،
 بيار رفول (وزير دولة لشؤون رئاسة الجمهورية)، صالح الغريب (وزير دولة)، سليم جريصاتي (وزير عدل، حال أسندت لكاثوليكي). وكذلك يسمي ندى بستاني لوزارة الطاقة والمياه، ولم يحسم بعد اسم من يتولى حقيبتي الإعلام والاقتصاد. فيما سيعود وزير السياحة أوديس كيديديان لتولي الحقيبة.
 
 أما حزب القوات اللبنانية المسيحي فسيمثل بغسان حاصباني (نائب رئيس مجلس الوزراء)، مي شدياق (وزير ثقافة)، كميل أبو سليمان (وزير عمل)، وريشار قيومجيان (وزير دولة). ويسمي اللقاء الديموقراطي الدرزي أكرم شهيّب (وزير تربية)، وائل أبو فاعور (وزير صناعة). 
 
ولم تحسم حركة أمل الشيعية إلا اسم وزير المال، فيما ستسمي كتلة «حزب الله» الشيعية كل من: محمد فنيش (وزير دولة لشؤون مجلس النواب)، محمود قماطي (وزير شباب ورياضة)، جميل جبق (وزير صحة).
 ويمثل تيار المردة المسيحي يوسف فنيانوس (وزير أشغال). و اللقاء التشاوري السني يمثله جواد عدرا (وزير دولة). وتتألف الحكومة اللبنانية من 30 وزيرًا يتوزعون مناصفة بين المسلمين والمسيحيين
. وتعتبر حكومة وحدة وطنية لأنها ضمت معظم الكتل السياسية الكبرى. وقالت مصادر سياسية لبنانية مطلعة إن تشكيلة الحكومة «منتهية وستعلن مساء الجمعة أو السبت على أبعد تقدير». وأوضحت المصادر، للأناضول، مفضلة عدم الكشف عن هويتها، أن «إعلان الحكومة متوقف على عودة فيصل كرامي (أحد النواب السنة الستة) من سفره يوم الجمعة لتحسم الأمور النهائية».
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل سينتهي تنظيم داعش تماما بالقضاء على اخر جيوبه ام سيخرج باسم تنظيم جديد؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

حفيدة أم كلثوم تغنّي افرح يا قلبي بالأحمر لنتذكر كيف تعيش كمصريّة وتأسر الملايين بصوتها “الذهبي” في “أرابز غوت تالنت كرنفال الريو :الالاف الراقصين بالريش والبريق في الشوارع رقص وسياسة درج : “عصابات” لبنانية في ألمانيا حمد : لقاء نتنياهو بوزراء عرب عرس جاء بعد خطوبة ونتنياهو يُحرج أصدقاء الجلسة المغلقة المطبعين بتسريب فيديو أفضل طريقة للاحتفال بعيد الحب واغربها تيلان بلوندو ..تتوج بلقب أجمل فتاة على الأرض للمرة الثانية خلال 11 عاماً! من يجمع جورج وسوف وزياد الرحباني؟ سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟