رهف الشابة السعودية الهاربة تصل إلى مطارَ تورنتو كندا بمنحها اللجوء

رئيس التحرير
2019.06.25 16:48

 

 
 
مصدر الصورةAFPImage captionوصول رهف إلى مطار تورنتو في كندا

وصلت الشابة السعودية، رهف محمد القنون، التي كانت عالقة في مطار بانكوك في تايلاند، إلى كندا التي منحتها حق اللجوء.

وكانت رهف، 18 عاما، وصلت إلى تايلاند بعد أن هربت من عائلتها السعودية التي كانت موجودة في الكويت. وكانت تخطط للذهاب وحدها إلى أستراليا لتطلب اللجوء، لكن السلطات التايلاندية قررت إعادتها بادئ الأمر إلى الكويت.

ورفضت رهف ركوب طائرة متجهة من تايلاند إلى الكويت، وحبست نفسها داخل غرفة في مطار بانكوك.

وبدأت يوم 5 يناير/كانون الثاني التغريد على تويتر فلفتت أنظار العالم لها.

رهف القنون: كيف أنقذ تويتر حياة شابة سعودية

null  

null

واستقبلت وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، رهف في المطار، ووصفتها بأنها "مواطنة كندية جديدة وهي شجاعة للغاية".

لكنها قالت إن رهف متعبة جراء المحنة التي مرت بها وبسبب رحلتها الطويلة، لذا فلن تدلي بأي تصريح يوم السبت.

وأضافت: "هي شابة شجاعة للغاية، ومرت بالكثير. ستذهب الآن إلى منزلها الجديد".

وكانت رهف قد نشرت على حسابها على تويتر صورة لها على الطائرة، قالت فيها: "لقد فعلتها".

وكان رئيس الوزراء الكندي، جوستين ترودو، صرح في وقت سابق للصحفيين بأن بلاده استجابت لطلب من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمنح رهف حق اللجوء.

 
رهف السعودية تتحول لـ"نجمة تويتر" خلال ساعات كيف وصلت إلى كندا؟

وصلت رهف إلى مطار بيرسون الدولي في كندا على متن طائرة كورية قادمة من سيول يوم السبت.

وكانت رهف قد قالت إنها كانت تخشى أن تقتلها عائلتها.

وقالت: "لا يمكنني الدراسة والعمل في بلدي، لذلك أريد أن أكون حرة وأن أدرس وأعمل ما أشاء".

وكانت قد أخبرت وكالة الأنباء الفرنسية أنها عانت من الإساءة الجسدية والنفسية من قبل أفراد عائلتها، حتى أنها حبست في غرفتها لمدة ستة أشهر بعد أن قصت شعرها قصيرا.

وقال متحدث باسم عائلتها  إنهم غير راغبين بالتعليق على ما حدث وان كل ما يعنيهم هو سلامة ابنتهم.

وقالت مفوضية شؤون اللاجئين إن رهف تعتبر لاجئة، ورحبت بقرار كندا منحها حق اللجوء.

وفي شهر أغسطس/آب كانت كندا قد أغضبت السعودية في وقت سابق، عندما دعت كندا إلى إطلاق سراح نشطاء وناشطات مدافعين عن حقوق المرأة محتجزين لدى السلطات السعودية، ما دفع الرياض لطرد سفير كندا وتجميد التعاملات التجارية الثنائية الجديدة.

كندا متمسكة بموقفها في "الدفاع عن حقوق الإنسان" في السعودية

كيف وصلتإلى مطار بانكوك؟

كانت رهف في رحلة إلى الكويت مع عائلتها عندما هربت على متن طائرة إلى العاصمة التايلندية، وقالت إن معها تأشيرة لدخول أستراليا لذا فهي تعتزم الطيران إلى هناك.

لكنها قالت بعدها إن دبلوماسيا سعوديا صادر جواز سفرها عندما التقى بها، لكن مبعوثا سعوديا في بانكوك نفى ذلك. وفي وقت لاحق استعادت رهف جواز سفرها.

وفي بداية الأزمة، وصف مسؤولون في تايلند قضيتها بأنها "مشكلة عائلية"، وقالوا بأنهم سيرحلونها إلى الكويت في اليوم التالي.

لكنها بدأت بالتغريد من الغرفة التي حبست نفسها فيها في المطار ولفتت انتباه مسؤولين منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الإنسان.

 

لحظة وصول الفتاة السعودية الهاربة مطارَ تورنتو.. وزيرة الخارجية الكندية كانت في استقبالها
 

استقبلت وزير الخارجية الكندية كريستيا فريلاند  السبت 12 يناير/كانون الثاني 2019، الفتاة السعودية رهف محمد القنون، التي هربت من العنف الأسري في بلادها وحصلت على اللجوء في كندا.

وانتشر مقطع فيديو يظهر وصول الفتاة السعودية إلى مطار تورونتو في كندا، وكان في استقبالها وزيرة الخارجية فريلاند، التي رحبت بالفتاة وأشادت بموقفها.

وغادرت الفتاة السعودية أمس الجمعة تايلاند بعد أسبوع حافل بالأحداث بشأنها، إلى كندا والتي قالت الفتاة عنها إنها بلدها الثالث.

وكانت الفتاة قد أعربت عن شكرها لمن ساعدوها في الحصول على اللجوء في كندا.

وقالت رهف في تغريدة عبر حسابها على «تويتر»، صباح السبت 12 يناير/كانون الثاني 2019، من طائرتها التي غادرت بها تايلاند إلى كندا: «أشكر كل من أنقذ حياتي»، مشيرةً أنها في طريقها إلى وطنها الثالث (لم تحدده).

كما نشرت رهف صورةً لنفسها داخل الطائرة إلى جانب جواز سفرها السعودي، وأعربت عن سعادتها بتلك الخطوة، معلقةً باللغة الإنجليزية «لقد فعلتها».

وشهدت التغريدة تعليقات مؤيدة ومعارضة لتلك الخطوة، التي تأتي في ظل انتقادات دولية للمملكة، عقب اعترافها بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصليتها بإسطنبول، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

الجمعة 11 يناير/كانون الثاني، قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، إن بلاده منحت صفة اللجوء إلى السعودية رهف.

وأوضح ترودو، في مؤتمر صحفي، أن «كندا قبلت طلباً قدَّمته الأمم المتحدة بهذا الخصوص»، حسب وكالة «أسوشيتد برس».

والأربعاء الماضي، أقرَّت المفوضيّة العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتصنيف «رهف» بأنها «لاجئة»، ووضعتها تحت حمايتها.

وكانت رهف في عطلة، برفقة أسرتها في الكويت، لكنها فرَّت منهم، ووصلت تايلاند في محاولة للذهاب إلى أستراليا لطلب اللجوء هناك، حسب منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية الدولية.

وتقول المنظمة إن لدى رهف تأشيرة لأستراليا، لكن دبلوماسياً سعودياً صادر منها جواز سفرها لدى وصولها مطار بانكوك.

وحسب تقارير إعلامية، تُبرر الشابة السعودية تصرفاتها بأنها «تركت الدين الإسلامي، لذلك تخشى أن تُجبر على العودة إلى السعودية فتقتلها أسرتها».

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا