ï»؟

هل كان ترامب جاسوسا روسيا؟: مقال"نيويورك تايمز" عن علاقته مع روسيا "غير أخلاقي"

رئيس التحرير
2019.03.21 00:33

 

 الرئيس الأمريكي يردُّ على ادعاءات مكتب التحقيقات الفيدرالي

 

في أول ردٍّ له على اتهامه بالعمل لحساب روسيا، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه لم يعمل «يوماً لحساب روسيا»، بعد أن كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) فتح في 2017 تحقيقاً، ليحدد ما إذا كان دونالد ترامب عميل لروسيا أو لا.

وصرّح ترامب، الإثنين 14 يناير/كانون الثاني 2019، من حديقة البيت الأبيض، بقوله: «لم أعمل يوماً لحساب روسيا». وأضاف قبل أن يستقلَّ الطائرة متوجهاً إلى نيو أورلينز (لويزيانا): «أعتقد أنه من المعيب أن تطرحوا هذا السؤال».

وحسب الصحيفة الأمريكية، فإن تحقيق الشرطة الفيدرالية الأمريكية سرعان ما أُدمج في تحقيق آخر، كان قد فتحه المدعي العام الخاص روبرت مولر، حول وجود شكوك في تواطؤ بين روسيا وفريق حملة ترامب الانتخابية عندما كان مرشحاً للرئاسة عام 2016.

وأضاف ترامب: «أعتقد أن الذين فتحوا هذا التحقيق إنما فعلوا ذلك لأنني أقلت (جيمس) كومي» المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي، وهو «الأمر الذي كان عملاً ممتازاً من أجل بلدنا».

» ترامب عميل لروسيا » يقلق الرئيس الأمريكي!

ورداً على سؤال عن معلومات نقلتها صحيفة «واشنطن بوست» تتعلق بكون ترامب عميل لروسيا من خلال إخفاء تفاصيل محادثاته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، رفض ترامب ذلك.

وقال في هذا الصدد: «لا أعرف شيئاً على الإطلاق عن هذا الأمر، يوجد الكثير من الأخبار الكاذبة (…)، إنه لقاء تكلل بالنجاح»، في إشارة إلى قمة هلسنكي التي عُقدت في يوليو/تموز 2018 مع بوتين.

وفي ختام هذه القمة، أثار ترامب ضجة كبيرة، وحتى داخل معسكره الجمهوري، عندما بدا متساهلاً جداً مع بوتين خلال المؤتمر الصحفي المشترك، خصوضاً بشأن مسألة التدخل الروسي في الحملة الانتخابية الأمريكية عام 2016.

وفي مقابلة أجرتها معه  شبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأمريكية ليل السبت 12 يناير/كانون الثاني 2019، نفى ترامب ما أورده التقرير الذي وصفه بـ «السخيف»، والذي أشار إلى أنه سعى، إلى حد بعيد، لكتمان ما تم التطرّق إليه خلال محادثاته مع بوتين، وأنه صادَر الملاحظات التي دوّنها المترجم، وأمر الأخير بعدم الإفصاح عمّا طُرح خلال اللقاء.

وكان ترامب أعلن أنه أجرى «محادثات رائعة» مع بوتين بهلسنكي في يوليو/تموز 2018. ولدى سؤاله عن سبب رفضه الإفصاح عن تفاصيل المحادثات التي دامت نحو ساعتين، أجاب ترامب: «سأفعل ذلك».

وتابع الرئيس الأمريكي: «لقد أجريت محادثاتٍ مثل كل الرؤساء»، مضيفاً: «لقد تحدّثنا عن حماية أمن إسرائيل وأمور أخرى عدة… أنا لا أُخفي شيئاً، ولا أكترث ألبتة. الأمر سخيف جداً!». وقال الرئيس الأمريكي: «كان يمكن أن يستمع أي كان إلى ذلك الاجتماع، إنه متاح للجميع».

وبحسب الصحيفة الأمريكية، فليس هناك أي سجل مفصّل للمحادثات التي أجراها ترامب مع بوتين في خمس مناسبات خلال السنتين الماضيتين. ويستند التقرير إلى معلومات، تقول الصحيفة إنها حصلت عليها من مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة الأمريكية.

وينفي أي تواطؤ بين روسيا وفريق حملة ترامب الانتخابية

وقال ترامب خلال مقابلته مع «فوكس نيوز»، إنه لم يتم اكتشاف «أي تواطؤ» بين فريق حملته الانتخابية في 2016 وروسيا، وإنه (ترامب) كان أفضل من المرشّحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، وإن الاقتصاد الأمريكي «هو الأقوى في العالم»، وإن صحيفة «واشنطن بوست» هي «أساساً مجموعة ضغط لـ(شركة) أمازون».

ويملك الملياردير الأمريكي جيف بيزوس مجموعة أمازون وصحيفة «واشنطن بوست».

كذلك، هاجم الرئيس الأمريكي تقريراً لصحيفة «نيويورك تايمز»، أفاد بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) فتح تحقيقاً غير معلن في عام 2017، لتحديد ما إذا كان ترامب يشكّل تهديداً للأمن القومي، وكون ترامب عميل لروسيا بالتزامن مع التحقيق في احتمال إعاقته سير العدالة.

وقد دُمجت تحقيقات الـ «إف بي آي» لاحقاً في التحقيق الموسّع الذي يقوده المحقق الخاص، روبرت مولر، حول تدخُّل روسيا في انتخابات 2016، واتهام دونالد ترامب بالعمل لحساب روسيا.

واشتبه مكتب التحقيقات الفيدرالي في وجود روابط بين ترامب وروسيا خلال الحملة الانتخابية في 2016، لكنّ المكتب لم يفتح تحقيقاً إلى أن أقال الرئيسُ مديرَ الـ «إف بي آي» جيمس كومي، الذي رفض وقف التحقيق في تدخُّل روسيا بالانتخابات، بحسب «نيويورك تايمز».

وصدرت عن تحقيق مولر اتهامات بحق 33 شخصاً، بينهم 3 من كبار معاوني ترمب السابقين. ولا يزال هذا التحقيق قائماً، وقد أدى حتى الآن إلى إدانة أشخاص، وتوجيه اتهامات إلى آخرين، بينهم مقربون من الرئيس.

 

«كاذب وقمامة وشرطي فاسد».. ترامب يصبّ غضبه على المدير السابق لـ«إف بي آي» بعدما كشف معلومات جديدة عن علاقاته بروسيا

 

صبّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت 12 يناير/كانون الثاني 2019، جام غضبه على المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» جيمس كومي فوصفه بـ»الكاذب» و»القمامة الفعلية»، والشرطي الفاسد»، وذلك بعد معلومات نشرتها «نيويورك تايمز» عن فتح «إف بي آي» تحقيقاً عام 2017 لتحديد ما إذا كان ترامب عمل لحساب روسيا.

وفي ردّه على التقرير الصحفي، قال ترامب في تغريدة على تويتر: «علمت للتوّ من نيويورك تايمز الفاشلة أن مديري إف بي آي السابقين الفاسدين، الذين تمت إقالتهم جميعاً تقريباً أو إجبارهم على مغادرة الوكالة، فتحوا تحقيقاً بشأني دون سبب ولا دليل، بعدما أقلت جيمس كومي الكاذب والقمامة الفعلية».

وبحسب «نويورك تايمز» فإن تحقيق «إف بي آي» سرعان ما دمج مع التحقيق الذي فتحه المدعي العام الخاص روبرت مولر حول شكوك تعاون بين موسكو وفريق ترامب الانتخابي عندما كان مرشحاً للانتخابات الرئاسية عام 2016.

وفتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقاً تضمن شقين: واحد خاص بمكافحة التجسس وآخر جنائي، إثر قيام ترامب بإقالة مديره جيمس كومي في أيار/مايو 2017، بحسب ما نقلت الصحيفة أيضاً نقلاً عن مصادر لم تكشفها.

والهدف من التحقيق الخاص بمكافحة التجسس كان معرفة ما إذا كان ترامب تعامل مع موسكو وهو يدرك ذلك أم لا، أما التحقيق الجنائي فكان حول إقالة جيمس كومي بحسب الصحيفة التي أوضحت أنه من غير المعروف ما إذا كانت التحقيقات حول شقّ مكافحة التجسس لا تزال متواصلة حالياً.

وكشفت الصحيفة أيضاً أنه كانت لدى «إف بي آي» شكوك حول علاقات محتملة ربطت ترامب بروسيا منذ الحملة الرئاسية عام 2016. إلا أن المكتب لم يفتح تحقيقاً إلا بعدما أقال ترامب كومي، الذي رفض الخضوع له وإنهاء التحقيقات التي كانت بدأت عن علاقة محتملة مع روسيا.

ورفض مكتب التحقيقات الفيدرالي التعليق على الموضوع إثر اتصال به من فرانس برس.

«دوامة كاملة»

وقال ترامب في تغريدة، السبت، إن «إف بي آي» كان «في دوامة كاملة بسبب إدارة كومي السيئة».

وأضاف: «كانت إقالتي لجيمس كومي يوماً عظيماً بالنسبة لأمريكا»، مشيراً إلى أن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق كان «شرطياً منحرفاً يحميه صديقه المقرب بوب (أو روبرت) مولر».

من جهتها قالت ساره ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض: «لقد أقيل جيمس كومي لأنه متحيّز مأجور وفاقد للمصداقية، وفي الواقع، كان الرئيس ترامب متشدداً (في مواقفه) من روسيا».

«فكرة سخيفة ولا تستحق الرد»

وفي السياق نفسه قال وزير الخارجية مارك بومبيو في مقابلة مع شبكة «سي بي إس» إن «الفكرة الواردة في مقالة نيويورك تايمز ومفادها أن ترامب كان يشكل تهديداً لأمن الولايات المتحدة، سخيفة في ذاتها ولا تستحق الرد».

أما كومي المستهدف الرئيسي بحملة ترامب فرد بتغريدة بسيطة استعاد فيها كلاماً للرئيس الأمريكي الأسبق فرانكلين روزفلت يقول فيها: «أطلب منكم الحكم عليّ استناداً إلى الأعداء الذين صنعتهم».

ويصف ترامب على الدوام تحقيق مولر بأنه حملة «مطاردة شعواء» الهدف منها تقويض شرعيته كرئيس.

وأدى التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية إلى صدور إدانات وتوجيه اتهامات كثيرة شملت العديد من المعاونين القريبين من ترامب.

فقد حُكم على مايكل كوهين، محامي ترامب السابق، بالسجن ثلاث سنوات، خصوصاً بعدما دين بخرق قانون تمويل الحملات الانتخابية.

وأدين رئيس حملة ترامب الانتخابية السابق بول مانافورت في تهمة وجهها إليه مولر، بينما أقر بذنبه في قضية أخرى تتعلق بجرائم مالية مرتبطة بعمله في أوكرانيا قبل حملة 2016 إضافة إلى التلاعب بالشهود.

كما أقر مايكل فلين، مستشار ترامب السابق لشؤون الأمن القومي، بأنه كذب على المحققين بشأن علاقاته مع مسؤولين روس.

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن استيائه من مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز حول تحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن علاقة ترامب بروسيا، واصفا إياه بأنه "غير أخلاقي".

وقال ترامب في تغريدة على موقع تويتر: "علمت للتو من صحيفة نيويورك تايمز المشؤومة، أن المسؤولين السابقين الفاسدين في مكتب التحقيقات الفيدرالي، الذين طردوا أو أجبروا على مغادرة المكتب لأسباب سيئة للغاية، شرعوا في إجراء تحقيقات معي - دون سبب، ودون أدلة، بعد إقالة (مدير مكتب التحقيقات الفدرالي) الكاذب، جيمس كومي.. فجور مطلق!".
 
 
وقد ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن مكتب التحقيقات الفيدرالي فتح تحقيقا عام 2017 حاول من خلاله تحديد ما إذا كان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب يعمل لحساب روسيا!.
 
المصدر: إنترفاكس
 
 


دونالد ترامب يعتقد أن "محققين فاسدين" وراء التحقيق في عمله سرا لحساب لروسيا
 
 
 
 
 
هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صحيفة "نيويورك تايمز" مجددا ووصفها بالفاشلة بعد تقريرها الأخيرعن الاشتباه في عمله سرا لحساب روسيا.
 
وفي سلسلة من التغريدات، قال ترامب إن وراء تلك الاتهامات الرئيس السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي "أف.بي.آي"، جيمس كومي، الذي أقاله ترامب في 2017، ومجموعة من المحققين "الفاسدين، والمفصولين".
 
وأضاف ترامب أن كوم كان شرطيا "فاسدا"، وأنه أكثر قسوة على روسيا من رؤساء سابقين كأوباما وكلينتون.
 
 
 


ف.بي.آي "فتح تحقيقا" في الاشتباه بعمل دونالد ترامب سرا لحساب روسيا
 
 
 
 
علمت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف.بي.آي" فتح تحقيقا في إذا ما كان الرئيس دونالد ترامب قد عمل سرا لحساب روسيا قبل تولي منصبه عمدا أو من غير قصد.
 
ووفقا لمسؤولين أمريكيين سابقين وحاليين مطلعين على سير التحقيق، فإن المحققين أرادوا معرفة هل عرض ترامب الأمن القومي الأمريكي إلى الخطر. وتألف التحقيق من شقين: تجسسي وجنائي.
 
وتتزايد الضغوط على ترامب يوما بعد يوم في ظل توجيه اتهامات لأفراد من دائرته المقربة أو أعوانه في تحقيقات رسمية برئاسة روبرت مولر.
 
وروبرت مولر هو المحقق الخاص المكلف من قبل وزارة العدل الأمريكية للتحقيق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في تشرين الثاني / نوفمبر عام 2016 والتي أسفرت عن فو ترامب بالرئاسة.

 

FBI reportedly investigated whether Trump was a secret agent for Russia

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Axing Comey was a great day for America: Trump launches Twitter tirade after learning FBI opened a probe into whether he was a secret agent for the Russians after firing the agencys former director and blasts losers who tried to do a number on him

  • New York Times cited anonymous former officials in a report on Friday
  • Claimed FBI investigated whether Trump was secret Russian agent in 2017
  • Agency was concerned after President fired FBI Director James Comey
  • No evidence has publicly emerged in the year since to support the suspicion 
  • Trump fired back at the reports in a furious Twitter tirade Saturday 
  • Wow, just learned in the Failing New York Times that the corrupt former leaders of the FBI... opened up an investigation on me, for no reason, he tweeted
  •  

     

     

    President Donald Trump has fired back in a furious Twitter tirade Saturday after it was reported the FBI opened an investigation to determine whether he was a secret Russian agent in the days after he fired FBI Director James Comey. 

    Trump tweeted on Saturday morning: Wow, just learned in the Failing New York Times that the corrupt former leaders of the FBI, almost all fired or forced to leave the agency for some very bad reasons, opened up an investigation on me, for no reason & with no proof, after I fired Lyin’ James Comey, a total sleaze!

    He continued: Funny thing about James Comey. Everybody wanted him fired, Republican and Democrat alike. After the rigged & botched Crooked Hillary investigation, where she was interviewed on July 4th Weekend, not recorded or sworn in, and where she said she didn’t know anything (a lie).

    Citing unnamed former law enforcement officials, the New York Times reported on Friday that the FBI opened the combined criminal and counterintelligence probe in May of 2017. 

     
    President Donald Trump has fired back in a furious Twitter tirade Saturday after it was reported the FBI opened an investigation to determine whether he was a secret Russian agent in the days after he fired FBI Director James Comey
     

    President Donald Trump has fired back in a furious Twitter tirade Saturday after it was reported the FBI opened an investigation to determine whether he was a secret Russian agent in the days after he fired FBI Director James Comey

    The FBI opened an investigation into President Donald Trump to determine whether he was a secret Russian agent in the days after he fired FBI Director James Comey, a new report claims

    The FBI opened an investigation into President Donald Trump to determine whether he was a secret Russian agent in the days after he fired FBI Director James Comey, a new report claims

    The FBI was in complete turmoil (see N.Y. Post) because of Comey’s poor leadership and the way he handled the Clinton mess (not to mention his usurpation of powers from the Justice Department). My firing of James Comey was a great day for America. He was a Crooked Cop.

    ...who is being totally protected by his best friend, Bob Mueller, & the 13 Angry Democrats - leaking machines who have NO interest in going after the Real Collusion (and much more) by Crooked Hillary Clinton, her Campaign, and the Democratic National Committee. Just Watch! 

    I have been FAR tougher on Russia than Obama, Bush or Clinton. Maybe tougher than any other President. At the same time, & as I have often said, getting along with Russia is a good thing, not a bad thing. I fully expect that someday we will have good relations with Russia again!

    Lyin’ James Comey, Andrew McCabe, Peter S and his lover, agent Lisa Page, & more, all disgraced and/or fired and caught in the act. These are just some of the losers that tried to do a number on your President. Part of the Witch Hunt. Remember the “insurance policy?” This is it! 

    Trumps lawyer Rudy Giuliani dismissed the alleged investigation as baseless, pointing out that no evidence has publicly emerged in the 20 months since to support the idea that Trump is a secret Russian agent. 

    The fact that it goes back a year and a half and nothing came of it that showed a breach of national security means they found nothing, Giuliani told the Times. 

    Trump fired Comey on May 9, 2017, citing a letter from Deputy Attorney General Rod Rosenstein that sharply criticized Comeys handling of the Hillary Clinton email investigation. 

    However, sources tell the Times that two events raised alarm at the FBI that Trump had fired Comey in an attempt to stifle their investigation into possible Russia election meddling. 

    The first was a draft of the letter Trump wanted to send Comey informing him of the firing, which the Times reports mentioned the Russia investigation.

    The draft was never sent, after Rosenstein purportedly urged Trump to drop mention of Russia in the letter. 

    The final version of the letter that was sent, and made public, does mention the investigation obliquely, thanking Comey for informing me, on three separate occasions, that I am not under investigation.

    Former FBI Director James Comey (C) speaks to the news media after a daylong closed door hearing at the US Capitol in Washington, DC in December 2018

    Former FBI Director James Comey (C) speaks to the news media after a daylong closed door hearing at the US Capitol in Washington, DC in December 2018

    Video playing bottom right...
    Click here to expand to full page
     
     
    Loaded: 0%
    Progress: 0%
    0:12
    Pause
    Unmute
     
    Current Time0:12
    /
    Duration Time1:05
    Fullscreen
    ExpandClose

    The second issue that reportedly concerned the FBI was Trumps May 11, 2017 interview with NBC News, in which Lest Holt pressed him on the timing of the firing.

    I was going to fire Comey - there was no good time to do it, Trump said.

    And in fact, when I decided to just do it, I said to myself - I said, you know, this Russia thing with Trump and Russia is a made-up story. Its an excuse by the Democrats for having lost an election that they shouldve won, Trump continued.

    Trumps detractors have taken this statement as proof that he fired Comey out of anger over the Russia investigation. 

    However, the Presidents supporters have said that he was indicating that he knew the timing of the firing might look bad, but decided to move forward with it anyhow because there was nothing behind the Russian collusion allegations. 

    Also fueling the FBIs concerns was Christopher Steeles dirty dossier of unsubstantiated allegations, which had been funded by Democrats but at that point was justifying probes across the Justice Department.

    Trump is seen in the May 11, 2017 with Lester Holt (right), which the FBI reportedly thought could be evidence that the President was a secret Russian agent

    Trump is seen in the May 11, 2017 with Lester Holt (right), which the FBI reportedly thought could be evidence that the President was a secret Russian agent

    In response to the events, according to the Times, the FBI began investigating whether Trump was a secret Russian agent. 

    The investigation was one part criminal, into possible obstruction of justice, and one part counterintelligence, looking into possible national security concerns, the Times reports.

    Comeys firing led Rosenstein, who had recommended the move, to appoint special counsel Robert Mueller to investigate any links or coordination between the Trump campaign and the Russian government.

    Twenty months later, the Mueller probe has yet to publicly produce evidence of a conspiracy to tamper with the election. There are reports that the special counsels probe could wrap up as soon as next month

  •  

 

 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل سينتهي تنظيم داعش تماما بالقضاء على اخر جيوبه ام سيخرج باسم تنظيم جديد؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

حفيدة أم كلثوم تغنّي افرح يا قلبي بالأحمر لنتذكر كيف تعيش كمصريّة وتأسر الملايين بصوتها “الذهبي” في “أرابز غوت تالنت كرنفال الريو :الالاف الراقصين بالريش والبريق في الشوارع رقص وسياسة درج : “عصابات” لبنانية في ألمانيا حمد : لقاء نتنياهو بوزراء عرب عرس جاء بعد خطوبة ونتنياهو يُحرج أصدقاء الجلسة المغلقة المطبعين بتسريب فيديو أفضل طريقة للاحتفال بعيد الحب واغربها تيلان بلوندو ..تتوج بلقب أجمل فتاة على الأرض للمرة الثانية خلال 11 عاماً! من يجمع جورج وسوف وزياد الرحباني؟ سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟