ï»؟

الحكومة تُبصر النور..التشكيلة الجديد بعد 9 أشهر من المشاورات الشاقة

رئيس التحرير
2019.02.18 08:48

 

 
هذه الجَوهرةُ الحكوميةُ هل كانت تَستدعي تسعةَ أشهرٍ مِن التفكيرِ المعمّق؟ خرَجت الحكومةُ مِن بَطنِ الحوت بأسماءٍ تمثّلُ المكوّناتِ السياسيةَ المعمولَ بها منذ عقود وبينَ ليلةٍ وضاحيتِها انتَهت العُقَد التشاوريّ توّزر الثُلثُ المُعطِّل تَعطّل والمراسيمُ اعُلنت من بعبدا
 
حكومةٌ ثلاثينيةٌ بوجوهٍ تَعكِسُ الوجوهَ السياسيةَ المُزمنة
 
وقد وُلِدَت من تنازلٍ أخيرٍ قدّمته القواتُ اللبنانيةُ باستبدالِ حقيبةِ الثقافةِ بالتنميةِ الإدارية ومَن يسمعْ بتذليلِ العَقَبات سيَعتقدُ أنّ المؤلفين كانوا يُبرمون عقدًا نوويًا أطرافُه الخمسة زائد واحد وإذ باللبنانيين يُفاجأُون بأنّ الأشهرَ التسعةَ
 
أُهدرت أيامُها على وزيرٍ بالزايد ووزيرٍ بالناقص على ثقافة أو بيئة حِقْبةِ دولة أو "شنطة" ممتلئةٍ بأموالِ سيدر على أحدَ عَشَرَ وزيرًا أو عشَرةِ وزراءَ ورُبع ولمّا أخفق الوزير جبران باسيل في الحصولِ على الثُلُثِ المعطّل فإنه  استبدلَ الخَسارةَ بتعويضٍ في وزارةِ البيئة التي أصبحت سياديةً بأموالِها
 
فهل كانت هذه الإنجازاتُ تَستحقُّ " النّطرة " والتعطيل وتأخيرَ الحكومة وضربَ الاقتصاد وليعلم اللبنانيون أنّ حكومتَهم الورادةَ أعلاه قد تجمّدت عروقُها كلَّ هذه الاشهر لاسبابٍ يجهلُها الناس لكن يعلمُها جيدا ًجبران باسيل قائدُ حركة الانقلابات على التفاهمات تحصيلاً لثلثٍ ضاع وعطّل آمالَه الرئاسية التأليف تمخّضَ فوَلَد فئراناً بعد استخراجِ الأرانب
 
حكومةٌ وزيرُ إعلامِها أفرغ كلّ َمخالفاتِه وصفَقاتِه في وزارةِ الاتصالات وانتقلت جراحُه الى الاعلام جمال الجراح زينّةُ الحياةِ الدنيا
 
وكبيرُ البارعين في الأليافِ البصريةِ يأتي الى عالَمِ الضوءِ الإعلاميّ محمّد شقير كفّى ووفّى في الهيئاتِ الاقتصاديةِ واقتصادِ رؤوسِ الأموال ينتقلُ إلى الاتصالات خيرُ خلَف لخير سلَف
 
فيوليت الصفدي المرأةُ الخارقة لوزيرِ المال السابق وزيرةُ دولةٍ لشؤونِ المرأة وُعدت بمكافأةٍ على تضحياتِ زوجِها الذي بايعَ الحريري في لحظةِ حرَجٍ انتخابيةٍ في طرابلس عينة من تمثيلٍ غبّ الطلب
 
لكنَ الابرزَ فيها أنّ حكومةَ العهد الاولى التي وَعدت بمكافحةِ الفساد فورَ نشأتِها تخلّت عن وزارة مكافحةِ الفساد ليبدأَ الوزراءُ العمل ببالٍ مرتاح.
 
 
 
 
 
السرايا الحكومية
بعد انتظار دام 9 أشهر وبعد سلسلة اتصالات ولقاءات أجريت أمس لفكّ بعض العقد الجانبية، صدرت اليوم ثلاثة مراسيم تتعلق بقبول استقالة حكومة الرئيس تمام سلام وتسمية الرئيس سعد الحريريرئيسا لمجلس الوزراء، وتشكيلة الحكومة الجديدة. ووقع المرسومين الأولين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فيما وقع المرسوم الثالث الرئيسين عون والحريري. 
 

مرسوم قبول الاستقالة
 
وقد أذاع المراسيم الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء فؤاد فليفل، وجاء في نص مرسوم قبول استقالة حكومة سعد الدين الحريري والذي يحمل الرقم 4338، ما يأتي: "ان رئيس الجمهورية, بناء على الدستور, لا سيما البند 5 من المادة 53 منه، والفقرة (هـ) من البند واحد من المادة 69 منه, بناء على الاستقالة المقدمة من قبل رئيس مجلس الوزراء السيد سعد الدين الحريري، يرسم ما يأتي:
المادة الاولى: اعتبرت الحكومة التي يرئسها السيد سعد الدين الجريري مستقيلة.
المادة الثانية: ينشر هذا المرسوم ويبلغ حيث تدعو الحاجة ويعمل به فور صدوره".
بعبدا في 31 كانون الثاني 2019
رئيس الجمهورية العماد ميشال عون
 
مرسوم تسمية الرئيس الحريري
 
وجاء في المرسوم الرقم 4339 تسمية السيد سعد الدين الحريري رئيسا لمجلس الوزراء: "ان رئيس الجمهورية, بناء على الدستور لا سيما البند 3 من المادة 53 منه, بناء على المرسوم رقم 4338 تاريخ31 كانون الثاني 2019 المتضمن اعتبار الحكومة التي يرئسها السيد سعد الدين الحريري مستقيلة, يرسم ما يأتي:
المادة الاولى: يسمى السيد سعد الدين الحريري رئيسا لمجلس الوزراء.
المادة الثانية: ينشر هذا المرسوم ويبلغ حيث تدعو الحاجة ويعمل به فور صدوره".
بعبدا في 31 كانون الثاني 2019
رئيس الجمهورية العماد ميشال عون 
 

مرسوم تشكيل الحكومة
 
أما مرسوم تشكيل الحكومة الذي حمل الرقم 4340 ، فنص على الآتي: "ان رئيس الجمهورية بناء على الدستور لا سيما البند 4 من المادة 53 منه, بناء على المرسوم رقم 4339 المتضمن تسمية السيد سعد الحريري رئيسا لمجلس الوزراء, بناء على اقتراح رئيس مجلس الوزراء، يرسم ما يأتي: 
 
 
المادة الاولى: عين السادة:
سعد الدين الحريري رئيسا لمجلس الوزراء،
- غسان حاصباني نائبا لرئيس مجلس الوزراء،
- أكرم شهيب وزيرا للتربية والتعليم العالي،
- علي حسن خليل وزيرا للمالية،
- محمد فنيش وزيرا للشباب والرياضة،
- جبران باسيل وزيرا للخارجية والمغتربين،
- وائل بو فاعور وزيرا للصناعة،
- ريا حفار الحسن وزيرا للداخلية والبلديات،
- سليم جريصاتي وزير دولة لشؤون رئاسة الجمهورية،
- الياس بو صعب وزيرا للدفاع الوطني،
- جمال الجراح وزيرا للاعلام،
- يوسف فنيانوس وزيرا للأشغال العامة والنقل،
- اواديس كيدانيان وزيرا للسياحة،
- ألبير سرحان وزيرا للعدل،
- محمود قماطي وزير دولة لشؤون مجلس النواب،
- منصور بطيش وزيرا للاقتصاد والتجارة،
- جميل صبحي جبق وزيرا للصحة،
- كميل ابو سليمان وزيرا للعمل،
- ريشار قيومجيان وزيرا للشؤون الاجتماعية،
- مي شدياق وزير دولة لشؤون التنمية الادارية،
- حسن اللقيس وزيرا للزراعة،
- محمد شقير وزيرا للاتصالات،
- عادل أفيوني وزير دولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات،
- فادي جريصاتي وزيرا للبيئة،
- غسان عطالله وزيرا للمهجرين،
- حسن مراد وزير دولة للشؤون التجارة الخارجية، 
- صالح الغريب وزير دولة لشؤون النازحين،
- محمد داوود داوود وزيرا للثقافة،
- ندى بستاني وزيرا للطاقة والمياه، 
 
 
المادة الثانية: ينشر هذا المرسوم ويبلغ حيث تدعو الحاجة ويعمل به فور صدوره".
بعبدا في 31 كانون الثاني 2019.
صدر عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري.
 
 
 
أعلن الأمين العام لمجلس الوزراء اللبناني، فؤاد فليفل،اذا  عن تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة التي يرأسها سعد الحريري، الخميس 31 يناير/كانون الثاني 2019، وذلك بعد أكثر من 8 أشهر من المشاورات بين القوى السياسية في لبنان، وبعد خلافات سياسية على تقاسم الحصص، ووسط خشية من تدهور الأوضاع الاقتصادية بالبلاد. وجاء تشكيل الحكومة، التي أعلن عنها الأمين العام لمجلس الوزراء من القصر الرئاسي،  والمؤلفة من 30 وزيراً يمثلون مختلف القوى السياسية الكبرى بالبلاد، بينهم 4 نساء في سابقة هي الأولى من نوعها- بعد خلافات سياسية على تقاسم الحصص، ووسط خشية من تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد. ويترأس الحكومة اللبنانية الجديدة سعد الحريري زعيم تيار المستقبل، وتميزت لائحة الوزراء الذين أُعلن عنهم، بترؤس امرأة وزارة الداخلية، وهي ريّا الحسن، التي سبق أن شغلت منصب وزيرة المالية سنة 2009. وضمت الحكومة اللبنانية الجديدة أيضاً 3 نساء أخريات، هن: فيوليت الصفدي وزيرة الدولة لشؤون المرأة؛ ومي شدياق وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية، ثم ندى البستاني وزيرة للطاقة والمياه. وعُيِّن إلياس أبو صعب وزيراً للدفاع الوطني، وعلي حسن خليل وزيراً للمالية، وجبران باسيل وزيراً للخارجية والمغتربين.
 
الحريري يبرر تأخير الإعلان عن الحكومة اللبنانية الجديدة
 
وقال الحريري في كلمة مقتضبة بعد تلاوة مرسوم تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة : «ربما لم يكن هناك ما يستدعي كل هذا التأخير، لأنه فعلاً هناك ملفات وقضايا أهم من توزيع الحقائب» الوزارية. وأضاف: «كانت مرحلة سياسية صعبة، خصوصاً بعد الانتخابات، لكننا نريد أن نطوي الصفحة ونقوم بالعمل» المطلوب، مؤكداً أن «التعاون بين أعضاء الفريق الوزاري شرط واجب، لنكون على مستوى التحدي، ولتنجح الحكومة في تجاوز هذه المرحلة». وواجه الحريري، خلال الأشهر الأخيرة، صعوبات كبيرة ناتجة بشكل أساسي عن خلافات حادة بين الأطراف السياسية على تقاسم الحصص الوزارية، تم تجاوزها الواحدة تلو الأخرى، قبل أن يصطدم باشتراط حزب الله تمثيل 6 نواب سُنّة مقربين منه ومعارضين للحريري في الحكومة اللبنانية الجديدة بوزير، وهو الأمر الذي رفض الحريري أن يكون من حصته. وتشكلت الحكومة بعد موافقة عون على تمثيل هؤلاء النواب بوزير ضمن حصته. وفي لبنان، البلد الصغير ذو التركيبة الهشّة، لا يمكن تشكيل الحكومة من دون توافق القوى الكبرى، إذ يقوم النظام السياسي على أساس تقاسم الحصص والمناصب بين الطوائف والأحزاب. ولطالما كان تشكيل الحكومة مهمة صعبة في لبنان، إذ احتاج الحريري في عام 2009، خمسة أشهر لتأليف حكومته، مقابل أكثر من 10 أشهر لرئيس الوزراء السابق تمام سلام، بين عامي 2013 و2014.
 
في انتظار نيل الثقة من البرلمان اللبناني
 
ويتعين على الحكومة اللبنانية الجديدة تقديم بيانها الوزاري إلى البرلمان، لنيل ثقته، في مهلة 30 يوماً من تاريخ صدور مرسوم تشكيلها، وفق الدستور اللبناني. وتعقد الحكومة الجديدة جلستها الأولى السبت 2 فبراير/شباط 2019، وفق الحريري. ومن شأن تشكيل الحكومة أن يفتح الطريق أمام لبنان للحصول على مِنح وقروض بمليارات الدولارات، تعهد بها المجتمع الدولي؛ دعماً لاقتصاده المتهالك، في مؤتمرات دولية، أبرزها مؤتمر سيدر الذي استضافته باريس في أبريل/نيسان 2018. وأكد الحريري في كلمته، أن «التمويل لا يمكن أن يتم من دون إصلاحات جدية»، مشيراً إلى «تلازُم بين التزامات المجتمع الدولي والإخوة العرب بالتمويل، والتزام الدولة بالإصلاحات والتنفيذ الشفاف للأعمال». وربطت معظم الجهات الدولية والمانحة مساعداتها بتحقيق لبنان سلسلة إصلاحات بنيوية واقتصادية، وتحسين معدل النمو، الذي سجل 1% خلال السنوات الثلاث الماضية، مقابل 9.1% في السنوات الثلاث التي سبقت اندلاع النزاع بسوريا.
كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل تؤيد عودة سوريا إلى الجامعة العربية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

حمد : لقاء نتنياهو بوزراء عرب عرس جاء بعد خطوبة ونتنياهو يُحرج أصدقاء الجلسة المغلقة المطبعين بتسريب فيديو أفضل طريقة للاحتفال بعيد الحب واغربها تيلان بلوندو ..تتوج بلقب أجمل فتاة على الأرض للمرة الثانية خلال 11 عاماً! من يجمع جورج وسوف وزياد الرحباني؟ سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا