نهج جديد للحروب والجدار وفنزويلا وإيران في خطاب حالة الاتحاد لترامب أمام الكونغرس

رئيس التحرير
2019.10.12 02:40

 

ترامب أمام الكونغرس
 

ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطاب حالة الاتحاد الأربعاء 6 فبراير/شباط 2019، أمام جلسة مشتركة للكونغرس وعد من خلاله بدعم الشعب الفنزويلي «في سعيه النبيل إلى الحرية»، وأعلن أن لقاءه بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون سيكون في فيتنام يومي 27 و28 فبراير/شباط الجاري.

وهاجم الرئيس الأمريكي «النظام الراديكالي في إيران»، وتعهد بألا تحصل طهران مطلقاً على أسلحة نووية، وقال إن الإيرانيين يفعلون «أموراً سيئة»، متهماً الحكومة في طهران بأنها معادية للسامية.

وبخصوص قوات بلاده في أفغانستان، قال إن إدارته تجري «محادثات بناءة» مع جماعات في أفغانستان بينها طالبان، وإنها ستتمكن من خفض عدد القوات الأمريكية هناك، والتركيز على مكافحة الإرهاب إذا حققت تقدماً.

نهج جديد للحروب

 ووعد ترامب بنهج جديد للحروب، وقال إن الدول العظمية لا تقاتل في حروب لا نهاية لها.  

وقال ترامب، خلال خطاب حالة الاتحاد السنوي: «لا نعرف إن كنا سنتوصل لاتفاق لكننا نعرف أنه بعد عقدين من الحرب، حان الوقت لكن نحاول على الأقل السعي من أجل السلام».

وبشأن المفاوضات مع الصين، قال ترامب إنها تمضي قدماً من أجل اتفاق تجاري، وتعهد بحماية الوظائف الأمريكية، وقال إن «سرقة الوظائف والثروة قد انتهت» في إشارة إلى الصين، ملقياً باللوم على الإدارات السابقة في السماح بحدوث «هذه الظاهرة».

كما دعا ترامب أعضاء الكونغرس إلى إقرار اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) بنسختها المعدلة، والتي أبرمها مع كندا والمكسيك.

معجزة اقتصادية

وفي الشأن الداخلي، أشاد ترامب بحالة الاقتصاد في بلاده، قائلاً:

وحول اقتصاد بلاده، قال ترامب إن هناك «معجزة اقتصادية تحدث في الولايات المتحدة، والأشياء الوحيدة التي يمكن أن توقفها هي الحروب الحمقاء أو السياسة أو التحقيقات السخيفة والمنحازة».

وأضاف: «اقتصادنا يحسدنا عليه العالم، وجيشنا هو الأقوى على وجه الأرض، وأمريكا تفوز في كل يوم».

ولم يصمت ترامب حول الحديث عن الجدار الحدودي، وقال إن تشييده  في مواجهة الهجرة غير النظامية وحده سيضمن أمن الولايات المتحدة، وأكد أنه «سيتم بناؤه.. إنه جدار ذكي واستراتيجي وليس مجرد جدار خرساني».

 

ترامب يدعو في خطابه حول حال الاتحاد الى الوحدة وتجاوز الخلافات الحزبية في جو سياسي متشنج
  وحسب (أ ف ب) – حض الرئيس الاميركي دونالد ترامب في خطابه أمام الكونغرس حول حال الاتحاد الثلاثاء الاميركيين على الوحدة سعيا منه لطي صفحة سنتين من الانقسام الحزبي لكن التوتر السياسي السائد في واشنطن وتصريحاته حول الهجرة جعلت هذه المهمة شائكة. وفي خطابه التقليدي حول حال الاتحاد كثف الرئيس الاميركي الدعوات الى التسوية وتجاوز الخلافات الحزبية لكن الديموقراطيين سارعوا إلى رفض بادرته بعد إصراره في الخطاب على بناء الجدار المثير للجدل على الحدود الاميركية-المكسيكية، ما ينذر بتوتر سياسي جديد في المستقبل القريب. وفيما كان يمازح أعضاء الكونغرس أحيانا، وفي أحيان أخرى يتحدث باندفاع قال ترامب للكونغرس “يجب أن نرفض سياسات الانتقام وأن نغتنم الإمكانات اللامحدودة من التعاون والوفاق”. وأضاف “معاً، نستطيع كسر عقود من الجمود السياسي. يمكننا التغلّب على الانقسامات القديمة، شفاء الجروح القديمة، بناء تحالفات جديدة، تطوير حلول جديدة وإطلاق عنان الوعد الاستثنائي لمستقبل أميركا. اتّخاذ القرار متروك لنا”. وتابع “يُمكننا جعل مجتمعاتنا أكثر أماناً، وعائلاتنا أقوى، وثقافتنا أكثر غنى، وإيماننا أكثر عمقا، وطبقتنا المتوسطة أكبر وأكثر ازدهارا من أي وقت مضى”. على صعيد السياسة الخارجية، أكد ترامب مجددا تصميمه على سحب القوات الاميركية من افغانستان وسوريا في أسرع وقت ممكن. وأعلن انه سيواصل دبلوماسيته مع كوريا الشمالية عبر لقاء الزعيم كيم جونغ اون في 27 و 28 شباط/فبراير في فيتنام. كما شدد ترامب على أقوى ورقة في يده أمام الناخبين وهي الازدهار الاقتصادي قائلا إنه “أفضل اقتصاد في العالم” داعيا الى مبادرة موحدة لاستئصال مرض الايدز من الولايات المتحدة في غضون عقد من الزمن. وشدد الرئيس الأميركي على أنّ هناك “معجزةً اقتصاديّة تحدث في الولايات المتّحدة، والأشياء الوحيدة التي يُمكن أن توقفها هي الحروب الحمقاء أو السياسة أو التحقيقات السخيفة والمنحازة”. وأردف “يجب أن نكون متّحدين في بلدنا لهزيمة خصومنا في الخارج”. لكن الهدف الرئيسي من الخطاب حيث قاطعه عدة مرات الجمهوريون بالتصفيق الحاد، كان عرض رؤية رئاسية أكثر شمولية استعدادا لانتخابات العام 2020. الا أن الانقسام لا يزال شديدا في البلاد منذ تولي ادارة ترامب السلطة وصولا الى كل جانب من الحياة السياسية تقريبا. وكان الانقسام ظاهرا منذ دخول ترامب مجلس النواب، حيث تدافع الجمهوريون لمصافحته فيما بقي معظم الديموقراطيين بعيدا عنه. – “الجدران تنفع”- حين وصل ترامب الى موضوعه المفضل وهو بناء جدار على الحدود المكسيكية لوقف تدفق المهاجرين غير القانونيين، كان الديموقراطيون يهزون رؤوسهم بغضب. وبعد الخطاب قال عضو مجلس النواب الديموقراطي النافذ ستني هوير أن ترامب لجأ الى لغة “التخويف لاخفاء حقيقة ان رئاسته تفتقد الى حس القيادة وهي مسيئة لمستقبل الاميركيين”. ومبادرة الرئيس وفشله في الحصول على تمويل من الكونغرس لبناء الجدار هي في صلب الانقسام السياسي الذي كان يحاول الرئيس في خطابه اصلاحه. وقال ترامب “بكلّ بساطة، الجدران تنفع والجدران تُنقذ أرواحاً. لذا، دعونا نعمل معاً على تسوية، ولنتوصّل إلى اتفاق يجعل أميركا آمنة حقّاً”. وأضاف بلهجة تحد “سأبنيه” وسط تصفيق حاد من الجمهوريين وصمت من الديموقراطيين. ويرى الديموقراطيون ان تحذيرات ترامب بخصوص الهجرة غير القانونية هي لمجرد إشاعة الخوف ورفضوا تقديم التمويل اللازم. وتسبب الخلاف المرتبط بهذا الملف بإغلاق جزئي لإدارات الحكومة الفدرالية استمر خمسة أسابيع وأدى إلى تأجيل خطاب حال الاتحاد أسبوعا. لكن الامور قد تتفاقم مع تهديد ترامب بتجديد فترة الاغلاق الحكومي أو اعلان حالة طوارىء وطنية لكي يتمكن من تجاوز الكونغرس واعطاء نفسه سلطة الحصول على تمويل عسكري لمشروعه. وحديث ترامب عن نجاحاته في مجال السياسة الخارجية لا تلقى أصداء واسعة حتى في صفوف حزبه. فقد كرر ترامب في خطابه القول انه يريد سحب القوات الاميركية من افغانستان وسوريا في اسرع وقت ممكن. واشار الى محادثات “بناءة” مع حركة طالبان “شهدت تسارعا”. لكن الوعود بسحب القوات كانت لاقت انتقادات من جانب اجهزة الامن والعديد من الجمهوريين الذين يتخوفون من خسارة النفوذ الاميركي على الساحة الدولية. وفي ملف فنزويلا، واصل ترامب الضغوط على الرئيس اليساري نيكولاس مادورو قائلا “نقف مع الشعب الفنزويلي في سعيه النبيل الى الحرية”.

 

Trump does NOT wait for his CUE from Pelosi to start the State of the Union, but does offer to end years of political stalemate IF he gets his way, then slams the Democrats on immigration, demands abortionclampdown and condemns socialism 

In a State of the Union address Tuesday night designed to call for an end to partisan bickering, President Donald Trump struck an unlikely chord at a time when disunity holds Washington and the nation captive. Trump called on Congress, including the Democrats new House majority, to break decades of political stalemate. We can bridge old divisions, heal old wounds, build new coalitions, forge new solutions, and unlock the extraordinary promise of America’s future. The decision is ours to make, he said.He began with a snub to House Speaker Nancy Pelosi by starting his speech before she could introduce him. Its traditional for the speaker to introduce the president before an address to a Joint Session of Congress. The president blasted Democratic lawmakers for opposing his wall on the US-Mexico border. He drew audible groans from lawmakers from the opposing party as he spoke on illegal immigration. Half of Congress was angered when Trump demanded an end to laws permitting late-term abortions. Guests of the president included astronaut Buzz Aldrin, former inmate Alice Johnson, survivors of the Tree of Life synagogue mass shooting, and the family of a couple slain by an undocumented immigrant

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً