حقيقة القدّيس فالنتاين؟:زوّج الجنود سراً وساعد المسيحيين على الهرب من السجن..

رئيس التحرير
2019.07.22 22:42

 

  قصة عيد الحب بدأت من عند القديس فالنتاين الذي أحب ابنة سجانه
 

يحتفل العشاق حول العالم بعيد الحب، أو كما يسميه بعضهم عيد العشاق أو يوم القديس فالنتاين، في كل 14 فبراير/شباط من كل عام، ولكن غالبيتهم لا يتساءلون ماهي قصة عيد الحب ومن الذي اخترعه؟

ما هي قصة عيد الحب ؟

يحيط الغموض حول تاريخ هذا العيد، وقصّة القديس الذي سُمي هذا اليوم باسمه.

وعلى الرغم من عدم وضوح بعض هذه الروايات القديمة حول هذا القديس الذي سمي باسمه أروع الأعياد وأكثرها رومانسية.

إلا أن ما يوحد بينها هو تجسيده كشخصية متعاطفة وبطولية ورومانسية في آن معاً.

سانت فالنتاين.. صانع الحب لجنود إمبراطور روما

تختلف الروايات حول قصة عيد الحب الحقيقية، فبحسب بعض المصادر التاريخيّة، كان هناك قس يدعى فالنتاين، يخدم في الكنيسة الكاثوليكية خلال القرن الثالث في روما.

وكان الإمبراطور كلوديس الثاني حينها يحظر الزواج على جنوده، لأنه يرى حسب وجهة نظره أن هؤلاء الشباب يشكلون أفضل الجنود لديه، ما دام أنهم غير متزوجين وليس لديهم أطفال.

فكان فالنتاين يقوم سراً بتزويج من يرغب من هؤلاء الجنود، ولكن في يوم من الأيام اكتشف الإمبراطور كلوديس الثاني أمره، وأصدر أمراً بإعدامه حتى الموت في عام 269م.

روايات أخرى لا تخلو من الحب

رواية أخرى تحدثت عن ذات القس، أن سبب قتله كان بسبب مساعدته للمسيحيين على الهرب من السجون الرومانيّة، حيث يتعرضون للتعذيب والقتل.

فيما تحدث رواية أخرى عن قصّة مخالفة، وهي أن القس نفسه كان مسجوناً، وكان أول من يرسل رسالة حب.

والرسالة كانت إلى ابنة سجانه، التي وقع بحبها أثناء رؤيته لها في السجن، وكانت بدورها تعمد إلى زيارته دائماً.

ويقال إنه قبل وفاته بفترة قصيرة، كتب لها رسالة ووقعها بـ»from your Valentine»، وهي عبارة لا تزال مستخدمة حتى يومنا هذا.

وفيما يعتقد كثيرون أن الاحتفال بيوم الفالنتاين في منتصف فبراير/شباط، هو لإحياء ذكرى مقتل القسيس أو دفنه.

يقول آخرون إن الكنيسة ربما اختارت تاريخ عيد الحب بالتحديد في محاولة «لإضفاء طابع مسيحي على الاحتفال الوثني لوبركاليا» المخصص لفونس، إله الزراعة عند الرومان.

ومن الحب ما قتل!

رواية أخرى تتحدث عن أن القدّيس فالنتاين الّذي كان يعيش في روما تمّ اضطهاده بسبب اعتناقه للمسيحيّة.

فيما كان الإمبراطور الروماني كلوديس الثاني يحب كثيراً هذا القديس.

وفي يوم من الأيام استدعى الإمبراطور القدّيس فالنتاين وتناقشا معاً، وحاول أن يقنعه بأن يتخلّى عن المسيحيّة، ويدخل الديانة الوثنيّة إلّا أنّه رفض.

وحاول أن يقنع الإمبراطور بالدّخول إلى الدّيانة المسيحيّة، لذلك تمّ تنفيذ حكم الإعدام فيه.

لذلك أطلق عليه لقب «قدّيس»، ومن يومها أصبح هذا اليوم مرتبطاً بمفهوم الحبّ والغرام والوفاء للقدّيس (فالنتاين) الذي فدى دينه بروحه.

وأصبح من الطّقوس المعتادة تبادل العشاق هدايا عيد الحب من ورود حمراء، ورسائل عيد الحب عبر بطاقات تحوي صور (كيوبيد)، ويكون على هيئة طفل له جناحان يحمل قوساً ونشاباً.

وكيوبيد هو إله الحب عند الرومان، وقد عبدوه في فترة من الفترات أثناء عبادتهم للأوثان.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل    بالفيديو- إليسا وناصيف زيتون يتبادلان القبل أمام جمهور مهرجان أعياد بيروت.  هيفا وهبي تتابع كأس أمم إفريقيا...وتفاعلت مع خسارة مصر وتأهّل تونس والجزائر؟   نيجيرية تصنع فناً من الخربشات المشوهة لسان أينشتاين وقصة الصورة التي تحولت لأفضل صور القرن العشرين متسلقون الهيمالايا يلقون حتفهم بالصور  بعد تجاوزهما الـ"100 عام".. حبيبان يتخذان "القرار الأهم""ليس للحب عمر"