ï»؟

جميلة جميل تهاجم مصمم الأزياء كارل لاغرفيلد :أديل «امرأة سمينة» والأميرة ديانا «غبية» وأساء للاجئين

رئيس التحرير
2019.03.20 12:39

 

 

حصل كارل لاغرفيلد على كمٍّ لا يُحصى من الثناء بعد موته، الثلاثاء 19 فبراير/شباط 2019، عن عمر يناهز 85 عاماً، غير أن الممثلة البريطانية جميلة جميل، بطلة مسلسل The Good Place، سلطت الضوء على التاريخ الممتد من «الكلام المسيء» الذي اعتاد أن يقوله مصمم شركة Chanel الشهير.

فقد كان لدى لاغرفيلد ميول إلى إطلاق التعليقات المتعصبة الكارهة للنساء والمغلَّفة بقدر من رهاب السمنة، خلال المقابلات التي أجراها على مدى عقود أمام الجمهور.

جميلة جميل تنتقد مصمم الأزياء كارل لاغرفيلد، وآخرون يدافعون

نشرت جميل تغريدة ألحقتها برابط لمقال «يرفض تقديم التعازي» لمصمم الموضة الشهير الراحل، وقالت فيها: «قاسٍ، وكاره للنساء ومصاب برهاب السمنة، ولا ينبغي أن تنتشر على الإنترنت منشورات تتحدث عنه كما لو كان قديساً رحل مبكراً عن عالمنا. كان موهوباً بكل تأكيد، لكنه لم يكن أفضل الأشخاص».

 

 

غير أن الممثلة وعارضة الأزياء كارا ديليفين، وهي واحدة من أصدقاء المصمم الراحل منذ وقت طويل وأحد مصادر الإلهام لتصميماته، اعترضت على انتقاد «جميل» المصممَ بعد وفاته مباشرة.

وطلبت ديليفين منها أن «تمضي قدماً وتبادر بالحب»، وهو ما عارضته «جميل» باحترام، قائلة إن المصمم «تسبب في أذى لكثير من الأشخاص».

وردَّت ديليفين عليها في تغريدة، قالت فيها: «يحزنني للغاية أن يكون أي شخص قد تعرض لأذى، وأنا لا أتغاضى عنه. من غير الممكن أن تواصل حياتك من دون التسبب في أذى للأشخاص. لم يكن قديساً، بل كان إنساناً مثلنا جميعاً وارتكب أخطاء، ويجب علينا جميعاً أن نحظى بفرصة لأن نغفر ذلك».

 

 

قدمت «جميل» الرد الحاسم المثالي على ديليفين وأي شخص يحاول الدفاع عن النقد اللاذع والتفكير الرجعي للمصمم الراحل.

كتبت الممثلة البريطانية: «لا يمكننا تلخيص عقود من الكلام المسيء إلى الأقليات وعزوها إلى (كونه إنساناً) أو (يرتكب أخطاء)، إذ إن القيام بها مرة باعتبارها مزحة ثم الاعتذار هو شيء. أما من يقوم بها مراراً وتكراراً بالرغم من الغضب الشعبي فإنه إنسان سيئ. أنا آسفة للحديث بسوء عن شخص تحبينه».

 

 

 

حاولت ديليفين التصدي لتعليقات «جميل» مرة أخرى، لكن الأخيرة عادت بتعليقات صحيحة تماماً تسلط الضوء على الامتيازات التي تحظى بها عارضة الأزياء البريطانية.

كتبت جميل: «ولكن يا كارا، كلماته القاسية لم تكن موجهة إليك مباشرة لأنك ممشوقة القوام، وبيضاء، ولديك امتيازات هائلة. لذا لا تشعرين بالألم من سلوكه السيئ. ليس هناك وقت أفضل من هذا حقاً للحديث عن الأمر. فياله من كم كبير من التمجيد لشخص كان يسخر من الأقليات بصورة متكررة».

كما أشارت جميل أيضاً إلى أن ديليفين لم تكن ستبدي هذا القدر من التسامح إذا كان المصمم «يعاني بشدة من رهاب المثليين»، نظراً إلى أن عارضة الأزياء تحدثت صراحة عن مرونتها في تحديد هويتها الجنسية.

بينما استمرت ديليفين في حديثها قائلة إن لاغرفيلد «لم يكن المشكلة»، بل إن اللوم على «الطريقة التي يسير بها العالم… والطريقة التي كانت عليها الصناعة منذ عهد طويل. وقد حان الوقت للتغيير وأنا أتفق مع هذا».

غير أن بطلة مسلسل The Good Place لم تتقبل هذا.

جميلة جميل تشبه كارل لاغرفيلد بهارفي وينشتاين

ثم شبهت جميل كارل لاغرفيلد بهارفي وينشتاين في تغريدة أخرى.

إذ كتبت: «يشبه ذلك أن نقول: هارفي وينشتاين ليس المشكلة، بل هوليوود. جميعنا نُسأل عن سلوكنا. يجب علي ذلك. ويجب عليك ذلك. ويجب علينا احترام هؤلاء الذين تعرضوا للأذى عن طريق عدم التقليل من الكلمات القاسية للغاية التي صدرت من رجل نافذ جداً أو الاعتذار عنها».

 

 

غير أن ديليفين لم يعجبها هذا التشبيه، فردت بتغريدة قالت فيها: «لا يمكنك مقارنة هارفي بكارل! ولاسيما بالنسبة إلي».

وكتبت جميل: «لا أقارن أفعالهما. بل أقول لا يمكننا إلقاء اللوم في جرائم الأفراد على الصناعة التي يعملون فيها. علينا أن نُخضِع الأشخاص النافذين، الذين يؤذون الناس، إلى المساءلة».

لكن ديليفين لم تتوقف، فقالت: «أتفق مع هذا، لكن يجب عليك استيعاب أن ما تقولين يزعجني بشدة. إنني حزينة على شخص كان خاصاً بالنسبة إلي. من الصعب جداً أن أحظى بهذه المحادثة دون أن أتأثر».

لم تتفق كلتاهما، لكنهما أثارا نقاشاً مهماً بين متابعيهما وكثير من الآخرين على الإنترنت.

عبقري الموضة عن أديل «امرأة سمينة» والأميرة ديانا «غبية» وأساء للاجئين

لا شك أن لاغرفيلد كان عبقرياً في مجال الموضة، ووصفه عديدون بأنه «واحد من أكثر الشخصيات اجتهاداً في عالم الموضة»؛ فقد عمل مع شركة فيندي وشانيل ولصالح العلامة التجارية التي تحمل اسمه. لكنه اشتهر باسم «القيصر كارل» لسبب ما.

في مقابلة أُجريت معه عام 2009، أدلى لاغرفيلد بتصريح سيء السمعة، قال فيه «لا يريد أي شخص رؤية امرأة ذات منحنيات جسدية«. ووصف المغنية أديل بـ «السمينة بعض الشيء».

وفي نفس المقابلة التي أُجرتها معه في 2012 صحيفة Metro، قال «لا يريد أي شخص اختفاء اليونان، ولكن لديهم حقا عادات مقرفة، وإيطاليا كذلك». وأضاف: «وإذا كنت امرأة في روسيا لصرت امرأة مثلية، لأن الرجال قبيحون للغاية».

ووصف مصمم الأزياء كيم كارداشيان من قبل بـ «غير ممشوقة القوام للغاية»، وألقى باللوم على نجمة تلفزيون الواقع لتعرضها للسرقة تحت تهديد السلاح عن طريق ملثمين في أحد فنادق باريس.

ووصف أيضاً الأميرة ديانا بـ «الجميلة والمحبوبة»، لكنه أضاف أنها «كانت غبية»، وذلك خلال مقابلة مع مجلة New York في عام 2006. وقال مصمم أزياء شركة شانيل كذلك إن بيبا ميدلتون، شقيقة دوقة كامبريدج، «يجب عليها أن تُظهر مؤخرتها فقط» لأنه لم يحب وجهها.

قال لاغرفيلد أشياء فظيعة عن اللاجئين خلال برنامج تلفزيوني فرنسي في 2017: «أعرف شخصاً في ألمانيا استضاف شاباً سورياً، وبعد أربعة أيام قال: أعظم شيء ابتكرته ألمانيا كان الهولوكوست».

وفي العام الماضي، أوضح المصمم أنه كان «مستاءً» من حملة «أنا أيضاً»، ووبخ عارضات الأزياء اللائي اشتكين من تعرضهن للتحرش، وفق النسخة الكندية من موقع HuffPost الأمريكي.

في مقابلة مع مجلة Numero، قال لاغرفيلد الذي بلغ من العمر آنذاك 84 عاماً: «أقرأ في مكان ما أن عليك الآن أن تسأل عارضة الأزياء إذا كانت مرتاحة مع هذا الوضع. إنه بكل بساطة شيء أكثر من اللازم، ومن الآن فصاعداً لن تستطيع -باعتبارك مصمم أزياء- أن تفعل أي شيء».

وأضاف: «إنه أمر لا يصدق. إذا كنت لا تريدين أن يشد أحدهم سروالك حول خصرك، فلا تعملي عارضة أزياء! انضمي إلى دير للراهبات، سيكون هناك دائماً مكان من أجلك في الدير. حتى أنهم يستقبلون المتطوعات!

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل سينتهي تنظيم داعش تماما بالقضاء على اخر جيوبه ام سيخرج باسم تنظيم جديد؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

حفيدة أم كلثوم تغنّي افرح يا قلبي بالأحمر لنتذكر كيف تعيش كمصريّة وتأسر الملايين بصوتها “الذهبي” في “أرابز غوت تالنت كرنفال الريو :الالاف الراقصين بالريش والبريق في الشوارع رقص وسياسة درج : “عصابات” لبنانية في ألمانيا حمد : لقاء نتنياهو بوزراء عرب عرس جاء بعد خطوبة ونتنياهو يُحرج أصدقاء الجلسة المغلقة المطبعين بتسريب فيديو أفضل طريقة للاحتفال بعيد الحب واغربها تيلان بلوندو ..تتوج بلقب أجمل فتاة على الأرض للمرة الثانية خلال 11 عاماً! من يجمع جورج وسوف وزياد الرحباني؟ سعد لمجرد يطرح أحدث أغنياته “بدك إيه”بالفيديو.. استراحة "شاي ونرجيلة" على بعد أمتار من جيش الإحتلال مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟