لبنان:الفساد لما فيه خير الوطن!سلام على الإصلاح ومن بعده التغيير

رئيس التحرير
2019.06.25 04:05

 

يوسف بشير

 

 

علم “درج” أنّ أحد فنادق بيروت شهد، قبل يومين، لقاء بين نائب من “كتلة المستقبل” النيابيّة وزميل له من “كتلة الوفاء للمقاومة” التي تضمّ نوّاب حزب الله، بهدف مناقشة موضوع الفساد. حصل اللقاء هذا إثر الحملة التي شنّها أحد نوّاب الحزب على رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة من دون أن يسمّيه، والمؤتمر الصحافيّ الذي عقده الأخير وكان ردّاً على كلام النائب الخصم.

 

ويبدو، بحسب مصادر قريبة من الطرفين، أنّ اللقاء بدأ على شيء من التشنّج، إذ قال نائب حزب الله لزميله المستقبليّ: “في هذه اللحظة التي نجتمع فيها يلقي سماحة السيّد حسن نصر الله خطاباً يقول فيه إنّ قضيّة مكافحة الفساد لا تقلّ قداسة عن قضيّة المقاومة، وإنّه سيمضي في تلك المكافحة حتّى النهاية”. وهذا ما اعتبره نائب المستقبل تهديداً له ولتكتّله فردّ بقوله: “ونحن، من جهتنا، سنذيع أرقاماً ومعلومات تتعلّق بدور حزب الله في التسبّب بالفساد، ونحن أيضاً نملك معطيات كثيرة عن المرفأ والمطار والحدود البرّيّة والسلع الإيرانيّة المهرّبة”.

 

وإذ احتدم النقاش بينهما دخل إلى القاعة نائب ثالث (تقول إحدى الروايات إنّه من أعضاء “التيّار الوطنيّ الحرّ” العونيّ، فيما تذهب رواية أخرى إلى أنّه من أعضاء “كتلة التنمية والتحرير” التي يتزعّمها الرئيس نبيه برّي) ليهدّىء زميليه الغاضبين: “نحن لبنانيّون في النهاية، وعلينا أن نتفهّم ونتفاهم لما فيه مصلحة لبنان، فمسألة الفساد لا ينبغي لها أن تدمّر الوحدة الوطنيّة التي نعمل جميعاً من أجلها. وهذا ما يستدعي أن يراعي كلّ منّا مصالح الآخر واعتباراته لما فيه خير الجميع”.

 

وبعدما هدأ النائبان الغاضبان وتناولا بعض العصائر الطازجة والمبرَّدة، قال نائب حزب الله: “لا أخفيكم أنّنا في الحزب نواجه الكثير من الصعوبات الماليّة بسبب العقوبات الأميركيّة على إيران وتراجع مساعداتها لنا إلى حدّ كبير. إنّنا ننوي التعويض عن هذا النقص بأشكال وطرق قد تتعارض مع هذه الحملة على الفساد، ولهذا قرّرنا أن نقلب الطاولة بأنْ نصعّد تلك الحملة ونُرفق ذلك بتوجيه الأنظار إلى طرف آخر”. وهنا قاطعه النائب المستقبليّ: “لكنْ لماذا نحن تحديداً؟ إنّنا بالطبع لسنا ملائكة، ونحن، بعد كلّ حساب، جزء من هذا الشعب، مثلنا مثلكم، لكنّنا لا نرضى بأن نكون وحدنا كبش الفداء”. وتدخّل النائب الثالث “الحياديّ” مرطّباً الأجواء مرّة أخرى: “يا زميليَّ العزيزين: الأمر الأهمّ هو أن يراعي واحدُنا الآخر، وأنا أعتقد أنّ في وسعنا أن نكمّل بعضنا البعض. كيف ذلك؟ كلّ طرف يهاجم فساد الطرف الآخر، فيتيح له أن يشدّ عصبه الطائفيّ: الشيعيّ الفاسد يقول لجماعته: إنّ من يهاجمنا يقصد مهاجمة الشيعة، والسنّيّ الفاسد يقول الشيء نفسه لجماعته، وهذا ما يفعله أيضاً المسيحيّ الفاسد، وهكذا دواليك. بهذه الطريقة نحوّلها من لعبة  loose looseإلى لعبة win win. الكلّ يربح والوطن يربح، والناس ينشغلون بفساد الطرف الآخر ويلتفّون حول زعيمهم”.

 

وتضيف المصادر أنّ كلام هذا الطرف الثالث – الذي لا يزال مجهول الاسم – وقع على الاثنين كأنّه الكلام الذي يرغبان في سماعه، بدلالة الارتياح الذي بدا على وجهيهما وحركاتهما الجسمانيّة. وبالفعل فقد شوهدا يخرجان معاً من الفندق وهما يتبادلان المواعيد، كما “يهدّد” واحدُهما الآخر، وهما يقهقهان ضحكاً، بتصعيد اتّهامات الفساد ضدّه.

 


قيادة الجيش تتحرّك في ملف الشهادات الجامعية المزوّرة

 

 

توقيف أحد حراس القاضي سمير حمود

 

 

 

"التّوحيد العربي" يُبرز مستندات "تكشف أضاليل عثمان وإدّعاءاته الكاذبة"!

 

 

بالمساواةِ في النسيانِ فإنّ الرابعَ عَشَرَ مِن آذارَ لحِقَ بالثامنِ منه وكلا الرَّقْمينِ أصبحَ ذكرى لمرحلةٍ غائرة مرّتِ الذكرى اليومَ وبالكاد استحضرَها صانعوها عبرَ تَفقدِّها على وسائلِ التواصلِ وإلقاءِ تحيةِ العبور لكنّه وفي مقابلِ انتهاءِ حِقْبةِ "متصرفيةِ" الرقْمين فإنّ الأسوأَ قد حلَّ مكانَهما وهو العَودةُ الى الجذورِ والاصطفافُ طائفيًا تحتَ مُسمياتِ الخُطوطِ الحُمر وأكثرُ الخطوطِ احمراراً ستُوضعُ كما يبدو على مِلفِّ التعييناتِ الآخذةِ بالاعتباراتِ الطائفيةِ مِن دونِ الاحتكامِ إلى الآلية هذا التخوّفُ أبداهُ الوزيرُ السابقُ سليمان فرنجية اليومَ مِن بوابةِ الرّهبنةِ المارونيةِ قائلاً إنَّ لدينا شروطاً في موضوعِ التعيينات وما إذا كانت وَفقَ معاييرَ أكاديمية، ولكنْ إذا كانتِ المعاييرُ لصالحِ فريقٍ محدّدٍ فعندئذٍ مِن حقِّنا وضعُ الشروطِ والتعاونُ معَ أيِّ فريقٍ آخرَ متضرّر ورُهابُ التعييناتِ سيُصيبُ كلَّ التياراتِ والاحزابِ السياسية وكما اعتَراضُ فرنجية اليومَ سنكونُ أمامَ اعتراضاتٍ لمكوِّناتٍ أخرى غدًا لأنّ آليةَ التعييناتِ المتّبعةَ في لبنانَ تَقفِزُ على مجلسِ الخِدمةِ المدَنية ولا تُعيرُ أَدنى تقويمٍ لهيئاتِ الرَّقابةِ المُختصةِ وتَحكمُها تدخلاتٌ سياسيةٌ تُفتي بأسمائِها وما دامت الأولويةُ هي لرأيِ المرجِعيات وأنّ المَعينينَ يَخضعونَ لفحوصِ "الجيناتِ" السياسية فالسّلامُ على الإصلاح وبعدَه التغيير لأنّ البلدَ سيُصبحُ موظّفا ًعندَ السياسيين والمُوظّفون ولاؤُهم لمَن عيّنَهم وليس للدولةِ التي يُفترضُ أنّها بدأتْ بمحاربةِ الفساد والحربُ على الفساد دَينٌ في ذمة ِالدولةِ مطلوبٌ أن تسدِّدَه لمؤترِ سيدر واليومَ أعلن رئيسُ الحكومة سعد الحريري مِن مؤتمرِ النازحين في بروكسل أنّ لبنانَ التزمَ الإصلاحاتِ لتحقيقِ سيدر إلا أنَّ أزْمةَ النزوحِ تضاعِفُ التحدياتِ أمامَه لذلك جدّد الحريري طلَبَ الدعمِ الماليِّ للنازحين مذكّرًا المجتمعَ الدَّوليَّ بأنه لم يَفِ بجميعِ تعهّداتِه الماليةِ السابقة وبتعهّداتٍ جديدةٍ أبعدَ مِن لبنانَ فإنّ الدولَ المانحةَ التزمَت في مؤتمرِ بروكسل اليومَ تقديمَ سبعةِ ملياراتِ دولارٍ لإعادةِ إعمارِ سوريا عامَ الفينِ وتسعةَ عَشَر لكنّ ما دمّرته الدولُ المتعددةُ الجنسية ليس سهلاً بأن ينهضَ بسبعةِ ملياراتٍ غيرَ أنَّ هذهِ الأموالَ عيّنةٌ على طريقٍ طويلة.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا