امواج :أسانج أول سبق عالمي كبير؟ ما الذي أراد تحقيقه؟ وهل تجسس حقا

رئيس التحرير
2019.10.15 14:23

 اخر مستجدات قضية اسانج الذي يخشى  من تسليمه إلى الولايات المتحدة لمحاكمته على نشره عبر موقع ويكيليكس وثائق سرية تتعلق بالجيش الأمريكي.

 
 قال رئيس الإكوادور إن مؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، استخدم سفارة الإكوادور في لندن "كمركز للتجسس".
 
وأضاف الرئيس، لينين مورينو، أن أي دولة أخرى لم ثؤثر في قرار بلاده إلغاء لجوء أسانج، مشيرا إلى أن القرار جاء عقب انتهاكات من جانب أسانج.
 
وفي حوار مع صحيفة الغارديان البريطانية، قال مورينو إن حكومة بلاده السابقة زودت السفارة بوسائل، "للتدخل في شؤون" الدول الأخرى.
 
وكانت محامية أسانج قد اتهمت، في وقت سابق، الإكوادور بتبني "ادعاءات مخزية".
 
وقال الرئيس مورينو، الذي تولى السلطة في عام 2017، عن قرار إنهاء إقامة أسانج لمدة سبع سنوات في السفارة: "أي محاولة لزعزعة الاستقرار عمل يستحق الشجب من جانب الإكوادور، لأننا دولة ذات سيادة، ونحترم سياسة كل دولة".
 
وأضاف: "لا يمكننا السماح لبيتنا، البيت الذي فتح أبوابه، بأن يصبح مركزا للتجسس".
 
كما أشار مورينو إلى ما يبدو عدم اهتمام بالنظافة الشخصية من جانب أسانج، عقب مزاعم قالتها ماريا باولا رومو وزيرة داخلية الإكوادور .
 
ونفت جنيفير روبنسون، محامية أسانج، صحة هذه الادعاءات، في لقاء مع قناة سكاي نيوز البريطانية الأحد.
 
وقالت روبنسون: "أعتقد أن أول ما يجب أن أقوله، هو أن الإكوادور تبنت بعض الادعاءات المخزية للغاية، خلال الأيام القليلة الماضية، لتبرير تصرف غير قانوني وغير عادي، بالسماح للشرطة البريطانية بالدخول إلى سفارة".
 
وأضافت أن مخاوف أسانج، من خطر تسليمه إلى الولايات المتحدة، ثبت أنها صحيحة هذا الأسبوع، بعد مزاعم بأنه تآمر لاختراق جهاز كمبيوتر سري، في وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون".
 
الى ذلك  يطرح سؤال جديد  ما قصة كينيا مع أسانج؟
 
نتائج الضربة الصحفية الأولى
ما الذي أراد أسانج تحقيقه؟
 
     
ألقت الشرطة البريطانية  القبض على مؤسس ويكيليكس، جوليان أسانج، من السفارة الإكوادورية في لندن، استجابة لطلب تسليم أمريكي، بتهمة أنه ساعد في اختراق أجهزة كمبيوتر البنتاغون عام 2010.
 
يقول موقع Quartz Africa الأمريكي إن هذا الاعتقال مثَّل نهاية حقبة وبداية أخرى جديدة لأسانج ذي اللحية البيضاء، الذي أدت الحرب التي دشَّنتها منظمته على الإنترنت لتشجيع المُفصِحين عن الفساد، وكشفت أسرار الأقوياء ومالكي الأموال، وأعادت تعريف الصحافة ومعنى الأخلاقيات الصحفية في العصر الرقمي.
 
ما قصة كينيا مع أسانج؟
 
من نواحٍ كثيرة، بدأت قصة ويكيليكس، وتحولها من جماعة اختراق سرية إلى منظمة عالمية لمكافحة السرية، في كينيا. بعد تأسيس ويكيليكس عام 2006، سافر أسانج إلى هناك عام 2007، لحضور المنتدى الاجتماعي العالمي في نيروبي. عقد الاجتماع لأول مرة في البرازيل عام 2001، ويتزامن سنوياً مع اجتماع القادة السياسيين وقادة الأعمال في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا.
 
تجمّع أكثر من 80 ألف شخص في المنتدى المناهض للرأسمالية ذلك العام، وأمل كثيرون منهم في التواصل مع ناشطين آخرين، والاحتجاج على السياسات العالمية التي قالوا إنها تضر الفقراء. أحد هؤلاء الأشخاص كان أسانج نفسه، «الذي قضى أربعة أيام في المنتدى الاجتماعي العالمي في خيمة مع أصدقائه الثلاثة، يقدم محاضرات، ويوزع منشورات، وينشئ روابط»، وفقاً لكتاب ديفيد لي ولوك هاردينج عن ويكيليكس. التقى قرصان الكمبيوتر خلال إقامته بأشخاص محوريين من قطاعات مثل الصحافة وحقوق الإنسان، وبسبب تحمّسه بشجاعتهم والجو في البلد، فقد بقي هناك للعامين التاليين.
 
لكن بحلول أغسطس/آب 2007، ساعدت كينيا ويكيليكس على تقديم أول سبق كبير.حصل أسانج على تقرير صادر عن شركة كرول الدولية لاستشارات المخاطر، أوضح كيف احتال دانييل آراب موي ثاني رئيس لكينيا وعائلته وهربوا مليارات الدولارات الأمريكية خارج البلاد وخبَّأوها في صناديق سرية وشركات للتغطية. قُدِّم التقرير عام 2004 بتكليف من خليفة موي، الرئيس مواي كيباكي، لكن لم يتم إصداره أو اتخاذ إجراءات بشأنه.
 
أعطى أسانج التقرير المسرب لصحيفة The Guardian البريطانية، التي نشرت القصةفي جميع أنحاء العالم. تسبب التقرير في ضجة في كينيا، وركز على الحصانة التي يتمتع بها المسؤولون الذين ينهبون خزائن الدولة. ومن المفارقات أنه بعد فترة وجيزة من بدء إدارة كيباكي للتحقيق في تقرير كرول، ضربها زلزال بسبب عملية احتيال بملايين الدولارات، قامت بها الإدارة نفسها، شملت منح عقود حكومية لشركات وهمية.
 
في سبتمبر/أيلول 2018، نشرت ويكيليكس تقريراً آخر بعنوان «صرخة الدم»، والذي وصف بالتفصيل ما وصفه بسياسة رفيعة المستوى لإخفاء وقتل الشباب الكيني. استند التقرير إلى أدلة حصلت عليها اللجنة الوطنية الكينية لحقوق الإنسان، لكن التقرير لم ينشر على موقعها الإلكتروني. قُتل فيما بعد محاميان شاركا في التحقيق في عمليات القتل خارج نطاق القضاء. ساعد التقرير في تعزيز مكانة أسانج على مستوى العالم، وفاز بجائزة منظمة العفو الدولية للإعلام الجديد عام 2009.
 
نتائج الضربة الصحفية الأولى 
 
كان أسانج لا يزال مصراً على فضح النخبة الكينية الفاسدة. عندما نشرت الصحفية البريطانية ميشيلا وونغ عام 2009 كتابها القوي: «It’s Our Turn to Eat» (إنه دورنا في الأكل) حول قيصر مكافحة الفساد في كينيا جون جيثونجو، سرعان ما نشرت ويكيليكس نسخة إلكترونية من الكتاب على منصتها. 
 
كانت العديد من المكتبات الكينية قلقةً من بيع الكتاب، بسبب دعاوى التشهير المحتملة التي يمكن أن يرفعها المسؤولون المذكورون في الكتاب. تواصلت وونغ مع ويكيليكس لإزالة الكتاب، لأن ذلك انتهاك لحقوق التأليف والنشر.
 
في رسائل متبادلة على بريدها الإلكتروني مع ويكيليكس، شاركتها وونغ مع صحيفة Quartz Africa، يقول المجيب المجهول من حساب ويكيليكس إنهم ظنوا أنها أو جيثونجو قد سربا الكتاب «لأسباب ترويجية». تعتقد وونغ أن النسخة الإلكترونية ربما سرقت من صحيفة كينية كانت تنوي نشر الكتاب في حلقات على صفحاتها. «ومع ذلك، فإن أهمية هذا العمل في كينيا كأداة للنضال السياسي تتجاوز دورك الفردي»، هذا ما جاء في رسالة ردهم السخيف على وونغ، «إنه طفلك، وأنا متأكد أنك تشعرين بذلك، لكنه أيضاً كبير بنفسه، وابن لكينيا».
 
قدمت وونغ شكوى أخرى إلى ويكيليكس في 16 مارس/آذار، أجاب أسانج بنفسه وقال إنهم سيحذفون النسخة، وينتظرون رداً من ناشرها عن شراء حقوق النشر. لكن الصفقة لم تحدث أبداً.
 
تقول وونغ: «القضية مثيرة للاهتمام، لأن هذا كان انتهاكاً لحقوق الطبع والنشر، بما في ذلك النشر التجاري، الكتاب لم تحظره أي حكومة إفريقية، وليس وثيقة سرية. لقد جعلني الأمر أشعر باستياء شديد».
 
ما الذي أراد أسانج تحقيقه؟
 
على مر السنين، تطرقت الوثائق السرية التي نشرتها ويكيليكس مراراً إلى كينيا، سواء كان عن البيع المثير للجدل للأسلحة لجنوب السودان أو الطبيعة الفاسدة للغايةللحكومة الكينية. لم ينس أسانج أبداً أهمية أول ضربة صحفية موفقة له، حتى أنه أعلن أن إصدار تقرير كرول «غير نتيجة» الانتخابات العامة الكينية عام 2007.
 
يمكن أن تفسر هذه التصريحات على أنها قيلت لخدمة مصالح ذاتية، في ضوء ديناميات السياسة المعقدة في البلاد، لكن تجربة كينيا وضعت أسس ما أراد «نبي عصر التسريبات» تحقيقه دائماً.
 
في تصريح لصحيفة The Guardian عام 2010 قال: «ينبغي أن تبدأ بالحقيقة»، و»الحقيقة هي الطريق الوحيد الذي يمكن أن يوصلك إلى أي مكان، لأن اتخاذ أي قرار مبني على أكاذيب أو جهل لا يمكن أن يؤدي إلى نتيجة جيدة».
 
فيديو لأسانج خلال فترة لجوئه في سفارة الإكوادور، هكذا كان يسلِّي نفسه

 
جوليان أسانغ داخل سفارة الإكوادور
محتويات الموضوع قضى أسانج 7 أعوام داخل سفارة الإكوادور بدت على أسانج تصرفات غريبة خلال فترة إقامته الطويلة في السفارة ويكيليكس تقول إن أسانج كان مراقباً في كل خطواته داخل السفارة
 
 
 
 
 
 

تظهر لقطات كاميرا المراقبة داخل السفارة الإكوادورية في لندن، مؤسس موقع ويكيليكس البالغ من العمر 47 عاماً وهو يتعثر على لوح للتزلج، داخل السفارة الإكوادورية في لندن أثناء لجوئه إليها لمدة 7 أعوام.

قضى أسانج 7 أعوام داخل سفارة الإكوادور

في شريط الفيديو، يحاول أسانج المضي قدماً على لوح التزلج وهو يرتدي زياً رياضياً، لكنه يفقد توازنه ويسقط، قبل أن ينجح في المرة الأخيرة، بحسب موقع New York post الأمريكي.

ليس من الواضح متى تم التقاط اللقطات، لكن El Pais ذكرت أنها جاءت من شركة الأمن الإسبانية Undercover Global SL، المكلفة بحماية أسانج حتى عام 2017.

ولجأ أسانج إلى السفارة الإكوادورية عام 2012 ، وذلك بعد اتهامه بعمليات اختراق لأجهزة كمبيوتر، والحصول على معلومات حساسة، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه من داخل السفارة الأسبوع الماضي.

بدت على أسانج تصرفات غريبة خلال فترة إقامته الطويلة في السفارة

وخلال فترة إقامته في السفارة كان أسانج يقوم بتصرفات غريبة، فبحسب الموقع الأمريكي قام أسانج بالتبول على الجدران، وكان لا يقوم بتبديل ملابسه أو تنظيفها، كما كان يترك أطباق الطعام التي يستخدمها دون تنظيف، وفي بعض الأحيان كان يستمع للموسيقى بصوت مرتفع جداً.

وقالت كريستين هرافنسون، رئيس تحرير موقع ويكيليس، إن عمليات تجسس على أسانج كانت تتم داخل السفارة قبل إلغاء حقه في اللجوء وإلقاء القبض عليه.

ويكيليكس تقول إن أسانج كان مراقباً في كل خطواته داخل السفارة

وقالت كريستين هرافنسون إن الصور والوثائق وتسجيلات الفيديو والصوت التي تم التقاطها لأسانج تروي كل خطوة من خطواته داخل السفارة، وقد تم إرسالها إلى ويكيليكس بواسطة «أفراد يحملون الجنسية الإسبانية».

أفادت التقارير بأنَّ أسانج كان يفتح الصنبور ويترك المياه تنهمر منه حتى يطغى صوتها على صوته ولا يظهر في التسجيل، فيما يشير إلى علمه بعمليات التجسس التي كانت تتم.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً