ايران تستنجد بالصين وروسيا من مخالب أمريكا،وحربها التجارية ضد العرب؟

رئيس التحرير
2019.09.20 22:03

 تحذير صندوق النقد الدولي للولايات المتحدة والصين بسبب حربهما التجارية وما تشكله من مخاطر تهدد الانتعاش الاقتصادي يطرح تساؤلات حول تأثيرات تلك الحرب التجارية بين العملاقين على المنطقة العربية واقتصاداتها وانعكاسات ذلك على الأحوال المعيشية لشعوبها.

ما هي حقيقة التهديد؟ 
كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي جيتا جوبيناث ومساعدها أوجينيو سيروتي والاقتصادي عادل محمد كتبوا في مدونة مشتركة «رغم أن التأثير على النمو العالمي ضئيل نسبياً في الوقت الحالي، إلا أن التصعيد الجديد (في الحرب التجارية) يمكن أن يقوض بشكل خطير مناخ الأعمال وثقة الأسواق المالية، ويعطل سلاسل الإنتاج ويهدد الانتعاش المتوقع في الاقتصاد العالمي في 2019».
 
هل ظهرت تأثيرات للحرب التجارية على المستهلكين؟
 
نعم، بدأت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين تؤثر سلباً على المستهلكين والعديد من المنتجين في كلا البلدين، بحسب خبراء صندوق النقد الدولي.
 
في الوقت نفسه كثف الصناعيون والمزارعون وتجار التجزئة الأمريكيون في الأيام الأخيرة المناشدات لإنهاء حرب الرسوم الجمركية.
 
من بدأ حرب الرسوم الجمركية؟
 
بدأها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد أن اتهم بكين بعدم احترام التزاماتها، فقرر في العاشر من مايو/أيار الجاري مضاعفة الرسوم الجمركية على سلع من العملاق الآسيوي بقيمة 200 مليار دولار.
 
الصين أعلنت زيادة الرسوم الجمركية على واردات أمربكية بقيمة 60 مليار دولار اعتباراً من الأول من يونيو/حزيران المقبل.
 
ترامب يخطط لفرض رسوم إضافية على حوالي 300 مليار دولار من الواردات الصينية، وفي حال نفذ تهديده، ستصبح جميع واردات الصين (أكثر من 539 ملياراً في عام 2018) خاضعة لرسوم إضافية.
 
أين الدول العربية من شظايا تلك الحرب؟
 
 
من المتوقع أن يتأثر النمو الاقتصادي للدول العربية بالسلب في النصف الثاني من العام الجاري، لكنه لن يكون تأثيراً كارثياً حيث أن اقتصاد المنطقة العربية يعتمد بالأساس على صادرات الطاقة مما يعني أنه محصن إلى حد بعيد ضد الآثار الاقتصادية للحرب التجارية، بحسب تقرير لذا ناشيونال على لسان خبراء ومحللين اقتصاديين.
 
السعودية قد تكون المتضرر الأكبر
 
الاقتصاد السعودي هو الأكبر في الشرق الأوسط من حيث الحجم وسيكون الأكثر تأثراً بسبب الحرب التجارية بين الصين وأمريكا، بحسب تحليل لموقع جورنال غلوبال بوليسي، يرصد التعاون بين السعودية والصين في مجال الطاقة الشمسية.
 
أثبتت الإدارة الأمريكية في عهد ترامب استعداداً لتوجيه سياساتها التجارية بمعزل عن العلاقات السياسية الثابتة للولايات المتحدة، بمعنى أنها قد تفرض إجراءات اقتصادية لحماية نفسها ولو على حساب أقرب حلفائها. في هذا الإطار ستكون الرياض في خطر تعرضها للرسوم الجمركية التي يستخدمها ترامب كسلاح حال استمر تعاونها مع الشركات الصينية في مجال توليد الطاقة الشمسية.
 
لكن ماذا عن أسعار السلع التي يتم استيرادها؟
 
كبار مصنعي الأحذية وموزعوها مثل «أديداس» و»نايكي» و»بوما» و»ستيف مادن» وكلها ماركات أمريكية ناشدوا ترامب أن يسحب «فوراً» الأحذية من قائمة المنتجات المصنعة التي قد تتأثر بالرسوم الجمركية الإضافية.
 
وقالوا في خطاب موجه إلى الرئيس إن «التعريفة الإضافية المقترحة بنسبة 25٪ على الأحذية ستكون كارثية بالنسبة للمستهلكين، وشركاتنا والاقتصاد الأميركي»، بحسب وكالة فرانس برس.
 
هذا نموذج لسلعة واحدة سترتفع أسعارها بصورة كارثية للمستهلكين وذلك داخل سوق تصنيعها، فماذا عن أسعارها بالنسبة للمستهلك العربي الذي يعتمد بشكل شبه كامل على سلع مستوردة في مأكله مشربه وملبسه وكل نواحي حياته تقريباً؟
 
إيران تتطلّع نحو الصين وروسيا لينقذاها من مخالب أمريكا، ولكنّهما بلا أوراق قوة
 
  
 
تحشد الولايات المتحدة الأمريكية مزيداً من قواتها الضاربة حول إيران، بشكل يشبه إلى حد ما بداية إرهاصات حرب الخليج الثانية في 1990 قبل اندلاعها فعلياً مطلع 1991، رغم أن واشنطن وطهران تؤكدان أنهما لا تريدان الحرب.
 
حتى وإن كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يبدي تشدداً في التعامل مع إيران، إلا أنه يفضل «خنقها» اقتصادياً إلى الدرجة التي يجبرها فيها على الاتصال به للتوقيع على اتفاق نووي جديد، أشبه بمعاهدة «استسلام»، بحيث لا يكلف خزينة بلاده مليارات الدولارات في حال خاضت حرباً ضد طهران، ناهيك عن آلاف الخسائر البشرية المتوقعة.
 
فترامب، رجل أعمال لا يحب الخسارة، وأعلنها في حملته الانتخابية أنه لا يريد أن تخوض واشنطن مزيداً من الحروب في الشرق الأوسط، لكنه مع ذلك يحب استعراض قوة الولايات المتحدة أمام الجميع، وأفضل سيناريو بالنسبة له قرار الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، التخلي طواعية عن برنامج بلاده النووي في 19 ديسمبر/كانون الأول 2003، حتى لا يلقى نفس مصير الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، الذي أطيح بنظامه قبل هذا التاريخ بأشهر. 
 
تحدّ مصيري أمام طهران، فماذا تختار وبمن تستعين؟
أما النظام الإيراني، الذي يواجه أصلا أزمات اقتصادية خانقة، تجلت في تراجع عملته المحلية إلى أدنى مستوياتها، وارتفاع مستويات البطالة والفقر، فيقف أمام تحدٍ مصيري بعد قرار الولايات المتحدة تصفير صادراته النفطية، التي تمثل أكبر مورد مالي له بالعملة الصعبة، مما قد يفاقم أزماته الاقتصادية بشكل قد يدفع طبقاته الاجتماعية الفقيرة والمتوسطة إلى الانتفاضة لإسقاط النظام.
 
وبالنظر إلى فارق القوة بين الولايات المتحدة وإيران، فإن الأخيرة تحاول الاعتماد على حلفائها الدوليين وعلى رأسهم روسيا والصين، للإفلات من الحصار الاقتصادي الذي تحاول واشنطن فرضه عليها، في ظل عدم قدرة شركائها الأوروبيين على الإيفاء بالتزاماتهم معها في مواجهة التهديدات الأمريكية بفرض عقوبات على الشركات التي تخرق العقوبات.
 
لكن إلى أي درجة يمكن للصين وروسيا مواجهة التهديدات الأمريكية لإيران؟
 
1- روسيا.. حليف بلا أوراق قوة كبيرة
روسيا التي تعتبر أكبر مصدر للأسلحة لإيران، لا تنظر للأخيرة كحليف استراتيجي، بالرغم من شراكتهما العسكرية في الدفاع عن النظام السوري.
غير أن مستوى التبادل التجاري بين البلدين متواضع جداً ولم يتجاوز 1.741 مليار دولار في 2018، منها 1.208 مليار دولار صادرات روسية، وأقل من 533 مليون دولار صادرات إيرانية.
كلا البلدين يعتبران من كبار مصدري النفط والغاز الطبيعي، واقتصادياً يعتبران متنافسين على أسواق الطاقة أكثر منهما شريكين.
لذلك من المستبعد أن تلعب موسكو دوراً جوهرياً في تخفيف الحصار الاقتصادي على إيران، رغم ارتفاع المبادلات بينهما 2% في 2018، وإعلان موسكو مواصلة تطوير تجارتها بالنفط الإيراني، الذي تبيعه إلى بلدان أخرى، وفق اتفاق النفط مقابل البضائع مع طهران.
كما أدانت روسيا العقوبات الأمريكية، وحثت الدول الأجنبية على عدم تقييد علاقاتها الاقتصادية مع طهران، مؤكدة مواصلتها بناء محطة الطاقة النووية في مدينة بوشهر الإيرانية، ومواصلة العمل على تحويل مشروع تخصيب اليورانيوم في «فوردو» (بمحافظة قم).
ورغم أن الخارجية الروسية، أعلنت في بيان، أنها «تتفهم» قرار إيران وقف بعض التزاماتها في الاتفاق النووي، إلا أنه بعد أيام من ذلك نصح الرئيس فلاديمير بوتين، إيران بالبقاء في الاتفاق النووي، بل ذهب أبعد من ذلك عندما قال «روسيا ليست فرقة إطفاء، ونحن غير قادرين على إنقاذ كل شيء، خاصة ما لا يعتمد على إرادتنا بالكامل».
 
بوتين، يحاول أن يلعب دور «الناصح والوسيط»، أكثر من دور الحليف القوي، بل اتهم الأوروبيين بالعجز عن إنقاذ الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة منه، قائلاً «خرج الأمريكيون والاتفاقية تنهار، فيما لا تستطيع الدول الأوروبية فعل أي شيء لإنقاذها، وهم عاجزون عن القيام بعمل فعلي مع إيران للتعويض عن خسائرها في القطاع الاقتصادي».
الرئيس الروسي يعترف أنه لا يملك كل خيوط اللعبة لإنقاذ «الاتفاق النووي» من الانهيار، ناهيك عن فك الخناق الاقتصادي عن طهران، ويقول «الأمر لا يعتمد علينا فقط، بل يعتمد على جميع الشركاء، جميع اللاعبين، بمن فيهم الولايات المتحدة والدول الأوروبية وإيران».
هذه التصريحات تعكس مدى افتقاد موسكو لكثير من الأوراق لحماية الاقتصاد الإيراني من الانهيار تحت ضغط العقوبات الأمريكية، ناهيك عن التدخل عسكرياً لمنع أي غزو محتمل لأرض الفُرس، لكنها تبقى داعماً دبلوماسياً مهماً لطهران في مجلس الأمن، ومصدراً رئيسياً للأسلحة، وشريكاً لا غنى عنه في إنتاج الطاقة النووية.
 
2- الصين.. المصالح كبيرة والمخاطر أكبر 
تمثل الصين أكبر شريك اقتصادي لإيران بإجمالي 37 مليار دولار، لذلك فبكين أكثر المتضررين من فرض عقوبات على طهران، خاصة وأنها تستورد منها أكثر من نصف مليون برميل نفط يومياً.
كما أن إيران تمثل سوقاً يتجاوز 80 مليون مستهلك، مما يجعل الصين، الباحثة عن أسواق جديدة لاستيعاب صادراتها الضخمة، غير مستعدة للتخلي عن مصالحها مع طهران بسهولة.
تؤكد بكين أن علاقاتها بطهران «استراتيجية»، لكن ليس واضحاً إلى أي مدى يمكن للتنين الصيني تحدي النمر الأمريكي.
في 17 مايو/أيار الماضي، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، إن بلاده تعارض فرض الولايات المتحدة عقوبات أحادية على إيران، وتقف ضد ما أسماه بـ»الصلاحيات الأمريكية العابرة للحدود». مشدداً على أن البلدين شريكان استراتيجيان، وينبغي عليهما تعزيز التنسيق بينهما، لاسيما مع تطور الأوضاع الدولية والإقليمية بوتيرة سريعة».
 
قبل توقيع الاتفاق النووي في 2015، كانت الصين اللاعب الرئيسي في الاقتصاد الإيراني، لكنها واجهت، بعد هذا التاريخ، منافسة قوية من شركات أوروبية دخلت السوق الإيرانية المتعطشة للمنتجات الغربية ذات الجودة العالية مقارنة بنظيرتها الصينية.
انسحاب العديد من الشركات الأوروبية مؤخراً من الاستثمار في إيران تحت ضغط أمريكي، يشكل فرصة للشركات الصينية للاستحواذ على مزيد من الحصص في هذا السوق الخصب، خاصة وأن إيران شريك رئيسي في مبادرة «الحزام والطريق» الصينية.
لكن الصين، المعروفة بطابعها المهادن، تواجه مخاطر اقتصادية عالية في حال تمسكها بـ»شريكها الاستراتيجي»، فتهديدات ترامب جدية، ومصالح بكين مع واشنطن أكبر، فإن كانت الأولى «مصنع العالم»، فالثانية سوقه، وحجم المبادلات التجارية بينهما تصل لنحو 600 مليار دولار، قرابة 500 مليار دولار منها صادرات صينية إلى الولايات المتحدة.
 
ضغوط واشنطن على بكين كبيرة، خاصة بعد فرضها رسوماً جمركية على الصادرات الصينية إلى أسواقها لتقليص الفجوة في الميزان التجاري، لكن أخطر من ذلك تحرش الولايات المتحدة بالشركات الصينية ذات الانتشار العالمي، والتي يسهل فرض عقوبات عليها، على غرار «هواوي».
يظهر أثر الضغوط الأمريكية على الشركات الصينية، إعلان شركة الصين الوطنية للبترول، ومجمع «سينوبك» الناشط في القطاعين النفطي والمصرفي ومجالات أخرى «تجميد الواردات النفطية من إيران وجميع العمليات هناك لفترة غير محددة»، وذلك في يناير/كانون الثاني 2018.
 
التنين الصيني، ورغم أنه يملك مصالح استراتيجية مع إيران، إلا أن حسابات الربح والخسارة تجعله يعيد تقييم أولوياته، والبحث عن خيارات أخرى للالتفاف على العقوبات الأمريكية، خاصة وأن بكين تتميز بمرونة في الدفع من خلال مقايضة السلع أو استعمال العملات المحلية في المبادلات التجارية.
 
الخلاصة
الدعم الروسي لإيران في مواجهة عقوبات ترامب، لطالما كان براغماتياً، خاصة وأن طهران ترفض أن تكون مجرد تابع لحلفائها الروس، الذين لا يملكون الكثير من الأوراق لدعم طهران اقتصادياً، على عكس الصينيين الذين يعد اقتصادهم تكاملياً مع الاقتصاد الإيراني.
لكن إيران قد تتحول إلى ساحة صراع وسوق للمزايدات والمراهنات بين العمالقة الكبار، الدب الروسي والتنين الصيني، في مواجهة النمر الأمريكي وحلفائه، في ظل سياسة ترامب التصادمية مع القوى المنافسة في العالم.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً