هازارد أفضل 5 في العالم وبيريز وسر رحيل رونالدو وجلال ينافس ميدو

رئيس التحرير
2019.09.14 22:22

لا صوت يعلو فوق صوت المدرب الجديد لنادي الزمالك، ..عقب حالة التضارب التي يعيشها الفريق بسبب هذا الملف، منذ تتويج الفريق بكأس الكونفدرالية الإفريقية مساء الأحد الماضي أمام نهضة بركان المغربي بركلات الترجيح، حيث أعلن مرتضى منصور رئيس النادي رحيل السويسري كريستيان جروس، مدرب الفريق، بنهاية عقده، بعد أيام قليلة قادمة، ليبقى مقعد المدير الفني شاغراً في فترة حرجة من الموسم، يحسم خلالها لقب الدوري المصري، الذي ينافس فيه بشراسة غريمه التقليدي النادي الأهلي.
 
وكشف مصدر داخل نادي الزمالك، أنَّ رئيس النادي أجرى مكالمة هاتفية في الساعات الماضية مع خالد جلال، لإبلاغه بتولِّي المسؤولية الفنية للفريق عقب مباراة الإنتاج الحربي المقرر لها الخميس المقبل ببطولة الدوري.
 
وتنتهي علاقة كريستيان جروس مع الزمالك عقب مباراة الإنتاج، حيث تشهد نهاية عقده مع الفريق بشكل رسمي يوم 30 مايو/أيار الجاري.
 
من جهة أخرى نشطت جماهير النادي على مواقع التواصل الاجتماعي لتطالب ببقاء المدرب الذي حقق مع الزمالك بطولتين حتى الآن هما كأس الكونفدرالية والسوبر المصري السعودي، وعدم التفريط فيه. «
 
وأكد رئيس الزمالك أن خالد جلال سيتولى تدريب الفريق في مواجهتي الجونة وحرس الحدود ببطولة الدوري، وسيتواجد بعدها على رأس المسؤولية الفنية للفريق خلال الموسم المقبل لقناعته به.
ميدو مدرب الزمالك السابق
وكان جلال قاد الزمالك للتتويج ببطولة كأس مصر على حساب سموحة في الموسم الماضي، ويحظى بدعم كبير من جانب رئيس نادي الزمالك الذي سبق أن طلبه أكثر من مرة ليتواجد كمدرب عام في الجهاز الفني، لكن الأمر قوبل بالرفض من جلال، الذي تمسَّك بالعودة كمدير فني فقط.
 
فيما كشفت تقارير أخرى من داخل النادي أيضاً، تردُّد اسم أحمد حسام ميدو، لتولي القيادة الفنية للفارس الأبيض في الفترة المقبلة خلفاً لجروس.
 
من جانبه فتح أحمد حسام ميدو الباب أمام إمكانية عودته مجدداً لقيادة فريق الزمالك، خلفاً لجروس، وقال ميدو في تصريحات تلفزيونية عبر قناة النهار: «كل شيء وارد في كرة القدم، ومن الممكن تولّي مسؤولية الزمالك خلال فترة قريبة، لكن هناك موقف خطأ لا أريد أن أدفع ثمنه، وهو رحيل كريستيان جروس وسط الموسم».
خالد جلال مرشح من جديد لتدريب الأبيض
وأضاف: «مهما حدث لن أتأخر عن الزمالك إلا إذا كنت مرتبطاً بمكان آخر، لديّ عروض من أندية مصرية جيدة جداً، وعرض آخر من الدوري الإماراتي، أفاضل بينها، وبنسبة 100% سأكون مديراً فنياً لفريق في الموسم الجديد».
 
واختتم حديثه قائلاً: «الزمالك في موقف صعب جداً، لأن جروس رحل عن الفريق وأتمّ اتفاقه بالفعل مع نادٍ آخر، وفي نفس الوقت الزمالك لم يقدِّم له المطالب الكافية ليعمل بأعصاب هادئة في الموسم الجديد، لذا لا يشعر بالراحة، ويعرف أنه من الوارد ألا يُكرّر نجاحه، ولكن الخطأ الأساسي كان في توقيع العقد مع المدرب لنهاية مايو، وكان لا بد من أن يرتبط التعاقد بانتهاء الموسم الكروي».
 
لكن أمير مرتضى، المشرف العام على الكرة، أكد إن «اسم ميدو غير مطروح، ومجلس إدارة الزمالك يضع أمامه الآن حسم موقف جروس أولاً قبل فتح باب المدرب القادم، وفي حالة عدم تجديد عقد جروس سيكون المدرب القادم أجنبياً وليس مصرياً».
 
يذكر أن الزمالك يستعد حالياً لمواجهة الإنتاج الحربي، المقرر لها غداً الخميس، ضمن منافسات بطولة الدوري المصري الممتاز.

عقلية المشجعين إحداها! الأسباب التي أفشلت برشلونة في الموسم الأخير
 
من ثلاثية تاريخية شبه مضمونة (الدوري والكأس ودوري الإبطال) إلى هزائم غير متوقعة وكارثية قلبت موسم الفريق، وبالأخص نجمه ليونيل ميسي، إلى كابوس سيتذكره الجميع طويلاً، خاصة ميسي الذي صرح بهذا في مؤتمر صحفي نادر؛ ليتفجر السؤال الذي شغل الجميع، وخاصة مشجعي الفريق الكتالوني: هل موسم برشلونة كان فاشلاً؟
 
المشكلة في عقلية مشجعي برشلونة
منذ فترة طويلة ظهر رأي لدى فئة كبيرة من مشجعي برشلونة بأن ميسي هو سبب انتصارات الفريق والمساهم الأكبر في جلب البطولات للنادي منذ حقبة غوارديولا وحتى حقبة المدرب الحالي فالفيردي، وأصبحت هذه الفرضية تنمو كلما ظهر ميسي منقذاً بأهدافه أو مساهمته في انتصارات الفريق في المباريات المختلفة في جميع البطولات.
 
بحساب المنطق والعقل لا يختلف اثنان على موهبة ومهارة وحضور البرغوث الأرجنتيني وتأثيره الطاغي على الفريق، هذه حقيقة ظاهرة ظهور الشمس في كبد السماء، ولكن هذه العقلية أو الرأي الذي أصبح ملازماً لأغلبية المشجعين هي التي ستجعل الفريق يدخل لنفق مظلم لن يخرج منه في القريب العاجل، خاصة إذا اعتزل ميسي اللعبة، وبعيداً عن ميسي نجد أن هنالك الكثير من العوامل التي أصبحت تنمو بشكل مستمر، مما يشكل تهديداً كبيراً لمستقبل الفريق:
 
محاولة استنساخ غوارديولا
منذ مغادرة غوارديولا للفريق، نجد مشجعي النادي في حالة انقسام دائم ومستمر حول أي مدرب قادم لتدريب الفريق، ونجد الآن أن هنالك حالة انقسام قوية هذه الأيام حول المدرب فالفيردي بطريقة لم تحصل من قبل، وتتعدد أسباب هذا الهجوم، ولكن السبب الأساسي نابع من كارثتين كان لهما تأثير مدمر على أركان ملعب الكامب نو.
 
الكارثة الأولى الخروج المر في الموسم قبل الحالي أمام روما الإيطالي في الريمونتادا الشهيرة التي جعلت الجميع يصب اللعنات على المدرب، والكارثة الثانية أمام فريق ليفربول الإنجليزي في بطولة دوري الأبطال هذا الموسم، وبنفس التفاصيل جعلت الجماهير تطالب برأس المدرب ومعه العديد من اللاعبين، وزاد الطين بلة خسارة نهائي الكأس أمام فريق فالنسيا؛ ليخرج الكثير من المشجعين أكثر إصراراً للمطالبة بالإطاحة برأس المدرب.
 
إذاً لماذا لم تتم الإطاحة بالمدرب فالفيردي حتى الآن؟
إذا نظرنا لمسيرة المدرب التدريبية رفقة النادي حتى الآن، نجد أن هنالك فقراً تكتيكياً وفنياً ظل يلازم المدرب، خاصة في المباريات الكبيرة والإقصائية، خسارة مباراتين مصيريتين وبنفس الطريقة في أغلى البطولات الأوروبية بكل تأكيد يطرح عدة أسئلة حول أهلية هذا المدرب لتدريب فريق كبير بحجم برشلونة.
 
ويمكننا القول بأن بقاء فالفيردي حتى الآن يتمحور حول سببين رئيسيين هما:
الدعم اللانهائي الذي يجده من اللاعبين، خاصة الكِبار منهم، وهذا ما قرأناه في تصريحات بيكيه ومن قبله ميسي اللذين أظهرا دعمهما الكامل للمدرب بعد خسارة مباراة الكأس أمام فالنسيا، فمن الواضح أن المدرب يلبِّي المعايير التي يبحث عنها لاعبو برشلونة في غرفة الملابس، فحالات إقالة المدربين من قِبل اللاعبين حدثت أكثر من مرة في الفرق الأوروبية خاصة في السنوات الأخيرة.
 
فكثير من المدربين تكون مسألة استمرارهم من عدمه في الفريق بالرغم من أدائه السيئ تتوقف كثيراً على رضا اللاعبين عنه في غرفة تبديل الملابس، وبالتالي نجد أن المدرب يجد الدعم اللازم من اللاعبين، والدليل هو أن المدرب حتى الآن لم يدخل في صدام مع أي لاعب تم تناوله في الإعلام.
 
السبب الثاني هو خوف، أو بالأحرى، عدم رغبة الإدارة في الدخول في نفق تغيير المدربين بين كل فترة وأخرى، خاصة أن الأمور المالية في النادي تسير بشكل جيد جداً، وهذا المهم لديها، فالتعافي المالي كان من ضمن البرامج التي طرحها بارتيمو في رحلة ترشحه لرئاسة النادي، كما أن الاستماع لرأي الجماهير سيكون له عواقب وخيمة مستقبلاً، خاصة مع قرب اعتزال الكثير من اللاعبين المؤثرين خاصة النجم ميسي، وهذا من شأنه أن يجر للإدارة مطالبات لا حصر لها من قِبل الجماهير ستجعل أمر إدارتها للنادي مستقبلاً مشكوكاً فيه.
 
أين المنافسون في تشكيلة الفريق؟
ما يجعل أي فريق كرة قدم عظيماً هو حالة المنافسة التي تجعل اللاعبين مؤمنين بأن قدرتهم على المشاركة هي مسألة وقت ليس إلا؛ لأنه يؤدي ما عليه في التمارين ويحسن المنافسة، وبالتالي يكون مقتنعاً بقدرته على المنافسة ولمَ لا انتزاع المركز الأساسي متى ما أُتيحت له الفرصة، هل هذه الحالة ينطبق على تشكيلة برشلونة الحالية؟ حسناً فلننظر في الأمر:
 
خمس سنوات والمهاجم سواريز يلعب وحيداً ولا منافس له، وحتى إن تواجد هذا المنافس فمسألة دخوله التشكيلة لا يأتي إلا إذا كان الأورغواياني مصاباً أو موقوفاً، وكما هو متوقع، فإن التألق من أول مباراة غير مضمون، بل الاستمرارية هي الحل، لذلك نجد لاعبين مثل ألكاسير يطلبون الرحيل لإيمانه بأن اعتماد المدرب عليه من الصعوبة بمكان؛ لذلك تجده متألقاً رفقة بروسيا دورتموند، لأنه تخلص من الضغوط.
 
وهكذا نجد المعضلة في جميع الخطوط، ديمبلي يؤدي أداءً أكثر من رائع في مباراة ما، ولكن يجد نفسه حبيس دكة البدلاء في المباراة التالية، حراسة المرمى أصبحت ماركة مسجلة باسم الألماني تير شتيغن حتى نسي الجميع أن هنالك حارساً بديلاً اسمه باسبر سيلسين، والذي ظهر اسمه فجأة في عناوين الأخبار وهو يطلب الرحيل للحصول على فرصة المشاركة في فريق آخر.
 
الكرواتي راكيتيش لديه أكثر من بديل ومنافس، ولكن أين هم؟ لا يتم ذكرهم إلا في التشكيلة كبدلاء وكأن خط الوسط لا يوجد فيه لاعب سواه، جوردي ألبا الكُل اتفق على أنه أكبر ثغرة في الفريق، وجميع المنافسين يركزون على جبهته لتحقيق الانتصار وقد نجحوا في ذلك، ولكن تجده مشاركاً أساسياً مباراة تلو المباراة.
 
رحيل المدرب جزء من الحل وليس كل الحل
حتى الآن يجد المدرب دعماً لا محدوداً من الإدارة واللاعبين، ولكن إلى متى سيستمر هذا الأمر؟ فالمدرب قد دخل منطقة انعدام الثقة بينه وبين الجماهير، حتى وإن أنكرت الإدارة هذا الأمر، وبالتالي فإن الشعرة التي أصبحت تربط المدرب بالنادي رفيعة للغاية ومتوقع لها الانقطاع في أي لحظة.
 
فخسارة مباراتين مهمتين وبنفس التفاصيل تقريباً وهدم موسم كان يتوقع له أن يكون تاريخياً هو أمر لا يحتمل بالنسبة للكثير من الجماهير، وبالتالي مهما أظهرت الإدارة ومن خلفها اللاعبون الدعم للمدرب، إلا أن حالة الطلاق قادمة لا محالة إن لم يكن في الأيام القادمة، فإن خسارة أول مباراة في الموسم القادم كفيل بقطع هذه الشعرة التي تربط المدرب بالنادي.
 
وهذا يجعلنا نذكر أن الإدارة أيضاً تتحمل بعض اللوم في الكوارث التي حلَّت بالفريق، فلا يعقل أن يتم بناء الفريق حول لاعب واحد متوقع له الاعتزال في النهاية والقتال لجلب اللاعبين وبمبالغ فلكية وعدم مساءلة أو لفت نظر المدرب للاستفادة منهم، كما عليها أن تعرف أن النجاح المالي مرتبط بالنجاح الكروي وتحقيق الألقاب.
 
 

يصنّف هازارد ضمن أفضل 5 لاعبين في العالم.. مدرب أرسنال يضع صلاح بجوار ميسي ورونالدو ونيمار
 
 
 
كال الإسباني أوناي إيمري، المدير الفني لفريق أرسنال، المديح للبلجيكي إدين هازارد نجم فريق تشيلسي الإنجليزي، قبل مواجهة الفريقين المهمة في نهائي الدوري الأوروبي مساء اليوم في العاصمة الأذربيجانية باكو، كما حدد أسماء 5 لاعبين رأى أنهم الأفضل في العالم حالياً بينهم عربي وإفريقي وحيد هو المصري محمد صلاح.
 
 
Mirror Football
@MirrorFootball
 Unai Emery names the five best players in the world - with two in the Premier League https://www.mirror.co.uk/sport/football/news/unai-emery-names-five-best-16217047 …
 
44
6:50 PM - May 28, 2019
Twitter Ads info and privacy
 
Emery names the five best players in the world - with two in the Premier League
The Arsenal boss is preparing his side to take on Chelsea in Wednesdays Europa League final in Baku
 
mirror.co.uk
See Mirror Footballs other Tweets
وقال إيمري خلال مؤتمر صحفي موسع في اليوم الذي يسبق المباراة، إن هازارد بالنسبة له هو رجل اللحظات الحاسمة في أي مباراة، وهو اللاعب الذي يجب أن نحسب حسابه جيداً في مباراتنا مع تشيلسي في النهائي الأوروبي.
 
وتطرق المدرب الإسباني الذي سبق له التتويج بنفس البطولة (الدوري الأوروبي) 3 مرات من قبل حينما كان مدرباً لفريق إشبيلية، إلى تقييم مستوى النجم البلجيكي المرشح بقوة للانتقال إلى ريال مدريد عقب نهاية مباراة الليلة، فقال إن هازارد واحد من أفضل 5 لاعبين في العالم في الوقت الحالي.
 
وأضاف في تصريحاته التي نشرتها صحيفة Mirror البريطانية: «أراه واحداً من أفضل لاعبي الكرة في العالم، لا يوجد من ينافسه حالياً سوى ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ونيمار ومحمد صلاح».
 
 
وتولى إيمري تدريب أرسنال في بداية الموسم الذي أوشك على الانتهاء، خلفاً للفرنسي آرسين فينغر الذي استمر في منصبه منذ عام 1996، لكن المدرب الإسباني لم ينجح في تغيير وضع الفريق في الدوري الإنجليزي الممتاز؛ حيث أخفق في إنهاء الموسم ضمن الأربعة الكبار الذين يتأهلون تلقائياً للعب في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، وبقي الأمل الأخير للمدفعجية للمشاركة في تلك البطولة هو الفوز بلقاء اليوم، حيث تقضي لوائح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بتأهل الفائز بالدوري الأوروبي للمشاركة في دوري الأبطال في الموسم الذي يليه.
 
وقال إيمري الذي درَّب فريق باريس سان جيرمان لمدة 3 مواسم بين عامي 2016 و2018، إن الفوز في مباراة اليوم مهم جداً بالنسبة لأرسنال لأنه يتضمن إنجازين: أولهما الفوز باللقب واستعادة ذاكرة البطولات للاعبي وجماهير «الغانرز» بعد سنوات عجاف، والثاني هو التأهل لدوري الأبطال في الموسم الجديد.
 
يُذكر أن المصري محمد صلاح كان أحد المرشحين البارزين في العام الماضي للفوز بالكرة الذهبية التي يمنحها الفيفا سنوياً لأفضل لاعب في العالم، قبل أن يتفوق عليه الكرواتي لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد الإسباني.
 

ليفاندوفسكي يتفاخر بجسده المثير والسر لدى زوجته
 
لفت نجم نادي بايرن ميونيخ روبرت ليفاندوفسكي الأنظار إليه مجدداً، عندما احتفل بإحرازه الهدف الثالث الحاسم في نهائي كأس ألمانيا، مساء السبت 26 مايو/أيار 2019، ضد فريق لايبزغ، بطريقة حماسية، وخلع قميصه، عارضاً جسده الذي يبدو مثالياً، أمام قرابة 10 ملايين من مشاهدي التلفزيون.
 
وصرح ليفاندوفسكي لصحيفة «بيلد» بأنه لم يخطط للاحتفال بهذه الطريقة ولم يسحب السروال للأسفل عمداً، بل كان تصرفاً عفوياً معبراً عن جل المشاعر التي انتابته، لأن هدفه ذاك حسم المباراة نهائياً، في إشارة إلى توسيع الفارق إلى 3 أهداف مقابل لاشيء.
 
سر اللياقة البدنية للاعب
وكشفت الصحيفة عن سر اللياقة التي يتمتع بها هداف المباريات النهائية في مسابقة الكأس، والدور الكبير الذي تلعبه زوجته آنا، وهي لاعبة كاراتيه سابقة، فائزة بميدالية برونزية لبولونيا في كأس العالم للكاراتيه في العام 2009، وخبيرة لياقة وحميات غذائية أيضاً.
 
 
وبينت «بيلد» أن ليفا يتدرب مع آنا، تحت شعار التدرب باعتدال وانتظام، ما يجعله جسمه غير منفوخ، بل مفتول العضلات ورشيقاً. وأوضحت أن الزوجين يقومان بوحدات تدريب غنية بالتنوع قدر الإمكان، بينها الملاكمة وقيادة الدراجة.
 
 
يتدرب طوال الوقت
وكان اللاعب البولوني قال في لقاء مع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية عام 2017، إنه يحتاج كمهاجم للكثير من الطاقة، وإنه يعلم أنه يتوجب عليه الذهاب لصالة اللياقة والتدرب، وإنه يتدرب طوال الوقت، ويعلم ما يحتاجه، لكن لا يتدرب كل يوم.
 
ويضم برنامج تدريب ليفاندوسكي أيضاً تمارين قوة وأخرى خاصة بالتركيز، كي يساعده ذلك على التفوق على المدافعين.
 
 
وأشارت الصحيفة إلى دور الانضباط في حفاظ ليفا على جسمه على هذا النحو منذ أعوام، حيث يتدرب حتى في وقت فراغه، لافتة إلى أن لديه 3 مدربين لياقة إضافيين، وغرفة ألعاب قوة في المنزل.
 
ويحافظ ليفا على بنيته الجسدية في فترة الإجازة التي تسبق الموسم على جزيرة ميكونوس اليونانية عبر تدريبات الكيكبوكسينغ.
 
زوجته آنا حفزته على تغيير نمط غذائه
 
وكشف ليفا أيضاً عن تفاصيل حول نظامه الغذائي الذي غيره خطوة فخطوة في السنوات الماضية، موضحاً أنه ألغى وزوجته آنا الأكلات الحلوة منه، ثم الحليب.
 
وقال إنه لا يشرب الكحول البتة تقريباً، بل كأساً من النبيذ كأقصى حد.
 
وذكر لـ «ديلي ميل» أن آنا هي من حفزته لتغيير نمطه الغذائي.
 
وقال ليفا حينها إنه يأكل أحياناً كورن فلكس على الفطور وأحيانا البيض أو شريحة لحم في بعض المرات، لافتاً إلى أنه لا يقوم بحمية حازمة، وأنه صادف في فترة من الفترات مشكلة مع المأكولات الحلوة، التي كان يتناولها كل يوم، فقام بحذفها من غذائه كلياً.
 
وأوضح أنه قبل أن يتبين له ذلك، كان ليس بوسعه أن يقدم أفضل أداء لديه لأكثر من 90 دقيقة، عند لعب 3 مباريات في الأسبوع، لكنه تحسن بعد ذلك كثيراً نتيجة التحضير الجيد، حيث قام وزوجته بإلغاء تناول حليب البقر والصويا من غذائه؛ لأنهما لا ينفعانه، لكن لا بأس بتناول الأرز بحليب أو اللوز.
 
وكان يُطلق على ليفا في ناديه السابق بروسيا دورتموند لقب  «الجسد- The Body».
 
آنا جعلته أكثر لاعبي البوندسليغا لياقة
وذكرت شبكة دويتشه فيله الألمانية، في تقرير مصور العام الماضي مع آنا ليفاندوسكي، أنها من تكفلت بأن يكون بطن زوجها مقسماً إلى 6 أقسام، وجعلته أكثر لاعبي الدوري الألماني لياقة.
 
وبينت آنا، التي تجمعها بليفا طفلة، أنها تحب شراء المواد الغذائية الصحية من متاجر متنقلة، تبيع عادة المنتجات التي تصُنع أو تزرع محلياً، لتقوم بطبخها بنفسها في المنزل.
 
ونقلت الشبكة عنها توضيحها أنه منذ أن أصبح روبرت شريكها، بات يأكل التحلية قبل الوجبة، والسلطة بعدها. ويتوجب على هداف البوندسليغا تناول الشوكولاتة، فقط عندما تكون مكونة بأكملها من الكاكاو.
 
وقالت آنا إن روبرت يجعل حميته مثالية على مدار أعوام، ويعلم جيداً متى وماذا تماماً عليه تناوله.
 
ونشرت آنا عدة كتب وبرامج غذائية ومتعلقة بالحفاظ على الصحة واللياقة.
 
كما تقدم نصائح لتحسين السلوك بالنسبة للنوم، الذي تعتبره مهماً جداً للرياضي، فقالت لدويتشه فيله إن لديها نهجاً شاملاً بالنسبة للنوم، شارحة ذلك بأن الجسد بحاجة للاسترخاء قبل النوم، وأنها تقوم مثلاً بإزالة كل الأضواء الزرقاء قبل النوم، مقرة بأن ذلك صعب أحياناً إن أراد المرء تفحص حسابه على إنستغرام (لديها 2.2 مليون متابع، ولدى زوجها 14 مليوناً)، مضيفة أنه يجب أكل ما يرفع مستوى الحمض الأميني التربتوفان، مذكرة بأن المكملات الغذائية قد تفيد أيضاً.
 
ويطلق على الزوجين اسم “فريق ليفاندوسكي”، وتعتبر هي نفسها وزوجها سفيرين لبولندا ونمط الحياة الصحي.

برشلونة يعود للمدرسة الهولندية.. كومان يراوغ بشأن إمكانية تدريب الفريق الكتالوني
 
لم يستبعد المدير الفني للمنتخب الهولندي رونالد كومان احتمالية تدريب برشلونة الموسم المقبل، بعد الشائعات حول اقتراب إقالة إرنستو فالفيردي من تدريب الفريق، بعد موسم للنسيان لمشجعي البلوغرانا خلال الموسم المنقضي.
 
وقال كومان في مؤتمر صحفي رداً على سؤال بخصوص إن كان بإمكانه تكذيب ترشيحه لقيادة البارسا: «سيكون هذا سهلاً، لكني لن أفعلها، ورفض المدرب الإسهاب في الموضوع، مفضلاً الحديث عن نهائي دوري الأمم الذي سيُلعب الأسبوع المقبل في البرتغال.
 
وصرَّح كومان: «أعتقد أن هذا (المؤتمر الصحفي) عن المنتخب، وأرغب في أن يظل هكذا».
 
يذكر أن مستقبل فالفيردي بات محلَّ شكٍّ بعد الإقصاء من دوري الأبطال وخسارة نهائي كأس ملك إسبانيا، وأكدت مصادر من النادي أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بخصوص مستقبل فالفيردي، وأنه من غير المنتظر أن يكون وشيكاً.
 
ولعب كومان 5 مواسم في برشلونة، توّج فيها بلقب الدوري أربع مرات، والكأس مرة، ودوري أبطال أوروبا مرة.
 
فيما قاد فالفيردي (55 سنة) الفريق الكتالوني للتتويج في الموسم الماضي بثنائية الدوري والكأس المحليين، قبل مغادرة التشامبيونز ليغ من ربع النهائي على يد روما، واحتفظ مع البلوغرانا هذا الموسم بلقب الدوري مجدداً، لكنها البطولة الوحيدة التي فاز بها الفريق في الموسم الحالي.
 
ووصل فالفيردي لتدريب برشلونة في مايو/أيار 2017، خلفاً للويس إنريكي، وتوّج مع الفريق بلقبين للدوري ولقب الكأس، لكن الفريق خرج في عهده من دوري أبطال أوروبا بشكل غير لائق، حيث خسر من روما في الموسم الماضي بثلاثية نظيفة، بعدما كان متقدماً في الذهاب بأربعة أهداف مقابل هدف، ثم كرَّر الهزيمة في الموسم الحالي من ليفربول برباعية نظيفة، ليضيع تقدمه في الذهاب بثلاثية نظيفة.
 
وذكرت تقارير صحفية في الأيام الماضية عدداً من المدربين المرشحين لتولي تدريب برشلونة خلفاً لفالفيردي، أبرزهم الإيطالي ماسيمليانو أليغري مدرب يوفنتوس السابق، والبلجيكي روبرتو مارتينيز مدرب منتخب بلجيكا.

صدق أو لا تصدق.. جائزة استون فيلا العائد للدوري 3 أضعاف مكافأتي السيتي وبطل دوري أبطال أوروبا معاً
 
عندما أطلق الإنجليز على مباراة الـ play off التي تحدد الفريق الثالث الصاعد إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، أنها أغلى مباراة في أي رياضة في جميع أنحاء العالم، لم يكن في التسمية أي نوع من المبالغة.
 
 
BBC Sport
@BBCSport
 Todays the day.
 
One Premier League spot. Two teams. The £170m showdown.
 
Heres everything you need to know about the Championship play-off final between Derby and Aston Villa.
 
➡ https://bbc.in/2wjwrQG  pic.twitter.com/GmeEasnA12
 
458
10:23 PM - May 26, 2019
Twitter Ads info and privacy
View image on Twitter
83 people are talking about this
فقد ضمن فريق استون فيلا المملوك للملياردير المصري نصيف ساويرس الذي فاز على ديربي كاونتي في المباراة النهائية للترقي ( 
play off ) أمس الإثنين السابع والعشرين من مايو/أيار التي جرت بمتابعة الأمير ويليام، حفيد ملكة بريطانيا، بنتيجة 2-1، الصعود إلى البريميرليغ ليلحق بكل من نورويتش سيتي وشيفيلد يونايتد اللذين تأهلا تلقائياً باحتلالهما المركزين الأول والثاني على التوالي، بحسب ما ذكرت صحيفة Independent البريطانية.
 
 
Sky News
@SkyNews
 Prince William was caught celebrating @AVFCOfficials 2-1 win over Derby in the Championship play-off final ⚽️
 
More here as the team are promoted to the @premierleague: http://po.st/fnkNLe  pic.twitter.com/obLgeW7bI8
 
1,123
10:36 AM - May 27, 2019
Twitter Ads info and privacy
 Embedded video
238 people are talking about this
لكن الأهم، كما كتب مارك أوجدن على موقع Espn، أن الفريق الذي يلعب ضمن صفوفه المصري أحمد المحمدي والهولندي من أصل مغربي أنور الغازي حصل على جائزة مالية خيالية عبارة عن 170 مليون جنيه إسترليني، وهي تساوي 4 أضعاف ونصف ما جناه نادي مانشستر سيتي الفائز بلقب البريمييرليغ؛ حيث حصل النادي على مبلغ 38 مليون إسترليني فقط (إجمالي دخل النادي بلغ 149.438 مليون جنيه متضمنة نصيبه من عائدات البث والإعلانات وعلاوة عدد المباريات المذاعة طوال الموسم).
 
كما أنها تفوق بمقدار 10 أضعاف مكافأة الفوز بدوري أبطال أوروبا التي يتنافس على لقبها الفريقان الإنجليزيان ليفربول وتوتنهام مساء السبت المقبل، الأول من يونيو/حزيران المقبل، حيث يحصل الفائز في تلك المباراة على 16.7 مليون جنيه إسترليني فقط، وبالإجمال تعادل 3 أضعاف مكافأة الفازين بالبطولتين معاً.
 
في المقابل، يحصل كل فريق من الفرق المتأهلة إلى مرحلة الـ Play Off على مكافآت مالية متفاوتة، لكنها تقل كثيراً عن تلك التي يتحصل عليها الفريق الفائز، بحسب ما ذكر موقع Forbes.
 
ويقضي النظام في مختلف درجات الدوري الإنجليزي بتأهل الفريقين صاحبي المركزين الأول والثاني مباشرة، على أن يقام دوري مصغر يجمع الفرق من الثالث وحتى السادس، حيث يلعب الفريق صاحب المركز الرابع مع صاحب المركز الخامس، ويواجه ثالث الترتيب صاحب المركز السادس في لقاءي ذهاب وعودة.
 
ويتأهل الفائزان إلى مباراة الـ Play Off التي تقام على ملعب ويمبلي، ويمنح الفريق الفائز بها كأس تذكارية خاصة.
 
ويحصل كل فريق تأهل الى الدوري الإنجليزي الممتاز على مبلغ 95 مليون جنيه إسترليني بمجرد الصعود، تمثل نصيبه من عائدات البث التليفزيوني التي توزع بالتساوي بين الأندية العشرين المشاركة في البطولة بمعدل 75.583 مليون جنيه، بجانب مكافأة مالية بحسب المركز الذي يحتله كل فريق، وتبدأ من 1.931 مليون جنيه لصاحب المركز الأخير وتزيد مليوني جنيه لكل مركز حتى تصل إلى 38 مليوناً للفائز باللقب.
 
 
utdreport
@utdreport
 · May 23, 2019
 Official: #mufc receive £142,512,868 in prize money from the Premier League #mulive
 
View image on Twitter
 
utdreport
@utdreport
Full breakdown 💷 pic.twitter.com/X0doqiGskc
 
821
9:13 AM - May 23, 2019
Twitter Ads info and privacy
View image on Twitter
354 people are talking about this
المفارقة أنه إذا لم يتمكن أي من الفرق الثلاثة المتاهلة في البقاء بالدوري الممتاز وسقط في نهاية موسمه الأول يظل يتلقى لمدة موسمين دعماً مالياً يصل إلى 75 مليون جنيه إسترليني، ويطلق على هذا الدعم «parachute payments».
 
بيريز يكشف سر رحيل رونالدو ورغبة راموس في الابتعاد عن البرنابيو
 
أكد فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد أن البرتغالي كريستيانو رونالدو هو افضل لاعب جلبه للنادي طوال فترتي رئاسته سواء الأولى أو الثانية، كاشفا بأن قرار اللاعب بالرحيل عن قلعة سانتياغو برنابيو لم يكن له علاقة به.
 
وقال بيريز في حوار مع اذاعة Onda Cero نشرت جريدة Marca  ملخصا له، أن رونالدو كان عاقد النية على الرحيل عن النادي قبل ان يعلن ذلك بفترة، وأنه (بيريز) عرف أن اللاعب كان يبحث عن تحد جديد في مسيرته الكروية.
 
واضاف بيريز الذي تشير اليه الاتهامات بأنه أساء معاملة رونالدو ما كان له الأثر المباشر في قرار النجم البرتغالي بالانتقال الى يوفنتوس «رونالدو هو أحسن لاعب تعاقدت معه في ريال مدريد، لم يثر مشكلة واحدة طوال 9 سنوات من وجوده معنا، بل أنه لم ياتي متأخرا الى المران ولو مرة واحدة، أنا أحبه واعتبره أفضل لاعب في العالم».
 
بيريز الذي ذكر أنه لم يتحدث مع النجم البرتغالي منذ رحيله عن النادي نفى ما تردد عن أنه رفض مساعدة رونالدو في مشكلة الضرائب التي كان يواجهها، قائلا أن اللاعب لم يتحدث معه مطلقا في هذا الأمر.
 
وحول قرار زيدان بالاستقالة بعد الفوز بدوري الأبطال للمرة الثالثة على التوالي قال بيريز «لم اكن أعلم شيئا عن الأمر، لقد جاء الى مكتبي وابلغني بقراره واتفقنا على اعلانه في اليوم التالي».
 
 
وأوضح رئيس ريال مدريد أن الخيارات كانت محدودة للعثور على مدرب مناسب لأن اغلب الاسماء المعروفة كانت مرتبطة باندية اخرى «لهذا فكرنا في لوبيتيغي (مدرب المنتخب الإسباني وقتها) وتحدثنا مع لويس روبياليس الذي كان قد انتخب لتوه رئيسا لاتحاد الكرة المحلي، واثنى كثيرا على اختيارنا، واتفقنا على تأجيل الإعلان عن الأمر حتى نهاية مونديال روسيا، لكن فوجئنا مساء نفس اليوم بقرار إقالة لوبيتيغي وان موقف الاتحاد ورئيسه تغير تماما».
 
وحول الأنباء التي تتردد بقوة في الأيام الاخيرة عن رغبة قائد الفريق سيرجيو راموس في الرحيل قال بيريز أنه اعتاد سماع هكذا اخبار عن اللاعب وليس فقط في الأيام الأخيرة، «قبل فترة ابلغني وكيله أن اللاعب لديه عرضا جيدا من الصين فرددت عليه بأنه لا مشكلة لدي بشرط أن يتفاوض مع النادي، لكنه عاد ليقول لي بأن النادي الصيني واجه صعوبات مالية حالت دون تقديم عرض لريال مدريد».
 
وأكد بيريز انه لا يمكن أن يترك قائد الفريق يرحل عن النادي مجانا! كما اكد ان ما قيل عن ان راموس أبلغه برغبته في الرحيل خلال حفل في منزل اللاعب غير صحيح لأنه لم يذهب نهائيا لمنزل راموس مثلما أن الأخير لم يدخل منزله.
 
 
Enock Kobina Essel
@kobinaessel39
 · 17h
Replying to @kobinaessel39
Cadena COPE: Sergio Ramos is very unhappy and advised that "if Cristiano leaves, well do badly". His relationship with Zidane is excellent, and he is outside the drama that has begun between Ramos and Pérez.
 
View image on Twitter
 
Enock Kobina Essel
@kobinaessel39
Florentino Pérez is on radio now with Onda Cero: "Sergio Ramos has not been in my house and Ive not been to his. They came to my office and they told me they had a great offer from China, but that the norms/rules in China would not allow them to pay a transfer fee" . pic.twitter.com/AosLDKtHEY
 
11
3:11 PM - May 27, 2019
Twitter Ads info and privacy
View image on Twitter
See Enock Kobina Essels other Tweets
ونفى في الوقت ذاته وجود خلافات مع اللاعب أو دخوله في مشادة كلامية معه عقب الهزيمة من اياكس في اياب ثمن نهائي دوري الأبطال، وختم كلامه عن راموس بالقول «أنني أحبه بالفعل وسأفعل ما يتوجب علي فعله للإبقاء عليه، لكن اذا رحل فعلى الجماهير أن تعلم أن ذلك خارج عن قدراتي».
 

تواجه تهماً منها تبييض الأموال.. شبكة التلاعب بمباريات الليغا تضم لاعباً سابقاً في ريال مدريد
 
في خطوة قد تُلقي بظلال سوداء على سمعة الكرة الإسبانية، اعتقلت الشرطة الوطنية هناك صباح اليوم عدداً من اللاعبين الحاليين في عدد من فرق الليغا الإسبانية، وكذلك رئيس نادي أويسكا الذي هبط إلى دوري الدرجة الأولى في نهاية الموسم المنقضي، بتهم التواطؤ مع شبكة للمراهنات للتلاعب في نتائج المباريات وتبييض الأموال.
 
وجاءت عملية الاعتقال على خلفية بلاغ من جانب رابطة الليغا قُدم في مايو/أيار 2018 بخصوص مخالفات محتملة تم رصدها في مباراة خاضها أويسكا، عندما كان في دوري الدرجة الأولى الموسم الماضي، أمام ناستيك دي تاراغونا وعلاقتها بالمراهنات الرياضية.
 
 
MailOnline Sport
@MailSport
 Spanish police probe Leeds United forward Samuel Saiz on suspicion of La Liga match-fixing as 11 are arrested - including ringleader ex-Real Madrid star Raul Bravo https://trib.al/h45xViR  pic.twitter.com/mjG79B0rwv
 
14
2:20 AM - May 28, 2019
Twitter Ads info and privacy
View image on Twitter
See MailOnline Sports other Tweets
وذكرت مصادر من الشرطة لوكالة الأنباء الإسبانية أنه منذ ساعة مبكرة من الثلاثاء تجري عملية أمنية مناهضة للتلاعب في مباريات كرة قدم للحصول على مكاسب في مراهنات رياضية.
 
وبحسب ما ذكرت صحيفة Marca المدريدية فإن المعتقلين بينهم عدة لاعبين معروفين، أبرزهم المدافع راؤول برافو (38 عاماً)، الذي لعب في صفوف ريال مدريد لمدة 6 مواسم بين عامَي 2001 و2006، وهناك أيضاً بورخا فرنانديز الذي اعتزل مؤخراً بعدما لعب آخر موسمين في صفوف بلد الوليد، وكارلوس أراندا اللاعب السابق بعدة أندية بدوري الدرجة الأولى.
 
 
كما أُلقي القبض على أجوستين لاساوسا رئيس أويسكا، وخوان كارلوس جاليندو لانوزا رئيس الجهاز الطبي في نفس النادي بتهمة التورط مع شبكة المراهنات ذاتها.
 
وأشارت مصادر مقربة من التحقيق إلى أنه سيجري اعتقال 11 شخصاً، وأن وحدة مكافحة الجريمة الخاصة والعنيفة بدأت أيضاً عمليات تفتيش مكثفة في مقر نادي أويسكا الذي تحولت مكاتبه الإدارية لما يشبه مقار تحقيقات.
 
 
Rachel
@YoshidaMontay
 La Liga match-fixing investigation: Former Real Madrid star Raul Bravo among those arrested by Spanish police. #news #Porsche .. https://sky-news.co.uk/la-liga-match-fixing-investigation-former-real-madrid-star-raul-bravo-among-those-arrested-by-spanish-police …
 
1
5:21 AM - May 28, 2019
Twitter Ads info and privacy
 
La Liga match-fixing investigation: Former Real Madrid star Raul Bravo among those arrested by...
La Liga match-fixing investigation: Former Real Madrid star Raul Bravo among those arrested by Spanish police Raul Bravo is one of those to have been detained by police authorities, with several...
 
يذكر أن هذه الفضيحة ليست الأولى في الدوري الإسباني أو الدوريات الأوروبية بصفة عامة، حيث سبق أن أجرت الشرطة تحقيقات مكثَّفة عام 2013 مع عدد من الأندية والمسؤولين بتهم التلاعب في نتائج مباريات في الليغا ودوري الدرجة الأولى، لكنها لم تسفر عن نتائج.
 
وأوضحت الصحافة الإسبانية وقتها أن الاشتباه في التلاعب بنتائج هذه المباريات جاء بناء على المعدلات المرتفعة للمراهنات على هذه المباريات، التي جاءت 3 منها في دوري الدرجة الأولى، و6 في دوري الدرجة الثانية.
 
لكن تظل أشهر فضائح التلاعب بالمباريات في إيطاليا عام 2006 التي اشتهرت باسم الكالتشيوبولي، والتي أدين فيها نادي يوفنتوس وعدد من مسؤوليه، وانتهت بتنزيل الفريق إلى الدرجة الأولى، ومنذ تلك السنة لم يستعِد الدوري الإيطالي بريقه السابق.
 
 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً