اسرار الصحف اليوم

رئيس التحرير
2019.06.18 13:19

 
صحف عربية تتساءل: ماذا بعد قمم مكة؟
 
 
واصلت صحف عربية التعليق على القمم الثلاث التي عقدت في مكة مؤخرا بدعوة من المملكة العربية السعودية بهدف التصدي لإيران.
 
وفي الوقت الذي أشادت صحف سعودية بهذه القمم ووصفتها بأنها بداية صفحة جديدة من التضامن وأنها خرجت بتأييد شامل ضد إيران، شدد كُتّاب على القول إنها لم تأت بجديد غير إدانة طهران بأشد العبارات.
 
"صفحة جديدة"
تشيد صحيفة "الرياض" السعودية في افتتاحيتها بهذه القمم وترى أنها بعثت برسالة مهمة "إلى من يهمه الأمر بأن الأمة العربية والإسلامية قررت أن تتغير إلى الأفضل، وتغلق نهائياً صفحة الخلافات وتستبدلها بصفحة جديدة عنوانها تعزيز التضامن والتعاون والتآخي والتآلف بين دول المنطقة، والاتحاد صفاً واحداً في مواجهة كل الأخطار التي تحدق بها، من أجل الدفاع عن مقدراتها وشعوبها".
 
وترى الصحيفة أن أفضل ما كان في هذا القمم أنها "خرجت بتأييد شامل على ضرورة الوقوف في وجه إيران، التي تعمل وفق أجندة سياسية، هدفها الأول التخريب وإثارة الفتنة ونشر الفوضى والاضطرابات في دول المنطقة، عبر التحكم في ميليشيات وعصابات، تنوب عنها في تنفيذ أهداف تلك الأجندة".
 
وبالمثل، يقول خالد السليمان في "عكاظ" السعودية: "باختصار أرادت المملكة في هذه القمم أن تقول إن المنطقة تجاوزت المنعطف الحاد، وباتت أمام مفترق طرق، إما إلى هاوية الصدام المدمر أو محطة أمان واستقرار المنطقة، والأخيرة تتطلب عملا وتضامنا لا بيانات وخطبا يضع إيران أمام الحقيقة: أن لسياستها العدوانية ثمنا باهظا لا تتحمل كلفته".
 
 
.
"ماذا بعد قمم مكة؟"
ويتساءل صالح الشيخ خلف في "الصباح" العراقية: "ماذا بعد قمم مكة المكرمة؟".
 
ويقول الكاتب: "لا أريد التقليل من أهمية هذه القمم إلا أن تاريخها عبر نصف قرن أو أكثر يشير إلى أنها لم تنجح في حل أي من الأزمات والقضايا التي عصفت بالأمتين العربية والإسلامية، كما أنها لم تستطع درء الحروب أو إيجاد حلول للمشاكل التي عانت منها الدول العربية".
 
وكذلك يتساءل عريب الرنتاوي في صحيفة "الدستور" الأردنية: "انتهت قمم مكة الثلاث بما كنا نعرفه، حظيت إيران بأشد عبارات الإدانة والتنديد... لكن السؤال: ماذا بعد؟".
 
ويرى الكاتب أن الذين اجتمعوا في مكة "لا يرغبون بشن الحرب على إيران، ولا يقدرون عليها، معنى ذلك واحدٌ من أمرين، أو كلاهما معاً: (1) الاستمرار في حروب الوكالة ضد طهران، (2) انتظار الترياق من واشنطن، بعد أن تعذر الحصول علي ريق حلو من العراق. هذا ما تبقى لدينا من خيارات في مواجهة الأخطار والتهديدات الإيرانية المُزعزِعة لاستقرار المنطقة".
 
رسالة واحدة للقمة العربية والخليجية في السعودية: مواجهة إيران
القمة العربية: السعودية تطالب بموقف حازم حيال إيران والعراق يتحفظ
هل تنجح السعودية في حشد العرب لمواجهة إيران؟
ويؤكد الكاتب أنه "لا يمكن أن نُبقى الأوضاع في المنطقة على حالها، لا حرب ولا سلام، لا حسم ولا حل مبني على الاعتراف بالحقوق والمصالح المتبادلة... إن لم نقو على الحرب، فلنجرب خيار السلام، حتى وإن كانت دونه عوائق وعقبات كأداء".
 
الحضور القطري
وفي صحيفة "الشرق" القطرية، تشيد عائشة عبيدان بالحضور القطري رفيع المستوى في قمم مكة، حيث ترأس الوفدَ القطري رئيس مجلس الوزراء الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني.
 
 
خيم التوتر مع إيران على أجواء القمم الثلاث
وتقول إن تلبية قطر للدعوة "يدل على الاعتراف بفشل الحصار، ونفي صفة الإرهاب عنها، كيف تتم دعوة دولة يزعمون أنها تمول الإرهاب لحضور مؤتمر لمكافحة الإرهاب".
 
وتتساءل: "كيف يمكن معالجة التوترات السياسية في المنطقة ولملمة البيت الخليجي وإعادة المنظومة إلى عهدها من التماسك والمتانة، والأزمة مع قطر مازالت قائمة، وهي جزء من المنظومة الخليجية؟"
 
وفي الصحيفة نفسها، يتساءل محمد قيراط: "هل هي بداية انفراج الأزمة؟"
 
ويقول: "بهذه المشاركة الرفيعة المستوى تبرهن قطر أنها تعمل جاهدة من أجل لم الشمل العربي وتحقيق مصالح الأمة والعمل من أجل توطيد العلاقات الأخوية ما بين الدول العربية فيما بينها وما بين الدول العربية ودول العالم".
 
ويضيف أن "حلحلة أزمة الخليج وذوبان الجليد في العلاقات السعودية-القطرية ما زال يراوح نفسه في الذكرى الثانية لحصار قطر، ومؤجل لأجل غير مسمى"، وأنه "رغم النية الحسنة لدولة قطر واستعدادها للحوار والجلوس إلى طاولة المفاوضات فمحور أبو ظبي الرياض ما زال مُصرا على الاستمرار في الخطأ".
 
 
 صنداي تايمز: أردوغان "يلجأ إلى البلطجة لاستعادة اسطنبول"
 
شارك هذه الصفحة عبر فيسبوك شارك هذه الصفحة عبر Messenger شارك هذه الصفحة عبر تويتر شارك هذه الصفحة عبر البريد الالكتروني شارك
 
نشرت صنداي تايمز تقريرا لمراسلتها في تركيا لويز كالاغان بعنوان "أردوغان يلجأ إلى البلطجة لاستعادة اسطنبول".
 
وتحدثت كالاغان عن "حملة ضرب واعتداء بدني تسبق انتخابات البلدية في اسطنبول وتمثل علامة على محاولة إسكات المعارضة في تركيا".
 
وتضرب كالاغان مثلا بالصحفي إدريس أوزيول الذي "تعرض للضرب من ثلاث رجال وتُرك في الشارع يعاني رضوضا وكسورا حتى حمله المارة إلى المستشفى".
 
وتوضح أن ذلك "جاء بعد أسبوعين من تعرضه للتهديد من قبل أحد الساسة المحليين في أنطاليا بسبب مقالاته المعارضة".
 
وتشير كالاغان إلى أن هناك 5 حالات اعتداء بدني وقعت للصحفيين المعارضين لنظام الرئيس رجب طيب أردوغان خلال أسبوعين فقط، وقبل نحو 3 أسابيع من إعادة الانتخابات البلدية في اسطنبول التي ينظر إليها الجميع على إنها بمثابة استفتاء على أردوغان نفسه.
 
 
 
وتوضح المراسلة أن الحكومة نفسها تعرضت لاتهامات بالتحريض على هذه الاعتداءات بعدما وصفت المعارضين بأنهم "خونة وإرهابيون"، كما أنها فشلت في معاقبة أي من المعتدين على المعارضين.
 
أوضاع معيشية متردية في طرابلس
ونشرت الإندبندنت، عبر موقعها الإلكتروني، تقريرا لمراسلها بورزو دراغي، الذي التقى رئيس البلدية في العاصمة الليبية طرابلس، بعنوان "أن تكون رئيس بلدية مدينة تحت الحصار، من القصف حتى انقطاع الكهرباء".
 
 
ويقول دراغي إن رئيس البلدية عبد الرؤوف بيت المال ظن عندما تعرض للاختطاف العام الماضي واحتجزته إحدى الميليشيات لمدة 24 ساعة أن هذه اللحظات هي الأسوأ على الإطلاق في تاريخه الوظيفي وربما في حياته كلها، لكن الاختبار الأكبر لم يكن قد حان أوانه بعد.
 
ويوضح دراغي أن الحرب التي تحيط الآن بطرابلس جعلت المدينة تعاني من نقص الغذاء والإمدادات وحتى انقطاع المياه والكهرباء.
 
ونُقل عن بيت المال قوله: "ما يحدث يؤلمنا بالفعل فالمدينة بحاجة لكل شيء تقريبا، نحتاج إلى إصلاح الطرق والبنية التحتية ونظام الصرف الصحي وشبكة إمداد المياه والكهرباء".
 
ويشير دراغي إلى أن طرابلس يقطنها نحو 3 ملايين شخص يعيشون في 13 بلدية، لكن بعد الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي ونظامه كانت هناك خطط لضم المناطق النائية على أطراف المدينة في بلدية واحدة.
 
ويقول دراغي إن بيت المال، خريج كلية الهندسة جامعة أمريكية والذي يتحدث الانجليزية بفصاحة، تم انتخابه في الانتخابات المحلية التي أجريت عام 2014 قبل بداية حقبة جديدة من الصراع المسلح الذي خاضه خليفة حفتر ضد بقية الجماعات المسلحة، وكان من المفترض أن تنتهي مدته العام الماضي لكنه يواصل عمله في ظل الفوضى التي تعم البلاد.
 
"انقسام في إسرائيل"
ونشرت الأوبزفر تقريرا لمراسلتها في القدس ميريام بيرغر بعنوان "كيف يوسع الغضب من الضرائب و التجنيد الفجوة بين يهود إسرائيل"؟
 
وتصف بيرغر الوضع في سوق ماهان يهودا الشعبي في القدس الغربية مساء الخميس حيث يجتمع الناس لقضاء ساعات الليل وسط الموسيقى والرقص والشراب، لكن فجأة يتوقف الجميع مع صوت انكسار زجاجة وصوت جماعي يردد "مبروك، مبروك".
 
وتواصل بيرغر وصف المشهد قائلة إنه في تلك اللحظات يمر عدد من اليهود المتدينين عبر الشارع فينظر إليهم صاحب الحانة، قائلا بانزعاج "ماذا أحضر هؤلاء إلى هذا المكان".
 
وتوضح المراسلة أن هذا المشهد هو مجرد لمحة من التوتر الديني والانقسام الحاد الذي أدى في جزء منه إلى الوضع البرلماني الذي تمر به البلاد حيث قرر الكنيسيت حل نفسه والإعلان عن انتخابات جديدة بعد أقل من 7 أسابيع من الانتخابات الأخيرة.
 
وتشير بيرغر إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فشل في تشكيل الحكومة بعد مفاوضات شاقة مع مختلف الأحزاب الدينية واليمينية المتطرفة وهو ما أدى بالبلاد إلى المشهد الراهن.
 
وتقول بيرغر إنه منذ نشأة إسرائيل كان اليهود المتدينين يحصلون على إعفاء من الخدمة العسكرية التي تُفرض على بقية المواطنين.
 
وتضيف المراسلة أن تلك الفئة من اليهود تشكل مظلة من الطوائف الدينية المختلفة التي تضم تحتها نحو 10 في المائة من سكان البلاد ولطالما لعبت دورا مهما في المجال السياسي دفع إلى تسميتهم (بصانعي الملوك) حيث اعتادوا إنجاح أو إفشال أي تحالف حكومي بناء على التزامه بتحقيق مصالحهم.
 
اسرار الآلهة-"النهار"
• تجتمع اللجنة المشتركة اللبنانية السعودية بعد عيد الفطر لتوقيع عدد من الاتفاقات بين البلدين بعدما تم إعدادها في مرحلة سابقة.
• تردد أن محكمة التمييز العسكرية لا تزال تنتظر إيداعها ملف الحاج - غبش المتأخر لدى مفوض الحكومة القاضي بيتر جرمانوس.
• لوحظ أن أساتذة الجامعة اللبنانية اعتصموا مع أنفسهم أمس في غياب نقابات فاعلة في البلد لم تلب نداء رابطة الاساتذة المتفرغين.
 
اسرار –"الجمهورية"
• لاحظت أوساط سياسية العلاقة بين حزب وتيار عادت إلى نقطة الصفر خصوصاً لدى قواعدهما الشعبية.
• سألت أوساط سياسية عن الذين تم توظيفهم بشكل غير قانوني وقد تم الإعلان عنهم واعتبرت أن المهم أكثر إعلان أسماء الأشخاص الذين وظَّفوهم وهم مَن يستحق المساءلة.
• يتخوّف مرجع بارز بمن العودة إلى التأخير في إقرار الموازنة في جلسات مناقشتها في مجلس النواب كما حصل على طاولة مجلس الوزراء.
 
خفايا-"البناء"
• قالت مصادر إيرانية إعلامية إنّ تزامن القمة الإسلامية مع يوم القدس العالمي الذي دعا إليه الإمام الخميني وتحييه إيران سنوياً ومعها عشرات عواصم العالم وفي المقدّمة يحييه الفلسطينيون في القدس والضفة وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 48، شكل إحراجاً للوفود المشاركة في القمة الإسلامية وفرصة مناسبة لوفود أخرى، خصوصاً انّ القمة تأسّست رداً على إحراق المسجد الأقصى عام 69 ما فرض حضوراً للقدس على القمة تفوّق على محاولات العداء لإيران وربما يجعل القمة نوعاً من الإحياء ليوم القدس لا يريده أصحابها…!
 
اسرار-"اللواء"
• جرت اتصالات عاجلة لإحتواء تداعيات «كلام سياسي» من عيار غير مألوف، وتأثيراته المباشرة على «التسوية الراهنة».
• يتجه تيّار سياسي إلى عدم السكوت عن تجاوزات من أطراف سياسية عدّة، بما في ذلك استهداف كوادره في الإدارات والوزارات.
• يسجل مرجع كبير عتباً على قطاعات نقابية لإبتعادها عن التواصل الإيجابي، لمعالجة مشتركة للمطالب والحقوق الأخرى!

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل