حذرت وثائق حكومية بريطانية مسربة من حدوث أزمة في الوقود والطعام والدواء حال خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، في أكتوبر/تشرين الأول القادم.
تناولت الصحف البريطانية الصادرة الثلاثاء عددا من القضايا من بينها اتفاق السلام الوشيك بين الولايات المتحدة وأفغانستان واحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.
 
البداية من صفحة الرأي في صحيفة التايمز ومقال لجيمس كيركاب بعنوان "غرس الرعب ليس السبيل لتجنب الخروج بلا اتفاق".
 
ويتساءل الكاتب هل قام مؤيدو البقاء في الاتحاد الأوروبي بتسريب الوثائق الحكومية عن الفوضى المحتملة التي قد تشهدها بريطانيا إثر خروجها من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.
 
ويقول الكاتب لنفترض أن بريطانيا خرجت من الاتحاد الأوروبي دون التوصل لاتفاق، فوفقا لهذه الوثائق ستشهد البلاد بعض النقص الوقود وبعض النقص في تنوع الغذاء، وستشهد بعض السلع قدرا من الغلاء وستشهد الموانئ والمطارات بعض الفوضى.
 
وأضاف أن كل هذه الأمور تسبب الإزعاج ولكنها ليست أزمات وجودية، على حد قوله وستستمر الحياة كما كانت، وسيستمر شروق الشمس ولن يسير الأطفال جوعى في الشوارع.
وينفي الكاتب أنه يهون من شأن النتائج المحتملة للخروج دون اتفاق للشركات والمزارعين والمرضى، لكن بريطانيا ستصمد للنتائج المحتملة.
 
وتابع الكاتب قائلا إنه مما لا شك فيه أن تقويض أهم شراكة تجارية لبريطانيا وأهم سلاسل الإمدادات لأراضيها سيتسبب في بعض التبعات الاقتصادية، ولكن هذا ما يرغبه الكثيرون، فقد صوتوا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، وهم على دراية بالتبعات الاقتصادية لأنهم يفضلون استقلالية بلادهم وعدم تبعيتها لأوروبا عن أي اعتبار آخر.
"خطة ترامب خيانة جسيمة لأفغانستان"
وفي صفحة الرأي في صحيفة الغارديان نطالع مقالا لسايمون تيسدال بعنوان "خطة ترامب للسلام خيانة جسيمة لأفغانستان". ويقول تيسدال إنه إذا تمكن ترامب من تحقيق ما يريد، فإنه سيتم التوصل إلى "اتفاق سلام" في أفغانستان في الأيام القليلة القادمة.
 
ويقول الكاتب إنه من المؤكد أن ترامب سيغتنم الفرصة ليعلن بصخب أنه حقق النصر وأنهى واحدة من أطول حروب الولايات المتحدة. ويضيف الكاتب أن ترامب قد يصل به الأمر حتى وصف الاتفاق بأنه "اتفاق القرن"، على الرغم انه أطلق هذا اللقب بالفعل على اتفاقه "الفاشل" مع كوريا الشمالية.
 
ويضيف أن ما يحدث في أفغانستان بعد شهور من المحادثات مع طالبان يمكن وصفه بصورة أدق على أنه انسحاب للقوات الأمريكية وليس اتفاق سلام، وسيحقق ما يريده المرشح الرئاسي ترامب في الانتخابات الرئاسية 2020، ألا وهو عودة 14 ألف جندي أمريكي إلى بلادهم من أفغانستان.
 
ويرى الكاتب أن هذا الاتفاق لن يخدم مصالح الأفغانيين، ولكن النتيجة المرجحة له هي أنه سيترك افغانستان داخل هوة لا مخرج منها من الصراع والقتل الذي أودى بحياة عشرة آلاف مدني منذ عام 2001، بحسب قول الكاتب.
 
ويقول الكاتب إن الأمر الآن في افغانستان لا يقل سوءا عن أي وقت سابق في الأعوام الماضية، حيث كان يوليو/تموز أكثر الشهور دموية هذا العام، حيث قتل فيه نحو 1500 شخص أو أصيبوا خلاله.
 
ويقول الكاتب إن هذا الاتفاق الوشيك يعد في المقام الأول خيانة للجهود المضنية المؤلمة للمواطن الأفغاني في بناء مجتمع أكثر تسامحا بعد عقود من الحرب الأهلية والتدخل الخارجي.
 
ويرى أن الاتفاق الوشيك أيضا يعد خيانة لعملية ديمقراطية وليدة. كما أنه يمثل خيانة صارخة للنساء في أفغانستان وللناشطات في مجال حقوق المرأة، اللائي يمكن القضاء تماما على مكاسبهن في مجال التعليم والحرية الشخصية والسفر حال الانسحاب السريع والمفاجئ للقوات الأمريكية.
 
"سندات المغتربين"
وفي صحيفة فاينانشال تايمز نطالع تقريرا لستيف جونسون بعنوان "سندات المغتربين تستهدف الأموال التي يرسلها المقيمون في الخارج". وتقول الصحيفة إن عددا متزايدا من الدول تسعى للاستفادة من المصادر المالية لمواطنيها العاملين في الخارج، وذلك عن طريق تقديم إغراءات لهم بوضع مدخراتهم وتحويلاتهم في ما يعرف بسندات المغتربين.
 
وتقول الصحيفة إن تحويلات العاملين في الخارج من مواطني الأسواق النامية، والتي تقدر قيمتها السنوية بنحو 50 مليار دولار، تمثل مصدرا حيويا للتمويل لأعداد كبيرة من أفقر مواطني العالم.
 
وتقول الصحيفة إن التأثير الاقتصادي لتحويلات المغتربين قد يكون أكثر أهمية وأكبر من ذلك إذا تم تويجيهها للاستثمار الاقتصادي، حسبما قال بعض الخبراء الاقتصاديين. وتمثل "سندات المغتربين" واحدة من سبل تحفيز العاملين في الخارجين على توجيه أموالهم للاستثمار في اقتصاد بلادهم.
 
الحرب في اليمن: من يتحمل عواقبها وكوارث "الجوع والمرض والتهجير"؟
 
ناقشت صحف عربية الوضع السياسي و الأمني في اليمن، في ظل تبعات الهجوم الذي شنه الحوثيون على حقل للنفط في المملكة العربية السعودية.
 
وقال مسؤول سعودي إن الحوثيين شنوا هجوما على حقل نفطي شرقي المملكة بطائرات بدون طيار مما تسبب في حريق "بسيط" في مصنع للغاز لم يكن له تأثير على إنتاج النفط.
 
وتناول الكتاب تأثير الهجوم علي مساعي السلام في اليمن.
 
حرب اليمن: الحوثيون يستهدفون حقل الشيبة النفطي شرقي السعودية بطائرات مسيرة
اليمن: ما الذي حوّل تحالف الأمس إلى طرفي صراع؟
دروس التاريخ
يقول عبدالله بن بخيت في الرياض السعودية إن "الإيرانيين ووكيلهم الحوثي لم يتعلما من دروس التاريخ، أن الاعتداء على المدنيين والمنشآت المدنية لا تثني أصحاب القضايا العادلة عن متابعة تحقيق أهدافهم، فالمملكة لا أطماع لها في اليمن ولا تنتظر مكاسب من هذه الحرب التي فرضت عليها. كما أن الشعب السعودي لا ينظر إلى هذه الحرب بوصفها حربه بل هي حرب اليمنيين أيضاً، حرب يشترك فيها الشعبان اليمني والسعودي من أجل ضمان مستقبلهما، ولا يمكن أن يسمح شعب أن تتشكل في خاصرته قوة معادية ترفع شعارات طائفية صريحة وتنتمي لدولة بعيدة تقوم عقيدتها السياسية على تصدير الثورة أو التثوير الديني ضد الآخرين".
 
ويرى الكاتب أن "الطائرات الدرون التي يرسلها الحوثي بين فترة وأخرى للشوشرة والفرقعة الدعائية لا يمكن أن تؤثر في المعنويات... لا تملك التهديد أو الدوي اللازم لتكون عاملاً من عوامل الحرب، قوة الحوثي الوحيدة احتماؤه بالمدنيين".
على المنوال ذاته، يقول عبد الرحمن الراشد في الشرق الأوسط اللندنية إن "خسائر الحوثيين كبيرة، لكنهم مثل معظم ميليشيات إيران قيمة الإنسان عندهم لا تساوي شيئاً، يتم تسويق الأضاحي البشرية دينياً كما يفعل تنظيما القاعدة وداعش. والقتال اليوم يدور رحاه في محافظتهم؛ صعدة، المحاذية للحدود السعودية، وقد فقدوا عدداً كبيراً من قياداتهم، وقبل أيام قتل شقيق زعيمهم، إبراهيم الحوثي، الأمر الذي يزيد الضغط السياسي عليهم".
 
ويضيف الراشد أن "علينا أن نعتاد ونواجه التصعيد الحوثي، وأن نتوقع من إيران مزيداً من تهديد السفن، وما هو أبعد من ذلك. وكل دول المنطقة معنية بالمواجهة، دول الخليج واليمن والعراق وسوريا ولبنان وإسرائيل".
 
وتقول البيان الإماراتية في افتتاحيتها إن "هذا النهج الإرهابي الحوثي يمثل تهديداً بالقضاء على اتفاقات السلام والمفاوضات السياسية حول اليمن. فقد كشفت الميليشيا الإرهابية عن وجهها صراحة وعلناً للعالم كله، أنها لا تريد سلاماً ولا تريد استقراراً في اليمن، ولا يمكن بعد ذلك كله تصديق أية مزاعم للميليشيا ومن وراءها في إيران بأنهم يريدون السلام، بل على العكس تماماً، إنهم يسعون عمداً لإفشال أية مساعي للسلام في اليمن".
 
وتضيف الصحيفة أن "الهجمات الحوثية على حقل الشيبة، وبرغم طبيعتها الإعلامية، دليل آخر على ازدراء الميليشيا للجهود السياسية، التي تقودها الأمم المتحدة، الأمر الذي يؤكد أن توحيد الصفوف ضروري في المرحلة المقبلة، كما يؤكد أن استمرار الاعتداءات الحوثية هو الخطر الأكبر على اتفاق ستوكهولم".
 
دحر الغزاة
في المقابل، يقول الفضل يحيى العليي في المسيرة اليمنية إن "اليمن سيستمر عبر رجاله الأوفياء الذين يقدمون أرواحهم رخيصة في سبيل الله ثم الدفاع عن الوطن اليمني في جميع الجبهات ودحر الغزاة، وبفضل الله ثم صمود أبطال الجيش واللجان الشعبية وانفراط عقد دول تحالف العدوان دولة بعد أخرى، كان آخرها دويلة الإمارات التي بدأت بسحب قواتها ومعداتها من اليمن ولم تحقق أي مكاسب على الأرض اليمنية".
 
ويكمل الكاتب قائلا "بقى أمامنا النظام السعودي المتهالك والمتخبط في دياجير الظلام والعمالة والذي دون شك سيهزم و سينسحب في قادم الأيام وسيترك العملاء والمرتزقة ليواجهوا مصيرهم أمام المحاكم اليمنية والدولية...
 
سيأتي اليوم الذي يطلب فيه النظام السعودي الجلوس على طاولة المفاوضات ويعلن وقف عدوانه على اليمن مطالباً بوقف العمليات العسكرية على السعودية".
 
أما عمرو حمزاوي فيقول في القدس العربي اللندنية إن "تحالف السعودية -وحكومات خليجية أخرى- المتورط في عمليات عسكرية مستمرة لا تعنيه الأوضاع الإنسانية الكارثية للشعب اليمني على الرغم من زعمه الدفاع عن (حكومة اليمن الشرعية) وانحيازه لمصالح الناس ... أما طرف الحرب الآخر المدعوم إيرانيا، أي جماعة الحوثيين وبقايا نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح، فلا يربطه بكوارث الجوع والمرض والتهجير والدمار سوى الادعاء الزائف بعدم تسببه فيها وبانتماء الضحايا لصفوف مؤيديه".
 
ويرى الكاتب أن "الحرب ستضع أوزارها وسترحل الأطراف الإقليمية المتحاربة بقواتها وعتادها وسترحل معها قيادات القوى الداخلية التي اعتاشت على الحرب، لأن النصر النهائي والحاسم يظل غير ممكن في اليمن".

صحف اليوم 20.08.2019

الشرق الأوسط
 
موسكو تعاقب أنقرة في إدلب بعد «تفاهم» شرق الفرات
أرسلت أنقرة تعزيزات عسكرية إلى نقاطها في ريف إدلب، لـ«اختبار» مدى التزام موسكو اتفاق «خفض التصعيد» في شمال غربي سوريا بعد أيام على توصل أنقرة وواشنطن إلى تفاهمات عسكرية حول «المنطقة الآمنة» شرق الفرات.
 
ضغوط لتعجيل «السيادي» والبشير في قفص الاتهام
ضغط مئات المحتجين على المعارضة السودانية، عبر تظاهرهم أمس، مع انعقاد الاجتماع الطارئ لقادة {قوى إعلان الحرية والتغيير}، أمام دار حزب الأمة القومي في الخرطوم، مطالبين بوقف «المحاصصة الحزبية»، والتعجيل بتشكيل «المجلس السيادي».
التحالف يؤكد استمرار انسحاب «الانتقالي» في عدن
أكد تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، استمرار لجنة سعودية إماراتية وعلى مدار 24 ساعة، في تسلم المقرات الحكومية والمعسكرات التي سيطر عليها المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة المؤقتة عدن وعودة الوضع إلى ما قبل 7 أغسطس (آب) الحالي.
ترمب لإعلان «صفقة القرن» بعد انتخابات إسرائيل
 
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه سيعلن خطة السلام التي صاغها مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، بعد الانتخابات الإسرائيلية التي تُجرى في 17 سبتمبر (أيلول) المقبل، ولم يستبعد تقديم بعض العناصر والنقاط في وقت سابق على الانتخابات.
 
 
«الدرونز» الحوثية والسياسة الإيرانية
عبد الرحمن الراشد | مقال رأي
إيران لن تتنازل بسهولة لكنها ستتعب من الحروب والمطاردة الرهيبة لها. سنرى مزيداً من محاولاتها تخويف دول العالم، كما فعلت مع بريطانيا، وهو في الواقع امتداد لأربعة عقود من سياسة إيران التي تضع نشاطاتها العسكرية الخارجية عمود سياستها وفوق كل الاعتبارات الداخلية والخارجية. التراخي الدولي تجاه البلطجة الإيرانية لسنين طويلة هو خلف التوسع العسكري وتهديد المنطقة والعالم ببناء أسلحة نووية وممرات الملاحة البحرية وعمليات الإرهاب وشن حروب متكاملة. حتى الآن، واشنطن مصممة على الاستمرار في ممارسة ضغوط كبيرة على النظام في طهران، سياسة فريدة في حجمها وثباتها وهي، أي هذه السياسة، إن استمرت بالإصرار نفسه ستستطيع تغيير سلوك دولة المرشد الأعلى لأول مرة منذ استيلائهم على الحكم في أواخر السبعينات. وهذا يعني أن علينا أن نعتاد ونواجه التصعيد الحوثي، وأن نتوقع من إيران مزيداً من تهديد السفن، وما هو أبعد من ذلك. وكل دول المنطقة معنية بالمواجهة، دول الخليج واليمن والعراق وسوريا ولبنان وإسرائيل.
 
الحياة
 
قوات «كوماندوز» تركية تصل إلى الحدود السورية
وصلت إلى ولاية هطاي جنوب تركيا تعزيزات من قوات «الكوماندوز» التركية، بهدف توزيعها على الوحدات العسكرية المتمركزة على الحدود السورية. وأفادت وكالة الأناضول التركية أن وحدات الكوماندوز وصلت أمس الأحد إلى منطقة «قيريق خان» التابعة لهطاي، قادمة من قواعد مختلفة داخل البلاد. وأكّدت أن الوحدات توجهت إلى الشريط الحدودي مع سورية، وسط تدابير أمنية مشددة.
 
 
 
الناقلة الإيرانية تبحر إلى اليونان… وطهران تحذّر واشنطن من احتجازها
غادرت ناقلة نفط إيرانية جبل طارق، بعد احتجازها 6 أسابيع، متجهة إلى اليونان، فيما حذّرت طهران واشنطن من أي محاولة أخرى لمصادرتها. وأبحرت السفينة بعدما رفضت المحكمة العليا في جبل طارق طلباً أميركياً باحتجاز الناقلة، للاشتباه في تورّطها بنقل شحنات ممنوعة إلى سورية، عبر «الحرس الثوري» الإيراني المدرج على لائحة التنظيمات الإرهابية الأجنبية في واشنطن. وبرّرت المحكمة قرارها بأن العقوبات الأميركية المفروضة على طهران لا تسري في الاتحاد الأوروبي.
 
هادي: أبناء الشعب اليمني يتوقون للسير نحو بناء اليمن الاتحادي الجديد
 
أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أن أبناء الشعب اليمني يتوقون للخلاص من الانقلاب الحوثي الإيراني والسير نحو بناء اليمن الاتحادي الجديد. ودعا هادي، خلال اجتماع استثنائي عقده مع قيادات الدولة، في الرياض اليوم (الاثنين)، لمناقشة «تداعيات التمرد المسلح الذي شهدته العاصمة الموقتة عدن من قبل التشكيلات الأمنية والعسكرية التابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي»، إلى «إفشال كل ما من شأنه حرف البوصلة عن مواجهة التهديد الأساسي الإيراني المتمثل بميليشيات الحوثي».
 
 

عكاظ
 
نيابة عن خادم الحرمين.. الفيصل يرعى حفل «سوق عكاظ» ويتوج «شاعر عكاظ».. غداً
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، يرعى مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، غداً (الثلاثاء)، حفل «سوق عكاظ» ضمن موسم الطائف، بحضور رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ورئيس لجنة موسم الطائف أحمد بن عقيل الخطيب، والوزراء والدبلوماسيين، وعدد من المثقفين من داخل وخارج المملكة.
السودان: «خلافات الأسماء» تؤجل تشكيل «السيادي»
في تطور لافت، طلبت قوى الحرية والتغيير تأجيل تشكيل المجلس السيادي الذي كان يفترض أن ينتقل إليه حكم السودان أمس (الإثنين) من المجلس العسكري. وبحسب المتحدث باسم المجلس العسكري الفريق الركن شمس الدين الكباشي، فقد عزا تحالف المعارضة إرجاء التشكيل لمدة 48 ساعة حتى يتمكن من التوصل إلى توافق بين مكوناته على قائمة المرشحين. وأفصح كباشي في بيان أمس أن قوى الحرية والتغيير، تراجعت عن ترشيح بعض الأسماء، التي كانت قد قدمتها لعضوية المجلس وطلبت منحها مهلة يومين لتسليم قائمة مرشحيها النهائية.
تتوالى السقطات.. إعلام «الحمدين» يتاجر بعين «بثينة»
لا يخجل إعلام نظام «الحمدين» من الاستمرار في تزييف الحقائق، مستخفاً بعقول من يتابعون الأوضاع الراهنة في الداخل اليمني، وما يعانيه اليمنيون من قتل وتهجير وتجويع وانتهاك واضح وفاضح لحقوقه من قبل المليشيات الحوثية المدعومة من إيران والأنظمة والأحزاب والأذرع الإرهابية في الدوحة وبيروت وبغداد، في محاولة لتحقيق مكاسب دنيئة، والإساءة لكل من وقفوا إلى جانب الشعب اليمني عسكريا وإنسانيا من أجل عودة الحكومة الشرعية واستتاب الأمن والاستقرار في ربوع اليمن الجريح، الذي أصبح وجبة دسمة لقنوات الشر في المنطقة، التي تسعى إلى تأجيج الأوضاع لتحقيق أجندات أنظمة ظالمة لا تتمنى الخير لليمن وشعبه.
 
الاتحاد
 
العويس: تجربتنا الانتخابية تشبه الإمارات وشعبها بمكتسباتها وجذورها التاريخية
أكد معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات أن الدورة الرابعة من انتخابات المجلس تجسد مدى التطور والتقدم الذي تشهده العملية الانتخابية في الإمارات عاماً بعد عام ما يؤكد نجاح برنامج التمكين السياسي الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” في عام 2005 واتباع أفضل المعايير والممارسات العالمية في تنفيذ العملية الانتخابية.
 
محمد بن زايد يستقبل وفد البرنامج الصيفي للجوجيتسو ومنتخبنا الفائز ببطولة آسيا
استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الإثنين، وفداً من “برنامج محمد بن زايد الصيفي للجوجيتسو” الذي يستهدف أبناء مخيم مريجب الفهود للاجئين السوريين في الأردن ولاعبي منتخب الإمارات للجوجيتسو الفائزين ببطولة آسيا الرابعة التي استضافتها منغوليا خلال شهر يوليو الماضي.
 
التحالف يستهدف مواقع عسكرية للحوثيين في صنعاء
صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد الركن تركي المالكي، أن قيادة القوات المشتركة للتحالف نفذت مساء الإثنين عند الساعة (22:56) عملية عسكرية نوعية لتدمير عدد من الأهداف العسكرية المشروعة، عبارة عن كهوف تستخدمها ميليشيات الحوثي الإرهابية لتخزين الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار وكذلك الأسلحة، وتقع هذه الكهوف بفج عطان ومعسكر العمد بالعاصمة صنعاء.
 
البيان
 
قرقاش: الأولوية الآن التصدي للانقلاب الحوثي
التحالف: الحدود السعودية مقبرة للمعتدين
أكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن الحوار الدائر حول اليمن وجنوبه يجب أن يكون حصيلة حوار يمني يتم في سياق الحل السياسي. وأن الأولوية الآن هي التصدي للانقلاب الحوثي، في وقت أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أن الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية ستكون مقبرة لمن يحاول الاعتداء عليها، وأن ميليشيا الحوثي الإيرانية تعرِّض أمن الطاقة العالمي للخطر، مؤكداً تشكيل لجنة إماراتية سعودية للإشراف على انسحاب الوحدات العسكرية من المنشآت في عدن.
استهداف وتدمير كهوف لتخزين الصواريخ والطائرات بصنعاء تابعة لمليشيا الحوثي
 
نفذت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن مساء أمس عملية عسكرية نوعية لتدمير عدد من الأهداف العسكرية المشروعة، عبارة عن كهوف تستخدمها مليشيا الحوثي الإرهابية لتخزين الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار والأسلحة ، وتقع في فج عطان ومعسكر العمد بصنعاء.
 
محمد بن زايد: الإمارات تدعم جهود تعزيز السلام ونشر مبادئ الإخاء بالعالم
 
أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة دعم دولة الإمارات العربية المتحدة للجهود والمساعي كافة الهادفة إلى تعزيز السلام ونشر مبادئ الإخاء والتعايش السلمي على مستوى العالم.

اليوم السابع
 
البحرين تعتزم المشاركة فى جهود أمريكا لتأمين الملاحة بالخليج
 
أعرب العاهل البحرينى الملك حمد بن عيسى، عن تقديره لدور الولايات المتحدة الأمريكية الفاعل بالتعاون مع الدول الحليفة الشقيقة والصديقة فى ضمان أمن واستقرار المنطقة وتعزيز الأمن والسلم الدوليين وردع التهديدات التى تواجهها، مؤكداً أن بلاده ستقوم بدورها فى هذا العمل المشترك لتأمين الممرات الدولية للتجارة والطاقة وحرية الملاحة فى المنطقة.
 
الأردن وألمانيا يبحثان التطورات الإقليمية فى المنطقة
 
بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردنى، أيمن الصفدى مع وزيرة الدفاع الألمانية ، أنجريت كرامب كارنباور- التى تزور (عمان) حاليا – سبل تطوير التعاون الثنائى ، والتنسيق المشترك فى مواجهة التحديات الإقليمية ، وتحقيق الأمن والاستقرار، كما بحثا آخر التطورات الإقليمية وفِى مقدمتها القضية الفلسطينية.

الاهرام
 
الرئيس السيسي يوجه رسالة إلى قمة “التيكاد 7”
 
أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي عن خالص تقديره لشعب وحكومة اليابان لاستضافتها اجتماعات مؤتمر طوكيو الدولى السابع للتنمية الإفريقية “تيكاد 7″، المقرر عقدها خلال الفترة من 28 حتى 30 أغسطس الجارى، ومنظمي ذلك الاجتماع المهم، وبصفة خاصة مفوضية الاتحاد الإفريقي، والبنك الدولي، وبرنامج التنمية التابع للأمم المتحدة، ومكتب المستشار الخاص بشان إفريقيا التابع للأمم المتحدة، مؤكدًا أن “التيكاد” أثبتت منذ انطلاق قمتها الأولى عام “1993” أنها إحدى المنصات المهمة التى تجمع مختلف الشركاء معا لدعم إفريقيا وتطلعاتها التنموية.
 
ترامب يناقش مع رئيس وزراء باكستان خفض التوتر مع الهند
 
قال البيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تحدث مع رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، الإثنين، بشأن الحاجة إلى خفض التوتر مع الهند بسبب كشمير، وتجنب اتخاذ خطوات من شأنها تصعيد الأزمة.

لبنان على مسامع فخرالدين
 
بفيءِ شجَرِ بيتِ الدين وفي خضرةِ حديقةِ القصرِ التاريخيّ وعلى مسامعِ عِظامِ الامراءِ الشهابيين  ومجدِ فخرِ الدين المعنيِّ الكبير  وضفائرِ " الست نسَب " أَعطى رئيسُ الجُمهوريةِ ميشال عون مَجدَ لبنانَ لجبران وأعلن  أنّ السياسيينَ الكبار كانوا يأتونَه طالبينَ اليهِ الضغطَ لإبعادِ رئيسِ التيارِ الوطنيِّ عن بعضِ الشؤونِ السياسيةِ التي تُزعجُهم وكان جوابُه دائماً : إذهبوا وتحدّثوا الى جبران باسيل . ونفى رئيسُ الجُمهورية شائعاتٍ عن إيعازِ الولاياتِ المتحدةِ له في إبعادِ وزيرِ الخارجيةِ قائلاً : أنا لا أُبِعدُ لا جبران ولا أيَّ إنسانٍ آخر وليس لي مصلحةٌ في ذلك .. فهو رئيسُ أكبرِ كُتلةٍ نيابية، كذلك نفى الضغطَ الأميركيَّ مِن أجلِ المصالحة وعن الكلامِ حولَ عُقوباتٍ أميركيةٍ تشملُ شخصياتٍ مسيحيةً مُقرّبةً إلى حِزبِ الله قال رئيسُ الجُمهورية: نحنُ لم نتبلّغْ هذا الأمر إلا أننا نَسمعُه منَ الزوّارِ متسائلاً : ماذا بقيَ بعد ولم يُفرَضْ على لبنان . وإستراتجيةُ عون الدفاعية أصابت مالياً معلنًا أنَّ الاقتصادَ مختلِفٌ عن الرهاناتِ في البورصة والمتاجرةِ بالأراضي والتهرّبِ الضريبيّ آخِذًا على رجالِ اقتصادٍ وإعلاميينَ مارسوا انتقادًا غريبًا للوضعِ النقديّ بحيثُ كانتِ النتيجةُ وخيمةً وانسحبَت خوفًا ولجوءًا منَ المودِعين الى سحبِ إيداعاتِهم منَ المصارف متحدثًا عن قانونٍ يَدينُ كلَّ هذه الشائعاتِ المشجّعةِ على ضربِ ماليةِ الدولة ومؤكّدًا العملَ لثَباتِ الليرةِ في مقابلِ مَن يروّجُ لخفضِ قيمتِها بحكمِ الواقعِ الإفلاسيّ. وبسعي رئيسِ الجُمهورية وحاكمِ مَصرِفِ لبنان لوضعِ خيمة بثِقلِ الدولة على العُملةِ الوطنية فإنّ التخييمَ السياسيَّ على غارِبِه وبشهادةِ مَنشأ.. وقدِ اعترف وزيرُ المال علي حسن خليل اليومَ خلالَ جولةٍ مفاجئةٍ في مرفأِ بيروتَ بهذا الواقع. فهو أبلغ الأقسامَ والعنابرَ ودوائرَ تخليصِ المعاملاتِ الجُمركية وأرصفةَ المُستوعَبات بأن "لا خيمةَ فوقَ رأسِ أحدٍ في الجمارك بعدَ اليوم، فحَقُّ الدولة للدولةِ فقط " و" تقريشُ" هذا الكلامِ عمليًا أنّ الخيمةَ التي لم تعد موجودةً بعدَ اليوم كانت مرفوعة ً قبلَ اليوم وقد جنَت أرباحًا طائلةً على عينِ السلطة  وبغِطائِها ورعايتِها .. واللافتُ في بقيةِ العبارة أنّ حقَّ الدولةِ للدولة " فقط " والتفقيطُ هذا لا يعني سوى حقيقةٍ واحدةٍ قال فيها وزيرُ المال لشركائِه " لم يعدْ بإمكانِكم أن تشاركوا الدولةَ في مدخولِها ".  لكنّ الفسادَ المخيّمَ في العنابرِ والمرافىء يتّخذُ له فروعًا في المَشاعات بعضُها ما ستكشِفُه الجديدُ اليومَ عن قَضمِ مِساحاتٍ وشراءِ عَقاراتٍ عَبرَ أشخاصٍ لا وجودَ لهم أو بأسماءٍ وهمية  وقد مرّت سنتانِ على تحقيقاتٍ لم تَصلْ الى نتيجةٍ بسببِ خيمةٍ قضائية ..ستَنزِعُها الجديد في سياقِ النشرة . وبانتزاعِ ورقةِ التوتِ عن الجسمِ القضائيّ وفي أعنفِ تشريحٍ سياسيٍّ مِن حزبِ الله للجُثةِ القضائية أعلن النائب حسن فضل الله أنّ الحزبَ اصطدمَ بحاجزٍ اسمُه القضاءُ في لبنان ..وقال : إما هو قضاءٌ عاجز ومُهمِل وإما متواطىءٌ وفاسدٌ ومُرتَشٍ ومن حُرقة " مجرّب " تابَع فضل الله إنّ القضاءَ هو البابُ الاساسيُّ الذي أردنا الدخولَ منه لمحاسبةِ الفاسدين والسارقين وإردخالِهم الى السجون ..وإنّ بينَ يدَي هذا القضاء مِلفاتٍ ووثائقَ وأسماءً مرتكبةً للفساد وبعدما عَجَزَ فضل الله عن فتحِ باب القضاءِ الذي ضيّع المِلفات وأهملها  دعا الى أبوابٍ أخرى سيلجأُ إليها وفي مقدَّمِها تأليفُ لجانِ تحقيقٍ برلمانيةٍ في مجلسِ النواب . لكنّ التجربةَ السابقةَ في اللجان تؤكدُ أنّ البرلمانَ هو الخيمةُ السياسيةُ الكبيرةُ التي تغطي الفاسدين ولو كان مجلسُ النواب والكتلُ السياسيةُ جادةً في المحاسبةِ والتحقيق لَبادرت الى طرح ِالثقةِ بالوزراءِ المرتكِبين .. ومن يتخلّفْ عن التصويت يصطّفْ الى جانبِ الفئةِ المشجِّعةِ على استمرارِ الفساد.