جانب من جداريات «أصيلة»
عمر الراجي
لا أحد اليوم في عالم الثقافة الفسيح، لا يعرف منتدى أصيلة الثقافي... هذا الذي بلغ في هذه السنة ربيعه الواحد والأربعين. إنها رحلة طويلة من العطاء الجزل والإيمان الراسخ جسّدت على أرض الواقع مُنجزاً ثقافياً قلّ أن تعرف له البلاد العربية نظيراً من النجاح... والعجيب في ذلك كله هو أنه انبعث كطائر وحي من رحم مدينة صغيرة هامسة في شمال المغرب تُسمّى أصيلة، وهي كذلك فعلاً... «أصيلة».
لقد شكّلت هذه المدينة بمشروعها المتّقد منذ أربعين سنة، جسراً من حدائق الضوء ونبعاً لم يجفّ من الإبداع الممطر والأدب الشفيف والثقافة الممتدة فوق أفق من التاريخ يجمع بين محيط الأطلس وخليج العرب، منفتحاً في الوقت ذاته على آفاق العالم ومساحات وعيهِ الشاسعة... ولم يكن هذا التجسيد البليغ للاحتفاء بالثقافة من محض الصدف التي تؤلّفها الأقدار عادة دون أن يكون للبشر نصيبهم من هوامش الفكرة، بل أثبتَت التفاصيل مرّة أخرى - وهي كثيرة - أن كل انتصار للثقافة، لا سيما في هذا الزمن العربي الصعب وراءَهُ بالضرورة قلبٌ آمن بالثقافة وانتصر لها فاعلاً وراعياً، أو مثقفاً بالأحرى.
لقد أسهم نجاح منتدى أصيلة ببعده العربي والعالمي في دعم ذلك الفعل الثقافي الذي ظلّ يبحث عن نفسه في المغرب منذ سنوات، وشكلت هذه التجربة عاملاً مساعداً على ترسيخ مفهوم جديد للتنمية اعتمد في الأساس على المجهود الثقافي كلبنة أولى لخلق التنمية الشاملة، والتي يكون محورها الرئيسي هو العنصر البشري الفاعل، وهو أيضاً أول المعنيين بقطف ثمارها الحضارية اليانعة.
إنّنا لا نتحدث عن أفق نظري تغلّفه المشاعر الحالمة والعواطف التي تُغلّب دوماً مصلحة الفكرة وتغضّ الطرف عن سياق تنفيذها، فالواقع هو الذي يرافع اليوم بمعطياته الكثيرة عن هذا الطّرح، وهو الذي يُعوَّل عليه في إعطاء صورة شاملة عن هذا المشروع الذي نجح في نفي تُهمة الترّف عن العنصر الثقافي باعتباره مكوناً تكميلياً لا طائل منه، بل منح له شهادة النجاعة العليا في ورش البناء والتحديث والإقلاع، وكلها بالطبع أبعاد يسعى المغرب كغيره من بلدان العالم إلى بلوغ اليسير أو الوفير منها في طريقه نحو التغيير، من هذا المنطلق شكلت «أصيلة» مثالاً حياً لمعنى الانتصار للثقافة والانتصار بها في نفس الوقت.
وإذا كانَ استعراضُ المنجز الثقافي في «أصيلة» ينطلق من معطيات الرّاهن الكثيرة وأرقامها التي تدعو إلى الفخر، فإن الانطلاقة نفسها يُفترَض أن تبدأ بنا من الواقع الأول، أعني به ما كانت عليه «أصيلة» قبل بداية هذا المشروع، وما كان متاحاً حينها من الخيارات أمام الفاعلين من أبناء حُلمِها البِكر... حلمَ التغيير أعني. من هذا الباب، فإن تاريخ المنطقة يحكي عن مدينة صغيرة في شمال الأطلسي لا إمكانيات فيها كي تصنع بها مستقبلها التنموي ولا أملَ يلوح في الأفق لخلق دينامية تغيير تقفز بالمنطقة من واقع معاش إلى آخر تنتظره ساكنة الشمال، لا سيما في تلك الفترة الخاصة من التاريخ المغربي الحديث. لقد انطلق الرعيل الأول لهاته المدينة إذن من هامشٍ صغير أسمَوهُ الفكرة، جعلواْ فيه الثقافة شمعة تضيء عتمة الدرب وكهف الأمنيات، ومنذ أول خطوة... منذ أول همسة في أذن المستقبل كان جليّاً بأن هذا الرعيل الصادق نجح بالفعل في الإمساك بخيط الإبرة الذي يصنع المعجزات الجميلة، تلك التي قد لا تدوم دائماً... لقد كان محض خيط رقيق بألوان زاهية من لوحة الشمس وحبر اليقين، خيطٌ انطلقت منه «أصيلة» بمشروعها الثقافي الواعد نحو ساحات العالم.
إن انطلاقة الموسم الثقافي لـ«أصيلة» قبل أكثر من أربعين سنة (عام 1978)، كانت في حد ذاتها قفزة سابقة لأوانها بقياس المنطق والمعقول، فقد جعلت بجرأة لا حدود لروعتها ذلك المكون الثقافي المهمش شيئاً مركزياً يمكن الاعتماد عليه من أجل خلق جملة من الامتيازات الجميلة والمختلفة في سياق صعب ووسط مجال جغرافي بسيط ومحدود. من هنا كان الإيمان بالثقافة وسط شحوب المعطيات أمراً ضرورياً كي يتسنى لمشروع «أصيلة» الثقافي أن يكون حقاً ورشاً كبيراً تنتقل به المدينة من واقع محلي معزول إلى أفق دولي بعيدِ الأفق وعميق الرؤية.
وهكذا بعد عقود وسنوات، وبفضل ذلك الرعيل الأول وبفضل من آمن بهذا الحلم من صفوة الخيّرين... أصبح للمغرب لا لـ«أصيلة» فقط نافذة حوار فكري يطل منها على سماء العالم الفسيح بكثير من الحرية والتحضر وبكثير من الحلم والأمل... إنه مشروع حمل اسم المغرب إلى ساحة الأمم كإحدى الوجهات المميزة للحوار والنقاش الحضاري والتبادل الثقافي والفكري الواسع بين النخب العربية، خصوصاً وبين عقول الدول المختلفة حول قضايا العالم والمنطقة... لذلك ربما كان الملك الراحل الحسن الثاني يرى فيه مشروعاً سيجعل من أصيلة «هايد بارك» جديدة بخصوصية مغربية متفردة.
لسنا اليوم بصدد التعريف بموسم أصيلة أو تقديم شكل جديد من أشكال الترويج والدعاية لمحتواه السابق واللاحق، بل ما يهمنا هو أن نقف على باب الأفكار المميزة محتفيين بها ومتسائلين في نفس الوقت - وبكل تجرّد - عن واقع الحال حاضراً ومستقبلاً في ظل هذا الانكماش الثقافي الحاد الذي بات يحدق بالمغرب وبالمنطقة من حوله، وفي ظل تصاعد الألوان الداكنة... تلك التي ترى الأشياء من زاوية واحدة وبمنظور نمطي.
أين مشروع أصيلة إذن مما يجري اليوم في المنطقة العربية؟ لماذا يظل صوت المدنية والتحضر خافتاً إلى هذا الحد رغم كل الجهود؟ ولماذا يا ترى لم تولد مواسم أخرى مشابهة لهذا الأفق الحر في المغرب، خصوصاً وفي محيطه العام؟ لقد حدّثنا التاريخ في صفحاته المعاصرة على الأقل عن أن المغرب ظل على اختلاف الظروف والمتغيرات سقفاً عالياً للاعتدال والتسامح بعيداً عن الانفعالية وبعيداً عن التشرذم... فلماذا يا ترى انحصرت مياه المظاهرات ذات الزخم الثقافي رغم تزايد الأنشطة المدرجة ضمن خانة الترفيه والإشعاع رسمياً ومدنياً... لماذا بقيت «أصيلة» دون أخواتها في الحلم...؟ لماذا لم تولد أخوات «أصيلة» إذن ولماذا غاب الحلم؟
في الواقع، يصعب علينا أن نسمي الكثير من الأشياء بأسمائها المباشرة، خشية خدش زجاج المجاز بما لا يستقيم قوله في هذا المقام، لكن تغليب البهرجة وألوان النشاز على حساب الثقافة الهادفة والحوار المتزن هو تكريسٌ فعلي للجمود والتراجع ووأدٌ خفي لحلم الإقلاع ولدينامية الفعل المتحضر في ظل معطيات أكدت وتؤكد باستمرار أنه لا تنمية من دون معرفة ولا مشروع معرفي بمعزل عن الثقافة وحوار الأفكار، لهذا كان الاقتصادي العالمي أمارتيا سن يقول دائماً: «إن التنمية حُرّية قبل أن تكون أي شيء آخر».
إن الثقافة ليست ترفاً أبداً ولا يمكن لها أن تكون كذلك، ففي مراحل الثورة الصناعية الأولى في العالم كانت شواهد الأدب تخبرنا عن تلك النظرة الدونية التي كان يُنظر بها لأهل الفنون وللكتاب خصوصاً... كان ذلك في سياق عالم ميكانيكي انبهر بالآلة ممعناً في عبادة إنتاجها المادي حتى توهّم لبرهة من الزمن بأنه قد أحكم قبضته من خلالها على كل مفاتيح الحضارة، لكن مراحل أخرى متواترة من صفحات الزمن قد فنّدت هذا الطرح القاصر وفنّدت معه الثقافة والأدب وسائر فنون الإنسان أركانَ تلك النظرية الإطلاقية الداكنة، منتصرة لنسبية الإنسان التي تؤمن بأنّ حدود الحضارة هي نفسها حدود العقل البشري... من هنا كانت الآلة نتاجاً من أشياء كثيرة جاد بها العقل البشري ليظل المحرّك الأساسي لهذا العقل الخّلاق المبتكِر هو الإبداع... وإلى اليوم، ما يزال هذا الإبداع في تعبيره الحر هو جوهر الفعل التنموي والإنتاجي وما تزال الثقافة هي المرآة التي يرى فيها العقل رؤاه وأفكاره وتنظر من خلالها الأمم الحيّة إلى ملامح حضارتها وإقلاعها... استحضر هذه الأشياء كلها وأنا أستغرب من سطوة هذا الجزر الثقافي والفكري الذي تشهده بلداننا العربية ويشهده المغرب بالذات، وأقف مندهشاً أمام عبقرية من فكّر بموسم «أصيلة» كطوق نجاة للمدينة في تلك الفترة المبكّرة، إنها نبوءة لا حدود لشجاعتها.
من يزور «أصيلة»، قد لا يفهم كيف تحمل هذه المدينة بيدها الصغيرة مشعل الثقافة والفكر بتراكماته الكونية، وكيف أنها نجحت في ذلك وأورثت عمقها الجغرافي إشعاعَ الفن ونور الفكرة... بين أزقّتها النظيفة تبتسم أجيال من القراء والكتاب والفنانين، وفي ساحاتها التي حملت أسماء مبدعي أفريقيا والعالم العربي وفي حدائقها التي لم تهجرها طيور الأدب... يرقص الإبداع رقصة فالس أنيقة على إيقاعٍ من نور، فعند أول زهرة تصادفها في حديقة الطيب صالح التي صلى فيها الروائي السوداني الفذ صلاة عيد الأضحى عام 1981 مبتهلاً للجمال، ستقرأ لا محالة سطوراً من تلك المواسم التي رسمت فصول هجرته للشمال، وعند ذلك النُّصب المهيب في حديقة محمود درويش ستشم برفق رائحة الطفولة التي ظل الشاعر العظيم يكرسها في روح قصائده الخالدة خلُودَ الشعر وخلودَ فلسطين وخلود ذكراه في «أصيلة» منذ زيارته الأولى لها عام 1979. ويمرُّ بنا طيف الذكريات سريعاً ليأخذنا صوب نُصب الشاعر الكونغولي تشيكايا أوتامسي الذي خلّد في روحه وشعره حبّاً منقطع النظير لهذه المدينة الحُلُم «هي مدينة... الفنُّ سيدُ مصيرها، وسيّدُ شارعها»... قال تشيكايا أوتامسي ثم أدركه الرحيل فرثاه يومها شاعر العراق بلند الحيدري بقصيدة عارمة الروح لم تغب عنها «أصيلة»... وفي «أصيلة» نصبٌ خلّد ذكرى الشاعر العراقي الكبير بلند في قلب حديقة من الورد... وسط هذه الحدائق التي تعانق بعضها بعضاً كان لأبناء الدار نصيبهم من باقاتِ العرفان... حديقتان من نور واحدة لعرّاب الفكر محمد عابد الجابري والأخرى لشاعر من شعراء المدينة هو أحمد عبد السلام البقالي... فما أجمل «أصيلة» وهي تغدو حدائق من ربيع الرؤى التي لا تعِدُ سوى بالفجر ولا تلد سوى الشمس... وها هو عنقودها الذهبي الخامس قد بدأ، ستظل «أصيلة» إذن تعلّمنا حكمة الشمس في كل صيفٍ من عيدها السنوي البهيج، كي نؤمن مثلها بالنور والرؤى والشمس وكي لا نكفر بالثقافة مهما كانت الظروف.
-كاتب وشاعر مغربي