"هذا ليس وقت إجراء محادثات"... خلاف علني بين ترامب ونتنياهو!
 
تلقى الصفعة في الجليل، فأدار وجهه نحو الخليل.. وشن غارة انتخابية على أرض الحرم الإبراهيمي ومقدساتها الإسلامية والمسيحية في سابقة هي الثانية بعد آرييل شارون الذي دنس المسجد الأقصى قبل تسعة عشر عاما.. وكان السبب في اندلاع انتفاضة الأقصى اقتحم بنيامين نتنياهو مدينة الخليل وقال: عدت إلى جذوري.. لسنا غرباء في هذه المدينة وسنبقى فيها إلى الأبد. وفي محاولة لكسب أصوات اليمين المتطرف سعى نتنياهو لتسجيل نصر وهمي في الخليل وتحويل الأنظار عن الضربة التي تلقاها في أفيفيم، وكشفت كذبه وادعاءاته أمام ناسه.
 ما بعد أحد الرد لم يعد كما قبله بالنسبة إلى نتنياهو والخطوط الحمر التي أعاد السيد حسن نصرالله ترسيمها بحبر أبيض، وجعلها مفتوحة على كل اتجاه، عمقت حفرة نتنياهو قبل سقوطه المدوي في انتخابات ستقوده فيها رائحة فساده إلى قاعة المحاكمة.
 صاروخ واحد من مارون الراس على مركبة جند غير المعادلة فكيف إذا انهمرت صليات الصواريخ على منصات النفط والغاز وتوابعها في المستوطنات صاروخ واحد غير كل المسارات، لا مسار رئيس مجلس وزراء العدو وحده وما بعد الصاروخ ليس كقبله فالبيت الأبيض نأى بنفسه عن مغامرة نتنياهو الحربية..
 بعدما عرقل الأخير بخطاب الحرب مفاوضات الوساطة الفرنسية لجمع ذات البين الإيرانية الأميركية وعلى هذا المسار ضرب حشد العراق الشعبي.. وأغار على ريف دمشق.. واعتدى على ضاحية بيروت لكن خوضه المعركة السياسية بالغارات والمسيرات جنى عليه وأفقده توازنه وخوفا من السقوط في الحفرة التي حفرها بنفسه.. صار يستجدي التفاوض بعد الكف الذي تلقاه من نصرالله ورسم خطوطا حمرا على جبهته الداخلية فشغل الخطوط الساخنة مع باريس وواشنطن وبدل لهجة التهديد إلى لغة الحوار قبل السابع عشر من أيلول تاريخ معركته الانتخابية التي حول مسارها إلى الخليل اليوم في ملهاة جديدة للداخل الإسرائيلي سبقتها تراجيديا الصواريخ المتطورة التي يصنعها حزب الله في الضاحية ومصانع الصواريخ الإيرانية في البقاع التي أعادت إلى الأذهان خيبة نتنياهو وهو يعرض صور القنبلة النووية الإيرانية في مجلس الأمن. 
أما دونالد ترامب فليس أفضل حالا من نتنياهو فهو دخل في سباق الجنون إلى الانتخابات على حلبة سيرك يمارس فيها ألعابه البهلوانية في سياساته الداخلية والخارجية وبسياسة المضطرب التي اتبعها من ورشة البحرين إلى صفقة القرن مرورا بالانسحاب من الاتفاقية النووية وصولا إلى حرب المضايق عاد ترامب إلى نقطة الصفر فاستجدى اتصالا من روحاني بخط هاتفي وضعه وديعة في مصرف سويسري وانفرجت أساريره لدى حضور الظريف قمة السبع وأطرق رأسه فيما كان يعلن ماكرون لقاء مرتقبا بين ترامب وروحاني رفضه الأخير وبعدما وسع دائرة التهديد والوعيد من الخليج إلى فنزويلا رفع الراية البيضاء. 
وطبول الحرب قرعت للسلام من أفغانستان إلى الجبهة السورية إلى النأي بالنفس على الحدود اللبنانية.أما الذي قاده جنونه إلى حافة الهاوية فكان بوريس جونسون الذي سقط قراره بالخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق بضربة من مجلس العموم الذي استعاد زمام القرار.
 
أسرار الصحف:موفد دولي يواجه مسؤولين لبنانيين
 
 
 
 
اسرار الآلهة- "النهار "
• يقول مطلعون إنّ رئيس الجمهورية ميشال عون لم يلبِّ دعوة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط لزيارة المختارة لضيق الوقت وكثرة المواعيد في بيت الدين، وتالياً لعدم إحراج النائب طلال أرسلان الذي دعاه الى زيارة دارة خلدة، فكان الاعتذار من الطرفين. 
• لا تزال زيارة رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع إلى الجبل والشوف تحديدا مدار أخذ وردّ، وتُدرس بعناية لجملة ظروف أمنية وسياسية، خصوصا في ضوء عدم رغبة جنبلاط في استفزاز العهد مجددا. 
• نقل سياسي عائد من واشنطن ان الادارة الاميركية حريصة على الاستقرار المالي والمصرفي للبنان رغم كل الخطوات المتخذة والتصريحات المعلنة. 

اسرار-"الجمهورية "
• تكثفت الإتصالات على أكثر من مستوى سياسي ونقابي لإحياء هيئة نقابية أدّت دوراً كبيراً في توحيد القوى النقابية والسياسية. 
• ذهل أحد الأقطاب السياسيين عندما استمع الى تقرير تقدّم به وزير سيادس تحدث فيه عن الإرتفاع المقدّر لكلفة الدين سنة 2020. 
• عبّر موفد دولي عن قدر كبير من المعلومات التي تثبت فهمه للكثير من الحقائق والأرقام اللبنانية، التي تمكّن من خلالها مواجهة بعض المسؤولين اللبنانيين. 

اسرار –"اللواء"
• لم يشأ دبلوماسي أن يكشف عن المواعيد التي حددت لمسؤولين على هامش اجتماعات الأمم المتحدة.. 
• وضعت قيادات معنية في الجنوب في أجواء الوضع، قبل ساعات قليلة من تنفيذ العملية الأخيرة.. 
• لا تزال جهات عسكرية دولية تتابع باهتمام المعلومات المتوافرة، نتيجة التحقيقات، المتعلقة بكيفية وصول المسيّرتين إلى الضاحية الجنوبية؟ 

خفايا- "البناء "
• قالت مصادر مصرفية مطلعة إنّ المصرف المركزي لم يتلقّ ايّ ملف يبرّر العقوبات بحق "جمال ترست بنك"، ولم يستطع أن يقدّم لإدارة المصرف ايّ مستندات تظهر المخالفات التي تمّت ملاحقته بسببها، وقالت أنّ المصرف يقوم بالإعداد للتعاقد مع مكتب قانوني متخصّص في واشنطن لإستئناف قرار العقوبات باعتباره مفتقدا للحيثيات والأسباب في ظلّ وجود قناعة مصرفية بأنّ ملف القرار العقابي خال من أيّ وثيقة باستثناء تقارير مخابراتية مصدرها بعض الوشاة اللبنانيين… 
• قالت مصادر تركية إنّ حكومة الرئيس أردوغان لا ترغب بدخول مناطق السيطرة الكردية شرق سورية لأنها ترتبط بمصالح نفطية مشتركة مع قيادة "قسد"، وأنّ القيادة الكردية لا ترغب بقطع شبكة المصالح المشتركة مع الحكومة التركية بوجود أنبوب نفطي عابر للحدود في الدرباسية يربط بئرين واحد من الجهة السورية يفرغ فيه الأتراك حمولات صهاريج النفط الخام وينقل الأتراك من الآخر الحمولة لبيعها ويتمّ تسديد المقابل ببضائع تركية تصل بسلاسة إلى شرق سورية وسقوط السيطرة الكردية سيلغي هذه المنافع المشتركة حتى لو حلّ مكانها الأتراك رسمياً…! 

اسرار-"نداء الوطن "
• أجرى حزب مسيحي استطلاع رأي يتعلق باستحقاق داخلي، وجاءت نتيجته صادمة فيه، حيث نال الأول صوتين فيما نال الثاني 9 أصوات. 
 
• يستمر البحث عن مصرف يتولى عملية شراء ودمج مصرف "الجمال" بعد إدراجه على لائحة العقوبات الأميركية. 
 
• تبين أن الورقة الاقتصادية التي تقدمت بها الرئاسة الاولى ووضعتها على طاولة الحوار، لم تكن نتيجة تفاهم مسبق بين القوى السياسية، لا سيما منها الحليفة، ولذا تعرضت لانتقادات كثيرة وجوهرية.