احرق نفسه    صباح هذا اليوم في مخيم للاجئين في مدينة ايفوار البلجيكيه مواطن سوري احتجاجا على ما يحدث بسوريا من قتل ودمار
وفي المعلومات الاولية ان المواطن “اهاب ص” كان قد وصل إلى بلجيكا قادماً من تركيا بعدما تقاذفته أيدي المهربين ونجا من الموت المحتم عندما غرق المركب الذي يقلهم من تركيا الى اليونان وانقذهم خفر السواحل اليونانيه  ومن ثم غادر اليونان الى بلجيكا حيث طلب اللجوء  ووافقت السلطات البلجيكيه على  الاقامة على اراضيها لمدة عام على ان تنظر بملفه  لاحقاً  واسكنته في مخيم مخصص للاجئين ولكن الشاب كان يتواصل يومياً مع اهله في حلب ليطمئن على أحوالهم وأوضاعهم المأساويه حتى وصله خبر عن مقتل عائلته في احدى الغارات الأسدية على المدنيين  في مدينته  فما كان منه ان صب وقوداً على نفسه وأشعل نفسه وهو يصرخ الموت لبشار الموت لبشار  وستنقل حثته الى احدى المشارح البلجيكيه لتبيان أسباب الوفاة وإن كانت معلومة