قوات الأمن العراقية تستعيد السيطرة على جامعة الأنبار وتقتل العقل المدبر لعملية اقتحامها

.العراق.. استمرار المعارك في نينوى وتحرير رهائن بالأنبار
قوات الأمن العراقية تحرر طلبة احتجزهم مسلحون داخل جامعة الأنبار
تمكنت قوات الأمن العراقية من اقتحام جامعة الأنبار في الرمادي واستعادة السيطرة عليها، وقتل عدد من المسلحين بمن فيهم العقل المدبر للهجوم.

وذكرت صحيفة "الصباح" الرسمية الأحد 8 يونيو/ حزيران أن قيادة شرطة الأنبار اتخذت سلسلة إجراءات أمنية عقب عملية اقتحام الجامعة.

وأكدت القيادة فرضها حظرا للتجوال في الرمادي الواقعة غرب العراق، لا سيما المناطق التي تحيط بمبنى جامعة الأنبار، معلنة في الوقت ذاته تمكن القوات المسلحة من تحرير جميع الرهائن من الطلبة والاساتذة والملاكات الإدارية والعاملين في الجامعة.

وأوضحت، أن مواجهات عنيفة جرت مع المسلحين وتم قتل 8 منهم وانسحاب الباقين إلى الجهة الخلفية لمبنى الجامعة ولاذوا بالفرار.

المصدر: RT + "الصباح"

أفادت وكالة "رويترز" بسقوط أكثر من 60 قتيلا واصابة العشرات في موجة تفجيرات ارهابية هزت مناطق متفرقة من العاصمة العراقية بغداد يوم السبت 7 يونيو/حزيران.
وقال مصدر أمني عراقي أن هذه الهجمات جاءت مع تصاعد أعمال العنف في العراق، لاسيما في مدينة الموصل التي لاتزال المعارك متواصلة فيها بين الجيش ومسلحي تنظيم "داعش".
ووقعت التفجيرات التي نفذت بسيارات وعبوات في مناطق أور والبياع والكرادة وبغداد الجديدة وسبع أبكار وحي العامل والشرط

 

وذكر مصدر في شرطة العاصمة أن معظم التفجيرات نفذت بسيارات مفخخة، وان التفجير الذي وقع في منطقة الشرطة الخامسة تم بعبوة ناسفة.

وذكر شهود عيان أن أصوات سيارات الاسعاف دوت في أرجاء متفرقة من العاصمة