سنغافورة - رويترز

هوت أسعار مزيج برنت أكثر من 4%، اليوم الخميس، لتصل إلى مستويات لم تشهدها منذ أبريل 2004، مع اضطراب الأسواق الآسيوية جراء هبوط اليوان الصيني، ووقف التداول في سوق الأسهم الصينية بشكل طارئ للمرة الثانية هذا الأسبوع.

كما استمر التأثير السلبي للتخمة الهائلة في المعروض ومستويات الإنتاج شبه القياسية على أسعار النفط، التي فقدت حتى الآن 70% من قيمتها منذ بدء المسار النزولي لها في يونيو 2014، مما أضر بالشركات والحكومات التي تعتمد بشدة على إيرادات النفط.

وسرعت الصين وتيرة هبوط اليوان، اليوم الخميس، مما دفع أسواق الأسهم والعملات الإقليمية إلى الهبوط بشدة، وسط تخوف المستثمرين من أن يطلق العملاق الآسيوي شرارة تخفيضات تنافسية في أسعار العملات من جانب الشركاء التجاريين.

وجرى وقف التداول لباقي الجلسة في أسواق الأسهم الصينية، لليوم الثاني على التوالي، بعد أقل من نصف ساعة من بدء الجلسة.

وفي انعكاس لحالة الضعف التي تعتري الأسواق العالمية بشكل عام، هبط سعر مزيج برنت خام القياس العالمي 4% إلى 32.75 دولار للبرميل، بعد الساعة 06:00 بتوقيت غرينتش بقليل، وهو مستوى لم يشهده الخام منذ أبريل 2004.

وفي الولايات المتحدة انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط في المعاملات الآجلة نحو 4% إلى 32.53 دولار للبرميل، مسجلا أدنى مستوى منذ ديسمبر 2008. وإذا هبطت أسعار خام غرب تكساس دون 32.40 دولار للبرميل، فسيصل إلى مستويات لم يشهدها منذ عام 2004 أيضا.

وقال محللون إن تنامي المخزونات الأميركية هو السبب الرئيسي وراء هبوط خام غرب تكساس الوسيط. وتعني التخمة الهائلة في المخزونات أنه حتى إذا انخفض الإنتاج الأميركي هذا العام مع انحناء شركات الحفر أمام عاصفة انخفاض الأسعار، فسيستغرق الأمر شهورا كثيرة للتخلص من الإمدادات الفائضة.