أمريكا تتوقع موجة ثانية من الربيع العربي وتحذر المغرب من سيناريو سوريا على حدوده .. وترشح موريتانيا كأول دولة ستعاني عدم الاستقرار.. ثم الجزائر بعد أن تحول جنوبها إلى ملاذ آمن لتنظيم القاعدة

 

 

رسم تقرير أمريكي حديث صورة قاتمة عن أوضاع المغرب الحالية وحذره من سيناريو سوريا على حدوده، الجزائر وموريتانيا، مشيرا إلى أن هاتين الدولتين تعانيان من عدم الاستقرار، وأن موجة الربيع العربي الثانية ستشملهما. وأضاف أن موريتانيا ستصبح أول دولة غير مستقرة في القريب العاجل تتبعها في عدم الاستقرار الجمهورية الجزائرية.

وقال التقرير الذي اعده مركز “أنتربرايز″ نقلا عن ضابط في الجيش الامريكي، والمسؤول عن الجنود الذي سيتم ارسالهم الى الشرق الاوسط وشمال افريقيا، أن الجزائر هي ثاني الدول العربية التي تعاني تذبذبات اقتصادية وسياسية وأمنية بعد موريتانيا، حيث أشار إلى أن منطقة الجنوب الجزائري تحولت إلى «ملاذ آمن لتنظيم القاعدة في المغرب العربي».

وذكر المصدر أن الجزائر «مرشحة للموجة الثانية من الربيع العربي»، وأنها ستكون دولة غير مستقرة في القريب العاجل، كما اليمن، سوريا، العراق، وليبيا، وأنها «قد تتعرض للتقسيم». وأضاف أن الجزائر ستكون ضمن الدول التي ستجتاحها الموجة الثانية للربيع العربي، مشيرا إلى أن هناك أكثر من خطر واحد يحيط بها ويهدد استقرارها ويجعلها على حافة الانهيار.

مصادر إعلامية أشارت إلى أن التقرير الذي أعده مركز “أنتربرايز″ للأبحاث كشف عن قائمة بأكثر 10 دول تعاني من عدم الاستقرار لعوامل سياسية واقتصادية متعددة، بينها أربع دول عربية.

التقرير الذي أعده المسؤول ألامريكي السابق في وزارة الدفاع الأمريكية، قال إن الغموض يحيط بهوية خليفة الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، وتوقع أن تحدث مواجهة مع من وصفهم بالمتشددين الذين لا يرغبون في بقاء بوتفليقة رئيسا للبلاد.