اليوم الثاني للاستشارات النيابية: الحريري رئيساً دون تسمية من حزب الله!

  • الرئيس عون يلتقي دولة الرئيس نبيه بري
    الرئيس عون يلتقي دولة الرئيس نبيه بري
في إطار الاستشارات النيابية الملزمة، توافد النواب لليوم الثاني إلى قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وانتهت بفوز الرئيس سعد الحريري ب 110 صوتاً مؤيداً لرئاسته الحكومة.
ووصل نواب كتلة الوفاء للمقاومة كأول الوافدين إلى بعبدا، واجتمعت مع الرئيس فيما لم تسم الكتلة أحداً لرئاسة الحكومة.
أمّا كتلة نواب الأرمن فقد سمّت الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة "لما يمثل من الاعتدال والانفتاح والميثاقية". كذلك نائب الجماعة الاسلامية عماد الحوت والنائب روبير غانم والنائب إميل رحمة والنائب محمد الصفدي، والنائب دوري شمعون، والنائب نقولا فتوش، فيما حضر النائب أحمد فتفت منفرداً لتسمية الحريري. 
وقال فتفت: "أردت في هذه الفترة ألاّ أُحمّل مسؤولية قراراتي لكتلة "المستقبل" ولهذا أنا هنا بمفردي اليوم".
من جهته، سمّى النائب سيرج طور سركيسيان الحريري لرئاسة الحكومة معتبراً أن "العهد القوي يجب أن يكون لديه رئيس قوي".
وفي ختام اللقاءات، كان اجتماع بين كتلة التنمية والتحرير برئاسة الرئيس نبيه بري والرئيس ميشال عون، انتهى بتمسية بري للحريري. 
وقال بري: "للرئيس سعد الحريري دين في ذمتي منذ أن صرّحت اني إلى جانبه ظالماً أم مظلوماً واليوم بعد أن اجتمعت بكتلة التنمية والتحرير وقيادة الحركة التي أنتمي إليها قررت أن أوفي هذا الدين بكامله وأسميه لرئاسة الحكومة"، مضيفاً: "لو لم يكن هناك نيّة للتعاون لما سمينا الحريري وإذا أرادوا التعاون شاركنا بالحكومة والا في المعارضة".
وبعد انتهاء الاستشارات استدعى الرئيس ميشال عون الرئيس سعد الحريري لتكليفه بتأليف الحكومة.