قامة فنية سورية كبيرة تسقط مجدداً ، تاركة وراءها أعمالاً طبعت في ذاكرتنا ، ومشاهد سكنت في مخيلتنا .

ها هو"حكواتي الفن" رفيق سبيعي ، الذي عرفناه بشخصية "أبو صياح" ينضم إلى رفاق دربه نهاد قلعي وناجي جبر وياسين بقوش الذين سبقوه إلى دنيا الحق ، مودعاً رفيق الدرب دريد لحام ، بعد أن أثرى الإذاعة والمسرح والتلفزيون والسينما بأعمال لا تنسى .
سبيعي ولد في حي البزورية بدمشق في سوريا ، وعرف كممثل ومغنّ ومونولوجست منذ بداية خمسينات القرن الماضي ، وصنع شخصية "أبو صياح" بزيه الدمشقي الفلكلوري الأصيل، ، كما وأدى شخصيات عديدة ومختلفة في السينما والتلفزيون.
سبيعي الذي شارك بعمر صغير في نوادي الكشافة حيث أظهر مواهبه في الغناء والغزف والتمثيل ، لم يكتفِ بالمشاركة في الحركة الفنية التي تعرف عليها في مسارح دمشق ونواديها ، بل تابع عمله في الإخراج الإذاعي في برنامجه الأسبوعي "حكواتي الفن".

 

 

 

 

 

 

 

كانت بداية ظهوره في التلفزيون في مسلسل "مطعم السعادة" مع عدة فنانين منهم دريد لحام ونهادقلعي وتوالات أعماله فيما بعد ، نذكر منها في المسرح أبطال بلدنا ، الأشباح ، الإستشهاد والقاعدة ، الأخوة كارامازوف ، وفي التلفزيون  بنت الشهبندر ، قمر الشام ، طاحون الشر ، طالع الفضة ، أهل الراية ، ليالي الصالحية ، مرزوق على جميع الجبهات ، وادي المسك ، حمام الهنا ، مقالب غوار ، دمشق يا بسمة الحزن ، الحصرم الشامي ، وضيف شرف على عدة مسلسلات منها (بقعة ضوء 5) و(أشياء تشبه الحب) و(الحصرم الشامي) قي جزئية الثاني والثالث ، وفي السينما عملية الساعة السادسة ، عنتر يغزو الصحراء ، أيام في لندن ، ذكرى ليلة حب ، فتاة شرقية ، سفر برلك ، بنت الحارس ، غرام في إسطنبول...

سبيعي الذي قال  في تكريم له العام الماضي في بيروت ، إنه يؤمن بأنه بات في سن

قد يفارق بموجبه الحياة، في أي وقت وبأنه يوصي السوريين خيراً بسورية، رحل اليوم وقلبه موجوع على وطنه ،

رحل "حكواتي الفن"بالجسد متأثراً بمرضه عن عمر 87 عاماً ، ليبقى خالداً في ذاكرة كل محبي الفن الأصيل