لندن: حقق علماء بريطانيون اكتشافاً كبيراً يمكن ان يساعد في إبطاء انتشار سرطان البروستاتا الى العظام أو حتى وقف انتشاره.
 
ويرى الاطباء عادة ان سرطان البروستاتا إذا اسفر عن نشوء اورام في نخاع العظم لا يكون له علاج.
 
ولكن علماء في جامعة يورك شمال انكلترا اكتشفوا سبب انتشار سرطان البروستاتا في غالب الأحيان الى العظام وكيف يمكن وقفه. إذ وجد العلماء ان احد البروتينات في النخاع يقوم بدور "محطة التحام مغناطيسية" لخلايا سرطان البروستاتا في الدم.
 
كما اكتشف العلماء ان دواء اختُبر في السابق لعلاج الربو الحساسي التنفسي يمنع سرطان البروستاتا من النمو بعد وصوله الى العظم.
 
محطات التحام
 
ويأمل الباحثون الآن باختبار الدواء على مرضى مصابين بمرحلة متقدمة من سرطان البروستاتا.
 
وتبين الأرقام ان 70 في المئة المصابين بسرطان البروستاتا يتوفون في غضون خمس سنوات بعد انتشاره الى اعضاء اخرى في الجسم.
 
وقال البروفيسور نورمان ميتلاند رئيس قسم البيولوجيا الجزيئية في جامعة يورك ان خلايا سرطان البروستاتا العائمة هي مثل المركبات الفضائية التي تبحث عن اماكن تلتحم بها في الجسم للبدء بإنشاء مستوطنة جديدة. ومن دون "محطة الالتحام هذه فان المركبة أو الخلية السرطانية ستبقى عائمة لا تسبب مزيداً من الأذى".
 
وهناك في العظم بروتينات معينة تقوم بدور "محطات التحام للمستقبلات على خلايا السرطان الجذعية وعندما "تلتحم ترسل إشارة الى نواة الخلية السرطانية توعز اليها ان تبدأ ببناء المستوطنة السرطانية".
 
أورام خبيثة
 
ونتيجة لذلك يُعاني نحو 80 في المئة من الرجال المصابين بسرطان البروستاتا المتقدم من اورام خبيثة في العظم. وتنمو هذه الأورام في النهاية لتنتشر في الجسم مؤدية الى الوفاة.
 
وقال البروفيسور ميتلاند ان الاختبارات السريرية لمعرفة فاعلية دواء الربو في وقف انتشار سرطان البروستاتا ما زالت بعيدة ولكنها عندما تبدأ ستجري بصورة مؤكدة تقريباً على مصابين في مرحلة متقدمة من المرض.
 
اعدت امواج هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين". الأصل منشور على الرابط التالي:
 
http://www.dailymail.co.uk/health/article-4913876/Common-asthma-drug-stop-prostate-cancer-spreading.htmlراي