حققت وحدات من الجيش السوري مزيدا من التقدم وبسطت سيطرتها على العديد من القرى في ريف دير الزور خلال عملياتها العسكرية في ملاحقة تنظيم داعش واجتثاثه من دير الزور.

ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري أن وحدات من الجيش تمكنت من السيطرة على حطلة تحتاني والتقدم في مراط بريف دير الزور.
إلى ذلك كثفت وحدات من الجيش عملياتها على محور مدينة الميادين بالريف الجنوبي الشرقي وسيطرت على قرية الطيبة الملاصقة 

للمدينة وتقدمت داخل أحياء الميادين من الجهة الغربية وتحديدا في حي البلعوم والمنطقة الصناعية والمداجن.

وأضافت الوكالة بأن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيي التنظيم على محور خشام-حطلة شرق نهر الفرات وعلى جبهتي العرفي والصناعة بمدينة دير الزور أدت إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين.

هذا وتمكنت وحدات الجيش من السيطرة أمس على عدد من النقاط الاستراتيجية شرق نهر الفرات ومحيط مدينة الميادين وحققت تقدما ملحوظا بسيطرتها على نقاط مهمة باتجاه جسر السياسية.

إلى ذلك لفتت مصادر أهلية من ريف دير الزور الجنوبي الشرقي إلى إقدام تنظيم داعش الإرهابي على ذبح 3 أشخاص على دوار الانطلاق في مدينة البوكمال وذلك بعد يوم من قتل مدني وتعليق جثته على دوار قرية الحصان بالريف الشمالي الغربي.

المصدر: وكالات 

 

فصائل المعارضة السورية تعلن توصلها إلى اتفاق في القاهرة لوقف إطلاق النار في جنوب العاصمة السورية دمشق برعاية مصرية وضمانة روسية

 

5555555555555555555

 

القاهرة ـ د ب ا: توصلت أطراف سورية إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب دمشق، صباح اليوم الخميس، في اجتماع عقد بالقاهرة برعاية مصرية.

 

وتم الاتفاق في هذا الاجتماع على فتح المعابر ورفض “التهجير القسري” لسكان المنطقة، مع التأكيد على فتح المجال أمام أي فصيل للانضمام للاتفاق.

 

وقال محمد علوش، مسؤول الهيئة السياسية في “جيش الإسلام”، إن مصر قامت بجهود مميزة للحفاظ على وحدة سوريا ودعم الحل السياسي، وتم الاتفاق على عقد اجتماع آخر برعاية مصر.

 

وأوضح أن الدعوة، التي تلقاها من القيادة المصرية، جاءت للاتفاق مع الجانب الروسي على وقف التصعيد في منطقة الغوطة الشرقية ومنطقة حي القدم جنوب دمشق، مؤكدا أنه تم التوصل إلى اتفاق بإعلان مبدئي لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد.

 

كما أشار علوش إلى زيارة مرتقبة للقاهرة خلال الأيام القليلة المقبلة لاستكمال بنود الاتفاق.

 

ووقع الاتفاق من جانب فصائل كل من “جيش الإسلام” و”جيش الأبابيل” و”أكناف بيت المقدس″ برعاية مصرية وضمانة روسية.

ومن جهته أكد المعارض السوري رئيس تيار الغد أحمد الجربا أنه تم صباح اليوم الخميس التوصل إلى اتفاق لخفض التصعيد في جنوب دمشق بين الروس وعدد من الفصائل على رأسها جيش الإسلام، وذلك برعاية مصرية ومشاركة تياره.

وأوضح الجربا، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أنه على تواصل مع محمد علوش، مسؤول الهيئة السياسية في جيش الإسلام السوري، منذ أن ساهم التيار في إنجاز اتفاق خفض التصعيد في الغوطة الشرقية في تموز/يوليو الماضي.