اليونايتد يهزم ارسنال ويفقد بوغبا في ليلة للتاريخ توهّج فيها دي خيا

حقق فريق ​مانشستر يونايتد​ فوزا مثيرا على مضيفه ​ارسنال​ بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، في لقاء الفريقين على "استاد الامارات" في لندن، ضمن الأسبوع الخامس عشر من منافسات ​الدوري الانكليزي الممتاز​ "بريميرليغ" .

ونجحت تكتيكات المدرب ​جوزيه مورينيو​ في إسقاط عقلية غريمه اللدود ​ارسين فينغر​، رغم أن اللقاء شهد مصافحة بين الطرفين واقفال على العداوة التاريخية وهو ما كان يظهر بالتصريحات النارية أمام الاعلام .

وجاء اللقاء بين الفريقين كفرصة سانحة لليونايتد، من أجل كسر سوء حظه بمبارياته خارج الأرض، حيث لم يفز بمباراتين متتاليتين بعيدا عن أولد ترافورد منذ نيسان من هذا العام، فيما استمرت عقدة أرسنال بالفوز بثلاث مباريات متتالية على ملعبه بالدوري الانكليزي ضد يونايتد، حيث كانت آخر مرة يحققها في أيار 1991.

وجاءت البداية نارية من جانب الشياطين الحمر، بهدفين متتاليين، سجل الأول المدافع لويس انتونيو فالنسيا بالدقيقة الرابعة، مستفيدا من تمريرة النجم ​بول بوغبا​، وأجهز اليونايتد سريعا على الغانرز بهدف ثان جاء بالدقيقة 11 عن طريق جيسي لينغارد، مستفيدا من تمريرة ذهبية صنعها انطوني مارسيال. وحافظ اليونايتد على النتيجة حتى نهاية الشوط الأول، وسط تألق مذهل ولافت من جانب حارس مرمى اليونايتد دافيد دي خيا، الذي كان بالمرصاد لعشرات المحاولات من جانب ارسنال .

وفي الشوط الثاني، أراد ارسنال العودة إلى المنافسة سريعا ومجاراة المنافس، وهو ما فعله بالفعل، بعدما استطاع أن يقلص الفارق ويشعل المدرجات، بهدف سجله الكسندر لاكازيتي من صناعة ارون رامسي بالدقيقة 49، لكن الأمور لم تستمر على نفس المنوال لمصلحة ارسنال، بعدما عاد اليونايتد وفرض نفسه على المجريات، وكلل تقدمه وخروقاته بهدف ثالث سجله لينغارد من جديد بالدقيقة 63 مستفيدا من تمريرة ذهبية نتاج بوغبا. واستمرت بعدها المحاولات من جانب الفريقين، إلى أن جاءت الدقيقة 74، التي طرد فيها بوغبا بالبطاقة الحمراء، لتدخله على الظهير الأيمن لفريق ارسنال هيكتور بيليرين. ولم يتأثر اليونايتد بهذه الواقعة على مستوى النتيجة في ظل تألق دي خيا الذي صد 14 محاولة لارسنال في اللقاء، بعدما ظلت النتيجة على ما هي عليه حتى النهاية، ليفوز اليونايتد بنتيجة 3-1. ورغم الفوز، لن يكون المدرب مورينيو سعيدا مع خسارة بوغبا، وهو ركن أساسي قبل المواجهة المنتظرة أمام مانشستر سيتي، المتصدر الحالي للترتيب، في ديربي مانشستر ضمن الأسبوع السادس عشر من البريمرليغ، يوم التاسع من الجاري .

تشيلسي يواصل مطاردة اليونايتد بثلاثية مستحقة امام نيوكاسل‎
تشيلسي يواصل مطاردة اليونايتد بثلاثية مستحقة امام نيوكاسل‎

ضمن فعاليات الجولة 15 من ​منافسات الدوري الانكليزي​ الممتاز " البريمرليغ " ، حقق ​نادي تشيلسي​ فوزاً مستحقاً امام ​نيوكاسل يونايتد​ وبواقع 3-1 على ارضية ملعب الستانفورد بريدج وقدم لاعبو المدرب ​كونتي​ اداء رفيع المستوى وتألق ادين ​هازراد​ بثنائية في اللقاء ليفرض نفسه نجماً للمباراة بدون اي منازع وبهذا الفوز واصل البلوز ضغطه على الوصيف مانشستر يونايتد .

وفي الشوط الاول فرض لاعبو البلوز سيطرتهم على مجرياته وسط تمركز لاعبي الماكبايس في مناطقهم الدفاعية وتميز لاعبو المدرب بينيتز بهجمات مرتدة سريعة حيث هددوا مرمى الحارس ​كورتوا​ ببعض الهجمات الخطرة وفي الدقيقة 12 نجح غايل من خطف هدف التقدم لنيوكاسل ليشعل المباراة اكثر ، وبعدها حاول هازارد خطف هدف التعادل ولكن تسديدته نجح في التصدي لها الحارس دارلو قبل ان يتمكن البلجيكي من خطف التعادل للبلوز في الدقيقة 21 ، وبعدها واصل ابناء المدرب كونتي خطورتهم الكبيرة على مرمى الخصم ولاحت لهم بعض الفرص الخطرة ولكن حارس نيوكاسل نجح في التصدي لهم ببراعة كبيرة ولكن الضغط الكبير لاصحاب الارض اثمر عن هدف التقدم عبر الفارو موراتا في الدقيقة 33 بعد عمل كبير من فكتور موسيز وفي الدقائق الاخيرة هدأت وتيرة اللقاء بين الجانبين ولينتهي هذا الشوط بتقدم تشيلسي وبواقع 2-1 .

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو تشيلسي ضغطهم المستمر على مرمى نيوكاسل وسط قلة حيلة ابناء المدرب رافاييل بينيتز حيث فشلوا في مجاراة اصرار لاعبي البلوز ولم تهدأ وتيرة ضغط اصحاب الارض حيث سعى ابناء المدرب كونتي الى خطف اهداف اخرى لتعزيز تقدمهم اكثر وسنحت لهم فرص عديدة ولكن الحارس دارلو نجح في التصدي لهم ببراعة كبيرة ليحرمهم من تعزيز تقدمهم ، وحاول المدرب بينيتز اجراء بعض التبديلات في صفوف فريقه من اجل تحسين مردود لاعبي فريقه اكثر ولكن وسط تشيلسي نجح في احباط جميع محالاوت الخصم وفي الدقيقة 73 تسبب المدافع مات ريتشي بضربة جزاء بعد تدخل ساذج داخل منطقة الجزاء وانبرى اليها ادين هازارد بنجاح ليمنح فريقه هدفاً ثالثاً في الدقيقة 74 ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تصدى الحارس دارلو لانفرادية خطرة من ادين هازارد بعد ان انقذ مرماه من هدف محقق وواصل الفريق الاورق اهدار الفرص الواحدة تلو الاخرى امام مرمى الماكبايس لتنتهي المباراة بفوز تشيلسي وبواقع 3-1

السو

ليفربول يكتسح برايتون بخماسية وتعادل توتنهام وفوز ليستر‎

 
ليفربول يكتسح برايتون بخماسية وتعادل توتنهام وفوز ليستر‎

ضمن فعاليات الجولة 15 من ​منافسات الدوري الانكليزي​ الممتاز " ​البريمرليغ​ " ، حقق ​نادي ليفربول​ فوزاً مهماً خارج قواعده امام ​برايتون​ وبواقع 5-1 في مباراة كبيرة تألق بها البرازيلي ​فيرمينيو​ في تسجيله ثنائية في اللقاء وبرز ايضاً ​كوتينيو​ بتمريرتين حاسمتين وهدف وبهذا الفوز ضيّق الليفر الخناق على فرق القمة .

وفي الشوط الاول قدم لاعبو ليفربول اداء متزن هجومياً ودفاعياً حيث نجحوا في فرض اسلوب لعبهم امام خصمهم برايتون وتفوق ابناء المدرب كلوب في جميع ارجاء الملعب حيث نجحوا في امتحان الحارس ريان من جهة وايقاف هجمات برايتون من جهة اخرى عبر تفوق لاعبي ليفربول في معركة الوسط وسنحت للاعبي الريدز بعض الفرص الخطرة ولكن التوفيق غاب عنهم ، وبدوره لم يظهر ابناء المدرب ​هوتون​ بالاداء المتوقع منهم حيث فشلوا في تهديد مرمى الحارس مينيوليه وفي الدقيقة 30 تمكن ايمري كان من افتتاح التسجيل برأسية صاروخية على اثر ركلة ركنية من كوتينيو قبل ان ينجح فيرمينيو في مضاعفة النتيجة في الدقيقة 32 بعد تمريرة اخرى ساحرة من كوتينيو وبعدها هدأت وتيرة اللقاء حيث حافظ لاعبو الليفر على الكرة ولكن بغياب الخطورة والفعالية الهجومية لينتهي هذا الشوط بتقدم الريدز وبواقع 2-0 .

وبدأ الشوط الثاني بطريقة سريعة حيث تمكن فيرمينيو من خطف هدف ثالث للريدز في الدقيقة 49 بعد تمريرة حاسمة من ​محمد صلاح​ وبعده بدقيقة تحصّل برايتون على ضربة جزاء بعد خطأ ساذج من جوردون هاندرسون داخل منطقة الجزاء ونجح موراي من تقليص الفارق لبرايتون في الدقيقة 51 لتشتعل المباراة بين الفريقين ، وواصل لاعبو الليفر اهدارهم للفرص السهلة حيث اخفق محمد صلاح في ترجمة انفرادية له بمواجهة الحارس ريان والذي تصدى له ببراعة كبيرة ، وبعدها بدأ مدرب برايتون في اجراء بعض التعديلات في صفوف فريقه من اجل تحسين اداء فريقه اكثر ولكن لاعبو المدرب كلوب حافظوا على رباطة جأشهم حيث تراجعوا الى الوراء سامحين للاعبي برايتون في الضغط ليعتمد لاعبو الريدز على الهجمات المرتجة ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل برايتون الضغط على مرمى الحارس مينيوليه ولكن خطورته كانت جزئية وبدون اي فعالية تذكر حيث نجح دفاع الريدز في احباط جميع محاولات الخصم وبدوره كان لابناء المدرب كلوب بعض المحاولات وتمكن كوتينيو من تسجيل هدف رابع في الدقيقة 87 قبل ان يسجل لاعب برايتون دانك هدف خامس عن طريف الخطأ لليفر في الدقيقة 89 لتنتهي المباراة بفوز الريدز وبواقع 5-1 .

 

 

وفي باقي المباريات ، انقاد ​نادي توتنهام​ هوستبيرز الى تعادل مرير امام واتفورد وبواقع 1-1 ليواصل ابناء المدرب بوكيتينو سقوطهم المدوي في الاونة الاخيرة وكان كاباسيلي قد منح واتفورد التقدم في الدقيقة 13 بعد تمريرة حاسمة من توم ​كليفرلي​ وبعدها اردك السبيرز التعادل في الدقيقة 25 عبر الكوري الجنوبي سون هيونغ مين بعد تمريرة حاسمة من ​كريستيان اريكسون​ ، وفي الشوط الثاني تعرض لاعب توتنهام ​سانشيز​ للطرد في الدقيقة 52 ليلعب السبيرز منقوص العدد واخفق لاعبو المدرب بوكتينيو في فرض اسلول لعبهم لينقادوا الى تعادل مرير ومخيب ، وبدوره حقق ​ايفرتون​ فوزاً مهماً امام ​هادرسفيلد​ وبواقع 2-0 وسجل للتوفيز كل من سيغوردسون في الدقيقة 47 وكالفرت لوين في الدقيقة 74 ، وواصل ​ليستر سيتي​ صحوته بفوز مهم امام ​بيرنلي​ وبواقع 1-0  بهدف سجله غراي في الدقيقة 6 ، وفي مباراة اخرى حقق ​ستوك سيتي​ فوزاً مهماً امام ​سوانسي سيتي​ وبواقع 2-1 ، بينما حسم التعادل السلبي الموقعة التي جمعت بين ويست بروميتش البيون و​كريستال بالاس​ .